راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         في شأن الإرادة السياسية لتحقيق العدالة الضريبية بالمغرب             توقيف شابين عشرينيين بحوزتهما 5330 قرصا من المخدرات             ترتيب البطولة الاحترافية بعد فوز الوداد والحسنية             دولة إفريقية تفاجئ الجميع وتدخل السباق للظفر بتنظيم كان 2019             نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ             المنظمة الديمقراطية لعمال وعاملات الإنعاش الوطني تدين تصريحات نور الدين بوطيب بعد استخافه بمطالبهم             مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"             برلماني من البيجيدي يفضح الوزير الداودي ويكشف تناقض تصريحاته أمام البرلمان بشأن المحروقات+ متفرقات             تفكيك خلية داعشية ببني ملال يؤكد استمرار التهديد الإرهابي ضد المغرب             فرنسا و"حماية" المغرب من الحرّية والكرامة والاستقلال             لعبتهم القذرة             انتصارٌ عربيٌ بطعمِ الهزيمةِ ومذاقِ الخسارةِ             هبات ملكية لشرفاء زاوية تناغملت وزاوية سيدي إبراهيم البصير             أمينة بوعياش رئيسة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان             العثماني وبيع مؤسسات الدولة.. الخوصصة تصل سكة الحديد + متفرقات             فرنسية راكعة أمام الشرطة: اقتلوني ولا تخربوا باريس!             عجز الميزانية           
 
كاريكاتير

عجز الميزانية
 
آراء ومواقف

انتصارٌ عربيٌ بطعمِ الهزيمةِ ومذاقِ الخسارةِ


طارق رمضان، توفيق بوعشرين، وجمال خاشقجي: ثلاثي أضواء المسرح الإسلاموي


الشَّكْوَى لِلرَّب العَالي !


قَرنُ هَدمِ العروش أو قرنٌ سَخِرَ منه التاريخ


جملة الثغرات في كتاب "ثغور المرابطة" لطه عبد الرحمن

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

توقيف شابين عشرينيين بحوزتهما 5330 قرصا من المخدرات

 
الجهوية

هبات ملكية لشرفاء زاوية تناغملت وزاوية سيدي إبراهيم البصير

 
متابعات

برلماني من البيجيدي يفضح الوزير الداودي ويكشف تناقض تصريحاته أمام البرلمان بشأن المحروقات+ متفرقات

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

الملك محمد السادس يعين أحمد شوقي بنيوب في منصب المندوب الوزاري المكلف بحقوق الإنسان

 
الناس والمجتمع

الكلاب الضالة تقلق راحة سكان جماعة أفورار

 
جمعيات ومجتمع

نشطاء "العمل الجمعوي" وثقافة الاسترزاق

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

تفكيك خلية داعشية ببني ملال يؤكد استمرار التهديد الإرهابي ضد المغرب

 
الرياضية

ترتيب البطولة الاحترافية بعد فوز الوداد والحسنية

 
 


بعض مظاهر الأمّية السّياسية في هذا البلد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 نونبر 2018 الساعة 47 : 17


 

بعض مظاهر الأمّية السّياسية في هذا البلد


قد يعترض معترضٌ فيرميني بالمبالغة، بسبب مقالتي السابقة، التي وصَفتُ فيها بالجهل السياسي، والقصور المعرفي، بعض المسؤولين والمتحزّبين الذين يتولّون إدارةَ شؤون بلادنا، ممّا يحتّم علينا اليوم إعطاءُ أمثلة من واقعنا دون إعطاء أمثلة من التاريخ، وإنْ كان للتاريخ دلالتُه، ومصداقيتُه، لا شكّ في ذلك.. وكأمثلة حية على بعض مظاهر الجهل السياسي، والفقر المعرفي، سنسوق أمثلةً تخصّ رئيسَ الحكومة الأوّل، وهو [بنكيران]، ورئيس الحكومة الثاني وهو [العثماني]، ثم ظاهرة تصويت الأغلبية الحكومية على رئيس مجلس المستشارين لولاية ثانية.. فرئيس الحكومة المخلوع [بنكيران]، كان لا يشغّل عقْلَه، ولا يضْبط لسانَه، والفرنسيون يقولون إنّ رجل الدولة، هو شخصية عامّة، وعليه أن يكون [Laconique]، وهو ما كان ينقص [بنكيران]، فكبا كبوتيْن اثنتين، أولاهما عندما صرّح بأنه غيْر محتاج إلى رِضا الملك، وجهل أنّ هناك فرقًا بيْن رِضا الوالدَيْن كما قال، ورضا الملك؛ كيف ذلك؟

رضا الوالديْن الذي يحرص عليه [بنكيران] هو رضا فرديٌ أوصى به الله عزّ وجلّ كلّ مؤمن، لـمّا قال جلّ في علاه: [وَوَصَّيْنا الإنسانَ بوالدَيْه…] الآية.. أمّا رضا الملك فلن تناله إلاّ إذا خدمتَ أمّتَكَ، ورعيْتَ في سياستكَ مصالحَ الرعية بصدق، وأمانةٍ، وورع، وتقْوى، وخدمْتَ الله في بلدك، عندها فقط، تنال رضا الملك، ورضا الله عزّ وجلّ، ولكنّ [بنكيران] خدم صناديقَ النقد الدولية، وأتعبَ البلادَ والعبادَ، ونسف صندوق تقاعُد الكادحين، وفشتْ في عهده الجرائمُ النكراء، والانتحارات، وتفاقمتْ مظاهرُ الفساد والتبذير، واشتعلت الأسعارُ، وزادتْ نسبة العاطلين، وانفجر قُبَيْل ذهابه بركانَا (الحسيمة وجرادة)، ممّا يجعل فترتَه، فترةً طالعُها نَحْس.. أمّا الكبوة الثانية فتتمثّل في تصريحه الذي أدان فيه [روسيا] وساند [النّصرة] الإرهابية، ممّا جعل سفيرَ [روسيا] في الرباط يحتجّ، ونحن لنا مع هذا البلد اتفاقياتٌ اقتصادية وتجارية، وهو إلى جانب ذلك عضوٌ دائمٌ في مجلس الأمن الدولي، وله رأيٌ في قضيتنا الوطنية؛ فهل يمكن أن يرتكبَ رئيسُ حكومة ذَكي أخطاء فادحة كهذه؟ ولعل الفيلسوف [الفرابي] وهو أرسْطي النّزعة، عندما قال إنّ المسؤول يجب أن يكون فيلسوفًا ومفكرًا..

أما خلَفُه [العثماني] فقد كبا هو الآخر كبوتيْن، الأولى عندما غضّ الطرفَ عمّا قاله واحدٌ من حزبه (الإخواني) كوْن الملكية هي الأصل في تخلّفِنا، وعليها أن تُطوّرَ نفسَها؛ فلم يتّخذْ رئيسُ الحكومة أيَّ إجراء، وكأن الأمر لا يعنيه إطلاقًا؛ وكبْوتُه الثانية، هي اجتماعُه بوفد من دُوَيْلة [كوسُوڤُو] المنفصلة عن [صربيا]، وبلادُنا لا تربطها علاقةٌ دبلوماسية بهذا الكيان الانفصالي.. هذا الموقف فسّره محلّلٌ سياسيٌ في إحدى القنوات بأنه ينمّ عن أمّية سياسية؛ فهل بإمكان رئيس حكومة في دولة أخرى أن يرتكبَ مثْل هذا الخطإ، ويبقى في منصبه ولو ليوم واحد؟ الجواب: كلاّ! وألف كلاّ! ومنذ أيام، كتب في تدوينة في صفحته بالفيسبوك، يشكو فيها من ظلم السلطة، وتحدّث عن البلطجة التي وقعتْ في مجلس مدينة الرباط، وهو رئيسُ الحكومة؟ ألا يعني هذا أنّ السيد [العثماني] يجهل حتى معنى الحكومة، ودوْرها، وسلطتها، والسلطةُ معناها: الغلبةُ والاقتدار؟ فهل لنا رئيسُ حكومة وَاعٍ، ومقتدر أم لنا صورة تزيِّن الديكور، وتؤثّث المشهد؟

والمظهر الآخر من مظاهر الأمّية السياسية، هو مهزلة انتخاب رئيس مجلس المستشارين، الزائد عن الحاجة، الذي يعجُّ بالانتهازيين، والمتسابقين على موائد الحلوى، كما شاهد العالمُ بالصوت والصورة على شاشات القنوات الفضائية.. فأين شاهدتَ عبر التاريخ أحزابَ الأغلبية المشكّلة لحكومة الأربعين تصوّت بالإجماع على مرشّح هو من أحزاب المعارضة؟ أين يوجد في مبادئ كافّة ديموقراطيات العالم مثْلُ هذا المشهد السُّريالي الساخر، وأية ديموقراطية تسمح بذلك في كافّة دول المعمور؟

سَمَّوْكِ يا ديموقراطية الضَّلال سَفاهةً * عصْرَ العدالة، وأنتِ شَرُّ الأعْصُرِ

وتنوّرتْ بِك الأحزابُ حَسْبَما * قالوا، فيا وحشة المتنوِّرِ

فَما تفتَّحتْ بكِ العقول، وإنّما * يقع الخرابُ بديموقراطية المستبصِرِ

والانتخاباتُ قد تأتي بكلّ بَليةٍ * وتسير بالأمّة نحو التخلُّف المُضْمَرِ..

 
بقلم/ فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تمويل 20 فبراير لخدمة أجندة خفية...للتذكير

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

مصير الوداد بين يديه والأهلي والترجي في مواجهة لاتحتمل القسمة على إثنين

الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

أربع محاولات إنتحار بأزيلال متم هذا الأسبوع سببها سوء الفهم

الطوفان أم لعنة الأنبياء.. يا جماعة؟

المخابرات الجزائرية تستنطق بعض مشجعي الوداد البيضاوي وتستفسر عن سبب تقبيل يد الملك

لطيفة العابدة تستعرض تفعيل نتائج الحوار الاجتماعي بقطاع التعليم المدرسي

احتجاجات داخل حركة 20 فبراير في الرباط على رفع شعار مقاطعة الانتخابات

بعض مظاهر الأمّية السّياسية في هذا البلد





 
صوت وصورة

فرنسية راكعة أمام الشرطة: اقتلوني ولا تخربوا باريس!


سياق مشاركة المغرب حول الصحراء المغربية بجنيف


ممثلة مغربية تستغيت + متفرقات


ديبلوماسيين مغاربة و مناصبهم أية فعالية؟+ متفرقات


اعتقال مروجين للزيت البلدية المزورة + متفرقات

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

جماعة أزيلال تستعرض المشاريع المنجزة وفي طور الانجاز و المستقبلية في لقاء حضره عامل الإقليم + فيديو

 
الاجتماعية

باعة السلع الجديدة ب " سويقة" يوم الأربعاء بأزيلال يودون استمرار الفوضى والعشوائية

 
السياسية

باميون يوجهون انتقادات شديدة لبنشماس وهجرة جماعية الى حزب الحمامة + متفرقات

 
التربوية

إطلاق المرحلة الثانية من مشروع "مهاراتي " بالرباط

 
عيش نهار تسمع خبار

الوزير الداودي يتحدث عن أسعار المحروقات وبرلماني يصفه ب "الكورتي"

 
العلوم والبيئة

لحظة إطلاق القمر الصناعي "محمد السادس – ب"

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

في شأن الإرادة السياسية لتحقيق العدالة الضريبية بالمغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
 شركة وصلة