راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         أبطال أوروبا.. سيسكا موسكو يهزم ريال مدريد في عقر داره             مجلس النواب يصادق بالإجماع على مشروع القانون المتعلق بإصلاح المراكز الجهوية للاستثمار             على هامش المهرجان الوطني للاتحاد الاشتراكي بوجدة: قراءة زمكانية للمنصة             عائلة آيت الجيد: إلى كان حامي الدين عندو حزب تيحميه حنا عندنا الله و القضاء             أزيلال: تفكيك مصنع سري لتقطير مسكر " الماحيا " وترويجها بجماعة تامدة نومرصيد             مجلس النواب يصادق على مشروعي قانونين يتعلقان بالضمان الاجتماعي             مديرية الأمن تنفي ادعاءات بتوقيف أجانب شاركوا في احتجاج على هامش المؤتمر الحكومي الدولي بمراكش             أزيلال: ساكنة بأيت بوكماز غاضبة من طريقة إنجاز مشروع طريق أيت امحمد- تبانت عبر تزي نترغيست             التعديلات الأخيرة على قانون المالية 2019 على لسان وزير المالية             موظفي الأكاديمية يحتجون أمام مديرية التعليم بأزيلال ضدا على التمييز بين المتعاقد والرسمي             عامل إقليم جرادة يعطي الانطلاقة لأشغال مشروع التطهير السائل بمدينة تويسيت             الحرمان من الدعم العمومي يخرج جمعية فضاء المرأة بتنغير إلى الشارع             كذبة "الحماية" المكرهة كان يتخفّى وراءها استعمارٌ بغيض             الكشف عن مسجد سري لجماعة العدل والإحسان             صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه             رسميا .. المغرب لن يترشح لاستضافة كان 2019                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

على هامش المهرجان الوطني للاتحاد الاشتراكي بوجدة: قراءة زمكانية للمنصة


صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه


أوّل مواجهة بين فرنسا وألمانيا: (ضربة أگادير)


أزمة السترات الصفراء ودرس السياسة والقيم


انتصارٌ عربيٌ بطعمِ الهزيمةِ ومذاقِ الخسارةِ

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

تفاصيل متابعة القيادي الإسلامي حامي الدين بتهمة المساهمة في قتل اليساري آيت الجيد

 
الجهوية

أزيلال: ساكنة بأيت بوكماز غاضبة من طريقة إنجاز مشروع طريق أيت امحمد- تبانت عبر تزي نترغيست

 
متابعات

أزيلال: تفكيك مصنع سري لتقطير مسكر " الماحيا " وترويجها بجماعة تامدة نومرصيد

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

كذبة "الحماية" المكرهة كان يتخفّى وراءها استعمارٌ بغيض

 
الناس والمجتمع

أزيلال.. راميد وتوسيع المساعدة على لسان رجل بسيط من أيت بوكماز

 
جمعيات ومجتمع

نشطاء "العمل الجمعوي" وثقافة الاسترزاق

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

عائلة آيت الجيد: إلى كان حامي الدين عندو حزب تيحميه حنا عندنا الله و القضاء

 
الرياضية

أبطال أوروبا.. سيسكا موسكو يهزم ريال مدريد في عقر داره

 
 


النباح بين الدارج والفصيح


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 شتنبر 2018 الساعة 59 : 22


 

النباح بين الدارج والفصيح

 

لقد أحيى وجود بضع كلمات بالدارجة المغربية في كتاب اللغة العربية المخصص للسنة الأولى ابتدائي (إذا لم تخني الذاكرة) الجدل حول اللغة العربية والدارجة المغربية، فيما يخص لغة التدريس. ويبدو، من خلال بعض المؤشرات، أن هذا الجدل مرشح لمزيد من الحدة ومن الانزلاقات التعبيرية التي تتنافى وأخلاقيات الحوار وقواعد تدبير الاختلاف.

 

لا أزعم أنني متتبع جيد لهذا الجدل. وقد فسرت أسباب عدم تفاعلي معه في مقال سابق بعنوان " عن الجدل الدائر حول اللغة العربية والدارجة المغربية" ("تطوان بلوس"، 10 شتنبر 2018). وتأتي تطورات هذا الجدل والأبعاد التي اتخذها لتعطي الحق للذين يرون أنه مفتعل بقصد إلهاء الناس عن المشاكل الحقيقية (وما أكثرها !!!)التي يعرفها القطاع (وكذا البلاد).

 

وما كنت لأعود للموضوع لولا عمود "كسر الخاطر"  للصحافي والأديب، الأخ  والصديق عبد الحميد جماهري الذي كتب مقالا بعنوان مثير، يحيل على ما وصل إليه النقاش حول هذا الموضوع من ترد وسقوط وما لحق الخطاب من تدن وسفاهة: "سؤال فلسفي في المغرب: هل النباح دارج أم فصيح؟"(جريدة "الاتحاد الاشتراكي"، 18 شتنبر 2018)، مستهلا إياه بالقول: " لنتفق أولا: الكلاب لا تصنع فرصا جيدة للحوار ولا للنقاش حول الأشياء الضرورية.."، مضيفا: "النباح لا يكون دارجا ولا يكون فصيحا. النباح، نباح فقط !".

 

قد أكون أدركت الطبيعة "الفلسفية" الساخرة للسؤال وحصلت عندي القناعة بعمقه؛ لكن إشكالية الهوية اللغوية للنباح، تبقى، في نظري المتواضع، قائمة رغم لغة الحسم التي تحدث بها الأستاذ عبد الحميد جماهري؛  ذلك أن النباح، كما هو معلوم، هو تعبير غريزي عن الشعور بالتهديد؛ وهو، بذلك، إعلان، بـ"لغة الكلاب"، عن القدرة على الدفاع عن الحمى أو، على الأقل،  إظهار هذه القدرة. كما يمكن للنباح أن يكون ردا على نباح آخر، استشعر خطرا، فأطلق تحذيرا، فتجاوبت معه كل الكلاب الموجودة بالمنطقة (النباح الجماعي) التي يُسمع فيها ذاك النباح. ويمكن أن يكون للنباح معان أخرى، مثل التعبير عن الرضا أو الخوف أو الجوع أو العطش، الخ. وفي كل حالة، يكون للنباح نبرة معينة، تسمح بتحديد مستوى حدة أو ضعف هذا النباح؛ وبالتالي، تحديد مبناه ومعناه.

 

ورغم أن النباح يبقى نباحا، بغض النظر عن نبرته، فإنه، باعتباره ذا معنى وذا رسالة، يتحول إلى "خطاب" له سياق وله مرسل ومستقبِل. ولهذا الأخير أن يستقبل "الرسالة" باللغة التي تناسبه وحسب فهمه الخاص لهذه الرسالة.  وفي وضعنا المغربي الحالي، يمكن، حسب السياق، أن يُستقبل النباح ويُفهم (كرسالة) بإحدى اللغتين الرسميتين للبلاد (العربية أو الأمازيغية، أو بهما معا) أو باللغة الدارجة.

 

وقد يحتاج المستقبِل إلى الاستنجاد بالبلاغة؛  ذلك أن للنباح استعمال مجازي أيضا؛ وهو ما جعله مصدرا لكثير من الأمثال والحكم بجل (حتى لا أقول بكل) لغات العالم. وفي وضعنا المغربي (وحتى المغاربي)، لا أتصور أمثالا أو حِكما حول النباح (وغيره)- سواء ترجمت عن اللغات الأخرى أو نبتت أو استنبتت في البيئة المحلية- خارج اللغة العربية الفصيحة أو الدارجة وخارج الأمازيغية.   

 

لكن المثير، هو أن يجد النباح مكانا له في الجدل الدائر بين دعاة استعمال الدارجة في التعليم وبين الرافضين لهذه الدعوة باسم اللغة العربية الفصحى. ومن مفارقات هذا الجدل، أن يستنجد متزعم هذه الدعوة بمثال عربي(ينسب إلى الإمام الشافعي) فصيح ومشهور("القافلة تسير والكلاب تنبح")، فيتم الرد عليه، "رسميا"، من طرف رئيس الحكومة باللسان المغربي الدارج ("حنا للي خاصنا نقولوها ليه").

 

يبدو أن السيد نور الدين عيوش من هواة "البوليميك"؛ لذلك تجده يحشر أنفه في مواضيع إشكالية، أحيانا لا تعنيه في شيء، كما هو الشأن في الجدل الحالي. فهو ليس مؤلفا للكتاب الذي تسبب في هذا الجدل؛ وليست له أية مسؤولية رسمية، في اعتقادي، تخول له حق الدفاع عن إقحام كلمات بالدارجة في الكتاب المدرسي المعني.

 

وتُبين تطورات الجدل بين الفصحى والدارجة أن عيوش لا يقبل الانتقاد من قبل معارضي الدارجة في التعليم. ولم يجد، للرد على منتقديه، سوى المثل القائل: "القافلة تسير والكلاب تنبح". لقد اختار، من أجل "الترافع" عن مشروعه (التدريس بالدارجة) "لغة النباح" بالفصيح، فنزل بالنقاش إلى الحضيض، بدل أن يسمو به. وقد تم الرد عليه بنفس اللغة (لغة النباح)، لكن باللسان المغربي الدارج، خاصة على صفحات الفايسبوك. وهذه مفارقة، كما أسلفت. وهي تبرز، إلى حد ما، مدى تعقيد الوضع اللغوي ببلادنا، والذي لا يزيده النباح، بمعناه المجازي، إلا غموضا وتعقيدا؛ بحيث يمكن القول بأن دعاة التدريس بالدارجة، خاصة الغلاة منهم، "ينبحون" بالفصحى وخصومهم المتشبثون باللغة العربية الفصيحة "ينبحون" بالدارجة. ألا يدعو هذا الأمر إلى ترك الشأن بين يدي أهله بدل استسهال القضية والانخراط في "النباح الجماعي"؟       

 

شخصيا، لا زلت عند رأيي بكون "نقاش مثل هذا الموضوع الجدي والهام [موضوع لغة التدريس] يحتاج إلى أهل الاختصاص". وأعني بهم "علماء اللغة (أو اللسانيين) وعلماء البيداغوجيا (أو علماء التربية)، وكذا المتخصصين في علم الاجتماع وعلم النفس الاجتماعي..."("تطوان بلوس"، 10 شتنبر 2018).

 

ولا أعتقد أن عيوش يتوفر، علميا، على ما يجعله من أهل الاختصاص. فما هو معروف عنه أنه يشتغل بالإشهار. وعضويته بالمجلس الأعلى للتعليم لا تعطيه الحق في أن يخوض، خارج هذه المؤسسة، في قضية بهذا الحجم وهذه الخطورة. كما أن الكثير من منتقديه ليسوا أحسن منه حالا، لا على مستوى أخلاقيات الحوار ولا على مستوى فن قبول الاختلاف.

 

خلاصة القول، أعتقد أن تبادل السب والشتم (أو بالأحرى النباح) بين دعاة التدريس بالدارجة وأنصار الفصحى، يقوم دليلا على غياب المناعة الأخلاقية لدى الطرفين؛ وهو ما لا تستسيغه لا الدارجة ولا الفصحى (وقد أعود لهذا الموضوع مستقبلا).  

 

محمد إنفي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



البيئة الحاضنة للانحراف

الحصانة والبرستيج في سرد النقيب

عواقب الهاتف المحمول

الحلقة الأولى من راوية المنتظر..

حين يصبح العلمانيون العرب شيعة مجوسا

نحن وبريطانيا وحقوق الإنسان

كلفة كندا الاشتراكية!!

سوق بني ملال النموذجي ( سوق برا)

لا عزاءَ للفاسدين ولا نامت أعيُـنُ المفسِدين

صلاح الدين المرابط بين الهجرة وطموح النجاح

ثلاثة ملفات أمام علاقات مغربية قطرية ناجحة

مقاطعة الانتخابات وتداعياتها على الأحزاب المقاطعة

تطور نسبة عدد التلاميذ في نيابة تطوان يواكبه ارتفاع في البنيات التحتية

بنكيران: إذا هـــوى الاقتــــصاد فاسأل الســـــياسي

أزيلال : انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان و المطالبة بتنظيم يوم وطني للتعريف بمآسي أطفال تندوف

دراسة:: ما بعد ثورات الحريق العربي...؟

كيف للحراك أن يقوي الإسلاميين الذين لم ينزلوا للشارع لدعم أو ضد الدستور؟,حياد سلبي لا يفهم معناه

كيف للحراك أن يقوي إسلاميين لم ينزلوا للشارع لدعم الدستور؟, وماذا عن الحياد الإيجابي بالدعم الإعلامي

دول "التعاون" والمغرب.. ماوراء السياسة

"الشراكة الناضجة" بين الخليج والمغرب





 
صوت وصورة

رسميا .. المغرب لن يترشح لاستضافة كان 2019


مجلس جطو و مشاريع الحسيمة منارة المتوسط + متفرقات


الداودي يسخر من تحضر فرنسا+ متفرقات


راقي بركان في التحقيق


فرنسية راكعة أمام الشرطة: اقتلوني ولا تخربوا باريس!

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

مجلس النواب يصادق بالإجماع على مشروع القانون المتعلق بإصلاح المراكز الجهوية للاستثمار

 
الاجتماعية

أزيلال: ماذا أعد حزب البيــجيـدي للمناطق المتضررة من الفياضانات السابقة بتبانت التي يسير جماعتها.. ؟

 
السياسية

باميون يوجهون انتقادات شديدة لبنشماس وهجرة جماعية الى حزب الحمامة + متفرقات

 
التربوية

موظفي الأكاديمية يحتجون أمام مديرية التعليم بأزيلال ضدا على التمييز بين المتعاقد والرسمي

 
عيش نهار تسمع خبار

باشا أزيلال السابق المشمع مكتبه يفتعل نزاعات تبث فيها المحكمة بسبب الشواهد الإدارية

 
العلوم والبيئة

لحظة إطلاق القمر الصناعي "محمد السادس – ب"

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

التعديلات الأخيرة على قانون المالية 2019 على لسان وزير المالية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
 شركة وصلة