راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         توقعات أحوال طقس الجمعة بحسب مديرية الأرصاد الجوية             الهجرة مسؤولية (أوربّا) تاريخيا وإنسانيًا             رأي في الزحام... نيران سياسية صديقة تصيب مرشح البيجيدي..             لماذا لا يتحدّثون عن ظاهرة الهجرة غير الشرعية لأموال الأمّة؟             للرفع من جودة التعليم... الوزير أمزازي يطالب البرلمانيين بـ 30 مليار سنتيم+ متفرقات             سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت             رد الاعتبار للعمل السياسي الجاد وتحفيز للأحزاب من أجل الاضطلاع بوظائفها الدستورية الجديدة             "انتهاء تاريخ صلاحية" الفاعل..             حرية التعبير بين المفهوم والممارسة             افتتاح المعرض الإقليمي للكتاب بأزيلال + فيديو             مبادرة الحكم الذاتي تنسجم مع معايير قرار مجلس الأمن رقم 2414             وزيرا الداخلية والتجهيز ينتقلان إلى مكان حادث انحراف قطار ونقل المصابين إلى المستشفى العسكري بالرباط             مغرب يكره الانتهازيين !             خرجة بنكيران: خوار ثور مذبوح أم ركلة بغل لم يخلق فقط لحمل الأثقال بل لقتل صاحبه             ساحتنا الثقافية والفنية الشبه فارغة...استوطنتها عدميتان..             المسؤولية في فاجــعة قطار بوقنادل + متفرقات                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

لماذا لا يتحدّثون عن ظاهرة الهجرة غير الشرعية لأموال الأمّة؟


حرية التعبير بين المفهوم والممارسة


مغرب يكره الانتهازيين !


الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب


الخطاب الملكي حقوقي و إنساني و اجتماعي بامتياز

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

إعادة تمثيل جريمة سرقة أموال من مخدع هاتفي نقطة استخلاص فواتير الكهرباء بأزيلال + فيديو

 
الجهوية

أزيلال:" هي كلمة واحدة هاد الجماعة فاسدة"..شعار وقفة احتجاجية تضامنا مع موظف جماعي بأيت امحمد

 
متابعات

الهجرة مسؤولية (أوربّا) تاريخيا وإنسانيًا

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

مبادرة الحكم الذاتي تنسجم مع معايير قرار مجلس الأمن رقم 2414

 
الناس والمجتمع

موظفة بجماعة واويزغت إقليم أزيلال تتعرض لاعتداء همجي

 
جمعيات ومجتمع

"المجتمع المدني" المُفْتَرىَ عليه بالمغرب

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

"انتهاء تاريخ صلاحية" الفاعل..

 
الرياضية

ركلة جزاء تمنح المغرب فوزًا قاتلًا على جزر القمر

 
 


الوسطية و الاعتدال حلول ناجعة لمحاربة التكفير و التطرف و الارهاب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 يونيو 2018 الساعة 59 : 02


 

الوسطية و الاعتدال حلول ناجعة لمحاربة التكفير و التطرف و الارهاب


بعد القفزة النوعية الكبيرة و المهمة التي تحققت بالآونة الأخيرة في الانفتاح على شتى أبواب الوسطية، و الاعتدال بنشر أسس، و أصول الفكر الإسلامي المحمدي الأصيل المعتدل، و تعالي الأصوات الشريفة، و تزايد الدعوات المطالبة بضرورة فسح المجال أمام رواج بضاعة الوسطية، و الاعتدال، و نشر علومهما الناضجة، و التي رفع لوائها العديد من المواقع الالكترونية و المدارس العلمية في العديد من الدول العربية، وفي مقدمتهم المحقق الصرخي الحسني عبر منبر طرح البحوث العلمية، و المناظرات الفكرية التي تصدى لها في الوقت الذي كان فيه الفكر المتطرف التكفيري يتغلل بين صفوف المسلمين، و يسعى سعيه في زرع بذور التفرقة، و نشر الطائفية، و إشعال نار الفتن، و الاقتتال الطائفي بين مختلف الطوائف الإسلامية التي جعلها كلها في خانة التكفير، و استباحة الاعراض، و الأرواح لكل مخالف لأهوائه العقيمة و عقائده البالية، ومن أجل كشف حقيقة هذا الفكر المنحرف عقائدياً، و أخلاقياً، وعلى الملأ، و من أجل إيقاف نزيف الدماء، و حفظ الأرواح، و تنوير العقول، و تحصين النفوس من الانزلاق في هاوية، و خطر، و مستنقع الضلال، و الإضلال للفكر المتطرف، فقد شرع المعلم الصرخي في دفع الشبهات، و رد حجج الادعياء، و الدفاع عن بيضة الإسلام، و عُرى أركانه المهمة من قرآن كريم، و سنة الرسول محمد ( صلى الله عليه و آله و سلم ) ، و الخلفاء الراشدين، و الصحابة الكرام ( رضي الله عنهم ) ، و كذلك كشف حقيقة التهم الباطلة، و الأكاذيب المصطنعة على أمهات المسلمين ( رضي الله عنهن ) التي يتقول بها ضعاف النفوس و المغرر بهم، و التي يبث سمومها الفكر الظلامي في محاولة منه لضرب مقدسات ديننا الحنيف الآنفة الذكر، فجاءت بحوث، و محاظرات المعلم الأستاذ الصرخي كالصاعقة على رؤوس كل مَنْ تسول له نفسه الامارة بالسوء الاعتداء، أو تزييف حقائق التاريخ، و التطاول على تلك الرموز النبيلة بمواقفها، و المعتدلة بفكرها الرصين، ولعلنا نجد صدى تلك المحاضرات، و البحوث الراقية في المجتمع الإسلامي اليوم، وما حققته فيه من نقلة نوعية بالتجديد من خلال حرق، و اتلاف كتب الفكر التكفيري، و أيضاً إغلاق بؤر الفتنة المنحرفة التي تبث سموم هذا الفكر الظلامي في مختلف الأقطار العربية، و الدول الإسلامية، وعلى حد سواء، وما الاحداث الأخيرة التي شهدتها مجتمعات العالم العربي من إنفتاح كبير، و افتتاح مراكز نشر الوسطية، و الاعتدال، و سعيها للتقليل من خطر الانجراف في مهاوي الانحراف، و التيه، و الضلال، و حفظاً منها لشريحة الشباب قادة المستقبل فيها من الولوج في هذا المستنقع الخطير، و لا ننسى  المواقع الالكترونية، و التي تدعو إلى الفكر الإسلامي المعتدل سواء السني أو الشيعي معاً من جهة، ومن جهة أخرى تعمل على تصحيح مسار الأمة، و جعلها تسير قُدماً في الاتجاه الصحيح الذي جاءت به رموزنا الإسلامية، و قادة المجتمع الإسلامي سواء في الماضي، أو الحاضر، وهذا ما يدعونا إلى الاعتزاز بما يشهده العالم الإسلامي من مساعي حثيثة، و مهمة في محاربة الفكر التكفيري المتطرف ومن ثم القضاء عليه و إلى الأبد .


بقلم / الكاتب محمد الخيكاني







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

طرح تذاكر مباراة المغرب - تانزانيا للبيع

قصة ادريس ونوح عليهما السلام

غيريتس يكشف عن اللائحة النهائية التي سيواجه بها تنزانيا

الأطر الوطنية تقرأ فنجان مواجهة الحسم أمام تانزانيا

تأهل المنتخب المغربي لنهائيات كأس إفريقيا بداية منتخب مطمئن

النص الكامل لخطاب جلالة الملك في الدورة الأولى لافتتاح البرلمان

بنكيران يقدم وصفة خروج المغرب من "وضعية الأزمة"

تصريحات مثيرة لضابط روسي كان احد المستشارين العسكريين لدى معمر القذافي

الوحدة ضرورة لصنعِ فضاء مغاربي قوي وبلا حدود

الأمين العام لحزب الاستقلال بقلعة السراغنة يحث على تنظيم مناظرة مع رئيس الحكومة لكشف التماسيح

التعليم و تكنولوجيا المعلومات : الوسيلة و ... الغاية !

مجزرة "شارلي إبدو" : إدانة دون تحفظ !

نظرة عن جمعية إزلافن لتطوير التراث المحلي بمدينة أزيلال

المولد النبوي الشريف وميلاد المسيح عليه السلام

الملتقى السادس لمدارس التعليم العتيق : نحو بلورة نموذج تعليمي منفتح بعيد عن الغلو والتطرف

إيران وراء كل الأزمات التي تعصف بالعراق

الأخلاق النبوية رسالة ذا قيمة عليا

الوسطية و الاعتدال حلول ناجعة لمحاربة التكفير و التطرف و الارهاب





 
صوت وصورة

المسؤولية في فاجــعة قطار بوقنادل + متفرقات


حالات المصابين في حادث القطار


ملخص مباراة المغرب وجزر القمر


مقاضاة فنان مغربي + متفرقات


لحظة احتراق سيارة سائحين بواد العبيد

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أشغال الإصلاحات الجارية بالمستشفى الإقليمي

 
الاجتماعية

تنسيقية المكفوفين: حكومة العثماني فاشلة ونطالب الملك بإقالة الحقاوي

 
السياسية

ساحتنا الثقافية والفنية الشبه فارغة...استوطنتها عدميتان..

 
التربوية

للرفع من جودة التعليم... الوزير أمزازي يطالب البرلمانيين بـ 30 مليار سنتيم+ متفرقات

 
عيش نهار تسمع خبار

هكذا تكتمل" الباهية": مدلكة يتيم و قتيل الحقاوي و سكرة ابنة الداودي

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال طقس الجمعة بحسب مديرية الأرصاد الجوية

 
الثقافية

افتتاح المعرض الإقليمي للكتاب بأزيلال + فيديو

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

إعطاء انطلاقة الموسم الفلاحي الجديد بالمغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

المال والمخدرات.. فيلم قصير يعبر عما يخالج فكر الشباب بأزيلال

 
 شركة وصلة