راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         تفاصيل تنصيب السيد خطيب لهبيل واليا على جهة بني ملال خنيفرة وعاملا على إقليم بني ملال             أذنى ما يقال عنك من أعالي أزيلال يا سماحة مرشد المصباح             قطاع الصحة في المغرب.. هل تبخل الدولة على رعاياها؟             الصحراء المغربية.. الأمين العام للأمم المتحدة يعين الجنرال الباكستاني ضياء الرحمان قائدا للمينورسو             العثماني بين المقدس والمدنس             الحكومة تعرب عن اندهاشها الكبير للرأي الصادر عن فريق العمل المعني بالاعتقال التعسفي             شهادة الخدمة العسكرية أصدَقُ من أيّة شهادة جامعية             أهداف التنمية المستدامة: المجلس الأعلى للحسابات يسجل الالتزام الواضح للمغرب             ( 13 ) مليون مغربي يعانون الاكتئاب والقلق والوسواس             الحسابات البنكية والحسابات الحقوقية             البحث العلمي والجينات             زيارة تفقدية لعامل إقليم أزيلال لملحقة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين             رئيسُ حكومةٍ كان من أعلام القرن (20) فمن هو؟             العثماني يفشل في إخراج قوانين لمكافحة الفساد             بوتفليقة صَنَمُ مَعْبَد الفساد و الإستبداد بالجزائر !             مظاهرات رافضة لترشح بوتفليقة لولاية خامسة             مهاجر           
 
كاريكاتير

مهاجر
 
آراء ومواقف

شهادة الخدمة العسكرية أصدَقُ من أيّة شهادة جامعية


ارحموا عزيز قوم جُن


القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي !


البغل زعيمُ البهائم يترافع ضدّ الإنسان في محكمة (بيراست الحكيم)


التسوية الودية للمديونية المفرطة للمستهلك

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

بني ملال: إيقاف الرأس المدبر لتهجير الشباب إلى إيطاليا عبر ليبيا

 
الجهوية

تفاصيل تنصيب السيد خطيب لهبيل واليا على جهة بني ملال خنيفرة وعاملا على إقليم بني ملال

 
متابعات

أنشطة تحسيسية بأزيلال بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية

 
سياحة وترفيه

منتزه مكون .. تراث عالمي وبيئي بأزيلال

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

إطلاق الاستراتيجية الوطنية متعددة القطاعات للوقاية ومراقبة الأمراض غير السارية 2019-2029

 
الناس والمجتمع

توزيع أماكن للتجار المنتصبين فوضويا بسوق السبت اولاد نمة

 
جمعيات ومجتمع

ندوة حول "الإعلام بين حرية التعبير وحماية الحياة الخاصة"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

أذنى ما يقال عنك من أعالي أزيلال يا سماحة مرشد المصباح

 
الرياضية

المدارس الكروية بأزيلال أهم من استقطاب اللاعبين من خارج الإقليم

 
 


مَلَكيتنا بين المستعمرين القدامى والطّامحين للاستعمار


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 دجنبر 2018 الساعة 36 : 15


 

مَلَكيتنا بين المستعمرين القدامى والطّامحين للاستعمار


في صفحتها [الحياة في العالم]، ليوم (08 أكتوبر 1904)، نشرت جريدة [الفيغارو] الفرنسية، مقالاً صغيرًا، قد يبدو دون أهمّية، ولكنّه كان من أخطر ما نُشِر حول المغرب؛ كان عنوان هذا المقال الخطير هو: [الاتفاق الفرنسي الإسباني]، مع رسْم كاريكاتوري بعنوان: [المغرب بريشة موريس] يبدو فيه المغرب، وكأنه أرنب سقطتْ قائمتاه الخلفيتان في فخّيْن برمال الصحراء المغربية، وقائمته اليسرى الأمامية بيد فرنسي، واليمنى بيد إسباني، وكل واحد يريد أن يجرّه إليه بقوة؛ وحسب هذا المقال، اتّفقتْ كلٌّ من فرنسا وإسبانيا حوْل امتيازاتهما في المغرب، وبموجب هذا (الوفاق)، صادقتْ إسبانيا على ما تمّ الاتفاق حوْله في (08 أبريل 1904) بين فرنسا وبريطانيا، وما اتفقتا عليه بهذا الخصوص من تنازلات متبادلة حول المسألة المغربية؛ وهو ما أسماه كاتبُ المقال [concessions mutuelles]؛ وهكذا كان المقال الذي بدا دون أهمّية، من أخطر ما كُتِبَ حوْل المغرب في ذلك الوقت، وهو ما ستؤكّده الأحداثُ التي تلتْ، والتي سنحترم تَسلسلها الزمني دون تعديل حسب ما يسمّى (كرونولوجيا الأحداث)، لأن للزّمن، والتاريخ أهميتهما..

وفي (01 أبريل 1905) رستْ بارجةُ (لوهامبورغ) الحربية الألمانية في ميناء [طنجة]؛ وكان على متنها (قيصر ألمانيا) [غيوم الثاني]؛ كانت زيارةً فجائية تمامًا، سُمِّيت [ضربة طنجة]؛ زُيِّنت شوارعُ المدينة، وتمّ تبييض الجدران، ولـمّا نزل القيصرُ الألماني، حيّتْه مدافعُ البارجة الفرنسية [دوشايْلَة]؛ فاستقبله القائمُ بالأعمال الألماني، مصحوبا بعمّ السلطان، وكان يُدعى (عبد الملك).. وفي مثوله أمام الجالية الألمانية في (طنجة)، ألقى القيصر كلمةً قال فيها: [في بلد مستقلّ مثْل (المغرب)، فإنّ التبادل التجاري يجب أن يبقى حرّا؛ وسأفعل كلّ ما بوسعي للحفاظ على المساواة في الحقوق التجارية لكافة الدول؛ فليس هناك تأثير أو هيمنةٌ لدولة على هذا البلد..].. كلمة [بلد مستقل] لم تُعجب الوزير الفرنسي [ديلكاسّي].. بعد هذه [الضربة] كما سُمِّيتْ، قدّمَ [ديلكاسي] استقالتَه من الحكومة الفرنسية؛ وقامت الحكومة الألمانية باستغلال ما اعتبرتْه دبلوماسيًا بتعزيز علاقاتها مع (روسيا)؛ وهكذا، التقى القيصر الألمانيُ [غيوم الثاني] بالقيصر الروسي [نيكولا الثاني] في [بجورك] قرب مدينة [سان بيترسبورغ]، وقد راقه خطابُ [غيوم] في (طنجة)، بالإضافة إلى أن روابط دم تربطهما؛ فزوجة (القيصر الروسي)، هي من أصل ألماني قريب من القيصر الألماني [غيّوم الثاني]، وكلاهما يقْربان من الملكية البريطانية العريقة للتذكير فقط؛ وهذا لن يمنع مستقبلاً تفادي الحرب بين (روسيا وألمانيا) خلال الحرب العالمية الأولى..

في يوم الأحد (22 يناير 1905) نظّم رجلُ دين يُدْعى الأب [غابّوني]، مظاهرةً سلمية تطالب بالخبز، والإصلاحات الاجتماعية، في [سان بيترسبورغ] في (روسيا) ولكنّ أيادي خفيّة حوّلتها إلى مأساة، سُمِّيت [الأحد الدّامي].. وفي (27 ماي 1905) سحقت البحريةُ اليابانية بقيادة الأميرال [طوغو] البحرية الروسية في مضيق [تسوشيما]، ومن بين (26) سفينة حربية روسية، (17) منها أُغرِقت في دقائق، و(05) منها حجزها اليابانيون، ولم يبقَ منها غير (السفينة ــ المستشفى) حيث مات الأميرال الروسي [روجديست ڤانسكي] كما تمّ سَجنُ كافة الجنود الروس في حامية [بورآتور] من طرف اليابانيين؛ ويرى عالمُ المستقبليات المغربي الدكتور [المهدي المنجرة] رحمه الله، أنّ هذه المعركة نسفتْ أسطورةَ (الإنسان الأبيض الذي لا يُقهَر)، وقد تمكّن (النسانسُ الصُّفر) كما سمّاهم الروس قبل المعركة، من قهر (الدّب الروسي).. وفي يوم (08 يوليوز 1905) حدث تمرّدٌ على متن بارجة [البوتومْكين] في البحر الأسود، فقُصِفتْ مدينة [سيباستوبول]، وكانت تلكم بوادر نهاية الملكية في (روسيا) كما تنبّأ [تولستوي] إذ قال إنّ الملكيات المنهوكة تفتح السجون، وتقطع مصادرَ العيش والخبز، فأُدخِلَ السجن..

ومعلوم أنّ سفن (الأرمادا) الروسية، رستْ بميناء (طنجة) لمدة ثلاثة أيام، ثم أخذت السفنُ البطيئةُ طريقَها عبر قناة (السويس)، والسفن السريعة عبر (رأس الرجاء الصالح) في (جنوب إفريقيا)؛ وخلال الرحلة الطويلة، كان يتم تدريب بحّارة بلا تجربة قتالية أو بحرية، لأنّ هذه السفن الرائعة، كانت أسطُحها مراقص للغناء، والرقص، وشرب (الڤودكا) الروسية بصحبة نساء في فساتين (السواريه)، والأميرالات بنياشينهم البرّاقة، والشعوب الراقصة كما يقول المؤرّخون، لا تكسب أيَّ رهان، بعكس الشعوب الغاضبة، وهو ما أكّدتْه معركةُ [تسوشيما]، ودلّلتْ على قرب انهيار الإمبراطورية الروسية، وتمّ انهيارُها في الحرب العالمية الأولى، وقد دخلتْها (روسيا) وهي منهوكة بالكامل..


 فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



في مهنة (لَعدول) سوف تحظى المرأةُ بثقة أكثرَ من الرجل

ما هكذا تُقرَأ الرسائل الملَكية السامية يا [عثماني]!

قَرنُ هَدمِ العروش أو قرنٌ سَخِرَ منه التاريخ

مَلَكيتنا بين المستعمرين القدامى والطّامحين للاستعمار

المفسدون ملة واحدة وإن اختلفت مرجعياتهم

مَلَكيتنا بين المستعمرين القدامى والطّامحين للاستعمار





 
صوت وصورة

مظاهرات رافضة لترشح بوتفليقة لولاية خامسة


خطفوا ابن رئيس جماعة وقتلوه لعدم أداء 40 مليون فدية


ارتفاع حدة الاحتجاجات في تيندوف


أين المتبرعين من المتبرعة بسطات؟+أخبار متفرقة


مجلس المنافسة يصـدم الوزير الداودي+ أخبار متفرقة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أهداف التنمية المستدامة: المجلس الأعلى للحسابات يسجل الالتزام الواضح للمغرب

 
الاجتماعية

قطاع الصحة في المغرب.. هل تبخل الدولة على رعاياها؟

 
السياسية

العثماني بين المقدس والمدنس

 
التربوية

زيارة تفقدية لعامل إقليم أزيلال لملحقة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين

 
عيش نهار تسمع خبار

المعطي منجيب وخديجة الرياضي يتواطئان مع الانفصاليين بباريس

 
العلوم والبيئة

البحث العلمي والجينات

 
الثقافية

أزيلال: بلاغ صحفي حول فعاليات اللقاء الثقافي بأيت عتاب

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

موقف مجلس المنافسة بشأن طلب الحكومة تقنين أسعار المحروقات السائلة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

هل من وجود لحركة نسائية فاعلة بإقليم أزيلال تعود بالنفع على المجتمع؟

 
 شركة وصلة