راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         العثور على الطفلة إخلاص المختفية منذ أسابيع بالدريوش جثةً هامدة !             ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟             بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة             تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ             عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو             تفاصيل سـقوط مقـاتلة مغربية من طراز ميراج             المحلل السياسي عمر الشرقاوي يذكر بنكيران + أخبار متفرقة             جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"             لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟             المنظمة الديمقراطية للشغل في لقاء مع الدكتور محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال             إقليم أزيلال.. مريضة بالكبد تناشد ذوي القلوب الرحيمة مساعدتها             تعزية الى عائلة رقراق بأزيلال في وفاة الوالد رحمه الله             توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير             رونار يكشف عن أقوى منتخبين مرشحين للتتويج بلقب "كان 2019" ويعتبر حظوظ المغرب ضعيفة             عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي             التيجيني و البيجيدي والأحرار            ...تـحــديــات           
 
كاريكاتير

...تـحــديــات
 
آراء ومواقف

تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ


لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟


عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي


ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟


يقظة الشعب وجاهزية المقاومة للعدو بالمرصاد

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

العثور على الطفلة إخلاص المختفية منذ أسابيع بالدريوش جثةً هامدة !

 
الجهوية

بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة

 
متابعات

سرقة رؤوس أغنام ليلا من حظيرة بمدينة أزيلال

 
سياحة وترفيه

صحيفة جنوب إفريقية تسلط الضوء على مؤهلات المغرب

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

اعتماد نظام للتدبير المعلوماتي للغرامات الصلحية الجزافية المستخلصة من المخالفات المرورية

 
الناس والمجتمع

تطورات قضية الفتاة التي احتجزت بإسطبل لمدة 15 عاما ضواحي مراكش + أخبار متفرقة

 
جمعيات ومجتمع

جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟

 
الرياضية

عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو

 
 


لقاء علمي على ضفاف رواية سيدة العتمات للكاتب حسن إغلان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 مارس 2018 الساعة 14 : 20


 

لقاء علمي على ضفاف رواية سيدة العتمات للكاتب حسن إغلان

 

احتضن نادي المُدَرِّسْ التابع لمؤسسة الأعمال الاجتماعية بمراكش، مساء يوم الجمعة 08 مارس 2018 الساعة 19:00، أول حلقة من الحلقات التي تنظمها الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة فرع مراكش، حيث دارت تفاصيل هذه الحلقة على ضفاف رواية " سيدة العتمات " للكاتب والروائي حسن إغلان، هذه الرواية التي قدم لها الدكتور حسن المودن قراءة من منظور التحليل النفسي.

 

بعد أن استهلت رئيسة الجلسة الأستاذة سميرة بورزيق كلمتها الترحيبية بضيفي الحلقة والحضور الكريم الذي هَمَّ إلى نادي المدرس ليكتشف ويتحسس بعض تلك المتاهات والعتمات التي بسطها عنوان الرواية من جهة، وعنوان الحلقة " الفلسفة والأدب " من جهة أخرى؛ في إشارة إلى إشكالية العلاقة التي تقع بين هذين الحقلين ( الأدب والفلسفة)، أعطت الكلمة للأستاذ حسن الوفا ليقول كلمة بالنيابة عن رئيس الجمعة الأستاذ الحسين أيت الطالب، ومما تضمنته هذه الكلمة بعد تقديم الشكر للضيوف والحضور، أن هذه الحلقات التي أزمعت الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة على تنظيمها تسعى إلى ترسيخ روح الفلسفة، معتبرة إياه نوعا من المواطنة الهادفة.

 

أما عن إشكالية " الفلسفة والأدب " فقد أخذ في الحديث عنها الأستاذ حسن إغلان؛ وهو كاتب وروائي صدر له مؤخرا كتاب بعنوان " الجنس والسياسة " الصادر عن المركز الثقافي العربي، وكذا مجموعة قصصية بعنوان " كتاب الألسنة "، وأيضا رواية " سيدة العتمات "، ومما جاء في مستهل كلمته قوله إنه ثمة علاقة دائما بين الفلسفة والأدب، وقد استدل على ذلك بإعطاء أمثلة حية لِكُتَّاب مغاربة جاءوا من شعبة الفلسفة من قبيل: محمد زفزاف، ميلودي شغموم، عبد الكبير الخطيبي، وشعراء كذلك من طينة مبارك نصاب...وغيرهم، ممن أعطوا قيمة مضافة للكتابة الأدبية، بالإضافة إلى إشارة منه بكون الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة فرع مراكش، تشتغل في جبهة الأمل، التي أراد البعض انتزاعها، حيث أردف قائلا: " نقولها ( بِالْفَمِ الْـمَلْيَان ) قادمون ولا ريب "، ليفتح بذلك الكلمة للناقد الدكتور حسن المودن؛ وهو أستاذ يشتغل بالتحليل النفسي، وله مجموعة من الأعمال التي تترجم اهتمامه هذا، ومن بينها على سبيل المثال لا الحصر " لا وعي النص في روايات الطيب الصالح قـراءة من منـظور التحليل النفسـي "، و " الرواية والتحليل النفسـي "، و" التحليل النفسي والأدب "، و " بلاغة الخطاب الاقناعي "، " الكتابة والتحول "، " قضايا تدريس النص المسرحي "...وغيرها.

 

عَنْونَ الدكتور حسن المودن مداخلته ب " سيدة العتمات أسئلة وافتراضات أولية "، وقبل أن يخوض في تقديم الورقة التي أنجزها حول رواية سيدة العتمات اختار أن يوجه التحية للمرأة المغربية بصفة عامة؛ المبدعة، والطالبة، والباحثة، والأستاذة، والأم، والأخت، والابنة...، كما شكر الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة، كونها طرحت إشكالا جوهريا كثيرا ما كان مصيره الإهمال واللامبالاة، أي إشكالية الأدب والفلسفة التي زرعت جذورها في التاريخ منذ القدم، أي منذ أفلاطون وغيره.

 

أشار الأستاذ حسن المودن أن اشتغال بالإشكال المثار سلفا يرجع إلى مدة عقدين من الزمن، من خلال إثارته لترجمات نقدية تتصل بالإشكالية نفسها، ومما جاء أيضا في كلامه الناقد حسن المودن أن موضوع الفصل المزعوم بين الفلسفة والأدب يدخل من باب القول الذي لا يعتد به؛ وما يؤكد ذلك هو أن الأدب دخله من بابه الواسع مجموعة من الشعراء الفلاسفة، ومن بينهم: أبو تمام، والمتنبي، والمعري...، كما أنه ثمة فلاسفة أدباء أيضا مثل ابن طفيل...وهلم جرًّا.

 

 ولعل رواية الكاتب حسن إغلان تنضاف هي الأخرى إلى دكة هذه الأعمال التي تجمع بين الطرفين، لتؤكد على أن الفلسفة والأدب وجهان لا محيد لهما عن بعضهما البعض، حيث إن القارئ يصادف داخل هذه الرواية زخما كبيرا من الأسئلة التي تتصل بسؤال الرغبة، وسؤال السلطة، وسؤال الحقيقة في علاقتها بالكتابة... وما عداها من الأسئلة التي منحت الرواية هذا الأفق الرحب.

 

ومما خلص إليه الناقد حسن المودن في قراءته لرواية " سيدة العتمات " كونها قد غيبت، وتخلصت من حركة الانغلاق، وتركت بدله مجالا فسيحا لحركة الاحتمال أو الإنتاج، حيث تصادفنا أسئلة كثيرة من دون أجوبة، وتكثر المتاهات الشبيهة بمتاهات بورخيس، وهذا ما منح الرواية القدرة على اختبار العقل الإنساني وعقيدته بناء على المبدأ الذي تستند إليه؛ والكامن في الشك وممارسة اللعب والسباحة في اللايقين، حيث تصير الحقيقة مشكوكا فيها أيضا.

 

من هنا أقام الدكتور حسن المودن افتراضه حول رواية الكاتب حسن إغلان على سؤال الانتساب العائلي، أي سؤال الهوية في علاقة بالانتماء العائلي، حيث تحضر عقدة الأب، وعقدة الإخوة التي يدافع عنها الدكتور حسن المودن، لينهي مداخلته بطرح سؤال مشاكس للحضور الذي أبان عبر تفاعله عن جدية الطرح الذي جاء به الناقد حسن المودن، والذي تساءل بدوره عن ماهية العلاقة بين الروائي والعائلي؟، وهو السؤال الذي التقطته آذان الحاضرين فترجمت تفاعلها معه عبر فتح نقاش مستفيض حوله، وحول ما دار في هذه المَأْدَبَةِ العلمية.

 

وبعد الانتهاء من تفاصيل هذا اللقاء الفكري، تم أخذ صور تخليدا للحدث، على أمل ضرب موعد آخر مع الحلقة الثانية من حلقات الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة بتاريخ 22 مارس 2018، وسيكون موضوع الحلقة " الفلسفة والسينما " الساعة 19:00 بنفس المكان.

 

ياسين بن ايعيش   







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

تمويل 20 فبراير لخدمة أجندة خفية...للتذكير

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

قوات القذافي تدافع عن معاقله بشراسة ضد قوات المجلس الانتقالي

قصة آدم عليه السلام

قصة ادريس ونوح عليهما السلام

بوتفليقة يحاول إنقاذ نظامه باللعب بين «المحاور» داخلياً وخارجياً

المخابرات الغربية والقذّافي: معلومات في مقابل مال ونفط

الأطر الوطنية تقرأ فنجان مواجهة الحسم أمام تانزانيا

لقاء علمي على ضفاف رواية سيدة العتمات للكاتب حسن إغلان





 
صوت وصورة

التيجيني و البيجيدي والأحرار


اخبار متفرقة


اخبار متفرقة


زيارة ملكية مرتقبة للبيضاء + أخبار متفرقة


مفهوم الجهوية المتقدمة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المجلس الإقليمي لأزيلال يواصل مسلسل التنمية وعائق الأراضي يطرح من جديد خلال أشغال الدورة

 
الاجتماعية

إقليم أزيلال.. مريضة بالكبد تناشد ذوي القلوب الرحيمة مساعدتها

 
السياسية

بن كيران يهاجم اليسار.. يجاهرون بالعداء للإسلام ويشكلون خطورة على الدولة

 
التربوية

انطلاق التكوين لأطر الأكاديمية فوج 2019 بملحقة المشور بمراكش عروض وتواصل وتأطير وتشخيص

 
عيش نهار تسمع خبار

عيش نهار تسمع خبار.. برمجة 300 ألف درهم لشراء سيارة فاخرة بجماعة بأزيلال ودوار يعاني العطش

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي المغرب - الاتحاد الأوروبي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

تقرير.. أزيد من 18 في المائة من الأسر المغربية تديرها نساء برسم 2017

 
 شركة وصلة