راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         خطاب "ثورة الملك والشعب" مرجع للحكومة والبرلمان لحل مشاكل الشباب             أقصى درجات فك العزلة.. أزيلال نموذجا             انحرافات الخطاب السياسي بالمغرب والحاجة لإعادة النظر في السياسات التواصلية للأحزاب المغربية             هكذا كان ينظر عبد الكريم الخطيب إلى عبد السلام ياسين             المحكمةُ الدستوريةُ الفلسطينيةُ قرارٌ سياديٌ وحكمٌ نافذٌ             حتى لا ننسى..هل جلوس العدل والإحسان وأمريكا سبب انسحابهم من 20 فبراير ؟             عيد الشباب.. الملك محمد السادس يصدر عفوه السامي على 522 شخصا             نص الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك والشعب             جلالة الملك يوجه غدا الاثنين خطابا ساميا بمناسبة ثورة الملك والشعب             وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة             بين مَفخرة برلمانية أمريكية ومَسخرة البرلمانيين في بلادنا             ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!             حكايتنا مع موسم الحر             ذكرى ثورة الملك والشعب .. عفو ملكي على 450 شخصا من بينهم 22 محكوم عليهم في قضايا التطرف والإرهاب             الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري             العثماني والتجنيد الاجباري                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

المحكمةُ الدستوريةُ الفلسطينيةُ قرارٌ سياديٌ وحكمٌ نافذٌ


ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!


حكايتنا مع موسم الحر


أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟


في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي

 
الجهوية

ارتفاع أسعار الأضاحي بمدينة أزيلال يدفع غالبية المواطنيين الى العزوف عن الشراء

 
متابعات

وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

خطاب "ثورة الملك والشعب" مرجع للحكومة والبرلمان لحل مشاكل الشباب

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

هكذا كان ينظر عبد الكريم الخطيب إلى عبد السلام ياسين

 
الرياضية

الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري

 
 


المغرب... دبلوماسية عقلانية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 ماي 2018 الساعة 38 : 19


 

المغرب... دبلوماسية عقلانية

 

لا يمكن لأي مراقب موضوعي، يعرف جيداً محركات الدبلوماسية المغربية وتوجهاتها، أن يشكك في دوافع قرار المملكة المغربية الشقيقة بشأن قطع علاقاتها مع إيران، وذلك لأسباب واعتبارات عدة أهمها أن مجمل الشواهد تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن المملكة ليست من الدول التي يمكن أن تنساق وراء الضغوط أو تخضع لإملاءات دول أخرى، وهناك براهين ودلائل عدة في السنوات الأخيرة على توجهات الدبلوماسية المغربية التي تمضي وفق حساباتها الوطنية الذاتية التي نحترمها جميعاً. وقد تابع الجميع كيف أن الرباط قد تبنت موقفاً خاصاً بها عندما اندلعت أزمة قطر مع الدول الأربعة الداعية لمكافحة الإرهاب، ولم تغضب السعودية ولا الامارات وبقية الدول الأربعة واحترمت قرار الأشقاء في المغرب، ولم يقل أحد آنذاك أن المغرب تخضع لإملاءات أحد ولا تنساق وراء سياسات بعينها!

 

لا يمكن لأي مزايد أن يخضع مواقف المملكة المغربية للمهاترات أو المزايدات، بل يدرك الجميع أن قرار الرباط قطع العلاقات مع إيران لم يكن وليد لحظة انفعال ولا بناء على معلومات غير مؤكدة، بل إن المغرب قد أكد أن هناك "ثلاثة أدلة قاطعة تدعم قراره هي: تدريب خبراء عسكريين من حزب الله اللبناني لعناصر البوليساريو على حرب الشوارع وتكوين عناصر كوماندوز، وإرسال أسلحة ومتفجرات من حزب الله إلى تندوف بالجزائر، وتورط عضو بالسفارة الإيرانية لدى الجزائر في تنظيم تسهيل ربط الاتصالات واللقاءات بين البوليساريو وحزب الله، حيث أشار الخلفي إلى أن عضو السفارة يحمل جواز دبلوماسي إيراني".

 

ورغم توافر هذه الأدلة القاطعة فإن المغرب لم يتخذ قراراً سريعاً بل قام وزير خارجيته بزيارة إلى طهران، حيث واجه الإيرانيين بهذه الأدلة، ولم يستطيعوا نفيها بشكل واقعي واكتفوا بنفي كلامي لا يمكن الاعتماد عليه في نسف صدقية هذه الأدلة المؤكدة.

 

لا يمكن في ظل حساسية ملف الأمن الوطني بالنسبة للمملكة المغربية، ولأي دولة أخرى ذات سيادة، أن تغض الطرف عن تدخلات دولة أخرى في ملف يتصدر أولويات الأمن الوطني، بل ويقدم دعماً عسكرياً ولوجستياً.

 

لم يستوعب نظام الملالي حساسية الأشقاء المغاربة لملف الصحراء الغربية، التي تعد جزءاً لا يتجزأ من التراب الوطني المغربي، ولا يوجد مايبرر السلوك الإيراني حيال هذا الملف سوى الرغبة في نشر الفوضى واثارة الاضطرابات في مختلف دول المنطقة.

 

يبدو أن نظام الملالي لم ينس تعاطف المملكة المغربية مع شاه إيران السابق، حين استضاف العاهل المغربي الراحل الملك الحسن الثاني، شاه إيران محمد رضا بهلوي، الذي بقي في المملكة المغربية لنحو شهرين، قبل أن يرحل عنها، ما تسبب في غضب الخميني، الذي رد بالاعتراف بجبهة البوليساريو عام 1980، ما تسبب في قطع العلاقات بشكل رسمي بين البلدين عام 1981.

 

لم يلق موقف المملكة المغربية بشأن مساندة مملكة البحرين الشقيقة إثر صدور مواقف إيرانية غير مسؤولة بشأن سيادة البحرين واستقلالها، واعتبارها "محافظة إيرانية"! ويبدو أن نظام الملالي كان ينتظر أن تبارك المملكة المغربية هذه النزعة العدوانية الاستعمارية الإيرانية على بلد شقيق! وتسبب هذا الموقف في قطيعة حتى عام 2014 تقريباً، وانتهى بعودة السفراء في عام 2015، وهذا التاريخ تحديداً يؤكد زيف الادعاءات الإيرانية بأن قرار الرباط قد خضع لإملاءات دول أخرى، لأن الرباط قررت استئناف علاقاتها مع إيران في وقت كانت تشهد فيه العلاقات الإيرانية الخليجية توتراً كبيراً بسبب الملف النووي الإيراني، وبالتالي لم يكن هناك ارتباط بين هذا التوتر وقرار الرباط السيادي باستئناف علاقاتها مع النظام الايراني، ولو أن هناك ارتباط ما لما تمت هذه الخطوة وقتذاك!

 

لم يغضب نظام الملالي من موقف المملكة المغربية قدر غضبه من مساندة دول مجلس التعاون لإعلان الرباط قطع علاقاتها مع إيران، وإدانة التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للمملكة المغربية، رغم أن هذا القرار كان يعكس مستوى العلاقات الأخوية التي تربط السعودية والامارات وبقية دول مجلس التعاون بالمغرب الشقيق.

 

بصراحة شديدة، ليس هناك ما يشكك في استقلالية القرار المغربي عندما نتحدث عن إدارة ملفات حساسة مثل ملف العلاقات مع إيران، ولو أن النظام الإيراني تخلى قليلاً عن "الفوبيا" التي تتملكه حيال دول أخرى لفهم سريعاً أن المسألة تتعلق بحساسية المغرب الشديدة تجاه الثوابت الوطنية وسيادة المملكة وأنه لا يمكن التهاون في أي تدخلات أو اعتداءات على هذه السيادة من قريب أو بعيد. ولو أن نظام الملالي المعروف بعدم احترام سيادة الدول الأخرى ولا يرى غضاضة في تدخلاته المشينة في شؤونها، لو أنه حريص على علاقاته مع الرباط لعمل على احتواء الأزمة ولملمة آثارها ولكنه اكتفى، كالعادة، بمحاولة تزييف الحقائق واللعب بالكلمات في مواجهة حقائق دامغة لا يمكن دحضها سوى بالأفعال لا بالأقوال!


بقلم/د. سالم الكتبي- الإمارات

 







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

ردود عن الصحراء من مواقع الكترونية

سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

مسيرة ضد التحرش بالشارع العام لعاهرات بالمغرب

ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

نقولها جميعا بصوت مرتفع : لا تساهل مع خونة 20 فبراير

برايان شوكان سفيرا جديدا للولايات المتحدة الامريكية بالمغرب

من جرائم التكسب إلى جرائم العاطفة : جريمة قتل بأزيلال سببها امرأة

وسائل الإعلام التقليدية لا تعبر عن الشباب المغربي

المغرب... دبلوماسية عقلانية





 
صوت وصورة

العثماني والتجنيد الاجباري


الخطاب الملكي السامي لثورة الملك و الشعب


أخبار المنتخب المغربي


ضغط على وسائل النقل


معرض الصناع التقليديين ببركان

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أقصى درجات فك العزلة.. أزيلال نموذجا

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

انحرافات الخطاب السياسي بالمغرب والحاجة لإعادة النظر في السياسات التواصلية للأحزاب المغربية

 
التربوية

مستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي مواد اللغة العربية الفرنسية الرياضيات والنشاط العلمي

 
عيش نهار تسمع خبار

حتى لا ننسى..هل جلوس العدل والإحسان وأمريكا سبب انسحابهم من 20 فبراير ؟

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة