راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         العواصف الرعدية بإقليم أزيلال تؤدي الى انجراف التربة وتتسبب في تدهور محاور طرقية وخسائر فلاحية             جسم التمريض يطالب حكومة المغرب بتعزيز الاستثمار في تكوين الممرضات والممرضين             هل تم استبعاد نور الدين عيوش من المجلس الأعلى للتعليم؟             ابن العربي العلوي .. الزعيم الوطني حيا وميتا (بورتريه)             جلالة الملك يضع حدا للنقاشات العدمية حول قضايا التعليم             مراكش: دورة تكوينية لفائدة أطر الجمعيات والمراكز والمؤسسات التعليمية في الحساب الذهني             منظمة تتوقع انتفاضة شعبية بالجزائر تتزامن مع انقلاب عسكرى للاطاحة ببوتفليقة             قراءة في سياق ونتائج الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية             تفاصيل تقديم الحصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين             ابن أزيلال محمد بورحي يتألق بتلحين الأغنية العاطفية " لسى جرحي في قلبي"             أزيلال: رغم هزيمته في نهائي دوري جماعة تاكلفت شباب أمل ايت امحمد يتألق ويبرز مؤهلات مواهبه             واشنطن تطالب السفير الفلسطيني بالرحيل فورا             برنامج مباريات الفرق الوطنية في المسابقات القارية             توقعات أحوال الطقس ليوم الثلاثاء 18 شتنبر             وزارة التربية الوطنية توضح موقفها من بعض الكتب المدرسة الموازية في التعليم الخصوصي             حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

جلالة الملك يضع حدا للنقاشات العدمية حول قضايا التعليم


الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون


دَعُوا شرطتَنا تطهّر البلاد من الحثالة والقتلة والأوغاد؟


عن الجدل الدائر حول اللغة العربية والدارجة المغربية


شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

حوادث بالجملة بأزيلال.. مقاولان ينضافان الى عداد القتلى

 
الجهوية

رئيسة جماعة أزيلال تسند مجالات مهمة من اختصاصاتها للنواب أهمها ما يتعلق بقطاع التعمير والبناء

 
متابعات

ابن أزيلال محمد بورحي يتألق بتلحين الأغنية العاطفية " لسى جرحي في قلبي"

 
سياحة وترفيه

جولة بشلالات أزود أزيلال و بين الويدان

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

إمارة المؤمنين تحصن المغرب من شرور القوى الهدامة

 
الناس والمجتمع

الشعب المغربي "ساخط" على العدالة والتنمية أو الحزب (الإسلامي)

 
جمعيات ومجتمع

جسم التمريض يطالب حكومة المغرب بتعزيز الاستثمار في تكوين الممرضات والممرضين

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ما دام في الأمّة مغفَّلون فالدّجالون بخير

 
الرياضية

أزيلال: رغم هزيمته في نهائي دوري جماعة تاكلفت شباب أمل ايت امحمد يتألق ويبرز مؤهلات مواهبه

 
 


التنمية وسلطة الايديولوجيا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 يوليوز 2018 الساعة 44 : 22


 

التنمية وسلطة الايديولوجيا

 

عرف القرن العشرين صراعا فكريا وايديولوجيا وسياسيا خيم على الخطاب الفكري للتنمية والمنظومة المفاهيمية المتعلقة بها لعقود. فبينما كانت الحرب العالمية الأولى صراعا داميا بين قوى امبريالية حول النفوذ الاستعماري وكانت الحرب العالمية الثانية صراعا بين قوى فاشية مدمرة وتحالف دولي من أجل صيانة منظومة قيمية مضادة لها، فإن الحرب الباردة، والتي كانت لها أبعاد فكرية وسياسية واقتصادية وعسكرية وجيواستراتيجية، اختزلت الصراع في ثنائية الرأسمالية في مواجهة الاشتراكية كمذهبين للتنمية، متناقضين ومتنافرين، رغم عدم إجماع الدارسين على أن الإيديولوجيا كانت هي المحرك الأساسي للحرب الباردة. (حول أسباب الحرب العالمية الأولى انظر جيمس جول وغوردن مارتيل، “أصول الحرب العالمية الأولى”، وحول الصراع ضد الفاشية انظر ب.م.ه. بيل، “أصول الحرب العالمية الثانية في أوربا”؛ أما عن دور الإيديولوجيا في الحرب الباردة انظر مقال نيجيل كود-دايفيس “إعادة النظر في دور الإيديولوجيا في السياسة الدولية إبان الحرب الباردة” وكتاب مارك كرايمر “الإيديولوجيا والحرب الباردة”).

الاستعمار في حد ذاته كان يجد شرعيته الإيديولوجية في “المهمة التحضيرية” التي كانت تقول بها فرنسا و”المهمة الثقيلة للرجل الأبيض” التي قال بها روديارد كيبلينغ دفاعا عن الاستعمار البريطاني في جنوب شرق آسيا (انظر دينو قسطنطيني “المهمة التحضيرية: دور التاريخ الكولونيالي في التأسيس للهوية السياسية الفرنسية” و أ.ج. ستوكويل “البشرية البنية: الكولونيالية والإثنية في المالاي اليريطاني”). هذا يعني أن منظري الاستعمار كانوا يرون فيه، على المستوى النظري على الأقل، وسيلة لـ “تحضير” الشعوب المتخلفة وتنميتها وهذه مهمة ثقيلة كما أكد على ذلك روديارد كيبلينغ في قصيدته الشهيرة “المهمة الثقيلة للرجل الأبيض”.

الفاشية، خصوصا في نسختها النازية، والتي اعتمدت تراتبية الأجناس وضرورة الوصول إلى نقاء الجنس في إطار مجتمع قومي اشتراكي منبثق من روح الشعب (Volksgemeinschaft)، اعتمدت مفهوما للمجتمع مطهرا من الأجناس التي تعكر صفاء المجتمع الآري المنشود كاليهود والغجر وغيرهم. لهذا كانت النازية كأعلى صور للفاشية التي نظر لها موسوليني وأصدقاؤه عنصرية واستبدادية وإباذية (ر. فايكارت “أخلاقيات هتلر: سعي النازية نحو التقدم التطوري”).

اندحار الفاشية ونهاية العهد الاستعماري أخرجت إلى الوجود ثنائية الاقتصاد المسير والاقتصاد الحر والتي أثرت بشكل أو بآخر في جميع نظريات وممارسات التنمية التي قمت بجردها في مناسبات سابقة. حتى الكينزية تمت بلورتها إبان النقاش الذي رافق النيوديل في الثلاثينات واستلهام الطرق الناجعة لتدخل الدولة من أجل إنقاذ الاقتصاد جراء الأزمة التي حطت بظلالها بعد انهيار بورصة نيويورك في 1929 وانهيار الاقتصاد العالمي الذي تبعها (آرثر ماير شليسينكر، “قيام النيوديل 1933-1935″).

النيوديل أسس لدولة الرفاة في أمريكا وهو نفس النموذج الذي تبنته دول أوربا الغربية بعد الحرب العالمية الثانية وهو خليط من اقتصاد السوق وتدخل الدولة من أجل حماية الطبقات المهمشة وسن سياسية اجتماعية ترتكز على الاستثمار في التعليم والتغطية الصحية والرفع من دخل الطبقات المتوسطة والفقيرة.


لحسن حداد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

ردود عن الصحراء من مواقع الكترونية

سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

برنامج المحافظة على الموروث الحرفي مشروع طموح يتوخى تغطية كافة الحرف

المجتمع المدني المغربي ودوره في التنمية

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

الصقلي: أزيد من نصف ميزانيات الدولة موجه للقطاعات الاجتماعية

التوقيع بالرباط على اتفاقية للوقاية من الرشوة

الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

التنمية وسلطة الايديولوجيا





 
صوت وصورة

حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين


وفيات في انفجار أنبوب للمحروقات بالجزائر


المغرب يتجه نحو التخلي عن التوقيت الصيفي


دخول اجتماعي ساخن ينتظر حكومة العثماني


رئيس الحكومة و الدارجة

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أزيلال: بناء طريق مهمة وقنطرة بجماعة سيدي بولخلف محور لقاء عامل الإقليم بممثلي الساكنة

 
الاجتماعية

إنقاذ فتاة قاصر بأزيلال بعد محاولتها الإنتحار بتناول كمية مفرطة من دواء

 
السياسية

ألم يحن الوقت بعد لوضع حد لـ"نهب" المال العام باسم القانون؟

 
التربوية

هل تم استبعاد نور الدين عيوش من المجلس الأعلى للتعليم؟

 
عيش نهار تسمع خبار

لسوء التفاهم أو الفهم.. السيدة المنقبة بأزيلال تقاضي محمود مدواني المدير العام لموقع أزيلال أون لاين

 
العلوم والبيئة

العواصف الرعدية بإقليم أزيلال تؤدي الى انجراف التربة وتتسبب في تدهور محاور طرقية وخسائر فلاحية

 
الثقافية

المهرجان الوطني لعبيدات الرما في دورته 18 بخريبكة

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

عجز الميزانية بلغ أزيد من 20 مليار درهم نهاية يوليوز 2018

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة