راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         لقاء موسع بعمالة أزيلال لتعزيز الحكامة في ميدان مراقبة وزجر المخالفات في مجال التعمير والبناء             أمزازي و ملف "أساتذة التعاقد" الى أين؟! + متفرقات             الملك محمد السادس يهنئ فولوديمير زيلينسكي بمناسبة انتخابه رئيسا لأوكرانيا             "أجي تفهم" الشأن المحلي ببلدية أزيلال.. التاريخ ل"تيهضر"             بمناسبة شهر رمضان .. العودة إلى توقيت (غرينيتش) بالمغرب             نزار البركة يقــصف العثماني ..حصيلة حكومتكم هزيلة+ أخبار متفرقة             بالفيديو..ثلوج أبريــــــــل بإقليمي ميدلت وبني ملال             عامل إقليم أزيلال يخلق الحدث             مركز معابر يخطو بثبات للمساهمة في تثمين التراث المعماري بإقليم أزيلال             المغرب .. توقعات الإنتاج الفلاحي للموسم الحالي             لقاء جماهيري بقصبة تادلة مؤشر دال على صحوة حزب التقدم والإشتراكية             حكامة المنظومة التربوية موضوع ندوة–مناقشة بمراكش             الهوية المتعددة..             ندوة في الواقع الثقافي باقليم طانطان في ظل النموذج التنموي             ساكنة تمارة ترد على برلماني من البيجيدي وصفهم بـ"بوزبال" متفرقات            التوزيع العادل للأصفار            مجانية التعليم            حرية الصحافة            الرشوة                        العثماني والفقر            ازدواجية البيجيدي            قناع بوتفليقة            نهاية بوتفليقة            العثماني والتعاقد                                    إفريقيا            رمّانة الأغلبية                                                الإسلام السياسي            عودة بوتفليقة            محاربة الفقر           
 
كاريكاتير

التوزيع العادل للأصفار
 
آراء ومواقف

الهوية المتعددة..


بعض ما جاء في باب الحرّية والالتزام


المسألة اللغوية في المغرب بين خطاب الخداع وخطاب الإقناع


ذوو الإعاقةِ في غزةَ حصارٌ يؤلمهم وحرمانٌ يشقيهم


في ميدان التعليم اتّسع الرّتقُ على الرّاتق

 
ادسنس

المنتدى الدولي الرابع للمدن العتيقة بمدينة وزان يستضيف أزيد من 850 مشارك من كافة الدول في العالم

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: حملة أمنية واسعة ضد أصحاب الدراجات النارية المخالفة للقانون

 
الجهوية

لقاء جماهيري بقصبة تادلة مؤشر دال على صحوة حزب التقدم والإشتراكية

 
متابعات

لقاء موسع بعمالة أزيلال لتعزيز الحكامة في ميدان مراقبة وزجر المخالفات في مجال التعمير والبناء

 
سياحة وترفيه

بحيرة ببين الويدان قبلة الباحثين عن الإثارة والمتعة والمغامرة

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

الملك محمد السادس يهنئ فولوديمير زيلينسكي بمناسبة انتخابه رئيسا لأوكرانيا

 
الناس والمجتمع

عاملات الطبخ والنظافة والحراسة بالمؤسسات التعليمية بأزيلال يحتجون مرة أخرى

 
جمعيات ومجتمع

تنغير تحتضن المعرض الجهوي للطالب في دورته الأولى و السينغال ضيفة شرف

 
ملفات وقضايا

الطلاق بالمغرب... أرقام مخيفة وانتشار العنوسة

 
 

مريم المغربية .....تهزم عيوش....


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 نونبر 2018 الساعة 17 : 22


 

مريم المغربية .....تهزم عيوش....


إن جاز القول لنا فإن نور الدين عيوش عضو اللجنة الدائمة للمناهج والبرامج والتكوينات والوسائط التعليمية وفاعل جمعوي، والرئيس المؤسس لمؤسسة زاكورة للتربية والبيئة وخبير في الإعلام والتواصل، صفعته طفلة مغربية صغيرة، تسمى مريم المغربية،كما قالت وهي تغالب دموع فرح انتزاع جائزة دولية تسمى "جائزة تحدي القراءة" حازت عليها خارج المغرب وهي الصبية ذات التسع سنوات،ابنة المغرب العميق، فما كان للمغاربة وللمغرب أن يصل لهذه الريادة العالمية، لو آمن بما يقول عيوش…..، وما يحاول تطبيقه على المغاربة، وهو القائل لنا ذات يوم أنه لا يوجد أحد يتكلم بالفصحى، وأن الدارجة هي اللغة الأم، و94 في المائة من المغاربة يتحدثون بها.

والقائل " وأقول بضرورة أن يُستقبل التلميذ في المدرسة بلغته الأم "الدارجة"، تلك التي يتحدث بها في المنزل مع والديه وهي التي يجب أن يتكلم ويتعلم بها خلال السنوات الأولى من التعليم الابتدائي".

كاد عيوش، صاحب الخرجات المثيرة، أن يفقدنا مراتب عالمية، ويفقدنا مكانة لاجتهادات وكفاءات المغاربة الذين يطلون علينا بين الفينة والأخرى،من منصات عالمية وهم ينتزعون الريادة والجوائز العالمية،ذلك لو تبعناه وصدقنا نبوته القائلة بالكتابة والقراءة والتدريس بالدارجة المغربية.

إنها مريم ....ياعيوش....

قالت عن نفسها خارج المغرب "أنا مريم المغربية ….وطني قطعة من جنة" و"القراءة مستشفى العقول"

إنها مريم ياعيوش…..

 الفائزة بجائزة تحدي القراءة،طفلة في عمر الزهور قرأت 200 كتاب باللغة العربية الفصحى،استقبلها ، الملوك والرؤساء والأمراء ،بانحاناءاتهم لنبوغها في العربية الفصحى،واجتهادها وتمكنها من اللغة العربية الفصحى، وليس دارجة عيوش، وبغريره، وسَرَت دموعها في أجسادهم كالقشعريرة وهم يسلموها الجائزة، لفصاحتها ونطقها السليم لحروف لغة الضاد ،وهي اللغة التي درسنا ودرس ويدرس بها أبناء المغرب في مدارس الدولة المغربية،فما كان لها ذلك يا عيوش.....لو طبقنا ما ناديتَ به ...يا عيوش....لتدريس أبناء المغاربة باللهجة،الدارجة المغربية،العامية التي يتكلم بها أغلب المغاربة معظمهم من العوام، لضاعت ريادة المغرب وجوائزه العالمية، ولما رفع أبناؤه العلم الوطني خارج المغرب، والتي يحصدها أبناؤه ويرفعون عن طريقها علم الوطن خارج المغرب في حضرة كبار الساسة في العالم .

ياعيوش.....إنها مريم المغربية

 لو صدقنا نبوءتك وآمنا بخرجاتك وبأفلامكم نجلك، ما كان للعلم الوطني أن يرفع خارج المغرب،بوجه أحمر وبعزة نفس وبإحساس الفوز على العشرات من الدولة،إنها مريم المغربية ياعيوش…….القائلة "وطني جنة" و"القراءة مستشفى العقول"

خطفت الطفلة المغربية "مريم أمجون" اللقب العربي الخاص بتحدي القراءة الذي يقام بدولة الإمارات المتحدة كل سنة، بعد تفوقها على كل من المشاركين من دول فلسطين والجزائر ومصر والأردن بلغت 44 دولة عربية وأجنبية وفازت الطفلة مريم أمجون المغربية خلال الحفل الختامي الذي أقيم بدبي بعد تأهلها رفقة أربعة أسماء أخرى، حيث استطاعت من خلال الأسئلة التي تقدمها لجنة التحكيم من الظفر باللقب العربي 2018.

الطفلة مريم أمجون يا عيوش.......ومن خلال فصاحة لسانها ودقة أجوبتها وسلامة نحوها،وليس عامية ودارجة عيوش التي ينادي بتدريسها للمغاربة، أسرت الطفلة المغربية المتقنة للغة العربية جيدا،قلوب المتابعين ولجنة التحكيم التي قررت منحها اللقب بعد اقتناعها بأداء الطفلة الصغيرة، حيث سلمها درع الفوز صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس مجلس الوزراء.

هذا وتخطت مبادرة تحدي القراءة العربي في دورتها الثالثة 10.5 مليون مشاركة من الطلبة والطالبات العرب المتنافسين على لقب بطل تحدي القراءة العربي لهذا العام، حيث تتوج المدرسة المتميزة والمشرف المتميز بإجمالي جوائز يصل إلى 11 مليون درهم إماراتي.

وتميزت دورة هذا العام باستقطاب مشاركات أوسع من الطلاب والطالبات العرب المقيمين خارج الدول العربية، وذلك بعد فتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الباب رسمياً لمشاركات جميع الطلاب والطالبات العرب من كل أنحاء العالم خلال حفل العام الماضي، ليرتفع عدد الدول المشاركة في تحدي القراءة العربي هذا العام إلى أكثر من ضعف مشاركات العام الماضي بواقع 44 دولة عربية وأجنبية ، بالمقارنة مع 16 دولة عربية عام 2017.

وسجّلت الدورة الحالية من تحدي القراءة قفزة نوعية في عدد المشاركين الذي بلغ 10.5 ملايين طالب وطالبة، بزيادة أكثر من 25% عن دورة العام الماضي في عدد المتنافسين على جوائزه التي يبلغ مجموعها 11 مليون درهم (ما يعادل أكثر من 3 ملايين دولار أمريكي).

وبلغ عدد المشرفين على الطلاب المشاركين هذا العام 86 ألف مشرف ومشرفة. كما ارتفع عدد المدارس المشاركة ليصل إلى 52 ألف مدرسة بزيادة 11 ألف مدرسة عن العام الماضي.

وتبلغ القيمة الإجمالية لجوائز تحدي القراءة العربي 11 مليون درهم إماراتي أي ما يعادل أكثر من 3 مليون دولار أمريكي. وينال بطل تحدي القراءة العربي 800 ألف درهم إماراتي، فيما تحظى المدرسة المتميزة الفائزة بمليون درهم، والمعلم الفائز بلقب المشرف المتميّز بجائزة نقدية قدرها 300 ألف درهم.


بقلم/ بن لكريم لكبير







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تمويل 20 فبراير لخدمة أجندة خفية...للتذكير

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

الأمانة العامة لجائزة المهاجر العالمية للفكر والآداب والفنون في أستراليا تعلن عن أسماء الفائزين

احتجاجات داخل حركة 20 فبراير في الرباط على رفع شعار مقاطعة الانتخابات

قصة آدم عليه السلام

قصة ادريس ونوح عليهما السلام

غيريتس يكشف عن اللائحة النهائية التي سيواجه بها تنزانيا

كلمة الشعب المغربي دقت أخر مسمار في نعش الرافضين

حركة الشباب المغربي من أجل التمثيلية السياسية الآن حطت الرحال بأزيلال

"العدل والإحسان" والفوضوية السّياسية

مقابلة الرجاء و البارصا عرس كروي غير مسبوق

الدكتور الحسان بومكرض عميد الكلية المتعددة التخصصات بآسفي يتحدث عن جديد الدخول الجامعي

الشعب يريد ... عدالة و تنمية !!

اعتماد الصحافي عبد المجيد رشيدي منسقا عاما للفدرالية الوطنية للاعلام السمعي البصري

الى اسبانيا : هيهات يا محتل

الكلمة لكم : اقتراح الحكم الذاتي في الصحراء خطوة متسرعة أم حكيمة ؟

الصحف الوطنية الصادرة الثلاثاء





 
صوت وصورة

ساكنة تمارة ترد على برلماني من البيجيدي وصفهم بـ"بوزبال" متفرقات


ملخص وأهداف مباراة الوداد والرجاء


غريب..بعد تسعة أيام من دفنها استخرجت من قبرها


آخر حوار تلفزي للراحل المحجوب الراجي


تفاصيل قرار جديد لتغطية تكاليف العمليات القيصرية

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 

»  ادسنس

 
 
التنمية البشرية

عامل إقليم أزيلال يخلق الحدث

 
الاجتماعية

أزيلال: الأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية 2019

 
السياسية

ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟

 
التربوية

حكامة المنظومة التربوية موضوع ندوة–مناقشة بمراكش

 
عيش نهار تسمع خبار

الأخلاق و المشتاق إلا ذاق

 
العلوم والبيئة

هزة أرضية بقوة 3,7 درجات تضرب إقليم تارودانت

 
الثقافية

ندوة في الواقع الثقافي باقليم طانطان في ظل النموذج التنموي

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

المغرب .. توقعات الإنتاج الفلاحي للموسم الحالي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
البحث بالموقع
 
الشباب والنساء

الشباب .. والنخب السياسية

 
 شركة وصلة