راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         العثور على الطفلة إخلاص المختفية منذ أسابيع بالدريوش جثةً هامدة !             ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟             بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة             تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ             عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو             تفاصيل سـقوط مقـاتلة مغربية من طراز ميراج             المحلل السياسي عمر الشرقاوي يذكر بنكيران + أخبار متفرقة             جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"             لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟             المنظمة الديمقراطية للشغل في لقاء مع الدكتور محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال             إقليم أزيلال.. مريضة بالكبد تناشد ذوي القلوب الرحيمة مساعدتها             تعزية الى عائلة رقراق بأزيلال في وفاة الوالد رحمه الله             توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير             رونار يكشف عن أقوى منتخبين مرشحين للتتويج بلقب "كان 2019" ويعتبر حظوظ المغرب ضعيفة             عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي             التيجيني و البيجيدي والأحرار            ...تـحــديــات           
 
كاريكاتير

...تـحــديــات
 
آراء ومواقف

تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ


لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟


عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي


ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟


يقظة الشعب وجاهزية المقاومة للعدو بالمرصاد

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

العثور على الطفلة إخلاص المختفية منذ أسابيع بالدريوش جثةً هامدة !

 
الجهوية

بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة

 
متابعات

سرقة رؤوس أغنام ليلا من حظيرة بمدينة أزيلال

 
سياحة وترفيه

صحيفة جنوب إفريقية تسلط الضوء على مؤهلات المغرب

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

اعتماد نظام للتدبير المعلوماتي للغرامات الصلحية الجزافية المستخلصة من المخالفات المرورية

 
الناس والمجتمع

تطورات قضية الفتاة التي احتجزت بإسطبل لمدة 15 عاما ضواحي مراكش + أخبار متفرقة

 
جمعيات ومجتمع

جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟

 
الرياضية

عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو

 
 


نزار بركة يربط الماضي بالحاضر من قلب تطوان و يصالح المجتمع المدني مع الفعل السياسي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 مارس 2018 الساعة 32 : 19


 

نزار بركة يربط الماضي بالحاضر من قلب تطوان و يصالح المجتمع المدني مع الفعل السياسي



كل من حضر " أمسية الوفاء"، اللقاء الذي عقده حزب الاستقلال بتطوان في منزل الزعيم عبد الخالق الطريس  و برأسة الأمين العام نزار بركة، حفيد الزعيم علال الفاسي و ابن مدينة تطوان، سيستنتج بأن تطوان هي قلعة الكفاح الوطني بالشمال، و زعيمها عبد الخالق الطريس هو رمز من رموز المقاومة و الوحدة من أجل الوطن و من أجل طرد المستعمر.

فليس عبثا عندما صرح السيد نزار بركة في الكلمة التي ألقاها في منزل الزعيم عبد الخالق الطريس، بأن حزب الاستقلال كما عرفه التطوانيون قد رجع. فالحضور النوعي دليل على ذلك. حيث حضر اللقاء عائلات تطوانية عريقة، و حضره مهندسون معماريون، و حضره مثقفون، و حضرته فاعلات وازنة من المجتمع المدني، و حضرته نخبة نوعية ما عدنا نراها في اللقاءات السياسية منذ سنوات. فمن الواضح أن انتخاب السيد نزار بركة على رأس حزب الاستقلال، أحيا أمل النضال السياسي بمعانيه النبيلة و الصادقة في نفوس الكثير من الوطنيين و من النخب التي فقدت في السنوات الأخيرة الثقة في الممارسة السياسية و في جدواها.

فأمسية الوفاء لم تهدف فقط إلى مصالحة الاستقلاليين فيما بينهم من أجل وحدة و تماسك الحزب، و لكنها كانت تهدف بالدرجة الأولى إلى ربط الماضي بالحاضر عبر العرفان و الوفاء لما حققه الزعيم عبد الخالق الطريس مع أخيه في النضال الزعيم علال الفاسي.

فكما صرح السيد نزار بركة في عرضه السياسي، حزب الاستقلال يوجد في وجدان كل المغاربة، و كل مغربي له الحق في حزب الاستقلال. فحزب الاستقلال لا يشتغل بهاجس انتخابي فقط، و لكنه يؤمن بأن له دورا أساسيا في تقديم الحلول و المقترحات و البدائل للنهوض بأوضاع المواطنين و المواطنات. فالسياسات العمومية الناجعة لا يمكنها أن تبنى على أساس ترجيح منطق اللوبيات و القوى الضاغطة، و لكن عليها أن تراعي التعادلية الاقتصادية و الاجتماعية و تكافؤ الفرص كما سطرها الزعيم علال الفاسي في كتابه النقد الذاتي.

و للأسف، هذا بالضبط ما لم يقم به حزب العدالة و التنمية الذي يقود الحكومة الحالية، لأنه رضخ لمنطق اللوبيات، فضغط على الطبقة المتوسطة كحلقة أضعف، فأضحت الطبقة المتوسطة مهددة بالفقر و أصبحنا نعاني من التوريث الجيني للفقر. و هذا ما لم يسمح به حزب الاستقلال في حكومة عباس الفاسي و لن يسمح به اليوم كحزب سياسي يرى أن المواطن المغربي يجب أن يكون من صلب انشغالاته.

أمسية الوفاء كانت أيضا مناسبة لإعادة النظر في الثنائية المصطنعة بين الأحزاب السياسية و المجتمع المدني، للتأكيد بأن الأحزاب و الجمعيات في جوهرها تنصب من أجل النهوض بأوضاع المواطنين و المواطنات و السليم هو أن تشتغل كل القوى الحية يدا في يد.

و هكذا كرم السيد نزار بركة أمين عام حزب الاستقلال، فعاليات المجتمع المدني التطواني التي قدمت الكثير لمدينة تطوان، فتم تكريم الدكتور عبد السلام الباكوري رئيس جمعية حنان، و تكريم السيد رشيد الميموني رئيس جمعية البر و الإحسان بتطوان كما تم تكريم السيد عبد المالك أبرون  رئيس نادي المغرب أتلتيك بتطوان.

كما كانت "أمسية الوفاء"، أمسية وفاء و تقدير للمناضلين و المناضلات الاستقلاليات بإقليم تطوان، فكرم السيد نزار بركة أمين عام حزب الاستقلال السيد حسين بنصبيح قيدوم حزب الاستقلال بتطوان، و المناضل القدير المحامي منتصر بنكيران  والمناضلة فوزية التمسماني عضوة المكتب التنفيذي لمنظمة المرأة الاستقلالية و قيدومة حزب الاستقلال و المناضلة زينب يجو التمسماني عضوة المجلس الوطني لمنظمة المرأة الاستقلالية و قيدومة حزب الاستقلال.

 

أمل مسعود







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

مغاربة وجزائريون يعيشون من بيع النفايات في شوارع مدريد

تضخم الدولة سبب الأزمات الاقتصادية والإسلام لا يعيق الديمقراطية

وجهة نظر حول الجهوية الموسعة في المغرب

هل تهمة اللحوم الفاسدة لا أساس لها من الصحة ؟

بنكيران يقدم وصفة خروج المغرب من "وضعية الأزمة"

إعتقال أول وكيل لائحة بالمغرب بتهمة الرشوة

قصتي شعيب وأيوب عليهما السلام

نزار بركة يربط الماضي بالحاضر من قلب تطوان و يصالح المجتمع المدني مع الفعل السياسي





 
صوت وصورة

التيجيني و البيجيدي والأحرار


اخبار متفرقة


اخبار متفرقة


زيارة ملكية مرتقبة للبيضاء + أخبار متفرقة


مفهوم الجهوية المتقدمة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المجلس الإقليمي لأزيلال يواصل مسلسل التنمية وعائق الأراضي يطرح من جديد خلال أشغال الدورة

 
الاجتماعية

إقليم أزيلال.. مريضة بالكبد تناشد ذوي القلوب الرحيمة مساعدتها

 
السياسية

بن كيران يهاجم اليسار.. يجاهرون بالعداء للإسلام ويشكلون خطورة على الدولة

 
التربوية

انطلاق التكوين لأطر الأكاديمية فوج 2019 بملحقة المشور بمراكش عروض وتواصل وتأطير وتشخيص

 
عيش نهار تسمع خبار

عيش نهار تسمع خبار.. برمجة 300 ألف درهم لشراء سيارة فاخرة بجماعة بأزيلال ودوار يعاني العطش

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي المغرب - الاتحاد الأوروبي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

تقرير.. أزيد من 18 في المائة من الأسر المغربية تديرها نساء برسم 2017

 
 شركة وصلة