راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         رأي في الزحام... نيران سياسية صديقة تصيب مرشح البيجيدي..             لماذا لا يتحدّثون عن ظاهرة الهجرة غير الشرعية لأموال الأمّة؟             للرفع من جودة التعليم... الوزير أمزازي يطالب البرلمانيين بـ 30 مليار سنتيم+ متفرقات             سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت             رد الاعتبار للعمل السياسي الجاد وتحفيز للأحزاب من أجل الاضطلاع بوظائفها الدستورية الجديدة             "انتهاء تاريخ صلاحية" الفاعل..             حرية التعبير بين المفهوم والممارسة             افتتاح المعرض الإقليمي للكتاب بأزيلال + فيديو             مبادرة الحكم الذاتي تنسجم مع معايير قرار مجلس الأمن رقم 2414             وزيرا الداخلية والتجهيز ينتقلان إلى مكان حادث انحراف قطار ونقل المصابين إلى المستشفى العسكري بالرباط             مغرب يكره الانتهازيين !             خرجة بنكيران: خوار ثور مذبوح أم ركلة بغل لم يخلق فقط لحمل الأثقال بل لقتل صاحبه             ساحتنا الثقافية والفنية الشبه فارغة...استوطنتها عدميتان..             تفكيك خطاب الشعبوية : افتراضات خاطئة حول "مثالية" الشعب و "فساد" النخب             أزيلال:" هي كلمة واحدة هاد الجماعة فاسدة"..شعار وقفة احتجاجية تضامنا مع موظف جماعي بأيت امحمد             المسؤولية في فاجــعة قطار بوقنادل + متفرقات                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

لماذا لا يتحدّثون عن ظاهرة الهجرة غير الشرعية لأموال الأمّة؟


حرية التعبير بين المفهوم والممارسة


مغرب يكره الانتهازيين !


الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب


الخطاب الملكي حقوقي و إنساني و اجتماعي بامتياز

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

إعادة تمثيل جريمة سرقة أموال من مخدع هاتفي نقطة استخلاص فواتير الكهرباء بأزيلال + فيديو

 
الجهوية

أزيلال:" هي كلمة واحدة هاد الجماعة فاسدة"..شعار وقفة احتجاجية تضامنا مع موظف جماعي بأيت امحمد

 
متابعات

رأي في الزحام... نيران سياسية صديقة تصيب مرشح البيجيدي..

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

مبادرة الحكم الذاتي تنسجم مع معايير قرار مجلس الأمن رقم 2414

 
الناس والمجتمع

موظفة بجماعة واويزغت إقليم أزيلال تتعرض لاعتداء همجي

 
جمعيات ومجتمع

"المجتمع المدني" المُفْتَرىَ عليه بالمغرب

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

"انتهاء تاريخ صلاحية" الفاعل..

 
الرياضية

ركلة جزاء تمنح المغرب فوزًا قاتلًا على جزر القمر

 
 


الأخلاق النبوية رسالة ذا قيمة عليا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 فبراير 2018 الساعة 03 : 23


 

الأخلاق النبوية رسالة ذا قيمة عليا

 

قد يتسائل البعض عن فحوى اهتمامنا الكبير في الأخلاق فهل هو من باب قضاء الوقت أم أن هنالك جملة من الأهداف التي نسعى وراءها ؟ ولو أردنا الإجابة على تلك الاستفهامات لابد لنا أولاً و قبل كل شيء من دراسة ولو بالشيء اليسير إلى واقع العديد من المجتمعات لكي نستطيع الرد على تلك التساؤلات و كل مستخفٍ بالأخلاق، فلو أخذنا وعلى سبيل المثال المجتمع الإسلامي ما قبل وبعد الإسلام لنخرج بالنتائج المرجوة من تلك الدراسة، فواقع مجتمع الجاهلية سادت فيه أعراف و قيود القبلية و طغت عليه قوانين و أنظمة مجحفة في الكثير منها لانها أصلاً بنيت على أسس غير عقلية ولا أعراف منطقية، فلم نرى للأخلاق فيها أي دور يذكر مثال على ذلك البنت هل يوجد مبرر لدفنها وهي في لحظات ولادتها الأولى ؟ ثم أين قيم  احترام حقوق الجيران ؟ و القائمة تطول من السنن و التقاليد البالية تلك بينما لو جئنا لمجتمع الاسلام نجد أن الاخلاق التي ارسى دعائمها النبي الاقدس ( صلى الله عليه و آله و سلم ) كانت هي سيدة الموقف و ذا قيمة عليا يتحلى بهد العدو قبل الصديق، بل و يتشرف بها كل مَنْ عاش في كنف ديننا الحنيف فجعلها وسام شرف يحمله أين ما حل و ارتحل، فحقيقةً أن الاخلاق المحمدية كانت و ما تزال النجم الساطع في نفوس المسلمين بمختلف انتماءاتهم الاجتماعية و المذهبية، فخذ مثلاً احترام الجار و حسن التعايش معه و الكلام الطيب و التضحية و الإيثار و التعايش السلمي و الوسطية و الاعتدال و الاخوة و الصدق و الامانة و الوفاء بالعهد مد يد العون للآخرين و التواصل معهم في السراء و الضراء و غيرها من الاخلاق الحسنة و القيم النبيلة خرجت من شريعة قدسية لأنها من صنع السماء و تشريع العقول النيرة، لذلك نقول أن الأخلاق رسالة ذات أسس رصينة و جديرة بالعناية و الاهتمام بها كثيراً وعدم التخلي عنها، فالأخلاق النبوية نهج إلهي بامتياز ففيه قالت فيه السماء ( و إنك لعلى خُلُق عظيم )، أوليس هذه الأدلة التي لا يأتيها الباطل من بين أيديها و لا خلفها كافية بأن نتحلى بأخلاق نبينا الكريم و نجعلها سلاحنا بوجه الشيطان الذي يسعى دائماً إلى تشويه حقائق تلك الجوهرة النفيسة كي نضل عن جادة الخلق النبيل و سلوك طريق الانحراف الأخلاقي؛ كيف لا وهو قد جعل الإنسان المتخلق عدوه ومن المستوى السابع عشر عندما كشر عن أنيابه خلال الحوارية التي دارت بينه و بين نبينا وكيف هو يكره المسلم ؟ و نختم بما تناوله المعلم الأستاذ الصرخي الحسني في هذه الحوارية في المحاضرة (28) ضمن سلسلة بحوث التحليل موضوعي في العقائد و التاريخ الإسلامي في 7 / 11 / 2014 قائلاً :(( الحوارية التي دارت بين النبي الأقدس ( صلى الله عليه و آله و سلم ) و إبليس حول أصناف البشر الذين يكرههم إبليس .. ثم قال المصطفى ( صلى الله عليه و آله و سلم ) كم أعداؤك من أمتي ؟ قال إبليس (لعنة الله على إبليس ) عشرون . نحن نلعن إبليس لكن يوجد بعض الناس، بعض الطوائف بعض الرموز بعض الديانات بعض التوجهات بعض الأفكار لا ترضى أن نلعن إبليس لا ترضى بأن نحكي على إبليس بسوء، و سيأتي الإشارة إلى هؤلاء؛ فقال إبليس عشرون أولهم أنت يا محمد فإني أبغضك، إذاً أول أعداء إبليس هو محمد ( صلى الله عليه و آله و سلم ) ، السابع عشر: حُسن الخُلُق و الراضي بالقضاء و المصدق بما ضمن الله له و المحسن إلى مستورات الأرامل و المستعد للموت.

 

احمد الخالدي

 







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

جلالة الملك يدشن بزغنغان مركبا سوسيو تربويا أنجز بكلفة 6ر7 مليون درهم

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

مسيحيون وإسلاميون يرفضون 11 سبتمبر "يوما عالميا لحرق القرآن"

منطقة القبائل بالجزائر على صفيح ساخن

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

صحف مخابراتية جزائرية تستأجر ناشطي حركة 20 فبراير للتحريض على اقتحام القصر ومحاكمة الملك !

حملة مغربية لمكافحة الفساد

الأخلاق النبوية رسالة ذا قيمة عليا





 
صوت وصورة

المسؤولية في فاجــعة قطار بوقنادل + متفرقات


حالات المصابين في حادث القطار


ملخص مباراة المغرب وجزر القمر


مقاضاة فنان مغربي + متفرقات


لحظة احتراق سيارة سائحين بواد العبيد

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أشغال الإصلاحات الجارية بالمستشفى الإقليمي

 
الاجتماعية

تنسيقية المكفوفين: حكومة العثماني فاشلة ونطالب الملك بإقالة الحقاوي

 
السياسية

ساحتنا الثقافية والفنية الشبه فارغة...استوطنتها عدميتان..

 
التربوية

للرفع من جودة التعليم... الوزير أمزازي يطالب البرلمانيين بـ 30 مليار سنتيم+ متفرقات

 
عيش نهار تسمع خبار

هكذا تكتمل" الباهية": مدلكة يتيم و قتيل الحقاوي و سكرة ابنة الداودي

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الثلاثاء

 
الثقافية

افتتاح المعرض الإقليمي للكتاب بأزيلال + فيديو

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

إعطاء انطلاقة الموسم الفلاحي الجديد بالمغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

المال والمخدرات.. فيلم قصير يعبر عما يخالج فكر الشباب بأزيلال

 
 شركة وصلة