راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         العثور على الطفلة إخلاص المختفية منذ أسابيع بالدريوش جثةً هامدة !             ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟             بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة             تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ             عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو             تفاصيل سـقوط مقـاتلة مغربية من طراز ميراج             المحلل السياسي عمر الشرقاوي يذكر بنكيران + أخبار متفرقة             جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"             لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟             المنظمة الديمقراطية للشغل في لقاء مع الدكتور محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال             إقليم أزيلال.. مريضة بالكبد تناشد ذوي القلوب الرحيمة مساعدتها             تعزية الى عائلة رقراق بأزيلال في وفاة الوالد رحمه الله             توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير             رونار يكشف عن أقوى منتخبين مرشحين للتتويج بلقب "كان 2019" ويعتبر حظوظ المغرب ضعيفة             عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي             التيجيني و البيجيدي والأحرار            ...تـحــديــات           
 
كاريكاتير

...تـحــديــات
 
آراء ومواقف

تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ


لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟


عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي


ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟


يقظة الشعب وجاهزية المقاومة للعدو بالمرصاد

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

العثور على الطفلة إخلاص المختفية منذ أسابيع بالدريوش جثةً هامدة !

 
الجهوية

بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة

 
متابعات

سرقة رؤوس أغنام ليلا من حظيرة بمدينة أزيلال

 
سياحة وترفيه

صحيفة جنوب إفريقية تسلط الضوء على مؤهلات المغرب

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

اعتماد نظام للتدبير المعلوماتي للغرامات الصلحية الجزافية المستخلصة من المخالفات المرورية

 
الناس والمجتمع

تطورات قضية الفتاة التي احتجزت بإسطبل لمدة 15 عاما ضواحي مراكش + أخبار متفرقة

 
جمعيات ومجتمع

جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟

 
الرياضية

عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو

 
 


الأخلاق النبوية رسالة ذا قيمة عليا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 فبراير 2018 الساعة 03 : 23


 

الأخلاق النبوية رسالة ذا قيمة عليا

 

قد يتسائل البعض عن فحوى اهتمامنا الكبير في الأخلاق فهل هو من باب قضاء الوقت أم أن هنالك جملة من الأهداف التي نسعى وراءها ؟ ولو أردنا الإجابة على تلك الاستفهامات لابد لنا أولاً و قبل كل شيء من دراسة ولو بالشيء اليسير إلى واقع العديد من المجتمعات لكي نستطيع الرد على تلك التساؤلات و كل مستخفٍ بالأخلاق، فلو أخذنا وعلى سبيل المثال المجتمع الإسلامي ما قبل وبعد الإسلام لنخرج بالنتائج المرجوة من تلك الدراسة، فواقع مجتمع الجاهلية سادت فيه أعراف و قيود القبلية و طغت عليه قوانين و أنظمة مجحفة في الكثير منها لانها أصلاً بنيت على أسس غير عقلية ولا أعراف منطقية، فلم نرى للأخلاق فيها أي دور يذكر مثال على ذلك البنت هل يوجد مبرر لدفنها وهي في لحظات ولادتها الأولى ؟ ثم أين قيم  احترام حقوق الجيران ؟ و القائمة تطول من السنن و التقاليد البالية تلك بينما لو جئنا لمجتمع الاسلام نجد أن الاخلاق التي ارسى دعائمها النبي الاقدس ( صلى الله عليه و آله و سلم ) كانت هي سيدة الموقف و ذا قيمة عليا يتحلى بهد العدو قبل الصديق، بل و يتشرف بها كل مَنْ عاش في كنف ديننا الحنيف فجعلها وسام شرف يحمله أين ما حل و ارتحل، فحقيقةً أن الاخلاق المحمدية كانت و ما تزال النجم الساطع في نفوس المسلمين بمختلف انتماءاتهم الاجتماعية و المذهبية، فخذ مثلاً احترام الجار و حسن التعايش معه و الكلام الطيب و التضحية و الإيثار و التعايش السلمي و الوسطية و الاعتدال و الاخوة و الصدق و الامانة و الوفاء بالعهد مد يد العون للآخرين و التواصل معهم في السراء و الضراء و غيرها من الاخلاق الحسنة و القيم النبيلة خرجت من شريعة قدسية لأنها من صنع السماء و تشريع العقول النيرة، لذلك نقول أن الأخلاق رسالة ذات أسس رصينة و جديرة بالعناية و الاهتمام بها كثيراً وعدم التخلي عنها، فالأخلاق النبوية نهج إلهي بامتياز ففيه قالت فيه السماء ( و إنك لعلى خُلُق عظيم )، أوليس هذه الأدلة التي لا يأتيها الباطل من بين أيديها و لا خلفها كافية بأن نتحلى بأخلاق نبينا الكريم و نجعلها سلاحنا بوجه الشيطان الذي يسعى دائماً إلى تشويه حقائق تلك الجوهرة النفيسة كي نضل عن جادة الخلق النبيل و سلوك طريق الانحراف الأخلاقي؛ كيف لا وهو قد جعل الإنسان المتخلق عدوه ومن المستوى السابع عشر عندما كشر عن أنيابه خلال الحوارية التي دارت بينه و بين نبينا وكيف هو يكره المسلم ؟ و نختم بما تناوله المعلم الأستاذ الصرخي الحسني في هذه الحوارية في المحاضرة (28) ضمن سلسلة بحوث التحليل موضوعي في العقائد و التاريخ الإسلامي في 7 / 11 / 2014 قائلاً :(( الحوارية التي دارت بين النبي الأقدس ( صلى الله عليه و آله و سلم ) و إبليس حول أصناف البشر الذين يكرههم إبليس .. ثم قال المصطفى ( صلى الله عليه و آله و سلم ) كم أعداؤك من أمتي ؟ قال إبليس (لعنة الله على إبليس ) عشرون . نحن نلعن إبليس لكن يوجد بعض الناس، بعض الطوائف بعض الرموز بعض الديانات بعض التوجهات بعض الأفكار لا ترضى أن نلعن إبليس لا ترضى بأن نحكي على إبليس بسوء، و سيأتي الإشارة إلى هؤلاء؛ فقال إبليس عشرون أولهم أنت يا محمد فإني أبغضك، إذاً أول أعداء إبليس هو محمد ( صلى الله عليه و آله و سلم ) ، السابع عشر: حُسن الخُلُق و الراضي بالقضاء و المصدق بما ضمن الله له و المحسن إلى مستورات الأرامل و المستعد للموت.

 

احمد الخالدي

 







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

جلالة الملك يدشن بزغنغان مركبا سوسيو تربويا أنجز بكلفة 6ر7 مليون درهم

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

مسيحيون وإسلاميون يرفضون 11 سبتمبر "يوما عالميا لحرق القرآن"

منطقة القبائل بالجزائر على صفيح ساخن

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

صحف مخابراتية جزائرية تستأجر ناشطي حركة 20 فبراير للتحريض على اقتحام القصر ومحاكمة الملك !

حملة مغربية لمكافحة الفساد

الأخلاق النبوية رسالة ذا قيمة عليا





 
صوت وصورة

التيجيني و البيجيدي والأحرار


اخبار متفرقة


اخبار متفرقة


زيارة ملكية مرتقبة للبيضاء + أخبار متفرقة


مفهوم الجهوية المتقدمة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المجلس الإقليمي لأزيلال يواصل مسلسل التنمية وعائق الأراضي يطرح من جديد خلال أشغال الدورة

 
الاجتماعية

إقليم أزيلال.. مريضة بالكبد تناشد ذوي القلوب الرحيمة مساعدتها

 
السياسية

بن كيران يهاجم اليسار.. يجاهرون بالعداء للإسلام ويشكلون خطورة على الدولة

 
التربوية

انطلاق التكوين لأطر الأكاديمية فوج 2019 بملحقة المشور بمراكش عروض وتواصل وتأطير وتشخيص

 
عيش نهار تسمع خبار

عيش نهار تسمع خبار.. برمجة 300 ألف درهم لشراء سيارة فاخرة بجماعة بأزيلال ودوار يعاني العطش

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي المغرب - الاتحاد الأوروبي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

تقرير.. أزيد من 18 في المائة من الأسر المغربية تديرها نساء برسم 2017

 
 شركة وصلة