راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         خطاب "ثورة الملك والشعب" مرجع للحكومة والبرلمان لحل مشاكل الشباب             أقصى درجات فك العزلة.. أزيلال نموذجا             انحرافات الخطاب السياسي بالمغرب والحاجة لإعادة النظر في السياسات التواصلية للأحزاب المغربية             هكذا كان ينظر عبد الكريم الخطيب إلى عبد السلام ياسين             المحكمةُ الدستوريةُ الفلسطينيةُ قرارٌ سياديٌ وحكمٌ نافذٌ             حتى لا ننسى..هل جلوس العدل والإحسان وأمريكا سبب انسحابهم من 20 فبراير ؟             عيد الشباب.. الملك محمد السادس يصدر عفوه السامي على 522 شخصا             نص الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك والشعب             جلالة الملك يوجه غدا الاثنين خطابا ساميا بمناسبة ثورة الملك والشعب             وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة             بين مَفخرة برلمانية أمريكية ومَسخرة البرلمانيين في بلادنا             ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!             حكايتنا مع موسم الحر             ذكرى ثورة الملك والشعب .. عفو ملكي على 450 شخصا من بينهم 22 محكوم عليهم في قضايا التطرف والإرهاب             الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري             العثماني والتجنيد الاجباري                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

المحكمةُ الدستوريةُ الفلسطينيةُ قرارٌ سياديٌ وحكمٌ نافذٌ


ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!


حكايتنا مع موسم الحر


أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟


في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي

 
الجهوية

ارتفاع أسعار الأضاحي بمدينة أزيلال يدفع غالبية المواطنيين الى العزوف عن الشراء

 
متابعات

وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

خطاب "ثورة الملك والشعب" مرجع للحكومة والبرلمان لحل مشاكل الشباب

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

هكذا كان ينظر عبد الكريم الخطيب إلى عبد السلام ياسين

 
الرياضية

الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري

 
 


اِنهَضي يا أمّة العُربان وانفضِي عنكِ غبارَ الذّل والهَوان!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 ماي 2018 الساعة 09 : 01


 

اِنهَضي يا أمّة العُربان وانفضِي عنكِ غبارَ الذّل والهَوان!

 

عند الأمريكان لا وجودَ لِـما يسمّى الإنسان.. لقد رأيناهم بالأمس في "ڤيتنام" يذبحون الناسَ ذَبْحَ الضّان.. يخلّفون وراءهم أراملَ وأيتامًا، وكأنها فريسةُ تماسيحَ وذُؤْبان.. شهدناهم في العراق، يدمّرون شعبًا طيّبَ الأعراق.. وفي سوريا يخرّبون المباني، والآثارَ، ويدْعمون داعش ونصرة التّاتار.. بالأمس، ساندوا الديكتاتوريات، واليوم أتَوا لإرساء الديموقراطيات.. فالأمريكيون براغماتيون لا ريْب في ذلك.. في الاقتصاد حكّموا دولارًا، وفي السياسة مكَرُوا مَكْرًا كُبّارًا، وبالظلم اكتسحوا بحارًا وأمصارًا.. وحيثما حلّوا وارتحلوا، أجروا الدّماءَ أنهارًا.. ثم صنّفوا العالمَ عبيدًا وأحرارًا.. وكانت إسرائيلُ عندهم بلا شكٍّ شعبًا مختارًا.. وقد شاهدناهم بالأمس يلعبون لعبة وسيطِ السّلام، ويرسلون وفودًا.. فتوسَّطوا عربًا ويهودًا، ثم كانوا على العقد شهودًا.. وكم، وكم، وكم ظلّوا على الضعفاء فهودًا، ونقضوا عهودًا.. عرفتْ مواقفُهم نزولاً وصعودًا، فازداد الوضعُ جمودًا، والأحوال ركودًا، والمستقبل غموضًا، وبدا السلامُ أنه مجرد كلام، وتلكم حالُهم عقودًا، وعقودا..

 

وما أكثر لفظة السلام، في سياق الكلام، فتراهم ينمِّقون بالأقوال ويكيدون بالأفعال.. تراهم يذيقون الشعوبَ المكارهَ والأهوال، ويغْدقون على إسرائيل الأسلحة والأموال..

 

إسرائيل التي تقتل النساءَ والأطفال، وتقيم السجونَ، وتوثّق الأغلال، وعلى (غزّة) تشدّ الأقفال.. في شؤون العرب، بثّوا الشقاق، بعدما خرّبوا العراق، وفي سوريا بواسطة إرهابهم شرّدوا شعبًا طيّبَ الأعراق، فظهر النفاق، ولاحتْ نواياهم في الآفاق.. أرادوا تقسيمَ جثة سوريا، ومن لحمِها يعدّون ألذّ الأطباق.. ألمْ يتعهّد [ترامب] بقتل كل بقرة لا تنتج حليبًا، ولا تلد عجولاً مطلوبة في الأسواق؟! وكل مرة، يجتمعون في (مجلس الأمن الدَّولي)، ويفتحون الكتاب، ويقرؤون صكوكَ العقاب، فيصير الحساب أمرًا مفعولاً.. فيرى فيه الصهاينة عربًا ويهودًا عدْلاً، وقرارًا معقولاً.. كلّ ذلك، نزولاً عند رغبات [شالومي] المدلَّلة، وضعوا في حِجْرها رؤوسًا بالدماء مبلَّلة، فأصبحت سياستُها بالنجاح مكلّلة، وأمست نجمتُها بالذهب (مشلّلة)..

 

تقتل الأبرياءَ، فكانت جرائمها بالنصوص معلّلة، وبقيتْ حقوقُ المظلومين في مجلس (الإثم) الدّولي مكبّلة، وبدت قراراتُه النّفاقية مُهَلْهلة، وغدت مصداقيتُه عند الشعوب مزلزلة.. فيا عيْن اِبْكي بالدّم الهتّان، لما ألمّ وما تمّ بحقّ أمّة العُرْبان.. فالقلب يَجْزَع من أليم المصاب، والنفسُ المهمومة لضعفِها تمْطر وابلَ الأحزان.. والجسم الفلسطيني أضناه الجوى، وقد صار للصهاينة هدفًا لرمْي بنادقَ وسنان.. هبّتْ جموعُ الصهاينة، وكأنهم ذئابٌ يدفعها حقدٌ، ويَحْفزُها صهيوني دموي غشوم جاني.. بقذائفَ يشوي لهيبُ نارها، جسدَ طفلٍ رضيع بيد أمّه، وصواعقُ تغْلق من النيران.. ميركان وإسرائيلُ، على قهْر الضعيف، تواطؤُوا، وعلى امتطاء الشر، لسحْق أرضٍ وإنسانِ.. ملؤوا فجاجَ الأرض بظلمهم، وويلاتهم، وسّعوا بذبح أبناء فلسطين ذبْح الشاة، والضّانِ.. كم شرّدوا من أسرة؛ كم يتّموا من طفلةٍ؛ كم عوّقوا من شباب يانعٍ؛ وكم بقروا بطونَ الصّبيانِ.. وحشيتُهم داستْ بكلّ حماقةٍ، حجبوا الحياءَ في مجازرهم؛ فلا عزّة لديهم لإلاهٍ، أو قدس أو إنسانِ.. ذُبحتْ كرامتُنا، هاضَتْ حقوقُنا، رخصتْ حياتُنا، جرتْ دماؤُنا أنهارًا، وصرنا فرائسَ للذؤبانِ..

 

يا إخوة الإسلام، هذي صيحة طفلٍ فلسطينيٍ يتيمٍ، أسَمِعتُم صوتَ المعذّبِ العاني؟ يا إخوة العرب الكرام، كفاكم كراهية وتباغضًا، فما ذلك إلا في مصلحة الصهيوني الجاني.. تعلّموا صنعَ السلاح فإنه، عند النزال في ساحة الوغى، يفوق التعبير، ويثوب عن كل بيانِ.. فلله أمركِ يا أمّة العربان، قد حزّ في قلبي بؤسُكِ، يا أمّة الأجداد؛ يا أمّة الأفذاذ؛ يا أمة الأحفادِ.. اِنْهضي، فقد آن وقتُ النضال والجهاد.. كفاكِ ما جنيتِ من سياسة العنادِ والأحقاد.. هذه (القدس) تستغيث ليلا نهارًا، وتنادي: كسِّروا أسطورة (أرض الميعاد).. فلا نَقْصَ عندكِ يا أمّة العربِ، لا في الرجال، ولا في العتاد، بل نقْصُكِ فقط، في الوحدة والاتحاد..

 

كفاك نومًا، واحْذري قومًا، طالـمَا وضعوكِ بضاعةً في المزاد.. اِنْفَضي عنكِ غبارَ الخمول، فلقد طالت أيامُ الحِداد.. كَمِ اشْتقنا إلى نصرٍ يتلألأ منارةً، يذكِّرنا بفتح (طارق بن زياد).. اِرْفعي عنكِ كلَّ الأيادي، وذَرِّي رمادًا في أعيُن الأعادي.. لله أمرُكِ يا فلسطين، ما غاب والله عنّا يومًا ذكرُكِ، يا أرضَ الأطفال؛ يا أرض الأبطال؛ يا أرضَ الأجيال؛ فيومًا قريبًا، ترفرفُ فوقَ سمائِكِ رايةُ الاستقلال، وليس ذلك على الله بمُحال..

 

فارس محمد

 







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اِنهَضي يا أمّة العُربان وانفضِي عنكِ غبارَ الذّل والهَوان!

اِنهَضي يا أمّة العُربان وانفضِي عنكِ غبارَ الذّل والهَوان!





 
صوت وصورة

العثماني والتجنيد الاجباري


الخطاب الملكي السامي لثورة الملك و الشعب


أخبار المنتخب المغربي


ضغط على وسائل النقل


معرض الصناع التقليديين ببركان

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أقصى درجات فك العزلة.. أزيلال نموذجا

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

انحرافات الخطاب السياسي بالمغرب والحاجة لإعادة النظر في السياسات التواصلية للأحزاب المغربية

 
التربوية

مستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي مواد اللغة العربية الفرنسية الرياضيات والنشاط العلمي

 
عيش نهار تسمع خبار

حتى لا ننسى..هل جلوس العدل والإحسان وأمريكا سبب انسحابهم من 20 فبراير ؟

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة