راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         عيد الأضحى 1439 .. بلاغ للشركة الوطنية للطرق السيارة             الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019             عقد ثورة الملك والشعب سيظل متجددا في ذاكرة الأجيال عبر التاريخ             عبد الحق الخيام: التعاون بين الأجهزة الأمنية المغربية ونظيرتها الإسبانية ممتاز             السوبر الأوروبي .. هزيمة ثقيلة لريال مدريد أمام الغريم أتليتيكو             تحليل المعاني في بَجَاحَة سعد الدين العثماني             أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي             هل أثرت الأزمة التركية على الاقتصاد المغربي؟             استقالة رئيس نادي إتحاد أزيلال لكرة القدم وأنباء عن تولي لحسن حيرت مسؤولية الفريق             أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟             في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ             نقابة البيجيدي تسخر من الأساتذة المتعاقدين             ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018             حادثة سير خطيرة تودي بحياة شابين ينحدران من مدينة أزيلال             إرتفاع عدد ضحايا انهيار جسر جنوة بإيطاليا إلى 30 شخصا على الأقل             معرض الصناع التقليديين ببركان                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟


في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ


الذبائح في خطب الجمعة .. محاولة في التركيب


هل هناك أوجه شبه بين (جينجيزخان) و(دونالد ترامب)؟


واجب القوى الفلسطينية تجاه غزة وأهلها

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي

 
الجهوية

الكاتب العام لعمالة أزيلال يحضر فعاليات المهرجان الصيفي الأول لجماعة أيت مازيغ

 
متابعات

نفوق 20% من الدجاج بالمغرب بسبب موجة الحر.. الفيدرالية البيمهنية توضح

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

عقد ثورة الملك والشعب سيظل متجددا في ذاكرة الأجيال عبر التاريخ

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ردودٌ على أكاذيب مُرتادي (فرانس 24)

 
الرياضية

السوبر الأوروبي .. هزيمة ثقيلة لريال مدريد أمام الغريم أتليتيكو

 
 


أيّام الموعظة بكى وأبكى وفي الحكومة بغى وطغى


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 غشت 2018 الساعة 09 : 23


 

أيّام الموعظة بكى وأبكى وفي الحكومة بغى وطغى


إنّ السياسة في هذه البلاد، قد صارت في مجموعها في خدمة التاجر المتسيّس، وتحصين مصالح المنافق الكذاب؛ وتهاوى الفكرُ، وماتتِ الرّوحُ الوطنية، وتسابق الانتهازيون نحو المناصب ذات المردودية العالية، وكأنّهم صراصير، تتسلّق الجدرانَ في سباق عنيد، على حدّ تعبير [فرانسوا مورياك].. تراهم يتناوبون على المناصب، وكأنهم زناةٌ يمارسون على امرأة (نكاح الرَّهْط) والناس ينظرون، وهذه المرأة هي خزينة أموال الأمّة، يملؤون منها البطون، ويشربون شُرْبَ الهيم، و(الهيم) هي الإبل العطشى.. ترى الواحدَ منهم أشبه في سلوكه بالقِرد، لا يترك غصنًا إلاّ بعدما يكون قد تشبّث بغصن آخر؛ فإذا استُبدِل مثلا في البرلمان برئيس فاشل جديد، تجد الفاشلَ القديمَ قد ترأّسَ وزارةً، صارت مِلكًا له، يفعل فيها ما يشاء، ويحوّل موظّفيها إلى عبيد، وإلى خدم وحشم، وهذه التي نسمّيها جزافًا بالنُّخب، هي نُخبٌ فاشلةٌ، وهي الأصل في الفساد ببلادنا، بسبب فساد سرائرها، وضمائرها؛ وهي سبب الظّلم الاجتماعي، والخراب الاقتصادي؛ هي التي تكرّس التعالي، والتطرُّفَ، والإفساد، وعملُها هو الذي يُلْقي بأطفال خارج المدارس، ويجعل الشبابَ العاطل واليائس يرتمي في أحضان الجريمة، والإرهاب، أو يركب البحرَ ليفرّ من جحيم بلاده، أو من وطن رحْب حوّلوه إلى سجن مظلم؛ هذه هي الحقيقة الصادمة للأسف..

فيوم (الثلاثاء 24 يوليوز 2018)، حضر رئيسُ حكومة الفاشلين إلى قبّة برلمان المدافعين عن تقاعدهم، وأعني به [العثماني] الذي أدهشنا، وأظهر العجائبَ في الكذب، والنفاق، والذي يكسب شهريًا من وراء فشله أكثرَ مّما يتقاضاه رؤساءُ حكومات [كرواتيا، وصربيا، وسلوڤينيا] مجتمعين؛ وخلال حضوره إلى هذا البرلمان الصُّوري، قالت برلمانيةٌ إنّ المغربَ يمرّ بأزمة مالية، وهي لم تَأْتِ بجديد، فكل المغاربة يعرفون أنه [لا جديد تحت الشمس] كما يقول علماءُ الفيزياء؛ فالقوة الشرائية للمواطنين انهارت، والأجور جُمِّدتْ، منذ سقط المغربُ تحت سيطرة [البيجدي] نتيجة [الربيع العربي]؛ والتقاعد نُسِفَ، والاقتطاعات من أجور عمّال وموظّفين ارتفعتْ؛ وعددُ العاطلين ازداد، وعدد المجرمين بلغ معدّلات وبائية، ونسبة الانتحارات تجاوزتْ خطّ اللاّعودة؛ وأثمان المحروقات ألهبتْ جيوبَ وجلودَ المواطنين؛ ومع ذلك، يتحدّث الفاسدون عن إصلاح الإدارة، والتعليم، والصّحة، وبذلك يضحكون على ذقون المغاربة، وكأنّ هؤلاء الفاسدين في حكومة الباعة، والتجار، أمسَوا أشبه بجنيرالات يريدون كسْب حربٍ بجنود حفاة، وعراة، ومرضى، وجائعين، وقد أنستْهم بِطْنتُهم أوضاعَ هذا الجيش البائس، الذي لا يستطيع كسب معركة واحدة، فما بالُكَ بحرب شاملة ضد التخلف، والبؤس نتيجة اليأس، وتعاسة الأحوال..

قالت هذه البرلمانية إن البلادَ تمرّ بأزمة مالية؛ فأجابها [العثماني] (ظاهرةُ زمانه) بأنّه ليس هناك أزمة، بدليل أنّ البرلمانيين يحصلون على رواتبهم كلّ شهر.. فلو لم يحصلْ كلُّ الموظفين، والعمال، والمأجورين، في البلاد على رواتبهم، لما اعتُبرتِ البلادُ في أزمة مالية، ما دام [العثماني] وزُمرتُه الذئبية الحكومية، والطوائف الغُثائية البرلمانية، كلّهم يتقاضون أجورَهم، وهؤلاء، هم المغاربة الذين يحْرص (العثماني) على أجورهم؛ وهؤلاء هم أبناء الوطن الذي استشهد الشهداءُ من أجله؛ أمّا الشعب كله، وإنْ لم يتقَاضَ أجرَه، فلا يعتبر ذلك أزمةً مالية، لأنه مجرّد قطيع، وليس شعبًا..

في الجزائر، وتونس، ومصر، والأردن، وإسبانيا كان هناك رؤساء حكومات لم يفعلوا ما فعله (العثماني) وما قاله؛ وكانوا بأحسنَ منه بكثير، ومع ذلك ضُرِبوا على قفاهم ضربات قاسية، مصحوبة بركلات على مؤخراتهم، وهم خارجون عبر أبواب مقرات حكوماتهم، وتنفّستِ الشعوبُ الصُّعداء، وأدرك هؤلاء الرؤساء أنّ الشعوبَ لا تُقْهَر كما قال [روسو]، وهو ما لا يؤمِن به الظالمُ (العثماني)، رئيسُ حكومة الذئاب، ورئيس حزب يتشبّث بتعاليم [ابن تيمية] الظلامي.. فالقادم من حزب (البجيدي) الظلامي، يعاني من انفصام، وازدواجية في الشخصية؛ فإذا كان وقت الموعظة بكى وأبكى؛ أمّا إذا وصل إلى السلطة بغى وطغى؛ أليس [بنكيران، والعثماني] كانا واعظيْن، ولـمّا وصلا إلى الحكومة، صارا طاغييْن؟!


بقلم/ فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ناسا تفشل في تحديد مكان سقوط القمر الاصطناعي اليوم

حطام قمر ناسا الاصطناعي يسقط في المحيط الهادئ

العزوف عن التصويت بأزيلال وصفة بدائية لصالح اليساريين الراديكاليين والانتهازيين

خلافة عبد السلام ياسين تثير مضجع أتباع العدل والإحسان

فريق المغرب الفاسي يفوز بكأس الكنفيدرالية الإفريقية لكرة القدم

حكومة بنكيران بين التغيير والاستقرار

القطاع الصحى بالعالم القروى يستغيث؟؟‎

أول ملفات الفساد أمام القضاء في عهد بنكيران

مشروع قانون المالية الحكومة الملتحية يعتمد على 3 مرتكزات

أسرار 20 فبراير ورجالها (الحلقة 6): السلطة الرابعة ونفَق الثورة الفوقية لتركيع السلطات الثلاث

صعود ظاهرة الكوميديا الوعظية .. الأسباب والنتائج

أيّام الموعظة بكى وأبكى وفي الحكومة بغى وطغى





 
صوت وصورة

معرض الصناع التقليديين ببركان


بوادر زلزال ملكي قادم


سوق بيع الأضاحي بسلا


اختلالات في عمليات مراقبة تجهيزات مستشفيات


ساكنة اوريكة تروي تفاصيل ما شهدته

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

عمالة أزيلال تخلد اليوم الوطني للجالية المقيمة بالخارج.. إبراز للمنجزات وإسهامات المهاجرين

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

تحليل المعاني في بَجَاحَة سعد الدين العثماني

 
التربوية

المتعاقدون يواجهون العثماني بـ 5 خطوات تصعيدية

 
عيش نهار تسمع خبار

نقابة البيجيدي تسخر من الأساتذة المتعاقدين

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة