راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         لأول مرة بالمغرب.. وزارة الصحة تعطي انطلاقة خدمة التطبيب عن بعد من زاوية أحنصال بإقليم أزيلال +فيديو             السياسة و"لعب العيال"             بوعشرين المتاجر بالبشر.. يتمسح بجمال خاشقجي             إعدادية بأكاديمية بني ملال خنيفرة بدون طريق مؤدية إليها             المقاربة المجزوءاتية في التدريس مؤلف جديد لعبد الرحيم الضاقية             المخرج المغربي محمد إسماعيل في ضيافة المدرسة العليا للأساتذة بتطوان             حين تغدو الأمازيغية ورقة حزبية....!             أردوغان يكشف موعد الإعلان عن "الحقيقة الكاملة" لمقتل خاشقجي             مسؤول سعودي يقدم رواية جديدة ومفصلة لوفاة خاشقجي             الاتحاد الاشتراكي ومسألة الديمقراطية والحكامة: قراءة في أشغال المجلس الوطني             الحكومةَ هي الحارس الليلي لحقوق المواطن             رباعية مذلة في شباك إتحاد أزيلال برسم الدورة 5 يدخل النادي دائرة الشك             تطورات خطـيرة في قضية محاصرة دركيين بوزان من طرف مواطنين !! + متفرقات             حكومة العثماني تستعد لخوصصة مقاولات عمومية ولائحة في طريقها إلى البرلمان...!!!! + متفرقات             السعودية تعترف بقتل الخاشقجي والاعتراف ليس سيد الأدلة             في شأن الرواية السعودية عن مقتل خاسقجي            العثماني و دعم الفقراء           
 
كاريكاتير

العثماني و دعم الفقراء
 
آراء ومواقف

السياسة و"لعب العيال"


الاتحاد الاشتراكي ومسألة الديمقراطية والحكامة: قراءة في أشغال المجلس الوطني


من أجل طبقة وسطى بالعالم القروي


غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها


لماذا لا يتحدّثون عن ظاهرة الهجرة غير الشرعية لأموال الأمّة؟

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

اصطدام عنيف بين سيارتين وسيارة الوقاية المدينة بالشارع الرئيسي لمدينة أزيلال يخلف خسائر مادية جسيمة

 
الجهوية

أزيلال:" هي كلمة واحدة هاد الجماعة فاسدة"..شعار وقفة احتجاجية تضامنا مع موظف جماعي بأيت امحمد

 
متابعات

الكشف عن هوية المتشرد الخمسيني المنكل بجثته بالمحمدية

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

مبادرة الحكم الذاتي تنسجم مع معايير قرار مجلس الأمن رقم 2414

 
الناس والمجتمع

موظفة بجماعة واويزغت إقليم أزيلال تتعرض لاعتداء همجي

 
جمعيات ومجتمع

"المجتمع المدني" المُفْتَرىَ عليه بالمغرب

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

"انتهاء تاريخ صلاحية" الفاعل..

 
الرياضية

رباعية مذلة في شباك إتحاد أزيلال برسم الدورة 5 يدخل النادي دائرة الشك

 
 


ألا يوجد بيننا ولو "أبو ذَرٍّ" واحد ليُسكِت "كعب الأحبار" في بلادنا؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 مارس 2018 الساعة 08 : 19


 

ألا يوجد بيننا ولو "أبو ذَرٍّ" واحد ليُسكِت "كعب الأحبار" في بلادنا؟


 
بسم الله الرحمان الرحيم"ولا تتّبِعوا أهواءَ قوم قد ضلُّوا من قبلُ وأضلّوا كثيرًا وضلّوا عن سواء السبيل" (المائدة) الآية: (77).. نزلتْ هذه الآية الكريمة لتحذّرَ المسلمين من شرور قومٍ يريدون تشويهَ صورة الإسلام، بإفشائهم المناكر، والآثام، وإشاعة الفاحشة في الأمّة، بإزالة القيم، والأخلاق من النفوس، وضرب العقيدة في العمق، خدمةً لأهداف منْ سخّروهم، وأمدُّوهم بالوسائل، ودعّموهم بالأموال، وصيّروهم من أصحاب الرأي في المجتمع.. هؤلاء الفسَقة، وجِدوا في كل عصر، وقد عُرفوا بأسمائهم في الأمصار والأقطار، ومنهم من ضُربت أعناقُهم، أو صُلبت أجسادُهم، لفظيع ما كانوا ينادون به من فسق، وضلال، وانحلال، بدعوى الإصلاح، والتنوير، وخدمة الدّين، فيما هم مجرّد شياطين، وأباليس ملاعين، ومثْل هؤلاء ظهروا الآن في بلادنا، يخوضون في القيم، والأخلاق، والمقدّسات، ويحاولون جعْل المواطنين مجرّد بهائم وحيوانات؛ لا؛ بل مسّوا حتى اللغة، وأرادوا استبدالها بلهجة [الدارجة] كلغة تدريس في المدارس؛ ثم امتدّت أيديهم وألسنتهم إلى الأخلاق، والقيم، فأباحوا للمرأة وهي شرف الأمة أن تهب جسدها باعتباره مِلْكًا لها لمن تشاء؛ ثم أجازوا الـمثْليةَ باعتبارها (حرّية جسد) ليتحوّل الفردُ إلى خنزير قذر، فسُحقًا لهم..

لـمّا توفّي رسولُ الله صلى الله عليه وسلّم، دخل الأسلامَ عددٌ كبير، فمنهم من كان صادقًا في إيمانه، ومنهم من كان كاذبًا في إسلامه.. انتشرت هذه الظاهرة في عهد عمر رضي الله عنه، لأنه عُرف بتفتّحه، وبحْثِه عن الكفاءات لإدارة شؤون المسلمين؛ وتكاثَر الوافدون بعد سقوط دولة "كِسْرى" في معركة "القادسية"، وازداد عددُ المتظاهرين بالإسلام، فكان من بينهم واحدٌ يُدْعى "كعْب الأحبار"، فأصبحت له شهرةٌ واسعةٌ، ومن خِبرتِه الإدارية في شؤون بيت المال، وظَّف ذكاءَه حتى صار مفتيًا، وصاحبَ رأي ومشورة، بالإضافة إلى تخصُّصه في تفسير القرآن الكريم، ووضْعِه لأحاديث لإباحة ما يحرّمه الدينُ أصلاً.. وذات يوم، كان يحدّث الناسَ في المسجد النبوي الشريف، وكان من بين الحضور الصحابيُ الجليل "أبُو ذَرٍّ الغِفاري" رضي الله عنه، لكنّ "كعْبَ الأحبار" لم يكنْ على علم بحضوره؛ فطُرِح سؤالٌ حول السرقة كيف يمكن أن تصبح حلالاً؛ فأجاب "كعْب": " تصبح السرقةُ حلالا بشرط أن تتصدّق منها، أو تُخْرج زكاتَها إذا مرّ عليها الحولُ".. فقام واحدٌ وصفَه النبي الكريمُ بصدْق اللهجة، وهو "أبُو ذَرٍّ الغِفاري"، فاندفع بعصاه نحو "كعْب" يريد تهشيمَ رأسِه لوْلا تدخّل بعض الحاضرين، فقال له "بو ذرّ": "وهلِ السرقةُ مباحة أصلا في الإسلام يا ابن اليهودية؟ أنت ستفسّر لنا دينَنا؛ اخرجْ من مسجد رسول الله عليك اللعنة إلى يوم الدّين؟!"؛ فأخرجَه أصحابُه وأتباعُه من الباب الخلفي ليَقُوهُ شرّ "أبي ذرّ الغِفاري" رضي الله عنه..

هذه الفتوى هي نفسُها التي يعتمدها "كعْب الأحبار" المغربي اليوم، حيث يصلّي على رسول الله، ثم يُبيح الشذوذَ الجنسي، باعتباره (حرية الجسد)، ولا عيبَ فيه، بل إن الدّين لا يحرّمه، فيما كتاب الله صريحٌ بهذا الخصوص، كما هي صريحة كافّة الكتب السماوية، كما هو ثابت في الكتاب [المقدّس] فصْل [صَادُوم عامِرة] اللتين أفناهما الله عزّ وجلّ بسبب شذوذهما، وهو ما تحدّث عنه القرآنُ في قصة (قوم لوط) كما هو معروف لدى الخاص والعام؛ والشذوذ لا تمارسه الحيوانات، باستثناء الخنازير القذرة، وقد ذمّها الله عزّ وجلّ في كتابه العزيز، باعتبارها كائنات إتلاف وفساد وتدمير، إلى جانب الشذوذ المخالف للطبيعة؛ فهي معروفة بعدم الاكتراث، عكْس باقي مخلوقات الله عزّ وجلّ..

يحكي الفيلسوف اليوناني المعروف [أبِيقُور] أنه كان مسافرا على متن سفينة في البحر الأبيض المتوسط؛ وفجأة، أتتْ عواصف هوجاء، ورياحٌ عاتية، وصارتِ الأمواج تعْبث بالسفينة، وتعالى صراخُ الركاب، وخاف الجميع؛ لكنّ [أبيقور] لاحظ في زاوية من زوايا السفينة، خنزيرًا يلتهم العشب، غيْر مكترث بما يتهدّد السفينةَ، بل إنه لم يسمع صراخَ الركاب، ولم يهتمّ بهم إطلاقا؛ فانفجر [أبيقور] ضاحكًا من سلوك الخنزير، وقال إن أيّة سفينة أمّةٍ كان فيها مثْلُ هذا، فلن تنجوَ أبدًا، وصدق هذا الفيلسوف إذ كيف ستتقدّم سفينةُ أُمتِنا إذا كان فيها خنازيرُ مثْل الشواذ الذين يروّج لهم [كعْبُ الأحبار] المغربي ؟ كيف يدافع ويسوَّق للخنازير في أُمة لها أمجاد؛ لها تاريخ؛ لها دين؛ وقيم وأخلاق في ظل ملَكية عريقة؟ فإلى متى سنسكت عن المدافعين عن الخنازير، وعن سلوك الخنازير، وعن قذارة وفساد الخنازير في هذا البلد الحرّ الأمين؟ أجيبوني أنتم!


فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

المجتمع المدني المغربي ودوره في التنمية

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

منطقة القبائل بالجزائر على صفيح ساخن

أمريكا ترى تقدما على طريق جهدها لمنع الفلسطينيين من طلب عضوية الامم المتحدة

الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

قصة قصيرة : حزام ناسف و ثلاثة أقراص فياغرا

ألا يوجد بيننا ولو "أبو ذَرٍّ" واحد ليُسكِت "كعب الأحبار" في بلادنا؟





 
صوت وصورة

في شأن الرواية السعودية عن مقتل خاسقجي


أين تقف السعودية بعد حادثة اختفاء خاشقجي؟


صحفي ينفجر على المدرب هيرفي رونار


المسؤولية في فاجــعة قطار بوقنادل + متفرقات


حالات المصابين في حادث القطار

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

لأول مرة بالمغرب.. وزارة الصحة تعطي انطلاقة خدمة التطبيب عن بعد من زاوية أحنصال بإقليم أزيلال +فيديو

 
الاجتماعية

المتجردون من الآدمية

 
السياسية

الحكومةَ هي الحارس الليلي لحقوق المواطن

 
التربوية

إعدادية بأكاديمية بني ملال خنيفرة بدون طريق مؤدية إليها

 
عيش نهار تسمع خبار

بوعشرين المتاجر بالبشر.. يتمسح بجمال خاشقجي

 
العلوم والبيئة

أمطار قوية يومي الجمعة والسبت بعدد من أقاليم المملكة

 
الثقافية

المخرج المغربي محمد إسماعيل في ضيافة المدرسة العليا للأساتذة بتطوان

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

حكومة العثماني تستعد لخوصصة مقاولات عمومية ولائحة في طريقها إلى البرلمان...!!!! + متفرقات

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

المال والمخدرات.. فيلم قصير يعبر عما يخالج فكر الشباب بأزيلال

 
 شركة وصلة