راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         المال والمخدرات.. فيلم قصير يعبر عما يخالج فكر الشباب بأزيلال             خطاب جلالة الملك حدد معالم نموذج اقتصادي متكامل ومتعدد القطاعات             الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أشغال الإصلاحات الجارية بالمستشفى الإقليمي             ركلة جزاء تمنح المغرب فوزًا قاتلًا على جزر القمر             الطفل بين الواجب المدرسي وحاجياته الذاتية في عصر غلب فيه الحق على الواجب             ألمانيا ..احتجاج الآلاف بشوارع برلين على تنامي التيارات العنصرية             بيان توضيحي من المجلس الإقليمي لأزيلال على ما جاء في مقال بموقع " دمنات أون لاين"             الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب             الملك محمد السادس يدعو لدراسة إمكانية فتح قطاع الصحة أمام الأجانب             موظفة بجماعة واويزغت إقليم أزيلال تتعرض لاعتداء همجي             النص الكامل للخطاب الملكي بمناسبة افتتاح السنة التشريعية الجديدة             أمم إفريقيا 2019 .. الكاميرون تجبر "أسود الأطلس" على خيار وحيد             الخطاب الملكي حقوقي و إنساني و اجتماعي بامتياز             إعادة تمثيل جريمة سرقة أموال من مخدع هاتفي نقطة استخلاص فواتير الكهرباء بأزيلال + فيديو             المغرب .. جهود للحد من الاختلالات بين البوادي و الحواضر             لحظة احتراق سيارة سائحين بواد العبيد                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب


الخطاب الملكي حقوقي و إنساني و اجتماعي بامتياز


أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلها


لا تفاوض مع الإرهاب


كيف تكون تلميذا متفوقا؟

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

إعادة تمثيل جريمة سرقة أموال من مخدع هاتفي نقطة استخلاص فواتير الكهرباء بأزيلال + فيديو

 
الجهوية

مجلس جهة بني ملال خنيفرة يصادق بالإجماع على جل نقاط جدول أعمال دورة أكتوبر العادية

 
متابعات

بيان توضيحي من المجلس الإقليمي لأزيلال على ما جاء في مقال بموقع " دمنات أون لاين"

 
سياحة وترفيه

جولة بشلالات أزود أزيلال و بين الويدان

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

الملك محمد السادس يدعو لدراسة إمكانية فتح قطاع الصحة أمام الأجانب

 
الناس والمجتمع

موظفة بجماعة واويزغت إقليم أزيلال تتعرض لاعتداء همجي

 
جمعيات ومجتمع

"المجتمع المدني" المُفْتَرىَ عليه بالمغرب

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

أزيلال: الدرك الملكي بأفورار يشن حملات أمنية واسعة تسفر عن اعتقالات

 
الرياضية

ركلة جزاء تمنح المغرب فوزًا قاتلًا على جزر القمر

 
 


فريق برلماني من "البيجيدي" قريبا بالمناطق الجبلية بأزيلال للأكل والإستجمام والحملة الإنتخابية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 مارس 2018 الساعة 37 : 22


 


فريق برلماني من "البيجيدي" قريبا بالمناطق الجبلية بأزيلال للأكل والإستجمام والحملة الإنتخابية


في بلاغ له..، أكد فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس النواب، أنه سيقوم بزيارة للمناطق الجبلية والقروية التي تأثرت بموجة البرد، والتي تعاني ساكنتها من ظروف معيشية صعبة. وأوضح أنه سيزور أيام 23 و24 و25 مارس 2018 جهة طنجة تطوان الحسيمة، فاس مكناس، بني ملال خنيفرة، الشرق، درعة تافيلالت، سوس ماسة، و سيخصص أيام أخرى لإتمام زيارته..

عن هذه الزيارة للوفد البرلماني لحزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة، و التي ليس من المعقول أن نتركها تمر مرور الكرام، لا يسعنا إلا تصنيفها ضمن الحملات الإنتخابية التي اعتاد مستغلوا اللله والدين القيام بها، اختار لها هذه السنة فصل الربيع حيث يحلو الإستجمام والإستمتاع بما لذ وطاب من أكل وشرب على نغمات الفلكلور المحلي، والقيام بحملة انتخابية استعدادا لاستحقاق قادم لا محالة، تنفيذا لرهان الحزب على المغرب العميق لاعتبارات عدة..

أولى الإعتبارات أن الحزب يعي تمام الوعي انتكاسته بالمدن من درس الإنتخابات الجزئية الأخيرة وتكبده لخسائر انتخابية فادحة، حيث افتضحت شعبويته ولم يعد لنهج " التقية والتمكين" مكانا بها، لوعي المواطنين بالمدن الكبيرة والصغيرة بمجريات الأمور عن حزب " الباجدة "، وفشله في تدبير الشأن العام، بل وأزم من الأوضاع المعيشية للشعب، و انكشف أمره على الصعيد الدولي لا الوطني فحسب، كحزب فاشل لا رؤى له يطمع في الإيقاع بالناخبين بالمناطق الجبلية من أجل المناصب المعلومة..

الإعتبار الثاني، أن رهان الحزب على المغرب العميق ينبثق من تصور المجال بيئة مناسبة له حيث تسود البساطة وانعدام الوعي، صالح لخلطه المكشوف للأمور ومواقع المسؤولية، وخيار الحزب لتمرير " تقيته" عله يظفر بأصوات تجهل مكره ونواياه، أو تلك التي لم تسمع عنه وما سببه من تأزم للأوضاع وتفقير للشعب وإغراق البلاد في الديون ..

مرة أخرى نعود لطرح بعض الأسئلة عن هذا الحزب " الجبايهي- الله إعطينا وجهكم"..، ماذا قدم البيجيدي للمناطق الجبلية من تنمية؟ هل الحزب في جولته بالمغرب العميق في فصل الربيع قادم بالمشاريع العملاقة؟ بل هل آت بحلول إجتماعية واقتصادية لتحسين الأوضاع المعيشية؟، بتعبير أدق، هل بالدعوة والتقية والتمكين سيساهم في التنمية؟..

للأسف سكان المغرب العميق لا يعون خطورة استغلال الذئاب الملتحية لله والدين من أجل جني المكاسب، غالبية الناس بهذه المناطق يستمعون لقولهم ولا يفهمون فحواه، لكن لحسن الحظ يعون تمام الوعي الهدف من الزيارة، وإن حصدوا لمقعد برلماني في الإنتخابات السالفة، نؤكد انه بفعل القبلية والثقة في شخص واحد نجزم أنه ظل الطريق باختيار هذا الحزب الفاشل...

يقول العارفون بخبايا هذا التنظيم، أن حزب العدالة والتنمية  ينبني على ازدواجية الخطاب الدعوي والفعل السياسي وفق منهج التدرج في مقاربة الشأن العام، في أفق التمكين بعيدا عن المواجهة الصدامية إلى أن تمتلك المجتمع، وأيضا ازدواجية أدوات العمل الموزعة بين آليات التنظيم السرية والإطارات المدنية والمشاركة البرلمانية، وكذا ازدواجية الانتماء إلى العقيدة وإلى الوطن، الذي ليس في نظرهم هو المقومات التقليدية الأرض والسيادة، ولكنه الوطن الديني الذي لا يعترف بالحدود الجغرافية.

هذا من حيث التعريفات الهيكلية والمرجعية والخطة المرسومة لبلوغ الهدف، الذي ليس في نهاية المطاف الى تحقيق مكاسب وتوزيع الغنائم والمنافع والإغتناء على حساب الشعب وتفقيرهم إرضاء لصندوق النقد واللوبيات، ولا تنمية اقتصادية واجتماعية ولا هم يحزنون...

حسب بلاغ هذه الزيارة التي لا تسمن و لا تغني من جوع لشخصيات تعتبر نفسها وهمية غير مسؤولة عن تأزم الأوضاع المعيشية، قادمة بالحلول لسكان الجبال بعد مرور العاصفة الثلجية، اختار لها الفريق شعار "الديمقراطية أساس العدالة الاجتماعية".

من الشعار الكبير أعلاه المؤلف من مفهومي الديمقراطية والعدالة الإجتماعية اللذان سنكتفي بتعريفهما دون الخوض في جميع الحيثيات المرتبطة بهما، تعرف الديمقراطية كونها أحد أنظمة الحكم القائمة، الذي يكون فيها الحكم، أو التشريع، أو سلطة إصدار القوانين من حقّ الشعب، أو الناس، أو الأمّة...، في حين العدالة الاجتماعيّة هي أحد النظم الاجتماعيّة التي من خلالها يتم تحقيق المساوة بين جميع أفراد المجتمع من حيث المساوة في فرص العمل، وتوزيع الثروات، والامتيازات، والحقوق السياسيّة، وفرص التعليم، والرعاية الصحيّة وغير ذلك، وبالتالي يتمتّع جميع أفراد المجتمع بغضّ النظر عن الجنس، أو العرق، أو الديانة، أو المستوى الاقتصاديّ بعيش حياة كريمة بعيداً عن التحيّز.

إذا كانت الديمقراطية ألية من آليات الحكم أمر مفهوم، فبالله عليكم هل حقق حزب العدالة والتنمية عدالة إجتماعية تذكر؟، وهل بزيارته وهو الذي يقود الحكومة لولايتين لهذه المناطق الجبلية من المغرب العميق يحمل لساكنتها فرص عمل وامتيازات ومشاريع تعليم وصحة ...إإإلخ؟؟؟

"الله إعطينا وجهكم"

والجدير بالذكر، أن السيد سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، نفى في غضون الساعات القليلة الماضية بشكل قاطع اقتراب أي موعد عن استحقاق انتخابي معتبرا الأمر إشاعة، لكن ما أتى به البلاغ عن الزيارة المذكورة، يفند بما لا يدع مجالا للشك تكذيب العثماني، ويفيد أن الحزب شرع فعلا في حملته الإنتخابية بالرهان على المناطق الجبلية والقروية تحت ذريعة الزيارة والتواصل الملغوم، وبشعار ومسميات أخرى...


أزيلال الحرة/ متابعة







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المعارضة السورية تتجه لإعلان قيادة موحدة بعد 24 ساعة

تأهل المنتخب المغربي لنهائيات كأس إفريقيا بداية منتخب مطمئن

أزولاي: تخطينا الربيع العربي منذ الـ1961

جماعة العدل والإحسان بأزيلال تستغل التلاميذ في لعبتهم السياسية الخسيسة

الفوائد الملتقطة في الرد على من زعم رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة!

قانون جديد يحمي الضحايا والشهود لتشجيع التبليغ عن جرائم الرشوة

احذروا جريمة الزنا

بعد 28 سنة العدل والاحسان تحرف خطاب الحسن الثاني عن أحداث الريف قصد الفتنة

الوداد يبحث عن فوز مريح أمام الترجي في نهائي أبطال إفريقيا

تصريحات مثيرة لضابط روسي كان احد المستشارين العسكريين لدى معمر القذافي

أزيلال : تكريس مفهوم القبيلة في الإنتخابات لا تصلح للتشريعية

أزيلال : احذروا إشاعات ملونة بالدماء لمشوشين ونمامين بالحملة الانتخابية

أزيلال : سنتين سجنا نافذا وخمسون ألف درهم غرامة في حق البرلماني إبراهيم تكونت

أخيرا عبد الواحد الفاسي ينتزع تأييد أغلبية أعضاء المجلس الوطني بجهة تادلة أزيلال

أزيلال: حمى الانتخابات البرلمانية الجزئية

الاعتداء على رئيس جماعة أربعاء أقبلي و جهات تدخل الخط و مناورات لتغليط الرأي العام

استيراد وتصدير!

أزيلال : متقاعدون يشغلون عمل بالإدارات العمومية ويحتلون أمكنة البعض في أمس الحاجة إليها

المشوشون القدامى والمشوشون الجدد

الجمعية المغربية لمحاربة الرشوة والمجلس البلدي لأزيلال يعقدان شراكة من أجل سياسة المدينة





 
صوت وصورة

لحظة احتراق سيارة سائحين بواد العبيد


برلماني يعتدي على الصحافيين أمام البرلمان


الخطاب الملكي بمناسبة افتتاح السنة التشريعية


كيف يمكن تطبيق قانون محاربة التحرش؟


أعمال عنف عقب مباراة سريع واد زم والرجاء

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أشغال الإصلاحات الجارية بالمستشفى الإقليمي

 
الاجتماعية

تنسيقية المكفوفين: حكومة العثماني فاشلة ونطالب الملك بإقالة الحقاوي

 
السياسية

الإسلام السياسي .. من الفقه في الحكم إلى وسيلة استرزاق؟

 
التربوية

بلاغ توضيحي لأكاديمية مراكش آسفي بخصوص استحقاقات مناصب المسؤولية بالجهة

 
عيش نهار تسمع خبار

هكذا تكتمل" الباهية": مدلكة يتيم و قتيل الحقاوي و سكرة ابنة الداودي

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الثلاثاء

 
الثقافية

الدكتور عبد العزيز جسوس يحاضر في درس افتتاحي لماستر النقد العربي القديم بكلية الآداب بمراكش

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

إعطاء انطلاقة الموسم الفلاحي الجديد بالمغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

المال والمخدرات.. فيلم قصير يعبر عما يخالج فكر الشباب بأزيلال

 
 شركة وصلة