راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         خطاب "ثورة الملك والشعب" مرجع للحكومة والبرلمان لحل مشاكل الشباب             أقصى درجات فك العزلة.. أزيلال نموذجا             انحرافات الخطاب السياسي بالمغرب والحاجة لإعادة النظر في السياسات التواصلية للأحزاب المغربية             هكذا كان ينظر عبد الكريم الخطيب إلى عبد السلام ياسين             المحكمةُ الدستوريةُ الفلسطينيةُ قرارٌ سياديٌ وحكمٌ نافذٌ             حتى لا ننسى..هل جلوس العدل والإحسان وأمريكا سبب انسحابهم من 20 فبراير ؟             عيد الشباب.. الملك محمد السادس يصدر عفوه السامي على 522 شخصا             نص الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك والشعب             جلالة الملك يوجه غدا الاثنين خطابا ساميا بمناسبة ثورة الملك والشعب             وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة             بين مَفخرة برلمانية أمريكية ومَسخرة البرلمانيين في بلادنا             ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!             حكايتنا مع موسم الحر             ذكرى ثورة الملك والشعب .. عفو ملكي على 450 شخصا من بينهم 22 محكوم عليهم في قضايا التطرف والإرهاب             الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري             العثماني والتجنيد الاجباري                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

المحكمةُ الدستوريةُ الفلسطينيةُ قرارٌ سياديٌ وحكمٌ نافذٌ


ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!


حكايتنا مع موسم الحر


أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟


في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي

 
الجهوية

ارتفاع أسعار الأضاحي بمدينة أزيلال يدفع غالبية المواطنيين الى العزوف عن الشراء

 
متابعات

وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

خطاب "ثورة الملك والشعب" مرجع للحكومة والبرلمان لحل مشاكل الشباب

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

هكذا كان ينظر عبد الكريم الخطيب إلى عبد السلام ياسين

 
الرياضية

الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري

 
 


المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 ماي 2018 الساعة 24 : 22


 

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


لقد لاحظ الجميع، في الفترة الأخيرة، المنحى الراديكالي الذي اتخذته حملة المقاطعة وتحولها على يد بعض الكتائبيين إلى ما يشبه الحملات النازية ضد المواطنين المختلفين، حيث يصنف المواطنون إلى صنفين: مقاطعين شرفاء، ولامقاطعين يتم نبذهم اجتماعيا واعتقالهم سيكولوجيا في معتقلات معنوية بالوصم المبتذل بالخيانة والعمالة.

هذا الضغط النفسي جعل الكثيرين يخضعون للإكراه المعنوي ويعدلون من مواقفهم جراء الشعور بالخوف من النقد أو بالعار الاجتماعي الذي تعالجهم بسفافيده مختلف الكتائب الالكترونية والوصلات الدعائية على الفضاء الأزرق.

بلغت (في ذروتها) أحيانا إلى تعقب الاختيارات الاستهلاكية للأفراد في الدكاكين الغذائية وداخل الأسواق التجارية الكبرى في مشاهد تشبه إلى حد ما الحملات التي كان يشنها جهاز الجيستابو في ملاحقة اليهود في شوارع برلين معتمدين على غريزتهم الآرية التي لا تخطئ رائحة الجنس السامي، أو حملة المقاطعة للمحلات اليهودية التي شنها الألمان النازيون على مواطنين يهود في الثلاثينات، بدأت برسم شعارات السواستيكا على المحلات التي يملكها الألمان من أتباع الطائفة اليهودية، واتهام من يغشى تلك المحلات من الألمان الآريين بضعف الانتماء الوطني.

على ضوء هذه الظاهرة الجديدة، نلجأ في تفسير عواملها وأسبابها إلى علم النفس الاجتماعي، وفِي هذا الصدد نذكر التجربة الكلاسيكية التي قام بها عالم النفس آش سالومون في الخمسينات، وكان آش يرمي إلى التحقيق في المدى الذي يبلغه الضغط الاجتماعي الذي تمارسه الأغلبية في التأثير على قرارات الأفراد وحملهم على الاصطفاف (ضد أو مع) رأي معين (حتى ولو كان ذلك مخالفا لقناعاتهم الشخصية).

عمد البروفيسور آش إلى استدعاء مجموعة من ثمانية أشخاص متطوعين إلى مختبر التجربة من أجل اختبار بصري، جميع هؤلاء الرجال المتطوعين كانوا متواطئين مسبقا مع البروفيسور على إجابات معينة إلا واحدا لم يكن على دراية بذلك الاتفاق المسبق، وكان متطوعا حقيقيا.

عرض البروفيسور على المجموعة بطاقتين، إحداهما عليها خط واحد رأسي بطول معين، والبطاقة الثانية عليها ثلاث خطوط رأسية مختلفة الطول، وكان المطلوب من المتطوعين أن يختاروا (علنا) من بين الخطوط الثلاث أيها يطابق الخط الوحيد في البطاقة الثانية.

وفي حين تعمد الأشخاص المتواطئون مسبقا حسب الاتفاق أن يختاروا الإجابة الخطأ، بحيث يكون اختيارهم إما الخط الأطول أو الأقصر (كما هو مبين في الصورة) على أساس أنه الخط المطابق للخط في البطاقة الثانية.

قام البروفيسور بعد ذلك بإجراء نفس التجربة على خمسين فردا مقسمين إلى مجموعات من ثمانية أشخاص، دائما سبعة متواطئون والثامن يكون متطوعا حقيقيا.

أثبتت هذه التجربة البسيطة أن 75 في المائة من الأشخاص المتطوعين الحقيقيين الذين يمثلون الشخص الثامن من كل مجموعة أي الشخص الذي لم يكن على دراية مسبقة بالاتفاق، اختاروا الإجابة الخطأ تماشيا مع اختيارات الأغلبية الخاطئة.

لماذا اختار المتطوعون الحقيقيون في كل مجموعة التماشي مع الاختيارات الخاطئة للأغلبية؟

عندما تم استجوابهم بعد التجربة عن ذلك، صرح معظمهم بأنهم لم يكونوا مؤمنين حقا بالإجابة التي قدموها، وأنهم قاموا بذلك الاختيار الخاطئ بدافع الخوف من سخرية زملائهم أو أن يوصفوا بالشذوذ عن رأي الغالبية.

من هنا يتبين لنا أن الأشخاص عادة يختارون التطابق والانسجام مع رأي الأغلبية لسببين: أحدهما عدم رغبتهم في الشذوذ عن التيار الغالب في المجموعة الذي يقعون تحت تأثيره المعياري.

وثانيا لأنهم يعتبرون أن المجموعة أحسن منهم اطلاعا على المعلومة، أو ما يطلق عليه التأثير المعلوماتي (informational influence).

في اختبارات لاحقة أجراها البروفيسور آش لدراسة العوامل التي تؤثر على مستويات المطابقة، وجد أن هناك علاقة بين العدد أو حجم المجموعة والقرار الذي يتخذه الفرد أو المتطوع الحقيقي، بحيث كلما ازداد أعضاء المجموعة كان ذلك أدعى إلى أن يختار المتطوع الثامن الإجابة الخاطئة.

كما أنه لاحظ أن المتطوعين عندما يتم اختبارهم بشكل منفرد، بحيث أن بقية المجموعة لا تعلم عن إجابتهم، فإن حالة التطابق تقل، وذلك لانتفاء الضغط الذي تمارسه المجموعة وتأثيرها المعياري ليس بذات القوة لأن الخوف من الرفض والنقد أو السخرية منتفي.

ومن هنا وعلى ضوء هذه التجربة النفسية، ندرك حجم الضغط النفسي الذي تمارسه الكتائب الالكترونية ولوبيات الضغط الإسلامية على الجماهير، نلاحظ لغة صارمة وتعابير شديدة القسوة تميز الخطاب الذي تقصف به تلك العناصر الأفراد"اللامقاطعين" أو من جنحوا إلى موقف الحياد لحملهم على تغيير مواقفهم.

نلاحظ أيضا الضغط النفسي الذي يتعرض له أئمة المساجد لحملهم على اتخاذ مواقف سياسية حيال المقاطعة، وتحويل المساجد إلى ثكنات عسكرية للاحتراب السياسي وترويج أجندات مشبوهة.

هنا، نرفع القبعة لوزارة الأوقاف التي كانت على الموعد عندما أوقفت دون تردد خطيبا في سلا أراد كسر مبدأ الحياد الديني وتقاليد الوزارة في ما يتعلق بالصراعات السياسية، واستغلال دور الصلاة والعبادة في الترويج لبرباغاندا معينة.

نعلم جميعا أن مدينة سلا هي قلعة الإرهاب العدلاوي حيث تكثر فيها العناصر المنتمية إلى جماعة العدل والإحسان التي لا تفتأ تتحرش بالمساجد وتدس جواسيسها في الأوقاف كخطباء ومرشدين في محاولة دؤوبة لاحتلال هذه الطبقة من القيمين الدينيين.

وفِي هذا السياق أيضا نقرأ سلوك الصحفيين في جرائد ومواقع توفيق بوعشرين الذين يعلنون في العلن اصطفافهم مع رئيسهم في العمل خوفا من الوصم بالخيانة والتواطؤ، بينما يصرحون في السر بعقيدتهم الحقيقية في سلوكات بوعشرين المنحرفة.

الأمر ذاته في ما يتعلق بالحراكات الشعبية التي تحمل نفسا انفصاليا مثل حراك الريف، أو تخريبيا مثل حراك جرادة، يجد كثير من الناس أنفسهم في خانة "المتطوع الثامن"، حيث تصطدم آراءه الشخصية واستنتاجاته المنطقية مع الخوف من النقد أو السخرية أو الاتهام بالعمالة "للأجهزة" في حال خالف ديكتاتورية الأغلبية، كما أن كثيرا منهم يخضع للتأثير المعلوماتي الذي سبقت الإشارة إليه.

ومن هنا نقول إننا في دولة ديمقراطية، لا تجبر أحدا على المقاطعة كما لا تجبره على استهلاك المواد المقاطعة، وتترك للناس حرية تكوين آرائهم الشخصية، وأقصى ما يمكن أن تبلغه تلك اللوبيات والكتائب النازية هو التحريض اللفظي والضغط النفسي من خلال مقالات في مواقعها المشبوهة أو مناشير عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

خارج هذا النطاق، وعندما تتحول المقاطعة إلى عدوان مادي وإكراه بدني في الفضاء العام، مثلما حدث مع سائق شاحنة حليب عندما اعتدى عليه أحد المقاطعين؛ فإن البوليس حينها هو من يتصدى لمثل هذه السلوكات المنحطة.

#الملكية هي الحلّ


بقلم/ طه لمخير







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

برايان شوكان سفيرا جديدا للولايات المتحدة الامريكية بالمغرب

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

برنامج المحافظة على الموروث الحرفي مشروع طموح يتوخى تغطية كافة الحرف

المجتمع المدني المغربي ودوره في التنمية

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

مصطفى سلمى يعاني من الاهمال من قبل المنتظم الدولي

الصقلي: أزيد من نصف ميزانيات الدولة موجه للقطاعات الاجتماعية

التوقيع بالرباط على اتفاقية للوقاية من الرشوة

كلمة الشعب المغربي دقت أخر مسمار في نعش الرافضين

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟





 
صوت وصورة

العثماني والتجنيد الاجباري


الخطاب الملكي السامي لثورة الملك و الشعب


أخبار المنتخب المغربي


ضغط على وسائل النقل


معرض الصناع التقليديين ببركان

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أقصى درجات فك العزلة.. أزيلال نموذجا

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

انحرافات الخطاب السياسي بالمغرب والحاجة لإعادة النظر في السياسات التواصلية للأحزاب المغربية

 
التربوية

مستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي مواد اللغة العربية الفرنسية الرياضيات والنشاط العلمي

 
عيش نهار تسمع خبار

حتى لا ننسى..هل جلوس العدل والإحسان وأمريكا سبب انسحابهم من 20 فبراير ؟

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة