راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         أوّل مواجهة بين فرنسا وألمانيا: (ضربة أگادير)             أزيلال.. راميد وتوسيع المساعدة على لسان رجل بسيط من أيت بوكماز             تفاصيل متابعة القيادي الإسلامي حامي الدين بتهمة المساهمة في قتل اليساري آيت الجيد             باشا أزيلال السابق المشمع مكتبه يفتعل نزاعات تبث فيها المحكمة بسبب الشواهد الإدارية             أزمة السترات الصفراء ودرس السياسة والقيم             بين إشعاع توماس أديسون وإشعاع عبد السلام ياسين!             في شأن الإرادة السياسية لتحقيق العدالة الضريبية بالمغرب             توقيف شابين عشرينيين بحوزتهما 5330 قرصا من المخدرات             ترتيب البطولة الاحترافية بعد فوز الوداد والحسنية             دولة إفريقية تفاجئ الجميع وتدخل السباق للظفر بتنظيم كان 2019             نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ             المنظمة الديمقراطية لعمال وعاملات الإنعاش الوطني تدين تصريحات نور الدين بوطيب بعد استخافه بمطالبهم             مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"             برلماني من البيجيدي يفضح الوزير الداودي ويكشف تناقض تصريحاته أمام البرلمان بشأن المحروقات+ متفرقات             تفكيك خلية داعشية ببني ملال يؤكد استمرار التهديد الإرهابي ضد المغرب             راقي بركان في التحقيق            عجز الميزانية           
 
كاريكاتير

عجز الميزانية
 
آراء ومواقف

أوّل مواجهة بين فرنسا وألمانيا: (ضربة أگادير)


أزمة السترات الصفراء ودرس السياسة والقيم


انتصارٌ عربيٌ بطعمِ الهزيمةِ ومذاقِ الخسارةِ


طارق رمضان، توفيق بوعشرين، وجمال خاشقجي: ثلاثي أضواء المسرح الإسلاموي


الشَّكْوَى لِلرَّب العَالي !

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

تفاصيل متابعة القيادي الإسلامي حامي الدين بتهمة المساهمة في قتل اليساري آيت الجيد

 
الجهوية

هبات ملكية لشرفاء زاوية تناغملت وزاوية سيدي إبراهيم البصير

 
متابعات

بين إشعاع توماس أديسون وإشعاع عبد السلام ياسين!

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

الملك محمد السادس يعين أحمد شوقي بنيوب في منصب المندوب الوزاري المكلف بحقوق الإنسان

 
الناس والمجتمع

أزيلال.. راميد وتوسيع المساعدة على لسان رجل بسيط من أيت بوكماز

 
جمعيات ومجتمع

نشطاء "العمل الجمعوي" وثقافة الاسترزاق

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

تفكيك خلية داعشية ببني ملال يؤكد استمرار التهديد الإرهابي ضد المغرب

 
الرياضية

ترتيب البطولة الاحترافية بعد فوز الوداد والحسنية

 
 


الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 يونيو 2018 الساعة 45 : 01


 

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

 

ليس ما نكتبه من انتقاد لجماعة العدل والإحسان كتيار مغربي خرج مع الثورات العربية من جحره نوع من النياشين والسهام المخزنية كما يريد مريدي الشيخ ياسين تصويرنا، ولكنه حقنا المشروع كمثقفين من أجل وضوح الرؤى وانتقاد واجب لبنية يدعي أصحابها أنهم القوة الدينية رقم واحد بالبلاد، كما أنها تساؤلات واقعية لمواطنين يجمعهم مغرب واحد سواء كرها أو عن رضا، خصوصا أننا بمغرب الاختلاف والتنوع الذي نظنه في صالح الوطن وخصوصيته الثقافية والتاريخية التنموية.

 

لقد أثارني حدثين بارزين إبان الربيع العربي، وهما الحوار بين التيار اليساري العلماني الديمقراطي والتيار الأصولي الظلامي الدوغمائي داخل ما يسمى لجان دعم حركة 20 فبراير، والحدث الثاني عدم مشاركة  العدليين في مسيرات  20 فبراير في العشرة الأخيرة من رمضان وعدم مواضبتهم مع رفاقهم الجدد بأسبوعية الوقفات والمسيرات، بدعوى البحث عن ليلة القدر، متناسين أن دين الإسلام دين عمل وليس عبادة فقط، ولكنهم ليسوا صادقين مع أنفسهم ومع الله، فلو كانوا صادقين وخبروا أن التواجد بالشارع به خير للوطن والدين لخرجوا للشارع وحصلوا أكثر مما سيحصلونه بالمساجد، ولكن هم على يقين أن التواجد بالشارع لن يجني لهم إلا الذنوب والمعاصي.

 

خلال مسيرة الأحد 28 غشت بالبيضاء قاطعت الجماعة الوقفة فتركت الرفاق في موقف لا يحسدون عليه حوالي، الجماعة هنا ترسل رسالة واضحة للكل أنها هي من يحرك الشارع وأن حركة 20 فبراير بدونها لا تساوي شيء متناسية أن الأقلية فقط التي تخرج للشوارع وأن 98 %  لا تهتم لا بعشرين فبراير ولا هم يحزنون، بقدر ما يهمها الخروج من الظرفية الحالية بالربح.  كما أن الغالبية العظمى ترى في ملك البلاد الشخصية الوحيدة التي تفكر بها وتعمل لصالحها بينما البقية تنهب وتساهم في التراجع وترسم خارطة الفساد على ربوع المملكة، هذا الفساد المستشري الكل يسعى لتغييره والكل يحلم بإزاحته، لكن الأمر ليس بالسهولة بمكان مادام الفساد صار بمفكرة المغاربة مما يجعل الأمر تربوي أخلاقي أكثر مما هو قانوني زجري.

 

إن ما يعانيه العالم العربي من أصولية ظلامية في هاته الفترة من الزمن عرفتها أوربا قبل مئات السنين واستطاعت القضاء عليها بعد ثلاثة قرون من الظلامية والحيف، فمن لوثر وايراسم، الى هيغل ونيتشه، مروراً بسبينوزا وجون لوك، وفولتير، وديدرو، وروسو، وكانط وسواهم عديدون ساهموا في محاربة هذا المرض الخطير.

 

وإذا كانت أوربا قد تغلبت على هذه المشكلة العالقة فإن المغرب أصبح يعيش أسوء سيناريوهاتها خصوصا عندما استطاع الفكر الظلامي العدمي والدوغمائي المتحجر إقناع  أناس كنا نظنهم ديمقراطيون حداتيون حتى حصل زواج للمتعة بمنزل تم سرقته لبعض الشباب يقع بشارع 20 فبراير بدعوى الدعم والتتبع، فأي دعم هذا الذي يصبح للداعم مطالب وتدخلات، ويصبح الشباب بدون رأي أو مواقف، وأي ديمقراطية هاته التي تعدم المستقلين وتصفهم بالخيانة والبلطجة فقط لأنهم رفضوا الإملاءات التي رمسها هؤلاء بدقة لخلق فتنة بالوطن أو لإختلاف في الرؤى والأفكار .

 

إن الحديث عن الديمقراطية في بيت لا ديمقراطي هو ضرب من الجنون والعهر السياسي وترويج لخرافات لا يمكن لمن درس العلوم السياسية تقبلها، فكيف يعقل أن تكون زاوية صوفية لازالت تعيش داخل منظومة الشيخ والمريد، ولازال رؤساء أقطارها والمنتمين لها يعينون ولا ينتخبون أن تتحدث عن الديمقراطية، تم ما معنى الديمقراطية عند هؤلاء؟ أوليس ما يقع داخل الجماعة شبيه بصكوك الغفران؟ أليس استغلال الدين من اجل السياسة مخالف للفكر الحداثي الديمقراطي أو العلماني؟، أسئلة كثيرة تجعل أي متتبع للتجربة المغربية في حيرة من أمره وأمام منظر شبيه بزنى المحارم .

 

لا ندافع عن الفساد وأذنابه فهم سبب البلوى والداء ولكنني أتفق مع رأي هاشم صالح في أنه أي مثقف لا يرى في الأصولية المشكلة الرئيسة بالعالم عامة ومنطقتنا العربية خاصة، فهو ليس بمثقف وهو كذلك عدمي، فكما قال في أحد مقالاته تحت عنوان الأصولية الظلامية والمعركة التي لا بد منها .. :" فالمثقف هو ذلك الشخص الذي يشعر بأنه مهموم بقضايا شعبه وأمته، وإذا ما انشغل بالثانويات وأهمل الأساسيات فهذا يعني انه خارج القوس. كل المفكرين الكبار على مدار التاريخ هم مفكرو المشكلة الواحدة".

 

وهذه رسالة مني لكل الرفاق مع اختلافي الكبير مع فكرهم في معالجة القضايا الوطنية،" إن جماعة العدل والإحسان ليست إلا مثال لطالبان ورجعيي إيران وصورة واضحة لأناس يسعون لفرض نظام جديد لا يليق بالمجتمع المغربي ولا يلائمه، نظام ليس بالرباني وليس بالبشري بقدر ما هو خرافي يعتمد على الأوهام والأحلام لخص في كتاب سمي المنهاج النبوي كدستور داخلي لم يصوت عليه مريدو الشيخ، بقدر ما فرض عليهم، فكيف سنقول في الدستور الأخير غير شرعي ونحن نرى دستور الجماعة ممنوح؟

 

لقد شاهدت تدخل الأستاذ منار وهو أحد الأعضاء المرموقين بجماعة الشيخ ياسين خلال لقاء بنادي المحاميين حول الحوار بين الإسلاميين واليساريين بالمغرب فلاحظت نوعا من التكتم الشديد على ما وراء 20 فبراير وعن الفروق بين الإخوة الرفاق، وبصدق  لمست من كلامه خوفا شديدا من الحديث عن الحوار وعن نقاط الخلاف والتلاقي، هذه الأخيرة التي لايمكن أن تتجاوز ساحة التظاهر ضد الفساد والاستبداد، تم ما هو معنى هذا الأخير في نظر الطرفين إذا كان سقف المطالب اليسارية هو الملكية البرلمانية ودولة الخلافة الياسينية عند الإسلاميين؟ تم هل التظاهر محاربة للفساد والاستبداد بدون تطبيق للقانون حتى صار الشارع فوضى وحقوق الإنسان شماعة؟ تم أي تظاهر هذا الذي يسب الأمن ولا يفرق بين المنظومة الفاسدة والدولة كمفهوم للسيادة والسمو ؟

 

سوف تثبت الأيام أن المغرب الدولة العربية الوحيدة التي استطاعت أن تضع مقطورة التنمية على السكة مادام البعض لا يريد المساهمة في الدفع بها بقدر ما يريد وضع الحجارة والحواجز على السكة وإن كانت صغيرة لا تؤثر فهي تشوش وتفيد أصحاب النيات السيئة التي خطفت أحلام الشباب ومطالبهم الاجتماعية المحضة لتعكسها لمطالب سياسية بليدة لن تنفع المغاربة في شيء بقدر ما ستنفع أصحابها .

 

وفي الأخير ككل مغربي حر أحيي شباب مصر وتونس وثوار ليبيا وسوريا وإن كنا نعلم أن الإمبريالية العالمية تلعب لعبتها القدرة فإننا في نفس الوقت ضد الطغاة والقتلة من أمثال مجنون ليبيا وجزار سوريا وجنرالات الجزائر.

 

ولا أجد خيرا من مقولة غاندي لأختم بها وهي لكل العدميين ممن يرون في كلامهم فقط الصواب :" كل واحد على حق من وجهة نظره لكن من المستحيل أن يكون الكل مخطئا".

 

بتصرف..

 







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

جلالة الملك يدشن بزغنغان مركبا سوسيو تربويا أنجز بكلفة 6ر7 مليون درهم

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

أربع محاولات إنتحار بأزيلال متم هذا الأسبوع سببها سوء الفهم

خدمات للمستفيدين من مؤسسات الرعاية الاجتماعية الحاصلين على "ميزة" في امتحانات الباكالوريا

الطوفان أم لعنة الأنبياء.. يا جماعة؟

المفتش العام للتعاون الوطني يلامس بنايات الرعاية الاجتماعية بأزيلال ومدى مطابقتها للقانون

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !





 
صوت وصورة

راقي بركان في التحقيق


فرنسية راكعة أمام الشرطة: اقتلوني ولا تخربوا باريس!


سياق مشاركة المغرب حول الصحراء المغربية بجنيف


ممثلة مغربية تستغيت + متفرقات


ديبلوماسيين مغاربة و مناصبهم أية فعالية؟+ متفرقات

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

جماعة أزيلال تستعرض المشاريع المنجزة وفي طور الانجاز و المستقبلية في لقاء حضره عامل الإقليم + فيديو

 
الاجتماعية

باعة السلع الجديدة ب " سويقة" يوم الأربعاء بأزيلال يودون استمرار الفوضى والعشوائية

 
السياسية

باميون يوجهون انتقادات شديدة لبنشماس وهجرة جماعية الى حزب الحمامة + متفرقات

 
التربوية

إطلاق المرحلة الثانية من مشروع "مهاراتي " بالرباط

 
عيش نهار تسمع خبار

باشا أزيلال السابق المشمع مكتبه يفتعل نزاعات تبث فيها المحكمة بسبب الشواهد الإدارية

 
العلوم والبيئة

لحظة إطلاق القمر الصناعي "محمد السادس – ب"

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

في شأن الإرادة السياسية لتحقيق العدالة الضريبية بالمغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
 شركة وصلة