راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         الحكومة تعرب عن اندهاشها الكبير للرأي الصادر عن فريق العمل المعني بالاعتقال التعسفي             شهادة الخدمة العسكرية أصدَقُ من أيّة شهادة جامعية             أهداف التنمية المستدامة: المجلس الأعلى للحسابات يسجل الالتزام الواضح للمغرب             ( 13 ) مليون مغربي يعانون الاكتئاب والقلق والوسواس             الحسابات البنكية والحسابات الحقوقية             البحث العلمي والجينات             زيارة تفقدية لعامل إقليم أزيلال لملحقة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين             رئيسُ حكومةٍ كان من أعلام القرن (20) فمن هو؟             العثماني يفشل في إخراج قوانين لمكافحة الفساد             بوتفليقة صَنَمُ مَعْبَد الفساد و الإستبداد بالجزائر !             تفعيل آليات الوقاية من حوادث السير محور يوم دراسي بالمحكمة الابتدائية بسوق السبت             أنشطة تحسيسية بأزيلال بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية             إقليم أزيلال..تعزية إلى عائلة أمين بأربعاء أقبلي في وفاة ابنتهم رحمها الله             دوري أبطال أوروبا .. برنامج مباريات ذهاب دور ثمن النهاية             توقعات طقس الثلاثاء 19 فبراير .. أمطار وثلوج وأجواء باردة             خطفوا ابن رئيس جماعة وقتلوه لعدم أداء 40 مليون فدية            جدل فيسبوكي           
 
كاريكاتير

جدل فيسبوكي
 
آراء ومواقف

شهادة الخدمة العسكرية أصدَقُ من أيّة شهادة جامعية


ارحموا عزيز قوم جُن


القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي !


البغل زعيمُ البهائم يترافع ضدّ الإنسان في محكمة (بيراست الحكيم)


التسوية الودية للمديونية المفرطة للمستهلك

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

بني ملال: إيقاف الرأس المدبر لتهجير الشباب إلى إيطاليا عبر ليبيا

 
الجهوية

حركة تمدن سريعة بأزيلال وفعالية المراقبة في سياق الضوابط القانونية

 
متابعات

أنشطة تحسيسية بأزيلال بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية

 
سياحة وترفيه

منتزه مكون .. تراث عالمي وبيئي بأزيلال

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

إطلاق الاستراتيجية الوطنية متعددة القطاعات للوقاية ومراقبة الأمراض غير السارية 2019-2029

 
الناس والمجتمع

توزيع أماكن للتجار المنتصبين فوضويا بسوق السبت اولاد نمة

 
جمعيات ومجتمع

ندوة حول "الإعلام بين حرية التعبير وحماية الحياة الخاصة"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

رئيسُ حكومةٍ كان من أعلام القرن (20) فمن هو؟

 
الرياضية

المدارس الكروية بأزيلال أهم من استقطاب اللاعبين من خارج الإقليم

 
 


مسيرة جماعة العدل و الإحسان أو طُوفَان أتباع الخُرَافَة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يوليوز 2018 الساعة 53 : 20


 

مسيرة جماعة العدل و الإحسان أو طُوفَان أتباع الخُرَافَة



" قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَن يَأْتِيكُم بِمَاءٍ مَّعِينٍ " سورة المُلْك .

رُبَّمَا أدرك عبد السلام ياسين قبل وفاته أن التأصيل النظري لِلقَوْمَة "الموعودة " لا يكفيه توظيف آية قرانية كريمة تنطلق من أمر ربَّاني بالعدل و الإحسان، و تحويلها إلى أيديولوجيا سياسية نَسَفَت أسباب نزولها نَسْفًا، بل جرَّدتها من جوهر غاياتها الإيمانية العظيمة .

رُبَّمَا أدرك عبد السلام ياسين ساعة إحتضارِه، أن جماعته المريضة أصابها نفس الداء الذي وَصَفَه بالقول : " ما يكون الوجود الاستعراضي للحركة الإسلامية في الشارع والجوامع إلاَّ ضربًا من الدعاية المضادة إن كان "جند الله" يحملون اللقب زورًا. إن كانت الأمراض القلبية والنفسية واللسانية والأخلاقية مُعَشّشة تحت الجلباب واللحية والقميص ...".

رُبَّمَا أدرك عبد السلام ياسين بعد قبض روحِه وقائع الفشل الذريع لمنهاج التربية الذي إعتمدَه و أضاع في سبيله الدنيوي سنين عمره الطويلة . و لأن توقير أموات المسلمين أمر نبوي سامي فإننا نسأل الله الواحد القهار أن يتجاوز عن سيئاته.

هكذا ننطلق في النقاش مع ما تبقى على قيد الحياة من أتباع جماعة العدل و الإحسان و قياداتها الجديدة – القديمة، هكذا نصارحُهم بالقول السَّديد قصد التمعن في فسادِ عقيدتهم الدينية السياسية التي إِنْبَنَت على " فَدْلَكَة " التَوْفِيقيَة بين أيديولوجية الإخوان عند حسن البَنَّا و ثورة ولاية الفقيه الخميني و صوفية الإبتداع الغارقة في وحل الرؤى الخرافية المُسَيَّسَة.

و لعلَّ هذا التشبيك الثلاثي الضَّال يخالف حقيقة المنهاج النبوي الذي تَتَبَجَّحُ بمشروع خلافته جماعة العدل و الإحسان ، فلا يمكن لعاقل ذو عقيدة سليمة تصديق كل هذا العبث الفقهي السياسوي الذي يتلاعب بالمترادفات اللغوية لنيل لقب " الفكر المُجَدَّد ". لأن منهاج الرسول المعلم محمد الصادق الأمين بريء من هذا التجَدُّد الخرافي المُؤَسَّس على تَلْبيسَات إبليس، التي يحاول من خلالها دهاقنة الجماعة ركوب موجة متقادمة قصد الوصول إلى شاطئ السلطة و التمكين لمرحلة الحكم غير الراشد .

فالجماعة الموعودة وفق منهاج عبد السلام ياسين، كلَّفَها الله سبحانه أن تُقَاتِل في سبيله وسبيل المستضعفين. فعَيْنُها الواحدةُ على سنته وسَوْطِ قَدَره، والعين الأخـرى على التماس أسباب القوة الحسية والمعنوية لتغيير موازين القوى لصالحها. و هذا ما جعل دهاقنة الجماعة يعلنون حالة استنفار قصوى تستهدف بالأساس الركوب على أحداث إقليم الحسيمة و إعادة ضبط إيقاع مسيراتها التضامنية المزعومة و إعلان النفير العام بين أتباعها قصد تصفية حسابتها السياسوية الفوقشبابية.
 
فبَعْد فشل مسيرة اليسار الفوقي اللاشعبي التي إعتبروها – لأسباب تكتيكية مسيرة حزبية بلون إيديولوجي واحد لا يعكس تنوع المجتمع المغربي و أنها أبعد من أن تكون مسيرة الشعب المغربي.

ها نحن نراهم يستعدون لتنظيم مسيرة الجماعة بصِبَاغَة خُرافِية واحدة قد تجعلنا من جديد نسمع عن نزول جبريل عليه السلام و مُباركته لحراك "الريف الياسيني" الذي يريد دهاقنة الجماعة تغيير مسارِه نحو سبيل القومة المفقودة و الفاقدة بدورها لمشروع البديل الإقتصادي المنشود.

و رغم أن جبريل عليه السلام نزل بالوحي المُبين على خاتم الأنبياء والمرسلين، فإن أتباع عبد السلام ياسين يُتحِفونَنَا دومًا و أبدًا بخرافة نزول جبريل في مسيراتهم و اصطفافه إلى جانب معسكرهم السياسي مع مَدِّهِم بتمور حلوة المذاق. و تِلْكُم فتوحات عقيدتهم " المُجَدِّدَة " التي لا تتوانى عن تسفيه الملائكة و إقحامهم في الصراع السياسوي كوسيلة للشحن المعنوي و تجييش الوجدان بالتَّمَايز الملائكي و التَّمييز العقائدي عن باقي مكونات الشعب المغربي .

وقبل الختم؛ لا بأس من تذكير دهاقنة جماعة " العدل و الإحسان" بقول أمير المؤمنين علي رضي الله عنْه في خطبته البليغة : " فَقَدْ جَرَّبْتُمُ اَلْأُمُورَ وَ ضَرَّسْتُمُوهَا وَ وُعِظْتُمْ بِمَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ وَ ضُرِبَتِ لَكُمْ اَلْأَمْثَالُ وَ دُعِيتُمْ إِلَى اَلْأَمْرِ اَلْوَاضِحِ فَلاَ يَصَمُّ عَنْ ذَلِكَ إِلاَّ أَصَمُّ وَ لاَ يَعْمَى عَنْ ذَلِكَ إِلاَّ أَعْمَى، وَ مَنْ لَمْ يَنْفَعْهُ اَللَّهُ بِالْبَلاَءِ وَ اَلتَّجَارِبِ لَمْ يَنْتَفِعْ بِشَيْ‏ءٍ مِنَ اَلْعِظَةِ وَ أَتَاهُ اَلتَّقْصِيرُ مِنْ أَمَامِهِ حَتَّى يَعْرِفَ مَا أَنْكَرَ وَ يُنْكِرَ مَا عَرَفَ، فَإِنَّ اَلنَّاسَ رَجُلاَنِ مُتَّبِعٌ شِرْعَةً وَ مُبْتَدِعٌ بِدْعَةً لَيْسَ مَعَهُ مِنَ اَللَّهِ سُبْحَانَهُ بُرْهَانُ سُنَّةٍ وَ لاَ ضِيَاءُ حُجَّةٍ ".


عبد المجيد مومر الزيراوي
رئيس تيار ولاد الشعب







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- ان لله وان اليه راجعون

هشام .ح

تعازينا الحارة الله يرزقكم الصبر و كل العائلة .الله يرحم المرحومة ويسكنها الجنان

في 10 يوليوز 2018 الساعة 55 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ردود عن الصحراء من مواقع الكترونية

تمويل 20 فبراير لخدمة أجندة خفية...للتذكير

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

مسيرة ضد التحرش بالشارع العام لعاهرات بالمغرب

نقولها جميعا بصوت مرتفع : لا تساهل مع خونة 20 فبراير

المجتمع المدني المغربي ودوره في التنمية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

السعودية تستقدم خادمات من المغرب قريباً

مدريد تفجر غضب مسلمي مليلية بعد منعها دخول اللحم الحلال من المغرب

الصقلي: أزيد من نصف ميزانيات الدولة موجه للقطاعات الاجتماعية

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

كلمة الشعب المغربي دقت أخر مسمار في نعش الرافضين

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

صحف مخابراتية جزائرية تستأجر ناشطي حركة 20 فبراير للتحريض على اقتحام القصر ومحاكمة الملك !

الطوفان أم لعنة الأنبياء.. يا جماعة؟

العزوف عن التصويت بأزيلال وصفة بدائية لصالح اليساريين الراديكاليين والانتهازيين

خلافة عبد السلام ياسين تثير مضجع أتباع العدل والإحسان

جماعة العدل والإحسان بأزيلال تستغل التلاميذ في لعبتهم السياسية الخسيسة

المشاركة السياسية في تصور جماعة العدل والإحسان

المد الشيعي بالمغرب بين مساعي ايران و صد المغرب





 
صوت وصورة

خطفوا ابن رئيس جماعة وقتلوه لعدم أداء 40 مليون فدية


ارتفاع حدة الاحتجاجات في تيندوف


أين المتبرعين من المتبرعة بسطات؟+أخبار متفرقة


مجلس المنافسة يصـدم الوزير الداودي+ أخبار متفرقة


المصادقة على مشاريع قوانين تتعلق بأراضي الجماعات السلالية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أهداف التنمية المستدامة: المجلس الأعلى للحسابات يسجل الالتزام الواضح للمغرب

 
الاجتماعية

( 13 ) مليون مغربي يعانون الاكتئاب والقلق والوسواس

 
السياسية

بنكيران والعثماني ومحمّد مُصدَّق هل من مقارنة؟

 
التربوية

زيارة تفقدية لعامل إقليم أزيلال لملحقة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين

 
عيش نهار تسمع خبار

المعطي منجيب وخديجة الرياضي يتواطئان مع الانفصاليين بباريس

 
العلوم والبيئة

البحث العلمي والجينات

 
الثقافية

أزيلال: بلاغ صحفي حول فعاليات اللقاء الثقافي بأيت عتاب

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

موقف مجلس المنافسة بشأن طلب الحكومة تقنين أسعار المحروقات السائلة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

هل من وجود لحركة نسائية فاعلة بإقليم أزيلال تعود بالنفع على المجتمع؟

 
 شركة وصلة