راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         من لقاء حزب الإستقلال بأزيلال.. العثماني مقصر مع الله ومع الشعب والملك             نجاح كبير للقافلة الثانية ضد مخاطر ا لمخدرات لمنظمة الكشاف المغربي مندوبية خريبكة             كويكب ضخم يقترب من الارض بسرعة 5 كم في الثانية             أكاديمية جهة بني ملال خنيفرة تصدر بلاغا يهم الأساتذة المضربين             إطار عسكري منشق من "البوليساريو" يلتحق بأرض الوطن             حامي الدين يعتقد أن الطريق إلى فاس تمر عبر الجزائر             وقفة ومسيرة بالشموع للأساتذة بأزيلال لإسقاط "الكونطرا" التي فرضت عليهم+ فيديو             هل هناك فرقٌ بين (العُبَيديين) و(البيجيديين)؟             تطرفُ أستراليا وخيالةُ نيوزلندا عنصريةٌ قديمةٌ وإرهابٌ معاصرٌ             أزيلال: رفض مطلق لقرار إسناد أقسام الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد لغيرهم- بيان             البطلة كلتوم بوعسرية من الجيش الملكي تفوز بالنسخة الثالثة للسباق النسوي على الطريق بخريبكة             ليس أمام أمزازي سوى الإستجابة لمطالب الُمتعاقدين لأن التعنت سيزيدُ من تأزيم التعليم+ أخبار متفرقة             ترامب مرشدُ الإرهابِ ومفجرُ العنفِ ورائدُ الكراهيةِ             مستجدات ملف "الأساتذة المتعاقدين".. بلاغ لوزارة التربية الوطنية             رسالة مفتوحة إلى كل من يخاصم صناديق الاقتراع: هذا رأيي في الموضوع ولكم واسع النظر !             ظهور ثقب في سماء الإمارات يثير رعب الاماراتيين                                    الإسلام السياسي            عودة بوتفليقة            محاربة الفقر                                                                                    مهاجر            جدل فيسبوكي                                    الكتب والهواتف الذكية            الكتاب و الإنترنيت            وسائط اجتماعية                        الحوار الاجتماعي           
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

تطرفُ أستراليا وخيالةُ نيوزلندا عنصريةٌ قديمةٌ وإرهابٌ معاصرٌ


الحرب على المدرسة العمومية تستعر


التعايش السياسي...المطلب المغربي المفقود


"أبو زُرَيق" في المغرب حقيقةٌ أم خيال؟


معضلة التسول في المغرب: تسول الأطفال والتسول بالأطفال

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: وفاة تلميذ بحادث سير بتراب جماعة أفورار

 
الجهوية

اختتام فعاليات المهرجان السنوي التاسع للجماعة الترابية تاونزة بحضور عامل الإقليم

 
متابعات

حامي الدين يعتقد أن الطريق إلى فاس تمر عبر الجزائر

 
سياحة وترفيه

منتزه مكون .. تراث عالمي وبيئي بأزيلال

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

أزيلال: رفض مطلق لقرار إسناد أقسام الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد لغيرهم- بيان

 
الناس والمجتمع

أزيلال: شكوك حول جودة مياه الشرب بجماعة أيت امحمد والمدير الإقليمي للماء بأزيلال يفند المغالطات

 
جمعيات ومجتمع

بالصور .. حفل بمركز تقوية قدرات الشباب أزيلال تخليدا لليوم العالمي للمرأة

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

هل هناك فرقٌ بين (العُبَيديين) و(البيجيديين)؟

 
الرياضية

البطلة كلتوم بوعسرية من الجيش الملكي تفوز بالنسخة الثالثة للسباق النسوي على الطريق بخريبكة

 
 


حتى لا ننسى.. ملايير هي أشبه بخسائر إعصار مدمِّر ضرب البلاد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 ماي 2018 الساعة 20 : 02


 

ملايير هي أشبه بخسائر إعصار مدمِّر ضرب البلاد

 

هناك أعاصير عبر العالم لها أسماء أشخاص مثل إعصار [نينْيُو] في المكسيك؛ وإعصار [كاتْرينا] في الولايات المتحدة؛ ولكنّ بلادنا ولله الحمد جنّبها الله مثل هذه الأعاصير المدمِّرة؛ ولكنْ منذ ستّ سنوات، برز فيها للوجود إعصاران مدمِّران يكلّفان بلادَنا الملايير كخسائر مهولة.. الإعصار الأول المدمِّر للبلاد اسمُه إعصار [بنكيران]، وقد خلّف خسائر ودمارًا يقدّران بالملايير.. والآن من المتوقع أن يجتاح بلادَنا إعصارُ [العثماني] الذي سيخلّف خسائر فادحة تُقدّر بخمسة مليارات ستؤدّيها خزينةُ الأمّة، وهي مليارات سيضخّها [العثماني] لينعَم البرلمانيون بتقاعُد مريح، بعد خمس سنوات كلّها راحة، وبذْخ، وامتيازات، على حساب المواطنين، من موظّفين، وعمّال، ومرضى، وفقراء، وأطفال، ومعاقين، وضحايا بلا مأوى، تهدّمت بيوتُهم فوق رؤوسهم، إلى جانب مشاريع تنموية ستبقى حبرًا على ورق، لسواد عيون السادة البرلمانيين الوطنيين كذبًا وبهتانًا.. هذا يطرح سؤالاً حول ما إذا كان في البلد مثقّفون، ومفكّرون ملتزمون بهموم المواطنين، وبقضايا الأمّة أم الوطن قد خلا منهم، وفضُل اللصوصُ، وناهِبو ثروات البلاد..


نحن نعرف خسائر أعاصير [بنكيران] المدمّرة، وما فعلتْه بصندوق المقاصّة، وبقدرة المواطن الشرائية، وبآمال العاطلين عن العمل، وبمعاشات المتقاعدين الذين أفنوا عمرًا في العمل الشاق فنسف إعصارُ [بنكيران] حقوقهم بخمسة نوّاب، صوّتوا على المشروع الظالم في الوقت الميّت، وصار أمرا مفعولاً، وقانونًا مقبولا بالقوة الغاشمة، وسياسة الجفاة الطغاة في بلد النبلاء الذين صار يتحكّم في حقوقهم القادمون من فِرق الرّدة، وأحزاب الكساد.. هذه هي الحقيقة، وهذا هو حقٌّ يضرّ خيرٌ من باطلٍ يسُرّ.. قال تعالى: [ويَمْكُرون ويمْكُر الله، والله خيرُ الماكرين.].. لقد مكر [بنكيران] باسم الدّين، واشترى بآيات الله ثمنًا قليلاً؛ لكنّ الله عزّ وجلّ مكر به، وخذله، ، وقد عرفت نهاية ولايته أحداثَ [الحسيمة]، وقبْل ذلك أناسٌ أحرقوا أجسادهم، وآخرون شنقوا أنفسَهم في وقت بذّرَ فيه [بنكيران] الملايير في حملات وهمية ضد الرشوة، والفساد، ووزّع الملايين على الوزراء المغادرين، وأمر الجائعين بالصبر وشدّ الحزام فخذله الله عزّ وجلّ.


أما العثماني يعرف أن المغاربة يكرهونه بسبب ما سقى لهم من كؤوس حنضل بسياسته، ولكنّ 13 مليونًا شهريا جعلتْه يسترخص دينَه، وكرامتَه في مقابلها، فتراه كل يوم يتقزّم، ويتأزّم، ويهوي إلى الحضيض، وإبليس يملي له، ويوجّه سياستَه؛ فلا أحد يسمعه أو يطيق النظر إليه، حتى ممّن كانوا يلهبون أيديَهم بالتصفيق له، فكرهوه.. والآن يهيّئ إعصارًا سيكلّف الأمّةَ الفقيرة 05 ملايير للحفاظ على تقاعُد البرلمانيين، المرفوض بشرائع السماء، وقوانين الأرض، بل حتى الحمقى استغربوا له، وسخِروا منه.. والملاحظ، أن [العثماني] اختار الوقتَ لاقتراف إثْمه في حقّ الأمّة؛ فتهرّب [العثماني] من الحوار الاجتماعي، وصار يختلي بالنواب، ليمتّعهم من خزينة الأمّة بتقاعد هو مجرّد ريع مريع، ضدّا في القانون، والأخلاق، والأعراف، والدّين، والعقل؛ فلو كانت هذه الملايير، سيؤدّيها من ماله الخاصّ، لما أقدم ولـمَا قبل بمبدإ تقاعُد النواب أصلا.


منذ شهر، وعد بصرف تعويضات اصحاب سنوات الرّصاص، الذين كانوا يريدون الإطاحة بالملكية؛ فهم أقرب إلى نفسه من مواطنين يهتفون [عاش الملك] فيرفض الزيادة في أجورهم، وإصلاح حالهم، والاستماع لشكاواهم، كما يفعل مع النّواب، وأصحاب سنوات الرصاص، مما يبيّـن سوءَ طوية هذا الشخص الذي ابتليَ به شعبُنا، فهذا الشعب أولى من النواب، ومن أصحاب سنوات الرصاص، وأخلَص لملكِه، ولوطنه منكم جميعا، يا أهل الشقاق، وستعود كافةُ الحقوق بفضل تآزر ملكٍ وشعب، فثورة الملك والشعب قادمة لا ريب فيها.... يوم الخميس 08 مارس، قررت حكومة [كيبيك] في [كندا] الزيادةَ في أجور الأطبّاء؛ فرفضوا تلك الزيادة، واحتجّوا، وطالبوا بإنفاقها في تجهيز المستشفيات، وتحسين الخدمات خدمةً للمواطنين؛ هذه هي الوطنية الصادقة، وهؤلاء نصارى، وليسوا بمسلمين، ينافقون بصلاتهم ويكذبون بوطنيتهم الزّائفة.. فلو كان هؤلاء النواب، أصحاب وطنية صادقة، لطالبوا [العثماني] بإنفاق 05 ملايير لصالح المواطن، والوطن، ولرفضوا التقاعد بالمرّة، ولكن هيهات!

 


فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

مصطفى سلمى يعاني من الاهمال من قبل المنتظم الدولي

الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

مرسوم وزاري يدعو لتوقيف عمليات التوظيف والترقية في المؤسسات العمومية

منحة إيطالية وهبة سعودية للبوليساريو ..

حتى لا ننسى.. ملايير هي أشبه بخسائر إعصار مدمِّر ضرب البلاد





 
صوت وصورة

ظهور ثقب في سماء الإمارات يثير رعب الاماراتيين


تحليل.. المعالجة القانونية لملف الأساتذة المتعاقدين


المتعاقدون يكشفون كيف سيردون على التهديد بطردهم ويوجهون رسالة للملك


خاص بالأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد + متفرقات


بدء محاكمة منفذ الاعتداء الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

عامل إقليم أزيلال يحل بدوار" تسوتين" بأيت أمديس للإستماع الى الساكنة من أجل مشاريع تنموية

 
الاجتماعية

عامل إقليم أزيلال يفتتح الوحدة الصحية للتعاضدية العامة

 
السياسية

نزار بركة من أزيلال ينتقد سياسات الحكومة ويحذر من تبعاتها

 
التربوية

وقفة ومسيرة بالشموع للأساتذة بأزيلال لإسقاط "الكونطرا" التي فرضت عليهم+ فيديو

 
عيش نهار تسمع خبار

سماع أصوات غريبة من باطن الأرض بمدينة أزيلال ومصادر توضح الأمر

 
العلوم والبيئة

كويكب ضخم يقترب من الارض بسرعة 5 كم في الثانية

 
الثقافية

التراث في خدمة التنمية.. شعار الدورة الثانية لمهرجان سوق السبت اولاد النمة إقليم الفقيه بن صالح

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

حكومة البيجيدي ضربت القدرة الشرائية وأفرغت جيوب المواطنين لفائدة الشركات

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

نسبة النساء في الوظيفة العمومية بلغت حوالي 40 في المائة

 
 شركة وصلة