راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         بين الحمار والبغل             تطورات جديدة في قضية الطفلة "إخلاص".. اعتقال أول مشتبه به             إقليم أزيلال.. نجاة 12 راكبا من حادث سير على طريق تزي نترغيست             مثول 40 مسؤولاً في الدرك أمام القضاء لتورطهم في تهــريب أطنان من المخـدرات+ أخبار متفرقة             لماذا أجد (نيتشه) أصدَق من أصحاب (الدّعوة إلى الله)؟             العثور على الطفلة إخلاص المختفية منذ أسابيع بالدريوش جثةً هامدة !             ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟             بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة             تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ             عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو             تفاصيل سـقوط مقـاتلة مغربية من طراز ميراج             المحلل السياسي عمر الشرقاوي يذكر بنكيران + أخبار متفرقة             جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"             لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟             المنظمة الديمقراطية للشغل في لقاء مع الدكتور محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال             بن كيران يقــصف أخنوش + أخبار متفرقة            ...تـحــديــات           
 
كاريكاتير

...تـحــديــات
 
آراء ومواقف

بين الحمار والبغل


تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ


لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟


عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي


ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

إقليم أزيلال.. نجاة 12 راكبا من حادث سير على طريق تزي نترغيست

 
الجهوية

بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة

 
متابعات

سرقة رؤوس أغنام ليلا من حظيرة بمدينة أزيلال

 
سياحة وترفيه

صحيفة جنوب إفريقية تسلط الضوء على مؤهلات المغرب

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

اعتماد نظام للتدبير المعلوماتي للغرامات الصلحية الجزافية المستخلصة من المخالفات المرورية

 
الناس والمجتمع

تطورات قضية الفتاة التي احتجزت بإسطبل لمدة 15 عاما ضواحي مراكش + أخبار متفرقة

 
جمعيات ومجتمع

جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟

 
الرياضية

عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو

 
 


ألا يوجد بيننا ولو "أبو ذَرٍّ" واحد ليُسكِت "كعب الأحبار" في بلادنا؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 مارس 2018 الساعة 08 : 19


 

ألا يوجد بيننا ولو "أبو ذَرٍّ" واحد ليُسكِت "كعب الأحبار" في بلادنا؟


 
بسم الله الرحمان الرحيم"ولا تتّبِعوا أهواءَ قوم قد ضلُّوا من قبلُ وأضلّوا كثيرًا وضلّوا عن سواء السبيل" (المائدة) الآية: (77).. نزلتْ هذه الآية الكريمة لتحذّرَ المسلمين من شرور قومٍ يريدون تشويهَ صورة الإسلام، بإفشائهم المناكر، والآثام، وإشاعة الفاحشة في الأمّة، بإزالة القيم، والأخلاق من النفوس، وضرب العقيدة في العمق، خدمةً لأهداف منْ سخّروهم، وأمدُّوهم بالوسائل، ودعّموهم بالأموال، وصيّروهم من أصحاب الرأي في المجتمع.. هؤلاء الفسَقة، وجِدوا في كل عصر، وقد عُرفوا بأسمائهم في الأمصار والأقطار، ومنهم من ضُربت أعناقُهم، أو صُلبت أجسادُهم، لفظيع ما كانوا ينادون به من فسق، وضلال، وانحلال، بدعوى الإصلاح، والتنوير، وخدمة الدّين، فيما هم مجرّد شياطين، وأباليس ملاعين، ومثْل هؤلاء ظهروا الآن في بلادنا، يخوضون في القيم، والأخلاق، والمقدّسات، ويحاولون جعْل المواطنين مجرّد بهائم وحيوانات؛ لا؛ بل مسّوا حتى اللغة، وأرادوا استبدالها بلهجة [الدارجة] كلغة تدريس في المدارس؛ ثم امتدّت أيديهم وألسنتهم إلى الأخلاق، والقيم، فأباحوا للمرأة وهي شرف الأمة أن تهب جسدها باعتباره مِلْكًا لها لمن تشاء؛ ثم أجازوا الـمثْليةَ باعتبارها (حرّية جسد) ليتحوّل الفردُ إلى خنزير قذر، فسُحقًا لهم..

لـمّا توفّي رسولُ الله صلى الله عليه وسلّم، دخل الأسلامَ عددٌ كبير، فمنهم من كان صادقًا في إيمانه، ومنهم من كان كاذبًا في إسلامه.. انتشرت هذه الظاهرة في عهد عمر رضي الله عنه، لأنه عُرف بتفتّحه، وبحْثِه عن الكفاءات لإدارة شؤون المسلمين؛ وتكاثَر الوافدون بعد سقوط دولة "كِسْرى" في معركة "القادسية"، وازداد عددُ المتظاهرين بالإسلام، فكان من بينهم واحدٌ يُدْعى "كعْب الأحبار"، فأصبحت له شهرةٌ واسعةٌ، ومن خِبرتِه الإدارية في شؤون بيت المال، وظَّف ذكاءَه حتى صار مفتيًا، وصاحبَ رأي ومشورة، بالإضافة إلى تخصُّصه في تفسير القرآن الكريم، ووضْعِه لأحاديث لإباحة ما يحرّمه الدينُ أصلاً.. وذات يوم، كان يحدّث الناسَ في المسجد النبوي الشريف، وكان من بين الحضور الصحابيُ الجليل "أبُو ذَرٍّ الغِفاري" رضي الله عنه، لكنّ "كعْبَ الأحبار" لم يكنْ على علم بحضوره؛ فطُرِح سؤالٌ حول السرقة كيف يمكن أن تصبح حلالاً؛ فأجاب "كعْب": " تصبح السرقةُ حلالا بشرط أن تتصدّق منها، أو تُخْرج زكاتَها إذا مرّ عليها الحولُ".. فقام واحدٌ وصفَه النبي الكريمُ بصدْق اللهجة، وهو "أبُو ذَرٍّ الغِفاري"، فاندفع بعصاه نحو "كعْب" يريد تهشيمَ رأسِه لوْلا تدخّل بعض الحاضرين، فقال له "بو ذرّ": "وهلِ السرقةُ مباحة أصلا في الإسلام يا ابن اليهودية؟ أنت ستفسّر لنا دينَنا؛ اخرجْ من مسجد رسول الله عليك اللعنة إلى يوم الدّين؟!"؛ فأخرجَه أصحابُه وأتباعُه من الباب الخلفي ليَقُوهُ شرّ "أبي ذرّ الغِفاري" رضي الله عنه..

هذه الفتوى هي نفسُها التي يعتمدها "كعْب الأحبار" المغربي اليوم، حيث يصلّي على رسول الله، ثم يُبيح الشذوذَ الجنسي، باعتباره (حرية الجسد)، ولا عيبَ فيه، بل إن الدّين لا يحرّمه، فيما كتاب الله صريحٌ بهذا الخصوص، كما هي صريحة كافّة الكتب السماوية، كما هو ثابت في الكتاب [المقدّس] فصْل [صَادُوم عامِرة] اللتين أفناهما الله عزّ وجلّ بسبب شذوذهما، وهو ما تحدّث عنه القرآنُ في قصة (قوم لوط) كما هو معروف لدى الخاص والعام؛ والشذوذ لا تمارسه الحيوانات، باستثناء الخنازير القذرة، وقد ذمّها الله عزّ وجلّ في كتابه العزيز، باعتبارها كائنات إتلاف وفساد وتدمير، إلى جانب الشذوذ المخالف للطبيعة؛ فهي معروفة بعدم الاكتراث، عكْس باقي مخلوقات الله عزّ وجلّ..

يحكي الفيلسوف اليوناني المعروف [أبِيقُور] أنه كان مسافرا على متن سفينة في البحر الأبيض المتوسط؛ وفجأة، أتتْ عواصف هوجاء، ورياحٌ عاتية، وصارتِ الأمواج تعْبث بالسفينة، وتعالى صراخُ الركاب، وخاف الجميع؛ لكنّ [أبيقور] لاحظ في زاوية من زوايا السفينة، خنزيرًا يلتهم العشب، غيْر مكترث بما يتهدّد السفينةَ، بل إنه لم يسمع صراخَ الركاب، ولم يهتمّ بهم إطلاقا؛ فانفجر [أبيقور] ضاحكًا من سلوك الخنزير، وقال إن أيّة سفينة أمّةٍ كان فيها مثْلُ هذا، فلن تنجوَ أبدًا، وصدق هذا الفيلسوف إذ كيف ستتقدّم سفينةُ أُمتِنا إذا كان فيها خنازيرُ مثْل الشواذ الذين يروّج لهم [كعْبُ الأحبار] المغربي ؟ كيف يدافع ويسوَّق للخنازير في أُمة لها أمجاد؛ لها تاريخ؛ لها دين؛ وقيم وأخلاق في ظل ملَكية عريقة؟ فإلى متى سنسكت عن المدافعين عن الخنازير، وعن سلوك الخنازير، وعن قذارة وفساد الخنازير في هذا البلد الحرّ الأمين؟ أجيبوني أنتم!


فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

المجتمع المدني المغربي ودوره في التنمية

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

منطقة القبائل بالجزائر على صفيح ساخن

أمريكا ترى تقدما على طريق جهدها لمنع الفلسطينيين من طلب عضوية الامم المتحدة

الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

قصة قصيرة : حزام ناسف و ثلاثة أقراص فياغرا

ألا يوجد بيننا ولو "أبو ذَرٍّ" واحد ليُسكِت "كعب الأحبار" في بلادنا؟





 
صوت وصورة

بن كيران يقــصف أخنوش + أخبار متفرقة


التيجيني و البيجيدي والأحرار


اخبار متفرقة


اخبار متفرقة


زيارة ملكية مرتقبة للبيضاء + أخبار متفرقة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المجلس الإقليمي لأزيلال يواصل مسلسل التنمية وعائق الأراضي يطرح من جديد خلال أشغال الدورة

 
الاجتماعية

إقليم أزيلال.. مريضة بالكبد تناشد ذوي القلوب الرحيمة مساعدتها

 
السياسية

بن كيران يهاجم اليسار.. يجاهرون بالعداء للإسلام ويشكلون خطورة على الدولة

 
التربوية

انطلاق التكوين لأطر الأكاديمية فوج 2019 بملحقة المشور بمراكش عروض وتواصل وتأطير وتشخيص

 
عيش نهار تسمع خبار

عيش نهار تسمع خبار.. برمجة 300 ألف درهم لشراء سيارة فاخرة بجماعة بأزيلال ودوار يعاني العطش

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي المغرب - الاتحاد الأوروبي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

تقرير.. أزيد من 18 في المائة من الأسر المغربية تديرها نساء برسم 2017

 
 شركة وصلة