راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         في شأن الإرادة السياسية لتحقيق العدالة الضريبية بالمغرب             توقيف شابين عشرينيين بحوزتهما 5330 قرصا من المخدرات             ترتيب البطولة الاحترافية بعد فوز الوداد والحسنية             دولة إفريقية تفاجئ الجميع وتدخل السباق للظفر بتنظيم كان 2019             نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ             المنظمة الديمقراطية لعمال وعاملات الإنعاش الوطني تدين تصريحات نور الدين بوطيب بعد استخافه بمطالبهم             مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"             برلماني من البيجيدي يفضح الوزير الداودي ويكشف تناقض تصريحاته أمام البرلمان بشأن المحروقات+ متفرقات             تفكيك خلية داعشية ببني ملال يؤكد استمرار التهديد الإرهابي ضد المغرب             فرنسا و"حماية" المغرب من الحرّية والكرامة والاستقلال             لعبتهم القذرة             انتصارٌ عربيٌ بطعمِ الهزيمةِ ومذاقِ الخسارةِ             هبات ملكية لشرفاء زاوية تناغملت وزاوية سيدي إبراهيم البصير             أمينة بوعياش رئيسة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان             العثماني وبيع مؤسسات الدولة.. الخوصصة تصل سكة الحديد + متفرقات             فرنسية راكعة أمام الشرطة: اقتلوني ولا تخربوا باريس!             عجز الميزانية           
 
كاريكاتير

عجز الميزانية
 
آراء ومواقف

انتصارٌ عربيٌ بطعمِ الهزيمةِ ومذاقِ الخسارةِ


طارق رمضان، توفيق بوعشرين، وجمال خاشقجي: ثلاثي أضواء المسرح الإسلاموي


الشَّكْوَى لِلرَّب العَالي !


قَرنُ هَدمِ العروش أو قرنٌ سَخِرَ منه التاريخ


جملة الثغرات في كتاب "ثغور المرابطة" لطه عبد الرحمن

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

توقيف شابين عشرينيين بحوزتهما 5330 قرصا من المخدرات

 
الجهوية

هبات ملكية لشرفاء زاوية تناغملت وزاوية سيدي إبراهيم البصير

 
متابعات

برلماني من البيجيدي يفضح الوزير الداودي ويكشف تناقض تصريحاته أمام البرلمان بشأن المحروقات+ متفرقات

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

الملك محمد السادس يعين أحمد شوقي بنيوب في منصب المندوب الوزاري المكلف بحقوق الإنسان

 
الناس والمجتمع

الكلاب الضالة تقلق راحة سكان جماعة أفورار

 
جمعيات ومجتمع

نشطاء "العمل الجمعوي" وثقافة الاسترزاق

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

تفكيك خلية داعشية ببني ملال يؤكد استمرار التهديد الإرهابي ضد المغرب

 
الرياضية

ترتيب البطولة الاحترافية بعد فوز الوداد والحسنية

 
 


حلّ بنا الفقرُ يوم ولّينا السفهاءَ أموالَنا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 فبراير 2018 الساعة 31 : 16


 

حلّ بنا الفقرُ يوم ولّينا السفهاءَ أموالَنا


قبل الدخول في صلب موضوع هذه المقالة، يجب أن أنبّه الجهلاء والمتعجرفين إلى نقطة هامّة، وهي أني لا يعتريني أيُّ خوف وأنا أدافع عن الوطن، وعن ملكية جنَّبت شعبنا مآسيَ شتى، وما نراه اليوم، من بلدان دُمِّرت، وشعوب شُرِّدتْ، لخير دليل على صلاحية الملكية التي مبدؤُها الشرف كما يقول [مونتيسكيو]، لهذا، فهو يفضِّلها على غيرها من أنظمة الحكم، وفي هذه النقطة وافق [مونتيسكيو] المفكّر الإيطالي [ماكياڤيلّلي]؛ وفي مقالاتي، أحرص دوما على حياة الناس الشخصية، ولا أهتم بها، لأنّ لها حرمةً وخصوصية لا يجب المساس بهما بأية حال من الأحوال؛ لكنّي أهتم بالحياة العامة، وبنشاط مواطن إذا تحمّل مسؤولية في البلاد؛ لأنّ هذه البلاد، مشتركة بيني وبينه؛ مثل لاعب الفريق الوطني إذا حمل قميص الوطن في المباريات الدولية، فإنّي أنظر إلى أدائه في الملعب، ولا يهمّني شأنٌ آخر من حياته؛ هذا ما أردتُ أن يعيه العبيدُ الجهلة.


هذا الوطن مقدّس، ولا يجب العبث بمصالحه، واستقراره، أو استعماله لأغراض شخصية، وقد تركه المجاهدون أمانةً في أعناقنا، وحرّروه بدمائهم، وحيواتهم، ولم يتلقّوا الثمن.. وإني أذكر المجاهد الراحل [حُمّان الفطواكي] رحمه الله، الذي مشّاه الاستعمار على مائدة مغروسة فيها مسامير حادّة، وكانوا يقولون له: [أتريد أن تموت على هذه المائدة، أم تريد أن تموت بطريقة أخرى؟]؛ فكان يقول: [سأموت كيفما أراد لي الله سبحانه وتعالى في سبيل هذا الوطن.]؛ فهل نترك هذا الوطن للطّغاة الجُفاة، يتملّكونه بعدما حرّره أسيادُهم؟ ففي سبيل هذا الوطن، ضحّى الرجالُ بأرواحهم، وهي أثمن ما يملكون؛ وفي سبيل هذا الوطن، نُفِيَ جلالةُ الملك [محمد الخامس] طيّب الله ثراه، ونُفِي [علاّل الفاسي] رحمه الله، وآخرون، وآخرون، نحن لا نعلَمهم، الله يعلَمهم.. واليوم، تجد من يعزّ عليه مالُه، فلا يوظّفه في بناء هذا الوطن الأمانة؛ وآخر دخل السياسة بالدين؛ وآخر وظّف الديموقراطية لبلوغ أهداف شخصية؛ وآخر كوّن حزبًا ليستغلّ المواطنين، ويكذب عليهم بشعارات زائفة؛ وآخر يأخذ من خزينة الأمة بأكثر ممّا يُسدي لهذا الوطن؛ وآخر يأخذ من أقوات الفقراء ليزيد في مكاسب الباحثين عن الثراء؛ وآخر يتآمر مع المنظّمات الهدّامة ضد سلامة واستقرار بلده؛ وهكذا..


ذات يوم، كلّف جلالة الملك [الحسن الثاني] طيّب الله ثراه، السيد [محمد بالحسن الوزّاني] رحمه الله، ليترأّس وفدًا إلى بلد إفريقي، وناوله ظرفًا به مال لينفقَ منه على أعضاء الوفد؛ لكنّ [الحسن الوزاني] أحسن صَرفَ ذلك المال في الأكل، والمبيت؛ ولـمّا عاد، أعطى لجلالة الملك ما تبقّى منه، وكان يفوق الثلثيْن، لردِّه إلى بيت مال المسلمين؛ فقال له جلالةُ الملك طيب الله ثراه: [أكثر الله من أمثالك]، وكان المغرب في أول عهده بالاستقلال، وفي طور البناء، بعد وفاة جلالة الملك [محمد الخامس] طيّب الله ثراه.. فأريني اليوم، ولو واحدًا من أشباه [بلْحسن الوزّاني؛ أو أحمد بلافْريج] أو في كفاءة [الطيبي بنهيمة]، أو في نظافة يد [باحنيني]؛ فوالله لو أضناك البحث وأشقاك دهرًا، لَـملِّئْتَ يأسًا وحسرة، ولتوقّفتَ عن البحث قهرًا، لأنك لن تجد إلا اللصوص، والتجار، والسماسرة، وموظّفي الدّين، ومستغلّي الوطن والمواطنين..


إنك لن تجد إلا أشباهَ الرجال، وما هم برجال؛ وصدق الإمام [عليّ] كرّم الله وجهه إذ قال في حق هؤلاء: [يا أشبه بالرّجال وليسوا برجال؛ دعَوناكم في الصّيف قلتم الحرّ؛ دعوناكم في الشتاء قلتم القر]. اُنظر كتاب: [نهج البلاغة].. فالرجولة الحقة، والإيمان الصادق، يظهران في موقفين اثنين لا ثالث لهما: المال الذي لا يحرسه رجال؛ والفروج المستباحة التي ليس عليها أقفال؛ وما أكثر هؤلاء بيننا.. كان رسول الله صلّى الله عليه وسلم، أثناء الهجرة، يسير في الصحراء نحو المدينة؛ فأرسل المشركون مشركًا يتعقّبه، ويدعى [سُراقة]؛ فكان كلّما اقترب من النبي الكريم، غاصت حوافر فرسِه في الرّمال، وحدث ذلك ثلاث مرات؛ لكنّ [سُراقة] آمن في دواخله بالنبي الكريم؛ فتبعه؛ فوقف رسول الله ينتظره، ولم تغرق حوافرُ جوادِه هذه المرّة.. فلمّا اقترب من رسول الله، قال له النبي: [يا سُراقة، ماذا تقول بسوار (كِسْرى) إنْ وعدتُك به؟]؛ قال [سُراقة]: [أشهد أنْ لا إلاه إلا الله، وأشهد أنّك رسول الله].. وفي معركة [القادسية]، هزم المسلمون [الفرس]، ودخلوا قَصر (كسرى) فعثر (سُراقة) على سواره؛ فرفعه وهو يقول: [صدق رسول الله؛ صدق رسول الله].. فلمّا حُمِلت الجمالُ والنّياقُ بما غنمه المسلمون لنقْله إلى (المدينة) بقوائمَ دقيقة ومفصّلة إلى [عمر] رضي الله عنه، أحصى وعدّ تلك الغنائم فوجدها مطابقة لما في القوائم، فبكى قائلا: [والله ما نقصت إبرةٌ؛ فكيف لا ينصر الله هؤلاء!].. فأخذ [عمر] سوار (كسرى) وأعطاه [سُراقة] قائلا: [هذا لك؛ فقد وعدك رسولُ الله به]، فأجاب: [صدق رسول الله؛ ولكنّ بيتَ مال المسلمين أولى به منّي]؛ وكان [سُراقة] فقيرًا؛ ومع ذلك.. قصة نسوقها لسُرّاق مال الأمة.

 
فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



لهذه الأسباب غابت أشهر ناشطات حركة 20 فبراير

حكومة بنكيران بين التغيير والاستقرار

يوم تواصلي حول مضامين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ببلدية أزيلال

"العدل والإحسان" والفوضوية السّياسية

حرب بالوكالة على الصحافة الالكترونية بالمغرب

عفوا الوزيرالأزمي: التضامن ثقافة مجتمعية وليست بسياسة اقتصادية

الطاهر بن جلون: الشعوب العربية لا تملك ثقافة الديموقراطية

أزيلال : دفاع سياسي لبن عمرو.. والمداولة في ملف اليساريين الراديكاليين يوم 11 من الشهر الجاري

أزيلال : " الطون والحرور فالخبز " كاسكروط زهيد الثمن للأطفال ..وغياب مراقبة المواد الغذائية

دراسة سوسيولوجية لتحولات الحياة السياسية المغربية

حلّ بنا الفقرُ يوم ولّينا السفهاءَ أموالَنا





 
صوت وصورة

فرنسية راكعة أمام الشرطة: اقتلوني ولا تخربوا باريس!


سياق مشاركة المغرب حول الصحراء المغربية بجنيف


ممثلة مغربية تستغيت + متفرقات


ديبلوماسيين مغاربة و مناصبهم أية فعالية؟+ متفرقات


اعتقال مروجين للزيت البلدية المزورة + متفرقات

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

جماعة أزيلال تستعرض المشاريع المنجزة وفي طور الانجاز و المستقبلية في لقاء حضره عامل الإقليم + فيديو

 
الاجتماعية

باعة السلع الجديدة ب " سويقة" يوم الأربعاء بأزيلال يودون استمرار الفوضى والعشوائية

 
السياسية

باميون يوجهون انتقادات شديدة لبنشماس وهجرة جماعية الى حزب الحمامة + متفرقات

 
التربوية

إطلاق المرحلة الثانية من مشروع "مهاراتي " بالرباط

 
عيش نهار تسمع خبار

الوزير الداودي يتحدث عن أسعار المحروقات وبرلماني يصفه ب "الكورتي"

 
العلوم والبيئة

لحظة إطلاق القمر الصناعي "محمد السادس – ب"

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

في شأن الإرادة السياسية لتحقيق العدالة الضريبية بالمغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
 شركة وصلة