راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]         تشكيلة اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي برئاسة شكيب بنموسى             تعزية في وفاة والدة عصام بنعسو رئيس مصلحة بقسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم أزيلال             تعاونية تسويق الحليب ببني عياط تصادق بالإجماع على نقط جمعها العام             مــالية 2020 .. الحكومة لجأت إلى الفصل 77 من الدستور لكي لا تحرج مكونات أغلبيتها             انقلاب سيارة فلاحية ضواحي بني ملال على متنها 25 عامل وعاملة             كما كان متوقعا.. الحكومة العثمانية ترفض إعفاء معاشات المتقاعدين من الضريبة             كراهية الإسلام و المسلمين محور نقاش في المؤتمر المنعقد بمدينة مالقا الإسبانية             حيثيات التصويت على المادة 9 دليل آخر على حاجة البلاد إلى إصلاح سياسي             عرض مسرحي بأيت عتاب السبت المقبل             إخماد حريق بمنزل مهجور بمدينة دمنات في ملكية ورثة مغربية من أصول يهودية             السلام للبيئة والتنمية البشرية بإقليم الفقيه بن صالح نموذج للجمعيات الناجحة في العالم القروي             تأسيس الفرع الاقليمي لجمعية القلم لنساء ورجال التعليم بأزيلال             الباحثة دنيا العقاوي ابنه مدينة سوق السبت تنال شهادة الدكتوراه بميزة مشرفة جدا فى الطب             غدا جماعة تبانت على موعد مع قافلة طبية متعددة التخصصات             سبب رفض مشروع المالية                                                                                                                        تقارير جطو                                                                        الدخول المدرسي                                    بعض البشر                        
 
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

درس الجغرافيا بين "واقع التجاوز" و "رهان الملاءمة"


صورُ التضامنِ مع نتنياهو وأشكالُ التأييدِ له


"شيوخ التعليم" بين "التأييد" و "التنديد"


هل يستحق القطنا" كل هذا العزاء وذاك الرثاء!!


نتنياهو يتمنى نهايةَ رابين لا خاتمةَ أولمرت

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

انقلاب سيارة فلاحية ضواحي بني ملال على متنها 25 عامل وعاملة

 
جهويــــــــــــــة

وقفة للمحامين بسوق السبت احتجاجا على المادة 9 من مشروع الميزانية

 
متابعــــــــــــات

إخماد حريق بمنزل مهجور بمدينة دمنات في ملكية ورثة مغربية من أصول يهودية

 
سياحــــــــــــــة

برومو مهرجان فنون الأطلس أزيلال في دورته العاشرة - صيف 2019

 
وطنيــــــــــــــة

تشكيلة اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي برئاسة شكيب بنموسى

 
مجتمــــــــــــــع

إعفاء معاشات التقاعد من ضريبة الدخل أهم مستجدات مشروع مالية 2020

 
جمعيــــــــــــات

تعاونية تسويق الحليب ببني عياط تصادق بالإجماع على نقط جمعها العام

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]

 
 
ملفــــــــــــــات

ديربي السياسة

 
رياضـــــــــــــة

رسميا .. النتائج الكاملة لقرعة بطولة أوروبا 2020

 
 

من يلهف بيضةً يلهف ثورًا..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 أكتوبر 2018 الساعة 30 : 22


 

من يلهف بيضةً يلهف ثورًا..


التقاني صديقٌ قديم بالصّدفة، وأخبرني أنه يتابع مقالاتي يوميا، ثم زفّ لي الخبرَ المأساة، وقد رآه بالصوت والصورة في مواقع [النِّت]، وأنا لا أتوفّر على هذه الوسائل، ولستُ من المصابين بدائها، لأنّي أفضّل الكتب، والصحف، والقنوات الفضائية إذا كان فيها ما يستحقّ الاهتمامَ والمتابعة.. حدَّثني صديقي عن فضيحة البرلمانيين، وهم (يلْهفون) الحلوى بعد الخطاب الملكي، يوم الجمعة (12 أكتوبر 2018).. بعد ذلك، أخذتُ سيارةَ أجرةٍ، وكان السائق في حديث مع زبون حول "شوهة حلوى البرلمان"، وتحدّثا عن سمعة الوطن، ومصداقية البرلمان في العالم، خلصا إلى أنّ هذا البرلمان ليس له إلاّ الاسم، وأنّ النواب لا علاقة لهم بالقبّة، بل هم أناس [مدَبْرين على رُوسهم فقط].. قضيتُ الليلةَ وفكري مشغول بهذه القضية رغْم أنّي لم أشاهد صورًا لها، ولكنّي تأكّدتُ أنها قضية لا تشرّف البلاد، وأنّ التاريخ الذي لا يرحم سيدوِّنها للأجيال القادمة، وعلمتُ لماذا لا ينجح أيُّ مشروع تنموي أو إصلاحي رغم ملايير تُبذَّر هنا وهناك طيلة السنين..

ولكن يوم الإثنين، على قناة [بي. بي. سي]، خُصِّصَ برنامجٌ لهذه الفضيحة المدوّية، وبُثَّتْ صورٌ صادمة ومؤلمة لبرلمانيين، لم يكنْ همُّهم متابعة الخطاب الملكي السامي، بل كانوا يتربّصون بالحلوى ليسرقوها في واضحة النهار.. شاهدت مشاهدَ غير مشرّفة، وأدركتُ أنّ البرلمانيين هم أكثر المغاربة فقرًا وجوعًا على الإطلاق، وتوصّلتُ إلى قناعة وهي: [مَنْ شَبِه أحزابَه، فما ظَلَم.].. فهذه هي النُّخب التي تنتجها أحزابُ الرّدة والمذلّة.. أحزابٌ هي الأصل في تخلُّفنا، وتشويه ديموقراطيتنا.. هذه الأحزاب التي كانت وراء اضطرابات، وإضرابات، وفوضى، حتى لإنّها كانت تناهض الملكيةَ بل منذ أقلّ من ثلاثة أشهر، صرّح حزبيٌ بأنّ الملكيةَ هي الأصل في تخلُّفنا؛ وتلاه وزيرٌ من حزبه، فصرّح بضرورة إقامة ملكية برلمانية، بدل ملكية دستورية.. والمثير للعجب، أنّ ما نكتبه معتمدين على مراجعَ تاريخية وأحداث، وما نكتب ضدّه، هو للأسف الشديد ما ينفَّذ على الساحة السياسية، وهنا يُطرح سؤالٌ كبير: ما جدوى الكتابة؟

كان (لاهفو) الحلوى يسيرون في أمن وأمان تحت أنظار الشرطة والمواطنين، ولم يضايقْهم أحد.. كانوا غير خائفين من أحد، لأنّ لهم حصانةً تحميهم من أية متابعة قانونية بتهمة السطو، وتشويه سمعة البلاد عبر العالم، ونحن نسأل: هل هانت سمعةُ الوطن، وصُورتُه إلى هذا الحدّ؟ فتلك الحلويات كانت الخيريات، والملاجئ، ودار الطالب، والمستشفيات أولى بها من برلمانيين جوعى، وهم يركبون سياراتهم السوداء من طراز [مرسيدس] الفخمة.. كان من المفروض اعتقالُهم، وبيدهم دليلُ إدانتهم، مع سجنهم، وإعفائهم من مهامّهم؛ فتصوّرْ ماذا كان سيحدث لو حدث مثلُ هذا في الصين، أو في كوريا الجنوبية، أو في فرنسا، أو حتى في إسرائيل؟ كان المشهد سيفسَّر على أنه خيانةٌ للوطن، وإساءةٌ لسمعة البلد، وسرقةٌ موصوفة.. لهذه الأسباب، كان [ڤيلبّان] قد قال لـ[العثماني] إنّ المغرب أحسن من فرنسا، فلم يفهم رئيسُ الحكومة معنى ذلك.. في سنة (1983)، ذهب برلمانيٌ إلى (باريس)، ودخل (سوبير مارشي)، ولم ينتبهْ لكاميرات المراقبة، فأخذ البرلمانيُ المغربي ساعةً يدويةً غالية، ووضعها في جيبه؛ وعند باب (السوبير مارشي) استوقفوه، فوجدوا الساعةَ في جيبه، ونادوا الشرطة، وبشقّ الأنفس أخلوا سبيلَه، وطلبوا منه مغادرةَ البلاد فورًا؛ ولكنّ حزبه لم يتخذ أيَّ إجراء في حقه، ولم يُفصَل من البرلمان.

فمن سرق الحلوى أمام الملَإ، يمكن أن يسرق الأموالَ والميزانيات، وقد علّمتْه الأحزابُ ذلك، وبرّرتْ له سلوكاتِه المشينة…



بقلم/ فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ردود عن الصحراء من مواقع الكترونية

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

نقولها جميعا بصوت مرتفع : لا تساهل مع خونة 20 فبراير

الملك محمد السادس يترأس مجلس الوزراء والمصادقة على مشاريع قوانين

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

جلالة الملك يدشن بزغنغان مركبا سوسيو تربويا أنجز بكلفة 6ر7 مليون درهم

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

برنامج المحافظة على الموروث الحرفي مشروع طموح يتوخى تغطية كافة الحرف

المجتمع المدني المغربي ودوره في التنمية

من يلهف بيضةً يلهف ثورًا..





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  رياضـــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
 
تنميــــــــــــــــة

دورة تكوينية ببني ملال لتقوية قدرات مستشارات الجماعات الترابية في تدبير الشأن العام

 
تكافـــــــــــــــل

غدا جماعة تبانت على موعد مع قافلة طبية متعددة التخصصات

 
سياســـــــــــــة

حيثيات التصويت على المادة 9 دليل آخر على حاجة البلاد إلى إصلاح سياسي

 
تربويــــــــــــــة

نادي كورال للموسيقى والفنون يعلن عن افتتاح أنشطته بدار الشباب بأزيلال

 
صوت وصورة

سبب رفض مشروع المالية


مالية 2020 لا تلبي طموحات المواطنين


الرجاء يعوض هزيمة الترجي


هل اغرت الاستخبارات فلاديمير بوتين؟


كشف ملفات مغلقة

 
وقائـــــــــــــــع

طنجة .. نزاع حول سوء الجوار يتطور لجريمة قتل

 
بيئـــــــــــــــــة

توقعات طقس الجمعة 06 دجنبر

 
ثقافــــــــــــــــة

إصدار جماعي يبحث في جهوية التعليم: مسار تنموي غير مكتمل

 
اقتصــــــــــــاد

مــالية 2020 .. الحكومة لجأت إلى الفصل 77 من الدستور لكي لا تحرج مكونات أغلبيتها

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

التاريخ و الجغرافيا: "زواج متعة" أم "طلاق مصلحة" ؟؟

 
 شركة وصلة