راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         أوجار يشيد بقرار جلالة الملك الإذن للمرأة المغربية بولوج خطة العدالة             صحف بحرينية تكشف أوجه التشابه بين             العواصف الرعدية بإقليم أزيلال تؤدي الى انجراف التربة وتتسبب في تدهور محاور طرقية وخسائر فلاحية             جسم التمريض يطالب حكومة المغرب بتعزيز الاستثمار في تكوين الممرضات والممرضين             هل تم استبعاد نور الدين عيوش من المجلس الأعلى للتعليم؟             ابن العربي العلوي .. الزعيم الوطني حيا وميتا (بورتريه)             جلالة الملك يضع حدا للنقاشات العدمية حول قضايا التعليم             مراكش: دورة تكوينية لفائدة أطر الجمعيات والمراكز والمؤسسات التعليمية في الحساب الذهني             منظمة تتوقع انتفاضة شعبية بالجزائر تتزامن مع انقلاب عسكرى للاطاحة ببوتفليقة             قراءة في سياق ونتائج الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية             تفاصيل تقديم الحصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين             ابن أزيلال محمد بورحي يتألق بتلحين الأغنية العاطفية " لسى جرحي في قلبي"             أزيلال: رغم هزيمته في نهائي دوري جماعة تاكلفت شباب أمل ايت امحمد يتألق ويبرز مؤهلات مواهبه             واشنطن تطالب السفير الفلسطيني بالرحيل فورا             برنامج مباريات الفرق الوطنية في المسابقات القارية             حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

جلالة الملك يضع حدا للنقاشات العدمية حول قضايا التعليم


الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون


دَعُوا شرطتَنا تطهّر البلاد من الحثالة والقتلة والأوغاد؟


عن الجدل الدائر حول اللغة العربية والدارجة المغربية


شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

حوادث بالجملة بأزيلال.. مقاولان ينضافان الى عداد القتلى

 
الجهوية

رئيسة جماعة أزيلال تسند مجالات مهمة من اختصاصاتها للنواب أهمها ما يتعلق بقطاع التعمير والبناء

 
متابعات

ابن أزيلال محمد بورحي يتألق بتلحين الأغنية العاطفية " لسى جرحي في قلبي"

 
سياحة وترفيه

جولة بشلالات أزود أزيلال و بين الويدان

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

أوجار يشيد بقرار جلالة الملك الإذن للمرأة المغربية بولوج خطة العدالة

 
الناس والمجتمع

الشعب المغربي "ساخط" على العدالة والتنمية أو الحزب (الإسلامي)

 
جمعيات ومجتمع

جسم التمريض يطالب حكومة المغرب بتعزيز الاستثمار في تكوين الممرضات والممرضين

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

صحف بحرينية تكشف أوجه التشابه بين

 
الرياضية

أزيلال: رغم هزيمته في نهائي دوري جماعة تاكلفت شباب أمل ايت امحمد يتألق ويبرز مؤهلات مواهبه

 
 


هل نحن بحاجة إلى (ثورة ملك وشعب) جديدة؟!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 شتنبر 2018 الساعة 59 : 16


 

هل نحن بحاجة إلى (ثورة ملك وشعب) جديدة؟!


أَريني في أية دولة سقط زعيمُ حزب، ثم خُلِعَ من على رأس حكومة، ثم أخذ عصاه ومضى لحال سبيله، ثم فجأةً عاد ليلعب دور الزعيم الوهمي، يحيط به المعفَّلون، والجهلة في ميدان السياسة؟ وإنْ بحثتَ في التاريخ القديم أو الحديث أو المعاصر، فلن تجدَ لهذه الظاهرة مثيلاً أو شبيهًا، كما هي اليوم وعلى الدّوام، موجودة في بلادنا، لغياب الحزبية الحقّة، وانتفاء أخلاق الزعامة التاريخية.. فأنتَ ترى مثلاً في [فرنسا]، أخفق [ليونيل جوسبان]، وخسر الانتخابات الرئاسية، فمضى لحال سبيله، واعتزل ميدانَ السياسة في بلاده، وكان قد تقلّد عدة مناصب، وأدار عدّةَ وزارات في حياته.. وهذا [جان كريستوف كامباديليس] رئيس الحزب الاشتراكي الفرنسي، يقدّم استقالتَه بعد هزيمة حزبه، وكان ذلك يوم الأحد (18 يونيو 2017).. وهذا [دايڤيد كاميرون] رئيس وزراء [بريطانيا] يقدّم استقالتَه من رئاستَيِ الحزب والحكومة، بعْد فشله في استفتاء [البريكسيت]، هل رأيتَ مثلا [هيلموت كول، أو خلفُه شرودَر في ألمانيا؛ أو براون، أو توني بلير في بريطانيا أو..] حاولوا العودة إلى رئاسة أحزابهم، أو حكومات بلدانهم؟ أبدا، لم ولن يحدث، لأنّ مهمّتَهم في بلدانهم وصلتْ إلى نهايتها، لكنْ يمكن لجمعية أو منظّمة أن تجعل منهم رؤساءَ شرفيين لها تقديرًا لمكانتهم، أو تناديهم منظّمة الأمم المتحدة ليكونوا مبعوثين لها في منطقة ساخنة من مناطق العالم أو ترشّحهم للأمانة العامّة كما حدث مع الأمين العام الحالي [غوتْييزيز] الرئيسُ السابق لدولة [البرتغال]، ولن أذهب بعيدًا، فالأمثلة موجودة في الجارة [إسبانيا] مع رؤساء الحكومات والأحزاب، مثل [فيلبّي غونساليز؛ وصبّاثيرو؛ وراخوي] مؤخّرا؛ فلن تجد منهم من حاول العودة بعد فشله، وانتهاء حياته السياسية التي ملأها شبابُ الأمّة..

لكنّ ظاهرة [اللّصْقة] أو [الورم السّرطاني] فهي موجودة فقط في دول بها أشباه أحزاب، وأشباه زعماء، يستثمرون الأمّية السياسيةَ للشعب، ويخْتبئُون وراء [الديموفاشية] يسمّونها كذبًا [الديموقراطية] وما هي بذلك بدليل ما أوردناه من أمثلة..

وها أنت ترى فجأةً خرجة مفاجئة لـ"الزّعيم" الكارتوني، أو (حلايْقي) [جامع لفنا]، المدعو [بنكيران] وقد أخذه الحنيـنُ لسنين حلقات الضحك على الذّقون، وصار هو و[العثماني] يلعبان دور الثنائي الهزلي [شارلو السّمين، وشارلو الهزيل] يعني [لوريل، وهاردي] في السينما الأمريكية الضاحكة، وكانت بالأبيض والأسود.. عاد الظّاهرة [بنكيران] عبْر اللقاء بشبيبة حزبه، فعاد إلى معتقداته (الابْنُتَيْمية) و(السّيدُ قُطْبية) ليدافع عن المتهم بجريمة قتْل، والذي تطاول بلسانه على الملكية، وقال مرّة أخرى صراحةً: [إنّنا لن نسلّم أخانا]، وكأنّ [بنكيران] هو الذي يحْكم بالبلاد، ورُفِعت شعاراتٌ مغرضةٌ تقول: [الشعبُ يريد بنكيران من جديد]، وكأنّ هذا الشعب راضٍ بعدما نسف [بنكيرانُ] حقوقَه، وضرب تقاعدَه، ورفع من مبالغ الاقتطاعات الشهرية، وألهب الأسعار، وبذّر كذا مليار في محاربة الفساد والرّشوة، ثم سالمَ المفسدين بمقولة [عفا الله عمّا سلف]، وأقسَم على قصْم ظهر الشعب ولو جاءتِ الصّيـنُ كلُّها تحتجّ، وصمّم على ضرب مجّانية التعليم، وبزرتْ مظاهرُ خطيرة في عهده من جرائم قتْل، واغتصاب، وحرق الناس لأجسادهم، وشنْق آخرين لأنفسهم، وكأنّ تلك المشاهد كانت علامات من الله عزّ وجلّ للأمة، بأنّ [بنكيران] طالِعه نحْس، ولن يجري الله خيرًا على يديه، وقد عزل جلالةُ الملك نصره الله خمسة وزراء من فريقه؛ والآن عُزل آخر من فريق [العثماني] والبقية آتية لا محالة، لنعْلم علْم اليقين أيّة أحزاب هذه التي تفرض علينا الذّل والتخلّف..

كنتُ دائمًا وكلّما حلّت ذكرى [ثورة الملك والشعب] أنادي بتحيين مبادئ هذه الذكرى، وبواسطتها طرد الملكُ والشعبُ الاستعمارَ وجَلاوِزته؛ واليوم ننادي بتفعيل روح هذه (الثورة) لطرد سيّاسيي الكذب، والغش، والتبذير بطرد هذه الأحزاب من الساحة السياسية ببلادنا، ووضْع هياكلها الهرمة التي شاخت في مَغَرة تظلّ مفتوحة أمام الباحثين الأنتروبّولوجيين، ليروا الهياكل العظمية التي حكمتْ على الأمّة بالتخلّف، والرّجعية، والرّدة، لسنين طويلة، والملِكُ والشعب قادران على هذا الإنجاز التاريخي، الذي سيعيدنا إلى التاريخ بعدما أخرجتْنا منه هذه الكائناتُ المدمّرةُ.. فما رأينا أمّةً تنهض بأحزاب يفوق عددها (36)؛ وما رأينا دولةً تتقدّم بحكومة مشكّلة من (42) وزيرًا؛ وما شهدنا شعبًا يستيقظ من سباته بشيوخ في السياسة، قوّس ظهرُهم، ورشي عودُهم، وسُفِّهت وعودهم، وكلّ الفلاسفة العظام والحكماء يوصون بصراحة ووضوح، بمسح الطاولة، وإعادة التركيب؛ فمتى نمسح هذه السبورة؟


بقلم/ فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

السعودية تستقدم خادمات من المغرب قريباً

عباس: سنسعى للعضوية الكاملة لدولة فلسطين في الامم المتحدة

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

صحف مخابراتية جزائرية تستأجر ناشطي حركة 20 فبراير للتحريض على اقتحام القصر ومحاكمة الملك !

مغاربة وجزائريون يعيشون من بيع النفايات في شوارع مدريد

قصة آدم عليه السلام

كثيرون حول السلطة قليلون حول الوطن

تعقيب على بيان الشيخ القرضاوي بخصوص مؤتمر غروزني

الفتوى المعاصرة وصناعة شباب الموت

الجزائر..نحو 'ولاية خامسة' للرئيس بوتفليقة!

دراسة.. دليل هشاشة العظام عند النساء!

تحميل كتاب 'الزمان والسرد' للفيلسوف بول ريكور

من يرسم حدود العمل الإعلامي؟

العثماني بعد لقاء المنتخبين يدعو إلى العمل بشكل جماعي لحل الإشكالات وتسريع تنمية الحسيمة

خليجيون يطالبون بقطع العلاقات مع تركيا بعد قطر

أين المفرّ يا مواطن يا مسكين من سياسة سعد الدّين ؟





 
صوت وصورة

حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين


وفيات في انفجار أنبوب للمحروقات بالجزائر


المغرب يتجه نحو التخلي عن التوقيت الصيفي


دخول اجتماعي ساخن ينتظر حكومة العثماني


رئيس الحكومة و الدارجة

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أزيلال: بناء طريق مهمة وقنطرة بجماعة سيدي بولخلف محور لقاء عامل الإقليم بممثلي الساكنة

 
الاجتماعية

إنقاذ فتاة قاصر بأزيلال بعد محاولتها الإنتحار بتناول كمية مفرطة من دواء

 
السياسية

ألم يحن الوقت بعد لوضع حد لـ"نهب" المال العام باسم القانون؟

 
التربوية

هل تم استبعاد نور الدين عيوش من المجلس الأعلى للتعليم؟

 
عيش نهار تسمع خبار

لسوء التفاهم أو الفهم.. السيدة المنقبة بأزيلال تقاضي محمود مدواني المدير العام لموقع أزيلال أون لاين

 
العلوم والبيئة

العواصف الرعدية بإقليم أزيلال تؤدي الى انجراف التربة وتتسبب في تدهور محاور طرقية وخسائر فلاحية

 
الثقافية

المهرجان الوطني لعبيدات الرما في دورته 18 بخريبكة

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

عجز الميزانية بلغ أزيد من 20 مليار درهم نهاية يوليوز 2018

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة