راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         عيد الأضحى 1439 .. بلاغ للشركة الوطنية للطرق السيارة             الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019             عقد ثورة الملك والشعب سيظل متجددا في ذاكرة الأجيال عبر التاريخ             عبد الحق الخيام: التعاون بين الأجهزة الأمنية المغربية ونظيرتها الإسبانية ممتاز             السوبر الأوروبي .. هزيمة ثقيلة لريال مدريد أمام الغريم أتليتيكو             تحليل المعاني في بَجَاحَة سعد الدين العثماني             أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي             هل أثرت الأزمة التركية على الاقتصاد المغربي؟             استقالة رئيس نادي إتحاد أزيلال لكرة القدم وأنباء عن تولي لحسن حيرت مسؤولية الفريق             أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟             في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ             نقابة البيجيدي تسخر من الأساتذة المتعاقدين             ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018             حادثة سير خطيرة تودي بحياة شابين ينحدران من مدينة أزيلال             إرتفاع عدد ضحايا انهيار جسر جنوة بإيطاليا إلى 30 شخصا على الأقل             معرض الصناع التقليديين ببركان                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟


في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ


الذبائح في خطب الجمعة .. محاولة في التركيب


هل هناك أوجه شبه بين (جينجيزخان) و(دونالد ترامب)؟


واجب القوى الفلسطينية تجاه غزة وأهلها

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي

 
الجهوية

الكاتب العام لعمالة أزيلال يحضر فعاليات المهرجان الصيفي الأول لجماعة أيت مازيغ

 
متابعات

نفوق 20% من الدجاج بالمغرب بسبب موجة الحر.. الفيدرالية البيمهنية توضح

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

عقد ثورة الملك والشعب سيظل متجددا في ذاكرة الأجيال عبر التاريخ

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ردودٌ على أكاذيب مُرتادي (فرانس 24)

 
الرياضية

السوبر الأوروبي .. هزيمة ثقيلة لريال مدريد أمام الغريم أتليتيكو

 
 


كأنّ أعداء الملَكية يقولون لنا: (مُوتُوا بغيضكم)


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 غشت 2018 الساعة 21 : 16


 

كأنّ أعداء الملَكية يقولون لنا:(مُوتُوا بغيضكم)



ركّزتْ كاميرا تلفزتنا العتيدة يوم الثلاثاء 07 يوليوز 2018، وهي تنقل وقائعَ جلسة في مجلس المستشارين [الزّائد عن الحاجة] ضمْن نشْرتها المسائية، ركّزتْ كاميرتُها مرّتين متتاليتين على عدوّ الملكية، والمتّهم بجريمة قتْل، [حامي الدّين] الذي يرى حسب فلسفته، أنّ الملكية تعيق التقدّمَ في هذا البلد، واستشهد بوقائعَ تاريخية كاذبة، ممّا يبيّن جهْلَه التام بحقائق التاريخ.. والتلفزة بتركيزها على هذا الشخص في نشرتِها رغم ما أثاره حديثُه من استياء الشعب وغضبِه، كأنّها تقول لنا بواسطة صورة هذا المتّهم: [مُوتُوا بغيضكم يا معشر المواطنين]، وقد سبق لنا مرارا عبْر مقالات سابقة أن طالبنا بإعادة هيكلة هذه التلفزة (الغوبلزية) باعتبارها لسان حال حزب [البيجدي]، عدوّ الملكية، ومسانِد الجماعات الإرهابية، والسائر بسفينة الأمّة نحو الهاوية، ولكنْ لا حياة لمن تنادي، ونحن نسأل: إلى متى؟

لقد ظهر [حامي الدّين] على الشاشة، راضيا مرضيا، لا يخاف في ما قاله لومةَ لائم؛ لقد بدا كالطّود الشامخ، منتصرا، ومنتشيًا، وهو وضْعٌ ما كان لينعم به شخصٌ آخر حتى وإنْ كان قد قال أقلَّ ممّا قاله [حامي الدّين].. لو تعلّق الأمرُ بمواطن آخر، لجُرْجِرَ أمام المحاكم، ولبُهدِل، ولقال رغْما عنْه: [أنا المجرم خذوني]؛ ولكنْ عندما تعلّق الأمرُ بواحد من حزب [الظلاميين] الذين لا يحتاجون لرضا الملك، اختلف الأمرُ كلّيا؛ واعجبي! فهذا الشخص مطمئنّ، ويعرف قوّةَ حزبه، ومدى تَغلْغلِه في دواليب الدولة بواسطة تعيينات في مناصبَ عليا ما زالتْ سائرة المفعول كل يوم (خميس) منذ سبع سنوات.. هذا الشخص له حصانةٌ، وقد استدعاه قضاءُ [فاس] عدّة مرات، فلم يمتثِلْ، ولم يحضرْ إلى المحكمة، وقد سانده حزبُه، وها هو الآن يتطاول بلسانه على الملكية، ويلصق بها تهمةً، ويعتبرها الأصل في تخلّف البلاد؛ وبذلك فتح الباب على مصراعيه أمام أعداء الوطن وخصوم الملكية..

قام [العثماني] ببهلوانيات لدرّ رماد التّعمية في الأعيُن، وفتَح تحقيقًا حوْل منْ سرّب (ڤيديو) [حامي الدّين]، علمًا بأنّ هذا الشخص صرّح بذلك الكلام علانيةً أمام الملإ، ولا يحتاج إثباتُ ما قاله إلى شريط (ڤيديو) أصلاً؛ وكان من واجب هذا [العثماني] لو كان مخلصًا للملكية، مُحبّا للملك كما يدّعي كذبًا ونفاقًا وتقيّةً، أن يُخْضِعَ صاحبَه لمحاكمة، وأن يفصلَه من الحزب، وأن يجرّدَه من كافة مهامّه، وأن يُطْرَدَ من مجلس المستشارين، لكنّه لم يفعل، لأنه في العمق متفقٌ معه، وأنّ صاحبه إنما عبّر صراحةً عمّا يعتقده حزبُه من الملك، ومن الملكية بشكل عام.. فهؤلاء في [البيجدي] لهم صور البشر، وقلوبهم قلوب الشياطين كما قال النبي الكريم.. فهم استخفّوا بالقوانين، وبخسوا الدستور، وعبثوا بحقوق المواطنين، والآن امتدّت أيديهم، وألسنتُهم إلى الملكية؛ فهل يُؤْمَن جانبُهم؟ العقل يجيب: كلاّ، وألْف كلاّ! لكنْ هل رأيتَ حزبًا يشْجب؟ هل رأيتَ وزيرًا يستقيل من حكومة يرأسها حزبٌ أعلن عداوتَه للملكية؟ لا أحدَ فعل ذلك؛ فالصمتُ علامةُ الرّضا كما يقال..

أين هم يا ترى حماةُ الملَكية؟ الجواب: حماةُ الملكية الصادقون لم يصلوا بعْد إلى هرم السلطة؛ لأنّ أحزابَ المذلّة بنتْ أمامهم جدارًا لمنعهِم من الوصول إلى مراكز القرار، وهذا في حدّ ذاته خطرٌ على الملَكية في بلادنا على المدى البعيد والمتوسط؛ فحكومةٌ مثْل هذه، من العدل أن تُسْقَط من عَليائها فورًا؛ وحزبٌ كهذا، كان من الواجب أن يُحلّ؛ وشخصٌ كهذا كان من المفروض أن يحاكَم بمُوجب دستور البلاد الذي ينص على احترام الملَكية، والوقار لشخص الملك، وهو ما يطالب به الشعبُ في الشارع سرّا وعلانية؛ ولكنّ الشعب لا رأيَ له، ولا قوّة.. في (08 ماي 1794) اعتُقِلَ أبُ الكيمياء الحديثة [لاڤْوازْيِيه: 1743 ــ 1794] مع (27) من زملائه، وقد فطنوا لمؤامرة ما سُمِّيَ [الثورة الفرنسية]، واكتشفوا الخدعةَ ضدّ الملكية، فأُعْدِموا جميعُهم شنقًا؛ لكنْ عند محاكمة [لاڤْوازْيِيه] طلبتْ زوجتُه العفو عنه، ورفض القاضي طلبها قائلا: [إنّ الثورة الفرنسية ليست في حاجة إلى عباقرة]؛ فثار الشعبُ في المحكمة، وصاح أحدُ المواطنين قائلا: [إنّ قطْعَ رقبة (لاڤْوازْيِيه) لا يستغرق دقيقةً واحدةً، ولكنْ مائة سنة لا تكفي لتعوّضنا واحدًا مثْله] وكان (لاڤْوازْيِيه) ملكِيًا مخلصا؛ وهكذا يجب أن يقف شعبُنا النبيل ضدّ أعداء الملكية، وصدق السيد المسيح: [أزيلوا الفاسدين من بيْنكم!]..

 

بقلم/ فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قصة لوط عليه السلام

قصتي شعيب وأيوب عليهما السلام

"العدل والإحسان" والفوضوية السّياسية

مشروع قانون المالية الحكومة الملتحية يعتمد على 3 مرتكزات

محاكمة محاميين متهمين بالنصب بالبيضاء

أربع صفات من قوم لوط موجودة فى بعض شبابنا ..!!

القرآن والحديث عددا العلامات الكبرى لقيام الساعة ونهاية العالم يوم الجمعة “أكذوبة” حسب وكالة “ناسا”

درس في العلمانية...ردا على مايسة

شكاية لغياب الأساتذة بمدرسة ..خلل وعاهة مستديمة بأزيلال

المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات ينتقد طريقة إدراج لحليمي لحرف تيفيناغ في استمارة الإحصاء

حركة 20 فبراير وربيع الأشباح

مرسي يغلق السفارة السورية بالقاهرة ويبقي على سفارة إسرائيل

المغرب لن يقبل أن يكون موضوع لعبة تتقاذفها مصالح ومؤسسات الاتحاد الأوروبي

بالصور: أعداء المملكة المغربية

تعقيب على بيان الشيخ القرضاوي بخصوص مؤتمر غروزني

الإسرائيليون يحتلون القدس أم يحررونها

ملَكيتنا وديننا عصيّان على خدّام المحافل الهدّامة

بئر العبد لبنان ومصر القاتل واحدٌ والضحيةُ واحدةٌ

القدس مدينةٌ فلسطينيةٌ عربيةُ الوجه إسلاميةُ الحضارة

نجاح المغرب في قمة فرنسا للمناخ يصيب أعداء الوحدة الترابية بالسعار مجددا





 
صوت وصورة

معرض الصناع التقليديين ببركان


بوادر زلزال ملكي قادم


سوق بيع الأضاحي بسلا


اختلالات في عمليات مراقبة تجهيزات مستشفيات


ساكنة اوريكة تروي تفاصيل ما شهدته

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

عمالة أزيلال تخلد اليوم الوطني للجالية المقيمة بالخارج.. إبراز للمنجزات وإسهامات المهاجرين

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

تحليل المعاني في بَجَاحَة سعد الدين العثماني

 
التربوية

المتعاقدون يواجهون العثماني بـ 5 خطوات تصعيدية

 
عيش نهار تسمع خبار

نقابة البيجيدي تسخر من الأساتذة المتعاقدين

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة