راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         في تطور جديد ..وكيل الملك يأمر باعتقال المشتبه به في واقعة الإعتداء على الأم بمدينة أزيلال             ملتقى طرقي خطير بمدينة أزيلال.. أو " كروازمة" الموت + صور             مسيرة العودة الكبرى             السائق المعتدى عليه يتحدث عن استقباله من طرف المدير العام للأمن الوطني             حكيمي يرفع العلم المغربي في كييف في أول تتويج مع الريال             توقعات أحوال الطقس ليوم الأحد 27 ماي             حجز حوالي 14 طنا من التمور غير الصالحة للاستهلاك بمراكش             المقرئ العيون الكوشي يؤم المصلين في صلاة التراويح بمدينة أزيلال يوم الإثنين المقبل             كل الاشرطة تؤكد أن توفيق بوعشرين هو بطلها بشهادة من دفاعه             ضحية "الحكرة" بأزيلال تلقى الرعاية الطبية اللازمة بمصحة مراكش بعد تدخل عامل الإقليم وأحد المحسنين             أبو طالب خير سندٍ للإسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام             تفاصيل قانون محاربة الغش الجديد             وزارة الشغل تنفي تعرض قاطفات الفراولة بإسبانيا للابتزاز             السيدة حليمة احتاسن من أزيلال تناشد المحسنين لمساعدتها في علاج إصابتها بكسر في العمود الفقري             الاشرطة الجنسية... لماذا اصيبت فاطمة الأفريقي بـ"اللقوة" واختفى حامي الدين عن الأنظار             الفرق الكبير بين مصر والمغرب            شاشة رمضان           
 
كاريكاتير

شاشة رمضان
 
آراء ومواقف

تغريداتٌ عربيةٌ شاذةٌ ومواقفٌ ثقافيةٌ ضالةٌ


عن بعض مظاهر الاستلاب المشرقي في المغرب


عرفنا الآن شكون تاجر البشر ومحتاجين لمعرفة شركائه من شناقي البشر


فلاسفة هاجروا إلى أمريكا فتخلّوا عن فلسفتهم وجنسيتهم


غزو الشمس خيال علمى

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

في تطور جديد ..وكيل الملك يأمر باعتقال المشتبه به في واقعة الإعتداء على الأم بمدينة أزيلال

 
الجهوية

أزيلال: المعارضة بجماعة أكودي نلخير تطالب بالتحقيق في تجاوزات واختلالات بهذه الجماعة

 
متابعات

ملتقى طرقي خطير بمدينة أزيلال.. أو " كروازمة" الموت + صور

 
سياحة وترفيه

بالفيديو.. عين تامدة بزاوية الشيخ إقليم بني ملال

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

ذكرى وفاة جلالة المغفور له محمد الخامس.. استحضار لتضحيات أب الأمة لتخليص البلاد من ربقة الاستعمار

 
الناس والمجتمع

ضحية "الحكرة" بأزيلال تلقى الرعاية الطبية اللازمة بمصحة مراكش بعد تدخل عامل الإقليم وأحد المحسنين

 
جمعيات ومجتمع

حملة تحسيسية لمرضى السكري بأزيلال في موضوع السكري ورمضان‬‎ 1439هـ

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
ملفات وقضايا

الصحافة الجهوية مهنة من لا مهنة له

 
 


العثماني والتركة المربكة لسلفه !


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 ماي 2018 الساعة 39 : 17


 

العثماني والتركة المربكة لسلفه !

 

 

لم يعد هناك من شك يخامر أذهان الكثير من المغاربة، في أن حكومة العثماني مهددة بالتصدع قبل حتى إكمال مهامها، والوصول بسلام إلى محطة الاستحقاقات التشريعية المزمع تنظيمها في عام 2021، بالنظر إلى ما باتت تشهده البلاد من غليان شعبي غير مسبوق، جراء عجزها عن مواكبة التحولات وارتباكها في مواجهة المشاكل، فضلا عما تركته سابقتها بقيادة الأمين العام السابق للحزب الحاكم "العدالة والتنمية" من إرث ثقيل، بسبب ضعف الخبرة والتدبير السيء للشأن العام، غياب المقاربة التشاركية واتخاذ إجراءات عشوائية وقرارات ارتجالية مجحفة...

وها قد مضى 14 شهرا على تنصيبها من لدن البرلمان، ونيل برنامجها المطبوخ على عجل ثقة "نوام" الأمة، دون أن تلوح في الأفق تباشير التغيير المأمول، لما ظهر عليها من تفكك وتباعد الرؤى، خاصة أنها نشأت عبر عملية "قيصرية" عقب "البلوكاج الحكومي"، الذي دام ستة شهور من اللغط والسخط، وتشكلت من ستة أحزاب لا توحد بينها غير الحقائب والمكاسب، والتعويضات والامتيازات الضخمة. مما يؤشر على أنها ذاهبة بخطى حثيثة نحو حتفها الأخير، ويصدق عليها المثل العامي القائل: "... من الخيمة اخرج مايل".

نعم، تنفس كثير من الموظفين والعمال والأساتذة والأطباء والممرضين والعاطلين والفقراء، الصعداء بإعفاء ابن كيران بعد إخفاقه في تشكيل حكومته الثانية، لكونه ظل جاثما على صدورهم مدة خمس سنوات كاملة، لم يروا فيها إلا الظلم والقهر والتفقير والإجهاز على المكتسبات وقمع الحريات... أليس هو من بادر إلى تحرير أسعار المحروقات وإلغاء دعم المواد الأساسية دون اتخاذ إجراءات مرافقة، مما كان له انعكاس مباشر على القدرة الشرائية للمواطنين؟ وفي المقابل توسمت فئات اجتماعية أخرى خيرا في العثماني، لما عرف عنه من رصانة وجدية وقدرة على الصبر والتحمل، ولباقة في التعامل وحسن التواصل...

بيد أن ذلك ليس كافيا لمواجهة الملفات التي ظلت مفتوحة: تعليم، صحة وشغل... ولا تستقيم معالجتها بالخطب الشكلية وإبداء حسن النوايا. فسرعان ما انقلب الحلم الجميل إلى كابوس رهيب، واتضح أن الرجل لا يختلف كثيرا عن سلفه الذي كان يشكل ظاهرة صوتية بامتياز، فهما وجهان لعملة واحدة، إلا أنه صموت جدا حتى أطلق عليه رواد مواقع التواصل الاجتماعي اسم "البكماني" أي الأبكم. ومن دواعي اليأس والإحباط ازدواجية خطاب وسياسة الهروب إلى الأمام، وعدم الثقة بما أبداه من تفاؤل عن "منجزات" حكومته في سنتها الأولى، معتبرا إياها سنة "البناء والتأسيس"، وأن ثمارها ستشرع في الظهور خلال السنة القادمة، ومن ثم السير تدريجيا نحو تلبية انتظارات الشعب. يا سلام !

وكأن الرجل بتفاؤله المفرط يعيش "خارج التغطية"، ولا يرى تلك الاحتجاجات التي عادت بقوة، لتعم مختلف أرجاء الوطن، بعدما تبين للناس أن حكومته لن تكون أحسن حالا من سابقتها، وأنها ربما ستكون الأسوأ في تاريخ المغرب إذا كتب لها إتمام ولايتها، ليس فقط بسبب حجم التركة التي خلفها له سلفه ابن كيران، بل لسيرها هي الأخرى في نفس الاتجاه ونهجها سياسة تستهدف ضرب القدرة الشرائية للمواطنين، ناهيكم عن تدهور الوضعية الاقتصادية والتراجع في النمو وعجز الميزانية وسوء تدبير الملف الاجتماعي، وتجاهل الفرقاء الاجتماعيين والإصرار على نسف الحوار الاجتماعي. وإلا كيف يمكن تفسير فضيحة فاتح ماي في عيد العمال، عندما أغفل إغلاق "الميكروفون" واتجه بالقول لأحد المقربين"النقابات مشات وجات وحتى شي ما دات" لينفضح سوء نيته، وعدم قدرته على معالجة

الملفات المتراكمة؟ فقد أثبت عجزه عن تدبير الأزمات وبدا ارتباكه صارخا في حراك الريف بإقليم الحسيمة، وجرادة وزاكورة وغيرها من المناطق والقرى النائية التي لم تنل حظها من التنمية.

ودون أن يستفيد من حادث "الزلزال السياسي" الذي أطاح بعدة رؤوس وازنة من مسؤولين ووزراء، في إطار تفعيل المبدأ الدستوري "ربط المسؤولية بالمحاسبة" من قبل الملك محمد السادس، انتهى به الأمر إلى الوقوف أمام ما هو أخطر: حملة مقاطعة ثلاثة منتجات استهلاكية لثلاث أكبر شركات في مجالها، وهي حملة كشفت عن ضعف الحكومة وافتقارها إلى رؤية إصلاحية حقيقية والقدرة على ابتكار الحلول، وتدني مستوى الخطاب لدى المسؤولين واستهتارهم بالمسؤولية...

أليس من العبث استمرار البيجيديين في التباكي، لدغدغة عواطف شعب اختار بنضج لغة "المقاطعة" أمام التعنت الحكومي، تعبيرا عن آلامه وتنديدا بالغلاء الفاحش؟ ثم كيف لمن لم يستطع إنهاء انقسام حزبه بصفته أمينا عاما، خلق انسجام بين ائتلافه الحكومي ذي الإيديولوجيات المتباينة؟ وإذا كان "رفاق" الأمس من أتباع "أخيه" ابن كيران، لا يتورعون عن انتقاد عمل حكومته، ويهددون بنسف مشروع قانون إصلاح التعليم، متهمين الوزارة الوصية باتخاذ إجراءات من خارج الرؤية الاستراتيجية 2030/2015، ويحشدون الدعم لعزله عن منصب "زعامة" الحزب، فإن بعض الفاعلين السياسيين في المعارضة يقودون مشاورات مع جهات في الأغلبية الحكومية، قصد تقديم ملتمس الرقابة لإسقاط حكومته، لاسيما بعدما تم رفض اقتراح حزب الاستقلال، القاضي بوضع قانون تعديلي للمالية تجاوبا مع الاحتجاجات الشعبية.

فالحكومة تقف اليوم في منعرج حاسم، ولا يمكنها مواصلة السير بأمان واطمئنان، إلا بالإصغاء لنبض الشارع والتفاعل الإيجابي معه، عوض لغة التهديد والوعيد والعودة للاعتذار والوعود الكاذبة، وحرص رئيسها على تضامن مكوناتها والحفاظ على السلم الاجتماعي، وبلورة نموذج تنموي جديد يحدد معالم السياسات الاستراتيجية الاقتصادية وفق جدولة زمنية معقولة، وحماية القدرة الشرائية للمواطنين من الغلاء والاحتكار، الزيادة في الأجور وخلق فرص الشغل للعاطلين...

 

اسماعيل الحلوتي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

تهديدات العدالة والتنمية بمقاطعة الانتخابات.. صيحة تحذير أم خطاب مزايدات؟

نظرية المؤامرة والثورات العربية

تعليقات ساخرة على انتصار حزب العدالة والتنمية

من هو عبد الاله بن كيران ؟

الملك محمد السادس يعين أعضاء الحكومة الجديدة (لائحة الوزراء)

الجزائر-المغرب: إنعقاد اللجنة المشتركة العليا في غضون 2012 بالرباط

عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم

مجلس الحكومة يجتمع صباح الخميس

بن كيران لـ”الشروق”: إذا أرادت “العدل والإحسان” الطوفان فهناك قانون وإذا خالفوه فسنطبق القانون

عن الفرق بين دراسة السياسة وممارستها

العثماني والتركة المربكة لسلفه !





 
صوت وصورة

الفرق الكبير بين مصر والمغرب


رونار وجاهزية المنتخب


أهداف مباراة ريال مدريد وليفربول


بولماني يغني للمنتخب


بحارة يكشفون الثمن الحقيقي للسردين

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

عامل إقليم أزيلال يقوم بزيارات تفقدية للمشاريع الإنمائية + صور

 
الاجتماعية

السيدة حليمة احتاسن من أزيلال تناشد المحسنين لمساعدتها في علاج إصابتها بكسر في العمود الفقري

 
السياسية

الاشرطة الجنسية... لماذا اصيبت فاطمة الأفريقي بـ"اللقوة" واختفى حامي الدين عن الأنظار

 
التربوية

تكريم الأستاذ لحسن السليماني وعدد من الأساتذة بمدرسة واد الذهب بأزيلال بمناسبة إحالتهم على التقاعد

 
عيش نهار تسمع خبار

لاعبوا الإتحاد الرياضي لأزيلال يكشفون عن الشراك التي نصبت لهم ويعتذرون للمكتب المسير وشركاؤه

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الأحد 27 ماي

 
الثقافية

مشروع كتاب " القراب "

 
الاقتصادية

الداخلية تطلق رقما هاتفيا لتلقي الشكايات وملاحظات المستهلكين بمناسبة شهر رمضان

 
الشباب والنساء

مقهى المواطنة في دورته 57 يحط الرحال بدار الشباب الزرقطوني بأزيلال

 
الرياضية

حكيمي يرفع العلم المغربي في كييف في أول تتويج مع الريال

 
 شركة وصلة