راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         جلالة الملك يوجه غدا الاثنين خطابا ساميا بمناسبة ثورة الملك والشعب             وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة             بين مَفخرة برلمانية أمريكية ومَسخرة البرلمانيين في بلادنا             ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!             حكايتنا مع موسم الحر             ذكرى ثورة الملك والشعب .. عفو ملكي على 450 شخصا من بينهم 22 محكوم عليهم في قضايا التطرف والإرهاب             الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري             جامعة فاس تفتح تحقيقا بشأن مضمون شريط صوتي حول معايير الولوج لماستر قانون المنازعات             المكتب الوطني للسلامة الصحية يلح على شراء الأضاحي المرقمة لكنه غير مسؤول عن جودة اللحوم!!!             ارتفاع أسعار الأضاحي بمدينة أزيلال يدفع غالبية المواطنيين الى العزوف عن الشراء             ملحمة ثورة الملك والشعب تجسيد لأروع صور التلاحم في مسيرة الكفاح الوطني             أردوغان رئيسا لحزب العدالة والتنمية التركي لولاية ثانية             تدابير لتجنب لسعات العقارب ولدغات الأفاعي             مستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي مواد اللغة العربية الفرنسية الرياضيات والنشاط العلمي             بلاغ رسمي حول العطلة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب وعيد الأضحى             أخبار المنتخب المغربي                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!


حكايتنا مع موسم الحر


أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟


في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ


الذبائح في خطب الجمعة .. محاولة في التركيب

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي

 
الجهوية

ارتفاع أسعار الأضاحي بمدينة أزيلال يدفع غالبية المواطنيين الى العزوف عن الشراء

 
متابعات

وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

ذكرى ثورة الملك والشعب .. عفو ملكي على 450 شخصا من بينهم 22 محكوم عليهم في قضايا التطرف والإرهاب

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

جامعة فاس تفتح تحقيقا بشأن مضمون شريط صوتي حول معايير الولوج لماستر قانون المنازعات

 
الرياضية

الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري

 
 


الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 يونيو 2018 الساعة 45 : 01


 

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

 

ليس ما نكتبه من انتقاد لجماعة العدل والإحسان كتيار مغربي خرج مع الثورات العربية من جحره نوع من النياشين والسهام المخزنية كما يريد مريدي الشيخ ياسين تصويرنا، ولكنه حقنا المشروع كمثقفين من أجل وضوح الرؤى وانتقاد واجب لبنية يدعي أصحابها أنهم القوة الدينية رقم واحد بالبلاد، كما أنها تساؤلات واقعية لمواطنين يجمعهم مغرب واحد سواء كرها أو عن رضا، خصوصا أننا بمغرب الاختلاف والتنوع الذي نظنه في صالح الوطن وخصوصيته الثقافية والتاريخية التنموية.

 

لقد أثارني حدثين بارزين إبان الربيع العربي، وهما الحوار بين التيار اليساري العلماني الديمقراطي والتيار الأصولي الظلامي الدوغمائي داخل ما يسمى لجان دعم حركة 20 فبراير، والحدث الثاني عدم مشاركة  العدليين في مسيرات  20 فبراير في العشرة الأخيرة من رمضان وعدم مواضبتهم مع رفاقهم الجدد بأسبوعية الوقفات والمسيرات، بدعوى البحث عن ليلة القدر، متناسين أن دين الإسلام دين عمل وليس عبادة فقط، ولكنهم ليسوا صادقين مع أنفسهم ومع الله، فلو كانوا صادقين وخبروا أن التواجد بالشارع به خير للوطن والدين لخرجوا للشارع وحصلوا أكثر مما سيحصلونه بالمساجد، ولكن هم على يقين أن التواجد بالشارع لن يجني لهم إلا الذنوب والمعاصي.

 

خلال مسيرة الأحد 28 غشت بالبيضاء قاطعت الجماعة الوقفة فتركت الرفاق في موقف لا يحسدون عليه حوالي، الجماعة هنا ترسل رسالة واضحة للكل أنها هي من يحرك الشارع وأن حركة 20 فبراير بدونها لا تساوي شيء متناسية أن الأقلية فقط التي تخرج للشوارع وأن 98 %  لا تهتم لا بعشرين فبراير ولا هم يحزنون، بقدر ما يهمها الخروج من الظرفية الحالية بالربح.  كما أن الغالبية العظمى ترى في ملك البلاد الشخصية الوحيدة التي تفكر بها وتعمل لصالحها بينما البقية تنهب وتساهم في التراجع وترسم خارطة الفساد على ربوع المملكة، هذا الفساد المستشري الكل يسعى لتغييره والكل يحلم بإزاحته، لكن الأمر ليس بالسهولة بمكان مادام الفساد صار بمفكرة المغاربة مما يجعل الأمر تربوي أخلاقي أكثر مما هو قانوني زجري.

 

إن ما يعانيه العالم العربي من أصولية ظلامية في هاته الفترة من الزمن عرفتها أوربا قبل مئات السنين واستطاعت القضاء عليها بعد ثلاثة قرون من الظلامية والحيف، فمن لوثر وايراسم، الى هيغل ونيتشه، مروراً بسبينوزا وجون لوك، وفولتير، وديدرو، وروسو، وكانط وسواهم عديدون ساهموا في محاربة هذا المرض الخطير.

 

وإذا كانت أوربا قد تغلبت على هذه المشكلة العالقة فإن المغرب أصبح يعيش أسوء سيناريوهاتها خصوصا عندما استطاع الفكر الظلامي العدمي والدوغمائي المتحجر إقناع  أناس كنا نظنهم ديمقراطيون حداتيون حتى حصل زواج للمتعة بمنزل تم سرقته لبعض الشباب يقع بشارع 20 فبراير بدعوى الدعم والتتبع، فأي دعم هذا الذي يصبح للداعم مطالب وتدخلات، ويصبح الشباب بدون رأي أو مواقف، وأي ديمقراطية هاته التي تعدم المستقلين وتصفهم بالخيانة والبلطجة فقط لأنهم رفضوا الإملاءات التي رمسها هؤلاء بدقة لخلق فتنة بالوطن أو لإختلاف في الرؤى والأفكار .

 

إن الحديث عن الديمقراطية في بيت لا ديمقراطي هو ضرب من الجنون والعهر السياسي وترويج لخرافات لا يمكن لمن درس العلوم السياسية تقبلها، فكيف يعقل أن تكون زاوية صوفية لازالت تعيش داخل منظومة الشيخ والمريد، ولازال رؤساء أقطارها والمنتمين لها يعينون ولا ينتخبون أن تتحدث عن الديمقراطية، تم ما معنى الديمقراطية عند هؤلاء؟ أوليس ما يقع داخل الجماعة شبيه بصكوك الغفران؟ أليس استغلال الدين من اجل السياسة مخالف للفكر الحداثي الديمقراطي أو العلماني؟، أسئلة كثيرة تجعل أي متتبع للتجربة المغربية في حيرة من أمره وأمام منظر شبيه بزنى المحارم .

 

لا ندافع عن الفساد وأذنابه فهم سبب البلوى والداء ولكنني أتفق مع رأي هاشم صالح في أنه أي مثقف لا يرى في الأصولية المشكلة الرئيسة بالعالم عامة ومنطقتنا العربية خاصة، فهو ليس بمثقف وهو كذلك عدمي، فكما قال في أحد مقالاته تحت عنوان الأصولية الظلامية والمعركة التي لا بد منها .. :" فالمثقف هو ذلك الشخص الذي يشعر بأنه مهموم بقضايا شعبه وأمته، وإذا ما انشغل بالثانويات وأهمل الأساسيات فهذا يعني انه خارج القوس. كل المفكرين الكبار على مدار التاريخ هم مفكرو المشكلة الواحدة".

 

وهذه رسالة مني لكل الرفاق مع اختلافي الكبير مع فكرهم في معالجة القضايا الوطنية،" إن جماعة العدل والإحسان ليست إلا مثال لطالبان ورجعيي إيران وصورة واضحة لأناس يسعون لفرض نظام جديد لا يليق بالمجتمع المغربي ولا يلائمه، نظام ليس بالرباني وليس بالبشري بقدر ما هو خرافي يعتمد على الأوهام والأحلام لخص في كتاب سمي المنهاج النبوي كدستور داخلي لم يصوت عليه مريدو الشيخ، بقدر ما فرض عليهم، فكيف سنقول في الدستور الأخير غير شرعي ونحن نرى دستور الجماعة ممنوح؟

 

لقد شاهدت تدخل الأستاذ منار وهو أحد الأعضاء المرموقين بجماعة الشيخ ياسين خلال لقاء بنادي المحاميين حول الحوار بين الإسلاميين واليساريين بالمغرب فلاحظت نوعا من التكتم الشديد على ما وراء 20 فبراير وعن الفروق بين الإخوة الرفاق، وبصدق  لمست من كلامه خوفا شديدا من الحديث عن الحوار وعن نقاط الخلاف والتلاقي، هذه الأخيرة التي لايمكن أن تتجاوز ساحة التظاهر ضد الفساد والاستبداد، تم ما هو معنى هذا الأخير في نظر الطرفين إذا كان سقف المطالب اليسارية هو الملكية البرلمانية ودولة الخلافة الياسينية عند الإسلاميين؟ تم هل التظاهر محاربة للفساد والاستبداد بدون تطبيق للقانون حتى صار الشارع فوضى وحقوق الإنسان شماعة؟ تم أي تظاهر هذا الذي يسب الأمن ولا يفرق بين المنظومة الفاسدة والدولة كمفهوم للسيادة والسمو ؟

 

سوف تثبت الأيام أن المغرب الدولة العربية الوحيدة التي استطاعت أن تضع مقطورة التنمية على السكة مادام البعض لا يريد المساهمة في الدفع بها بقدر ما يريد وضع الحجارة والحواجز على السكة وإن كانت صغيرة لا تؤثر فهي تشوش وتفيد أصحاب النيات السيئة التي خطفت أحلام الشباب ومطالبهم الاجتماعية المحضة لتعكسها لمطالب سياسية بليدة لن تنفع المغاربة في شيء بقدر ما ستنفع أصحابها .

 

وفي الأخير ككل مغربي حر أحيي شباب مصر وتونس وثوار ليبيا وسوريا وإن كنا نعلم أن الإمبريالية العالمية تلعب لعبتها القدرة فإننا في نفس الوقت ضد الطغاة والقتلة من أمثال مجنون ليبيا وجزار سوريا وجنرالات الجزائر.

 

ولا أجد خيرا من مقولة غاندي لأختم بها وهي لكل العدميين ممن يرون في كلامهم فقط الصواب :" كل واحد على حق من وجهة نظره لكن من المستحيل أن يكون الكل مخطئا".

 

بتصرف..

 







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

جلالة الملك يدشن بزغنغان مركبا سوسيو تربويا أنجز بكلفة 6ر7 مليون درهم

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

أربع محاولات إنتحار بأزيلال متم هذا الأسبوع سببها سوء الفهم

خدمات للمستفيدين من مؤسسات الرعاية الاجتماعية الحاصلين على "ميزة" في امتحانات الباكالوريا

الطوفان أم لعنة الأنبياء.. يا جماعة؟

المفتش العام للتعاون الوطني يلامس بنايات الرعاية الاجتماعية بأزيلال ومدى مطابقتها للقانون

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !





 
صوت وصورة

أخبار المنتخب المغربي


ضغط على وسائل النقل


معرض الصناع التقليديين ببركان


بوادر زلزال ملكي قادم


سوق بيع الأضاحي بسلا

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

عمالة أزيلال تخلد اليوم الوطني للجالية المقيمة بالخارج.. إبراز للمنجزات وإسهامات المهاجرين

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

بين مَفخرة برلمانية أمريكية ومَسخرة البرلمانيين في بلادنا

 
التربوية

مستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي مواد اللغة العربية الفرنسية الرياضيات والنشاط العلمي

 
عيش نهار تسمع خبار

المكتب الوطني للسلامة الصحية يلح على شراء الأضاحي المرقمة لكنه غير مسؤول عن جودة اللحوم!!!

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة