راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         مجلس النواب يصادق على مشروعي قانونين يتعلقان بالضمان الاجتماعي             مديرية الأمن تنفي ادعاءات بتوقيف أجانب شاركوا في احتجاج على هامش المؤتمر الحكومي الدولي بمراكش             أزيلال: ساكنة بأيت بوكماز غاضبة من طريقة إنجاز مشروع طريق أيت امحمد- تبانت عبر تزي نترغيست             التعديلات الأخيرة على قانون المالية 2019 على لسان وزير المالية             موظفي الأكاديمية يحتجون أمام مديرية التعليم بأزيلال ضدا على التمييز بين المتعاقد والرسمي             عامل إقليم جرادة يعطي الانطلاقة لأشغال مشروع التطهير السائل بمدينة تويسيت             الحرمان من الدعم العمومي يخرج جمعية فضاء المرأة بتنغير إلى الشارع             كذبة "الحماية" المكرهة كان يتخفّى وراءها استعمارٌ بغيض             الكشف عن مسجد سري لجماعة العدل والإحسان             صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه             أزيلال: ماذا أعد حزب البيــجيـدي للمناطق المتضررة من الفياضانات السابقة بتبانت التي يسير جماعتها.. ؟             ميثاق مراكش حول الهجرة يمنح "إمكانات" لتدبير أكثر انتظاما واحتراما لقيم الكرامة الإنسانية             أوّل مواجهة بين فرنسا وألمانيا: (ضربة أگادير)             أزيلال.. راميد وتوسيع المساعدة على لسان رجل بسيط من أيت بوكماز             تفاصيل متابعة القيادي الإسلامي حامي الدين بتهمة المساهمة في قتل اليساري آيت الجيد             الداودي يسخر من تحضر فرنسا+ متفرقات            الحوار الاجتماعي           
 
كاريكاتير

الحوار الاجتماعي
 
آراء ومواقف

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه


أوّل مواجهة بين فرنسا وألمانيا: (ضربة أگادير)


أزمة السترات الصفراء ودرس السياسة والقيم


انتصارٌ عربيٌ بطعمِ الهزيمةِ ومذاقِ الخسارةِ


طارق رمضان، توفيق بوعشرين، وجمال خاشقجي: ثلاثي أضواء المسرح الإسلاموي

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

تفاصيل متابعة القيادي الإسلامي حامي الدين بتهمة المساهمة في قتل اليساري آيت الجيد

 
الجهوية

أزيلال: ساكنة بأيت بوكماز غاضبة من طريقة إنجاز مشروع طريق أيت امحمد- تبانت عبر تزي نترغيست

 
متابعات

مجلس النواب يصادق على مشروعي قانونين يتعلقان بالضمان الاجتماعي

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

كذبة "الحماية" المكرهة كان يتخفّى وراءها استعمارٌ بغيض

 
الناس والمجتمع

أزيلال.. راميد وتوسيع المساعدة على لسان رجل بسيط من أيت بوكماز

 
جمعيات ومجتمع

نشطاء "العمل الجمعوي" وثقافة الاسترزاق

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

الكشف عن مسجد سري لجماعة العدل والإحسان

 
الرياضية

ترتيب البطولة الاحترافية بعد فوز الوداد والحسنية

 
 


هكذا ترعى الجزائر أوهام البوليساريو


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 غشت 2018 الساعة 45 : 22


 

هكذا ترعى الجزائر أوهام البوليساريو

مشهد مثير للشفقة، ذلك الذي حاولت تأثيثه مجموعة من الضباط الجزائريين احتشدوا في الصفوف الأولى لإحدى القاعات، وعدد من (الكومبارس) يلتحفون ملحفة أو (دراعية)، وعاطلين، وسعت وسائل الإعلام الجزائرية للترويج له عبر وسائلها الدعائية من خلال لقطات ضيقة للإيهام بوجود عدد كبير من الحاضرين. إنها مسرحية " الجامعة الصيفية لأطر البوليساريو " التي ستستمر إلى غاية ال 15 من شهر غشت ببومرداس (مدينة ساحلية شرق الجزائر العاصمة).

لكن خلف هذا الإسم الرنان هناك حقيقة مرة تزيد الأخبار المتداولة من تفاقمها بسبب النكسات التي يتكبدها الانفصاليون وداعميهم. فالبوليساريو لم تعد سوى ظل نفسها، حيث أن غالبية أطرها التحقوا بوطنهم الأم، المغرب، في وقت يتحين آخرون الفرصة لذلك.

وفي نفس الوقت، يعيش داخل مخيمات تندوف شباب عاطل يقبع في الفقر والانتظار ويتحين الوقت الملائم لأخذ زمام المبادرة، يزيده حماسا لذلك، الوعود الكاذبة لقيادة فاسدة. أما الأقل حظا فيقعون في أيدي المجرمين الذين يجندونهم داخل شبكات الإرهاب والتهريب بجميع أنواعه.

إشارات أخرى تدل على انهيار البوليساريو تنضاف إلى ثورة جزء كبير من أعضائه الذين لم يعد يرون أي أفق سوى الالتحاق بالمشروع الوحدوي.

وفضلا عن الاختراق غير المسبوق للدبلوماسية المغربية وخاصة في البلدان الإفريقية الناطقة بالإنجليزية، التي كانت أقل تقبلا للحجج التي يقدمها المغرب بخصوص قضيته الوطنية، جاءت قرارات محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي لتوبخ البوليساريو والجزائر بشكل علني وتطمس إلى الأبد آمالهما في تضليل الرأي العام الدولي وحلفائهما التقليديين عن طريق بيعهم للأطروحة المتجاوزة المتعلقة بخلق " جمهورية " وهمية لا يؤمن بها أحد.

وتأتي مسرحية بومدراس في ظل هذا السياق الذي يشهد هزائم متكررة تكبدتها البوليساريو من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه، لكن بعد فوات الأوان.

فبعد ثلاث قرارات للمحكمة الأوروبية في 2015 و2016 و2018 حول اتفاق الشراكة، والاتفاق الفلاحي واتفاق الصيد البحري، والتي نزعت عن البوليساريو أية صفة قانونية للتقاضي من أجل الطعن في الاتفاقات التجارية للمغرب التي تشمل الصحراء، جاء التوقيع بالأحرف الأولى في 24 يوليوز الأخير للاتفاق الجديد للصيد البحري المغرب - الاتحاد الأوروبي كرد واضح على مناورات الانفصاليين من أجل التشكيك في تضمينه الصحراء المغربية.

وقبل ذلك، كان هناك انتصار آخر جاء لتعزيز الأساس القانوني لاستغلال الموارد الطبيعية للصحراء المغربية. ويتعلق الأمر بقضية شحنة الفوسفاط لسفينة تشيري بلوسوم التي تم حجزها بطريقة غير شرعية من قبل سلطات جنوب إفريقيا والتي انتهت بالإفراج عنها واسترجاعها من قبل مالكها الشرعي المكتب الشريف للفوسفاط.

فقد بائت جهود البوليساريو والجزائر بالفشل، ولم تفلح حساباتهما حول الادعاءات باستغلال الموارد الطبيعية للصحراء " دون أن تستفيد منها الساكنة " في شيء، كما أن أموال الخزينة العامة الجزائرية، التي أنهكتها النفقات المفرطة على المحامين واللوبيات التي تنشط في أوروبا وأماكن أخرى، لم تنفع هي الأخرى.

إن محاولات الجزائر الدنيئة الرامية إلى نسف الجهود من أجل تسوية نهائية للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية مآلها الفشل، وما تجمع بومرداس سوى دليل على هذه الانتكاسة. إنه جزء من استراتيجية التوتر مع المغرب التي يسعى النظام الجزائري للحفاظ عليها من أجل تحويل الانتباه عن مشاكله الداخلية.

فمسؤولية النظام الجزائري واضحة. وقد تم التأكيد على ذلك في تصريح مقتضب للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة هورست كولر، أمس الأربعاء، أمام مجلس الأمن الذي أعرب عن اقتناعه بالإجماع بأنه لا يمكن أن يكون هناك حل للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية دون انخراط الجزائر، الطرف الأساسي المسؤول عن خلق واستدامة هذا النزاع.

ففي الجزائر وأماكن أخرى، تتساءل العديد من الأصوات إلى متى سيستمر المتشددون في النظام الجزائري في رعاية إلى ما نهاية لكيان وهمي من خلال دعمه دبلوماسيا، وماليا، وعسكريا، وعن طريق تنظيم معسكرات حيث يتلقى الشباب الصحراوي تداريب على كيفية استعمال السلاح وارتكاب الجرائم الإلكترونية والسرقة، واحتضان ملتقيات للدعاية يتم فيها الترويج للخطاب الانفصالي، خطاب التضليل والوهم.


و م ع







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إسرائيل تدخل ورطتها الكبرى

المغرب سيوقف التفاوض مع البوليساريو حول الصحراء

ٳعتصام تلاميذ أمام نيابة وزارة التعليم بأزيلال بسبب السياسة

لعبة سياسية قذرة لفرع الٳتحاد الإشتراكي بأزيلال بغرض الٳنتخابات بذريعة الدفاع عن الحقوق

العدل والإحسان ترفع شعارات مسيئة لشخص الملك بشوارع 20 فبراير

عبد الكريم بنعتيق ينافس تزكيات أحزاب جي 8 المتحالفة معه

أرباب النقل بأزيلال يرفعون التسعيرة تلقائيا في العواشر.. ركب ولا سير في حالك

تجمع شباب الحزب العمالي بالرباط تجاوز 30 ألف قدموا من ربوع المملكة

رباح يتسلم مهامه الجديدة على رأس وزارة التجهيز والنقل

أزيلال : الشروع الرسمي في العمل بدار الطالب المشيدة حديثا وفق نمط راق وأنيق

هكذا ترعى الجزائر أوهام البوليساريو





 
صوت وصورة

الداودي يسخر من تحضر فرنسا+ متفرقات


راقي بركان في التحقيق


فرنسية راكعة أمام الشرطة: اقتلوني ولا تخربوا باريس!


سياق مشاركة المغرب حول الصحراء المغربية بجنيف


ممثلة مغربية تستغيت + متفرقات

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

عامل إقليم جرادة يعطي الانطلاقة لأشغال مشروع التطهير السائل بمدينة تويسيت

 
الاجتماعية

أزيلال: ماذا أعد حزب البيــجيـدي للمناطق المتضررة من الفياضانات السابقة بتبانت التي يسير جماعتها.. ؟

 
السياسية

باميون يوجهون انتقادات شديدة لبنشماس وهجرة جماعية الى حزب الحمامة + متفرقات

 
التربوية

موظفي الأكاديمية يحتجون أمام مديرية التعليم بأزيلال ضدا على التمييز بين المتعاقد والرسمي

 
عيش نهار تسمع خبار

باشا أزيلال السابق المشمع مكتبه يفتعل نزاعات تبث فيها المحكمة بسبب الشواهد الإدارية

 
العلوم والبيئة

لحظة إطلاق القمر الصناعي "محمد السادس – ب"

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

التعديلات الأخيرة على قانون المالية 2019 على لسان وزير المالية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
 شركة وصلة