راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         في تطور جديد ..وكيل الملك يأمر باعتقال المشتبه به في واقعة الإعتداء على الأم بمدينة أزيلال             ملتقى طرقي خطير بمدينة أزيلال.. أو " كروازمة" الموت + صور             مسيرة العودة الكبرى             السائق المعتدى عليه يتحدث عن استقباله من طرف المدير العام للأمن الوطني             حكيمي يرفع العلم المغربي في كييف في أول تتويج مع الريال             توقعات أحوال الطقس ليوم الأحد 27 ماي             حجز حوالي 14 طنا من التمور غير الصالحة للاستهلاك بمراكش             المقرئ العيون الكوشي يؤم المصلين في صلاة التراويح بمدينة أزيلال يوم الإثنين المقبل             كل الاشرطة تؤكد أن توفيق بوعشرين هو بطلها بشهادة من دفاعه             ضحية "الحكرة" بأزيلال تلقى الرعاية الطبية اللازمة بمصحة مراكش بعد تدخل عامل الإقليم وأحد المحسنين             أبو طالب خير سندٍ للإسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام             تفاصيل قانون محاربة الغش الجديد             وزارة الشغل تنفي تعرض قاطفات الفراولة بإسبانيا للابتزاز             السيدة حليمة احتاسن من أزيلال تناشد المحسنين لمساعدتها في علاج إصابتها بكسر في العمود الفقري             الاشرطة الجنسية... لماذا اصيبت فاطمة الأفريقي بـ"اللقوة" واختفى حامي الدين عن الأنظار             الفرق الكبير بين مصر والمغرب            شاشة رمضان           
 
كاريكاتير

شاشة رمضان
 
آراء ومواقف

تغريداتٌ عربيةٌ شاذةٌ ومواقفٌ ثقافيةٌ ضالةٌ


عن بعض مظاهر الاستلاب المشرقي في المغرب


عرفنا الآن شكون تاجر البشر ومحتاجين لمعرفة شركائه من شناقي البشر


فلاسفة هاجروا إلى أمريكا فتخلّوا عن فلسفتهم وجنسيتهم


غزو الشمس خيال علمى

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

في تطور جديد ..وكيل الملك يأمر باعتقال المشتبه به في واقعة الإعتداء على الأم بمدينة أزيلال

 
الجهوية

أزيلال: المعارضة بجماعة أكودي نلخير تطالب بالتحقيق في تجاوزات واختلالات بهذه الجماعة

 
متابعات

ملتقى طرقي خطير بمدينة أزيلال.. أو " كروازمة" الموت + صور

 
سياحة وترفيه

بالفيديو.. عين تامدة بزاوية الشيخ إقليم بني ملال

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

ذكرى وفاة جلالة المغفور له محمد الخامس.. استحضار لتضحيات أب الأمة لتخليص البلاد من ربقة الاستعمار

 
الناس والمجتمع

ضحية "الحكرة" بأزيلال تلقى الرعاية الطبية اللازمة بمصحة مراكش بعد تدخل عامل الإقليم وأحد المحسنين

 
جمعيات ومجتمع

حملة تحسيسية لمرضى السكري بأزيلال في موضوع السكري ورمضان‬‎ 1439هـ

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
ملفات وقضايا

الصحافة الجهوية مهنة من لا مهنة له

 
 


اِنهَضي يا أمّة العُربان وانفضِي عنكِ غبارَ الذّل والهَوان!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 ماي 2018 الساعة 09 : 01


 

اِنهَضي يا أمّة العُربان وانفضِي عنكِ غبارَ الذّل والهَوان!

 

عند الأمريكان لا وجودَ لِـما يسمّى الإنسان.. لقد رأيناهم بالأمس في "ڤيتنام" يذبحون الناسَ ذَبْحَ الضّان.. يخلّفون وراءهم أراملَ وأيتامًا، وكأنها فريسةُ تماسيحَ وذُؤْبان.. شهدناهم في العراق، يدمّرون شعبًا طيّبَ الأعراق.. وفي سوريا يخرّبون المباني، والآثارَ، ويدْعمون داعش ونصرة التّاتار.. بالأمس، ساندوا الديكتاتوريات، واليوم أتَوا لإرساء الديموقراطيات.. فالأمريكيون براغماتيون لا ريْب في ذلك.. في الاقتصاد حكّموا دولارًا، وفي السياسة مكَرُوا مَكْرًا كُبّارًا، وبالظلم اكتسحوا بحارًا وأمصارًا.. وحيثما حلّوا وارتحلوا، أجروا الدّماءَ أنهارًا.. ثم صنّفوا العالمَ عبيدًا وأحرارًا.. وكانت إسرائيلُ عندهم بلا شكٍّ شعبًا مختارًا.. وقد شاهدناهم بالأمس يلعبون لعبة وسيطِ السّلام، ويرسلون وفودًا.. فتوسَّطوا عربًا ويهودًا، ثم كانوا على العقد شهودًا.. وكم، وكم، وكم ظلّوا على الضعفاء فهودًا، ونقضوا عهودًا.. عرفتْ مواقفُهم نزولاً وصعودًا، فازداد الوضعُ جمودًا، والأحوال ركودًا، والمستقبل غموضًا، وبدا السلامُ أنه مجرد كلام، وتلكم حالُهم عقودًا، وعقودا..

 

وما أكثر لفظة السلام، في سياق الكلام، فتراهم ينمِّقون بالأقوال ويكيدون بالأفعال.. تراهم يذيقون الشعوبَ المكارهَ والأهوال، ويغْدقون على إسرائيل الأسلحة والأموال..

 

إسرائيل التي تقتل النساءَ والأطفال، وتقيم السجونَ، وتوثّق الأغلال، وعلى (غزّة) تشدّ الأقفال.. في شؤون العرب، بثّوا الشقاق، بعدما خرّبوا العراق، وفي سوريا بواسطة إرهابهم شرّدوا شعبًا طيّبَ الأعراق، فظهر النفاق، ولاحتْ نواياهم في الآفاق.. أرادوا تقسيمَ جثة سوريا، ومن لحمِها يعدّون ألذّ الأطباق.. ألمْ يتعهّد [ترامب] بقتل كل بقرة لا تنتج حليبًا، ولا تلد عجولاً مطلوبة في الأسواق؟! وكل مرة، يجتمعون في (مجلس الأمن الدَّولي)، ويفتحون الكتاب، ويقرؤون صكوكَ العقاب، فيصير الحساب أمرًا مفعولاً.. فيرى فيه الصهاينة عربًا ويهودًا عدْلاً، وقرارًا معقولاً.. كلّ ذلك، نزولاً عند رغبات [شالومي] المدلَّلة، وضعوا في حِجْرها رؤوسًا بالدماء مبلَّلة، فأصبحت سياستُها بالنجاح مكلّلة، وأمست نجمتُها بالذهب (مشلّلة)..

 

تقتل الأبرياءَ، فكانت جرائمها بالنصوص معلّلة، وبقيتْ حقوقُ المظلومين في مجلس (الإثم) الدّولي مكبّلة، وبدت قراراتُه النّفاقية مُهَلْهلة، وغدت مصداقيتُه عند الشعوب مزلزلة.. فيا عيْن اِبْكي بالدّم الهتّان، لما ألمّ وما تمّ بحقّ أمّة العُرْبان.. فالقلب يَجْزَع من أليم المصاب، والنفسُ المهمومة لضعفِها تمْطر وابلَ الأحزان.. والجسم الفلسطيني أضناه الجوى، وقد صار للصهاينة هدفًا لرمْي بنادقَ وسنان.. هبّتْ جموعُ الصهاينة، وكأنهم ذئابٌ يدفعها حقدٌ، ويَحْفزُها صهيوني دموي غشوم جاني.. بقذائفَ يشوي لهيبُ نارها، جسدَ طفلٍ رضيع بيد أمّه، وصواعقُ تغْلق من النيران.. ميركان وإسرائيلُ، على قهْر الضعيف، تواطؤُوا، وعلى امتطاء الشر، لسحْق أرضٍ وإنسانِ.. ملؤوا فجاجَ الأرض بظلمهم، وويلاتهم، وسّعوا بذبح أبناء فلسطين ذبْح الشاة، والضّانِ.. كم شرّدوا من أسرة؛ كم يتّموا من طفلةٍ؛ كم عوّقوا من شباب يانعٍ؛ وكم بقروا بطونَ الصّبيانِ.. وحشيتُهم داستْ بكلّ حماقةٍ، حجبوا الحياءَ في مجازرهم؛ فلا عزّة لديهم لإلاهٍ، أو قدس أو إنسانِ.. ذُبحتْ كرامتُنا، هاضَتْ حقوقُنا، رخصتْ حياتُنا، جرتْ دماؤُنا أنهارًا، وصرنا فرائسَ للذؤبانِ..

 

يا إخوة الإسلام، هذي صيحة طفلٍ فلسطينيٍ يتيمٍ، أسَمِعتُم صوتَ المعذّبِ العاني؟ يا إخوة العرب الكرام، كفاكم كراهية وتباغضًا، فما ذلك إلا في مصلحة الصهيوني الجاني.. تعلّموا صنعَ السلاح فإنه، عند النزال في ساحة الوغى، يفوق التعبير، ويثوب عن كل بيانِ.. فلله أمركِ يا أمّة العربان، قد حزّ في قلبي بؤسُكِ، يا أمّة الأجداد؛ يا أمّة الأفذاذ؛ يا أمة الأحفادِ.. اِنْهضي، فقد آن وقتُ النضال والجهاد.. كفاكِ ما جنيتِ من سياسة العنادِ والأحقاد.. هذه (القدس) تستغيث ليلا نهارًا، وتنادي: كسِّروا أسطورة (أرض الميعاد).. فلا نَقْصَ عندكِ يا أمّة العربِ، لا في الرجال، ولا في العتاد، بل نقْصُكِ فقط، في الوحدة والاتحاد..

 

كفاك نومًا، واحْذري قومًا، طالـمَا وضعوكِ بضاعةً في المزاد.. اِنْفَضي عنكِ غبارَ الخمول، فلقد طالت أيامُ الحِداد.. كَمِ اشْتقنا إلى نصرٍ يتلألأ منارةً، يذكِّرنا بفتح (طارق بن زياد).. اِرْفعي عنكِ كلَّ الأيادي، وذَرِّي رمادًا في أعيُن الأعادي.. لله أمرُكِ يا فلسطين، ما غاب والله عنّا يومًا ذكرُكِ، يا أرضَ الأطفال؛ يا أرض الأبطال؛ يا أرضَ الأجيال؛ فيومًا قريبًا، ترفرفُ فوقَ سمائِكِ رايةُ الاستقلال، وليس ذلك على الله بمُحال..

 

فارس محمد

 







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اِنهَضي يا أمّة العُربان وانفضِي عنكِ غبارَ الذّل والهَوان!

اِنهَضي يا أمّة العُربان وانفضِي عنكِ غبارَ الذّل والهَوان!





 
صوت وصورة

الفرق الكبير بين مصر والمغرب


رونار وجاهزية المنتخب


أهداف مباراة ريال مدريد وليفربول


بولماني يغني للمنتخب


بحارة يكشفون الثمن الحقيقي للسردين

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

عامل إقليم أزيلال يقوم بزيارات تفقدية للمشاريع الإنمائية + صور

 
الاجتماعية

السيدة حليمة احتاسن من أزيلال تناشد المحسنين لمساعدتها في علاج إصابتها بكسر في العمود الفقري

 
السياسية

الاشرطة الجنسية... لماذا اصيبت فاطمة الأفريقي بـ"اللقوة" واختفى حامي الدين عن الأنظار

 
التربوية

تكريم الأستاذ لحسن السليماني وعدد من الأساتذة بمدرسة واد الذهب بأزيلال بمناسبة إحالتهم على التقاعد

 
عيش نهار تسمع خبار

لاعبوا الإتحاد الرياضي لأزيلال يكشفون عن الشراك التي نصبت لهم ويعتذرون للمكتب المسير وشركاؤه

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الأحد 27 ماي

 
الثقافية

مشروع كتاب " القراب "

 
الاقتصادية

الداخلية تطلق رقما هاتفيا لتلقي الشكايات وملاحظات المستهلكين بمناسبة شهر رمضان

 
الشباب والنساء

مقهى المواطنة في دورته 57 يحط الرحال بدار الشباب الزرقطوني بأزيلال

 
الرياضية

حكيمي يرفع العلم المغربي في كييف في أول تتويج مع الريال

 
 شركة وصلة