راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         دوري أبطال أوروبا .. برنامج مباريات ذهاب دور ثمن النهاية             توقعات طقس الثلاثاء 19 فبراير .. أمطار وثلوج وأجواء باردة             ارحموا عزيز قوم جُن             توزيع أماكن للتجار المنتصبين فوضويا بسوق السبت اولاد نمة             بنكيران والعثماني ومحمّد مُصدَّق هل من مقارنة؟             نشرة خاصة .. تساقطات ثلجية ومطرية وطقس بارد بعدد من أقاليم المملكة             الخلفي: المجتمع المدني يضطلع بدور محوري في تحقيق التنمية بالمغرب             حركة تمدن سريعة بأزيلال وفعالية المراقبة في سياق الضوابط القانونية             في شأن الجزاء الإداري في مخالفات البناء             المدارس الكروية بأزيلال أهم من استقطاب اللاعبين من خارج الإقليم             هل من وجود لحركة نسائية فاعلة بإقليم أزيلال تعود بالنفع على المجتمع؟             الشروع في إصلاح تصدعات بناية دار الثقافة أزيلال وسؤال المحاسبة             توقعات أحوال طقس الإثنين 18 فبراير             (بنكيران) يفتخر: خذلَ الفقراء وخدمَ مصّاصي الدّماء             القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي !             ارتفاع حدة الاحتجاجات في تيندوف            جدل فيسبوكي           
 
كاريكاتير

جدل فيسبوكي
 
آراء ومواقف

ارحموا عزيز قوم جُن


القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي !


البغل زعيمُ البهائم يترافع ضدّ الإنسان في محكمة (بيراست الحكيم)


التسوية الودية للمديونية المفرطة للمستهلك


سماح مبارك فلسطينيةٌ بأي ذنبٍ تقتلُ

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

بني ملال: إيقاف الرأس المدبر لتهجير الشباب إلى إيطاليا عبر ليبيا

 
الجهوية

حركة تمدن سريعة بأزيلال وفعالية المراقبة في سياق الضوابط القانونية

 
متابعات

في شأن الجزاء الإداري في مخالفات البناء

 
سياحة وترفيه

منتزه مكون .. تراث عالمي وبيئي بأزيلال

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

إطلاق الاستراتيجية الوطنية متعددة القطاعات للوقاية ومراقبة الأمراض غير السارية 2019-2029

 
الناس والمجتمع

توزيع أماكن للتجار المنتصبين فوضويا بسوق السبت اولاد نمة

 
جمعيات ومجتمع

ندوة حول "الإعلام بين حرية التعبير وحماية الحياة الخاصة"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

كيف تلقِّن الحكومةُ الظالمةُ الظلمَ لمجتمعها؟

 
الرياضية

المدارس الكروية بأزيلال أهم من استقطاب اللاعبين من خارج الإقليم

 
 


هل نحن بحاجة إلى (ثورة ملك وشعب) جديدة؟!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 شتنبر 2018 الساعة 59 : 16


 

هل نحن بحاجة إلى (ثورة ملك وشعب) جديدة؟!


أَريني في أية دولة سقط زعيمُ حزب، ثم خُلِعَ من على رأس حكومة، ثم أخذ عصاه ومضى لحال سبيله، ثم فجأةً عاد ليلعب دور الزعيم الوهمي، يحيط به المعفَّلون، والجهلة في ميدان السياسة؟ وإنْ بحثتَ في التاريخ القديم أو الحديث أو المعاصر، فلن تجدَ لهذه الظاهرة مثيلاً أو شبيهًا، كما هي اليوم وعلى الدّوام، موجودة في بلادنا، لغياب الحزبية الحقّة، وانتفاء أخلاق الزعامة التاريخية.. فأنتَ ترى مثلاً في [فرنسا]، أخفق [ليونيل جوسبان]، وخسر الانتخابات الرئاسية، فمضى لحال سبيله، واعتزل ميدانَ السياسة في بلاده، وكان قد تقلّد عدة مناصب، وأدار عدّةَ وزارات في حياته.. وهذا [جان كريستوف كامباديليس] رئيس الحزب الاشتراكي الفرنسي، يقدّم استقالتَه بعد هزيمة حزبه، وكان ذلك يوم الأحد (18 يونيو 2017).. وهذا [دايڤيد كاميرون] رئيس وزراء [بريطانيا] يقدّم استقالتَه من رئاستَيِ الحزب والحكومة، بعْد فشله في استفتاء [البريكسيت]، هل رأيتَ مثلا [هيلموت كول، أو خلفُه شرودَر في ألمانيا؛ أو براون، أو توني بلير في بريطانيا أو..] حاولوا العودة إلى رئاسة أحزابهم، أو حكومات بلدانهم؟ أبدا، لم ولن يحدث، لأنّ مهمّتَهم في بلدانهم وصلتْ إلى نهايتها، لكنْ يمكن لجمعية أو منظّمة أن تجعل منهم رؤساءَ شرفيين لها تقديرًا لمكانتهم، أو تناديهم منظّمة الأمم المتحدة ليكونوا مبعوثين لها في منطقة ساخنة من مناطق العالم أو ترشّحهم للأمانة العامّة كما حدث مع الأمين العام الحالي [غوتْييزيز] الرئيسُ السابق لدولة [البرتغال]، ولن أذهب بعيدًا، فالأمثلة موجودة في الجارة [إسبانيا] مع رؤساء الحكومات والأحزاب، مثل [فيلبّي غونساليز؛ وصبّاثيرو؛ وراخوي] مؤخّرا؛ فلن تجد منهم من حاول العودة بعد فشله، وانتهاء حياته السياسية التي ملأها شبابُ الأمّة..

لكنّ ظاهرة [اللّصْقة] أو [الورم السّرطاني] فهي موجودة فقط في دول بها أشباه أحزاب، وأشباه زعماء، يستثمرون الأمّية السياسيةَ للشعب، ويخْتبئُون وراء [الديموفاشية] يسمّونها كذبًا [الديموقراطية] وما هي بذلك بدليل ما أوردناه من أمثلة..

وها أنت ترى فجأةً خرجة مفاجئة لـ"الزّعيم" الكارتوني، أو (حلايْقي) [جامع لفنا]، المدعو [بنكيران] وقد أخذه الحنيـنُ لسنين حلقات الضحك على الذّقون، وصار هو و[العثماني] يلعبان دور الثنائي الهزلي [شارلو السّمين، وشارلو الهزيل] يعني [لوريل، وهاردي] في السينما الأمريكية الضاحكة، وكانت بالأبيض والأسود.. عاد الظّاهرة [بنكيران] عبْر اللقاء بشبيبة حزبه، فعاد إلى معتقداته (الابْنُتَيْمية) و(السّيدُ قُطْبية) ليدافع عن المتهم بجريمة قتْل، والذي تطاول بلسانه على الملكية، وقال مرّة أخرى صراحةً: [إنّنا لن نسلّم أخانا]، وكأنّ [بنكيران] هو الذي يحْكم بالبلاد، ورُفِعت شعاراتٌ مغرضةٌ تقول: [الشعبُ يريد بنكيران من جديد]، وكأنّ هذا الشعب راضٍ بعدما نسف [بنكيرانُ] حقوقَه، وضرب تقاعدَه، ورفع من مبالغ الاقتطاعات الشهرية، وألهب الأسعار، وبذّر كذا مليار في محاربة الفساد والرّشوة، ثم سالمَ المفسدين بمقولة [عفا الله عمّا سلف]، وأقسَم على قصْم ظهر الشعب ولو جاءتِ الصّيـنُ كلُّها تحتجّ، وصمّم على ضرب مجّانية التعليم، وبزرتْ مظاهرُ خطيرة في عهده من جرائم قتْل، واغتصاب، وحرق الناس لأجسادهم، وشنْق آخرين لأنفسهم، وكأنّ تلك المشاهد كانت علامات من الله عزّ وجلّ للأمة، بأنّ [بنكيران] طالِعه نحْس، ولن يجري الله خيرًا على يديه، وقد عزل جلالةُ الملك نصره الله خمسة وزراء من فريقه؛ والآن عُزل آخر من فريق [العثماني] والبقية آتية لا محالة، لنعْلم علْم اليقين أيّة أحزاب هذه التي تفرض علينا الذّل والتخلّف..

كنتُ دائمًا وكلّما حلّت ذكرى [ثورة الملك والشعب] أنادي بتحيين مبادئ هذه الذكرى، وبواسطتها طرد الملكُ والشعبُ الاستعمارَ وجَلاوِزته؛ واليوم ننادي بتفعيل روح هذه (الثورة) لطرد سيّاسيي الكذب، والغش، والتبذير بطرد هذه الأحزاب من الساحة السياسية ببلادنا، ووضْع هياكلها الهرمة التي شاخت في مَغَرة تظلّ مفتوحة أمام الباحثين الأنتروبّولوجيين، ليروا الهياكل العظمية التي حكمتْ على الأمّة بالتخلّف، والرّجعية، والرّدة، لسنين طويلة، والملِكُ والشعب قادران على هذا الإنجاز التاريخي، الذي سيعيدنا إلى التاريخ بعدما أخرجتْنا منه هذه الكائناتُ المدمّرةُ.. فما رأينا أمّةً تنهض بأحزاب يفوق عددها (36)؛ وما رأينا دولةً تتقدّم بحكومة مشكّلة من (42) وزيرًا؛ وما شهدنا شعبًا يستيقظ من سباته بشيوخ في السياسة، قوّس ظهرُهم، ورشي عودُهم، وسُفِّهت وعودهم، وكلّ الفلاسفة العظام والحكماء يوصون بصراحة ووضوح، بمسح الطاولة، وإعادة التركيب؛ فمتى نمسح هذه السبورة؟


بقلم/ فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

السعودية تستقدم خادمات من المغرب قريباً

عباس: سنسعى للعضوية الكاملة لدولة فلسطين في الامم المتحدة

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

صحف مخابراتية جزائرية تستأجر ناشطي حركة 20 فبراير للتحريض على اقتحام القصر ومحاكمة الملك !

مغاربة وجزائريون يعيشون من بيع النفايات في شوارع مدريد

قصة آدم عليه السلام

كثيرون حول السلطة قليلون حول الوطن

تعقيب على بيان الشيخ القرضاوي بخصوص مؤتمر غروزني

الفتوى المعاصرة وصناعة شباب الموت

الجزائر..نحو 'ولاية خامسة' للرئيس بوتفليقة!

دراسة.. دليل هشاشة العظام عند النساء!

تحميل كتاب 'الزمان والسرد' للفيلسوف بول ريكور

من يرسم حدود العمل الإعلامي؟

العثماني بعد لقاء المنتخبين يدعو إلى العمل بشكل جماعي لحل الإشكالات وتسريع تنمية الحسيمة

خليجيون يطالبون بقطع العلاقات مع تركيا بعد قطر

أين المفرّ يا مواطن يا مسكين من سياسة سعد الدّين ؟





 
صوت وصورة

ارتفاع حدة الاحتجاجات في تيندوف


أين المتبرعين من المتبرعة بسطات؟+أخبار متفرقة


مجلس المنافسة يصـدم الوزير الداودي+ أخبار متفرقة


المصادقة على مشاريع قوانين تتعلق بأراضي الجماعات السلالية


في قضية المعاش الاستثنائي لبنكيران

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

رئيسة جماعة أزيلال.. المدينة تشهد طفرة والرجوع الى مجموعة الجماعات نقطة مدرجة

 
الاجتماعية

عامـل إقليـم أزيـلال يقوم بزيارة تفقدية للمستشفى العسكري الميداني بواويوغت

 
السياسية

بنكيران والعثماني ومحمّد مُصدَّق هل من مقارنة؟

 
التربوية

المراكز الاجتماعية التابعة للتعاون الوطني بأزيلال تحتفل باليوم الوطني للسلامة الطرقية

 
عيش نهار تسمع خبار

المعطي منجيب وخديجة الرياضي يتواطئان مع الانفصاليين بباريس

 
العلوم والبيئة

توقعات طقس الثلاثاء 19 فبراير .. أمطار وثلوج وأجواء باردة

 
الثقافية

أزيلال: بلاغ صحفي حول فعاليات اللقاء الثقافي بأيت عتاب

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

موقف مجلس المنافسة بشأن طلب الحكومة تقنين أسعار المحروقات السائلة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

هل من وجود لحركة نسائية فاعلة بإقليم أزيلال تعود بالنفع على المجتمع؟

 
 شركة وصلة