راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         في شأن الإرادة السياسية لتحقيق العدالة الضريبية بالمغرب             توقيف شابين عشرينيين بحوزتهما 5330 قرصا من المخدرات             ترتيب البطولة الاحترافية بعد فوز الوداد والحسنية             دولة إفريقية تفاجئ الجميع وتدخل السباق للظفر بتنظيم كان 2019             نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ             المنظمة الديمقراطية لعمال وعاملات الإنعاش الوطني تدين تصريحات نور الدين بوطيب بعد استخافه بمطالبهم             مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"             برلماني من البيجيدي يفضح الوزير الداودي ويكشف تناقض تصريحاته أمام البرلمان بشأن المحروقات+ متفرقات             تفكيك خلية داعشية ببني ملال يؤكد استمرار التهديد الإرهابي ضد المغرب             فرنسا و"حماية" المغرب من الحرّية والكرامة والاستقلال             لعبتهم القذرة             انتصارٌ عربيٌ بطعمِ الهزيمةِ ومذاقِ الخسارةِ             هبات ملكية لشرفاء زاوية تناغملت وزاوية سيدي إبراهيم البصير             أمينة بوعياش رئيسة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان             العثماني وبيع مؤسسات الدولة.. الخوصصة تصل سكة الحديد + متفرقات             فرنسية راكعة أمام الشرطة: اقتلوني ولا تخربوا باريس!             عجز الميزانية           
 
كاريكاتير

عجز الميزانية
 
آراء ومواقف

انتصارٌ عربيٌ بطعمِ الهزيمةِ ومذاقِ الخسارةِ


طارق رمضان، توفيق بوعشرين، وجمال خاشقجي: ثلاثي أضواء المسرح الإسلاموي


الشَّكْوَى لِلرَّب العَالي !


قَرنُ هَدمِ العروش أو قرنٌ سَخِرَ منه التاريخ


جملة الثغرات في كتاب "ثغور المرابطة" لطه عبد الرحمن

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

توقيف شابين عشرينيين بحوزتهما 5330 قرصا من المخدرات

 
الجهوية

هبات ملكية لشرفاء زاوية تناغملت وزاوية سيدي إبراهيم البصير

 
متابعات

برلماني من البيجيدي يفضح الوزير الداودي ويكشف تناقض تصريحاته أمام البرلمان بشأن المحروقات+ متفرقات

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

الملك محمد السادس يعين أحمد شوقي بنيوب في منصب المندوب الوزاري المكلف بحقوق الإنسان

 
الناس والمجتمع

الكلاب الضالة تقلق راحة سكان جماعة أفورار

 
جمعيات ومجتمع

نشطاء "العمل الجمعوي" وثقافة الاسترزاق

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

تفكيك خلية داعشية ببني ملال يؤكد استمرار التهديد الإرهابي ضد المغرب

 
الرياضية

ترتيب البطولة الاحترافية بعد فوز الوداد والحسنية

 
 


بين الهلوسة والخرف


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 فبراير 2018 الساعة 12 : 17


 

بين الهلوسة والخرف


وإن كنت على يقين مسبق من أن خرجات السيد "أحمد ويحمان" لا تستحق أي تعقيب أو مقارعة، إلا أنني أجد نفسي هذه المرّة مرغما على الردّ عليه بفعل تماديه في التجني والتهجم المجانيين على الشرفاء والقضايا الوطنية العادلة، وإن كنت متأكدا سلفا أن غايته القصوى من خرجاته المتلعثمة المشروخة هي سرقة الأضواء وتحوير النقاش العمومي إلى ادعاءات باطلة مردود عليها.

لن أخوض في مساره "النضالي" أو الشخصي وفاء مني لمناقشة الأفكار والآراء بعيدا عن الشخص مهما كان، وهنا أدعو "سي حماد" إلى إعادة قراءة حلقات مساره برويّة وصدق مع الذات عساه يتواضع قليلا وهو يسرد شريط ذكرياته حتى لا نقول أمنياته في أن يكون مناضلا شرسا من خلال مرافقة أهل الباع الطويل في النضال الثوري والحقوقي، فاستناد الجدران لا يعني البتّة اكتساب طولها وشموخها.

سأبدأ بنقطة أراها فيصلية في الموضوع، وهي ضرورة توطين النفس، إن من بين الفلتات التي تحسب على "سي حماد" هي تعمّده حتى لا أقول عجزه عن توطين نفسه حتى يعلم الناس من يكون؟ وإلى أي تيار إيديولوجي ينتمي؟ فلا يعقل أن تكون - ونحن هنا نتحدث عن مدارس فكرية وتيارات إيديولوجية - يساريا وإسلاميا، سلفيا وتقدميا، قوميا عروبيا وأمازيغيا، إنه ادّعاء أو تيه مرجعي يتعيّن على "سي حماد" الحسم فيه وإعلانه بكل شجاعة حتى نحترم فيه الجزم والحسم. على الأقل.

لا يفوّت "سي حماد" أي ظهور إعلامي أو إمساك بالميكروفون دون أن ينقضّ بشكل مرضي على الأمازيغية وأهلها، ويكيل كل أنواع التخوين والتجنّي على الحركة الأمازيغية، خصوصا في حضرة أساتذته الذين يدركون أكثر من غيرهم زيف ادعاءات تلميذهم النجيب، الذي يعمل جاهدا على التّهويل من "مخطّط تفتيتي" يتهدّد المغرب، منصّبا نفسه رائدا في التنجيم الجيوسياسي، مستدلا في ذلك بهلوسات لا تتجاوز لاوعيه وخياله الواسع، وما قصة الخمس دويلات و"جمهورية تامسنا" المزعومة إلا مثال بسيط على حجم هذا الخرف والتخبط.

هنا سأعرج على مسألة التطبيع والقضية الفلسطينية بشكل واضح ومقتضب، إن الأمازيغ - الذين تحقد عليهم - يرون من واجبهم الانساني، بعيدا عن الخندقة القومية الضيقة، التضامن مع الشعب الفلسطيني الأعزل في مساعيه إلى الحصول على وطن خاص به، والذي يئنّ بين مطرقة الاحتلال الاسرائيلي وسندان تآمر القادة والساسة من الاخوان وتخاذلهم، وكذا متاجرة المحاماة الفاشلين في مشارق الأرض ومغاربها واسترزاقهم بها. إن تعاطف الأمازيغ مع القضية الفلسطينية لا ولن يجعل منها القضية الأولى التي يجب أن تستأثر باهتمامهم وانشغالهم حتى تنعم عليهم أيها المغوار برضاك وعطفك كما أنعم بهما عليك أسيادك، وبالنسبة للتطبيع، كنا سنحترمك لو أنك ومن معك تملّكتم الشجاعة ووقفتم ضد التطبيع المؤسساتي والرسمي، وطرقتم الأبواب الحقيقية للتطبيع بدل اللجوء إلى الحلقة الأضعف لإفراغ مكبوتاتكم المتراكمة.

تحدث "سي حماد" عن الشارة الأمازيغية الثلاثية وادعى –كما يدعي رفيقه وأخوه في الخرف- أنها تعني الولاء للصهيونية، رفض العروبة ثم العداء للإسلام!! جميل، بداية أجزم أنك لا تعرف معنى الشارة الثلاثية الأمازيغية ويبقى جهلك مركّبا في هذا المضمار، ولو أخبرتك أنها تعني الأرض والإنسان واللغة، أكاد أجزم مرّة أخرى أنك لن تستوعب عمق هذا الشعار ودلالاته، وأذكرك كوني أمازيغيّا أنني مثل بقية الأمازيغ - ممن تحقد عليهم - نعادي الصهيونية كما نعادي النازية والفاشية من حيث كونها أفكارا تنتصر للقوميات والانتماءات الضيقة في زمن المواطنة الكونية. أما بخصوص رفض العروبة، فهو باطل تريد به باطلا، نحن الأمازيغ لا نرفض العروبة ولا نحقد عليها عندما تكون انتماء إثنيا أو لغويا يحترم كينونتنا بعيدا على المفاضلات الكاذبة، لكننا نرفض التعريب من حيث كونه سياسة مسخ فاشية تستهدف وطننا وهويتنا، مثلما نتصدى للعروبة من حيث كونها سياسة قومية تنتصر لنفسها وتروج لسمومها القومية في مناطق جغرافية لم تكن يوما ما عربية الأصل والثقافة والمنشئ، عكسك أنت الذي ترتضيها لأسباب تعرفها كما نعرفها. عودة إلى الإسلام، وهنا أؤكد مرة أخرى أنك جاهل بمواقف الحركة الأمازيغية، فموقف الأمازيغ من الإسلام واضح وضوح الشمس، وهو ضرورة حفظ قدسيته وعدم استغلاله في الصراعات السياسية الوضعية والنأي به بعيدا عن استغلاله لتزكية السياسات الوضعية المزيفة وترويج التأويلات الإيديولوجية المغرضة وتبرير الأباطيل السياسية والقومية والبراغماتية وهو ما لم يسلم منه منذ الأمويين والعباسيين وصولا إلى الفترة الراهنة.

تناول "سي حماد" النظام الفيدرالي في خطبته فأرغد وأزبد محذرا منه، وهو موقف لا يليق بمن يدّعي التمكن من الخطاب الدمقراطي وآلياته، وهنا نذكر أن الحركة الأمازيغية لها شرف رفع هذا الشعار منذ فجر نضالها، كما نذكر "سي حماد" أن النظام الفيدرالي من بين أكثر الأنظمة ديمقراطية، فهو يعبر عن معنى الديمقراطية من خلال توسيع قاعدة الانخراط الشعبي للمشاركة في الحكم وإدارة الدولة، وفصل السلطات وتنويع مراكز القرار والحفاظ على الاستقلال التدبيري للموارد والمخططات التنموية في إطار من التكامل معها ومع المركز وباقي الفيدراليات الأخرى. كما يعد النظام الفيدرالي أكثر النظم استقرارا، وما الجهوية الموسعة التي رفعت الدولة المغربية شعارها إلا تنزيل ناقص لهذا الطرح الترابي في دول تتسم بالمساحة الجغرافية الواسعة حيث التنوع المجالي والثقافي والتفاوت الاقتصادي وانفراد المركز بالقرار، على حساب المناطق الجغرافية التي تعتبر أذنابا تابعة .

ختاما، سأقول لك يا ابن بلدتي، اعذرني فأسطوانتك ما عادت تغري أحدا، أتأسف للمنحى الذي اخترته لنفسك وانخراطك المازوشي في جلد ذاتك، وقبولك أن تكون كركوزا في أياد أناس يدركون زيف ما ترقص من أجله مهما بدا لك عكس ذلك، بحيث يجعلونك في الواجهة كي لا تنالهم سهام الرد والنقد، وكي يقنعوا المغاربة بصحة ما يروجونه ضد القضية الأمازيغية الشرعية والأصيلة من خلال اعترافات أمازيغي ناطق، واتهاماته الدونكيشوتية لإخوانه الأمازيغ والأمازيغية التي ينطحها بقرونه الحلزونية ولكنته العربية الملحونة.


لحسن أمقران







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

تمويل 20 فبراير لخدمة أجندة خفية...للتذكير

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

مسيرة ضد التحرش بالشارع العام لعاهرات بالمغرب

ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

برايان شوكان سفيرا جديدا للولايات المتحدة الامريكية بالمغرب

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

جلالة الملك يدشن بزغنغان مركبا سوسيو تربويا أنجز بكلفة 6ر7 مليون درهم

عصبة أبطال إفريقيا : الصحافيون الرياضيون المغاربة يستنكرون التجاوزات التي شابت مباراة الوداد والأهلي

جماعة الغدر والإجرام تغير جلدها من الفوضى الخلاقة إلى التدمير الخلاق لإسقاط الحاكم

أزيلال : تشديد الخناق على مروجي المخدرات وماء الحياء

فضيحة: فندق "دوليز" بمدينة سلا أُنس وجنس وسهرات ماجنة

الفلسفة البراغماتية

بني ملال: شكاية لرفع ضرر يتعلق ببيع الخمور وسط حي سكاني

الأمن الوطني: تطورات مهمة في خدمة أمن الوطن والمواطن

ثقافة الاسترزاق بالوطن

بين الهلوسة والخرف





 
صوت وصورة

فرنسية راكعة أمام الشرطة: اقتلوني ولا تخربوا باريس!


سياق مشاركة المغرب حول الصحراء المغربية بجنيف


ممثلة مغربية تستغيت + متفرقات


ديبلوماسيين مغاربة و مناصبهم أية فعالية؟+ متفرقات


اعتقال مروجين للزيت البلدية المزورة + متفرقات

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

جماعة أزيلال تستعرض المشاريع المنجزة وفي طور الانجاز و المستقبلية في لقاء حضره عامل الإقليم + فيديو

 
الاجتماعية

باعة السلع الجديدة ب " سويقة" يوم الأربعاء بأزيلال يودون استمرار الفوضى والعشوائية

 
السياسية

باميون يوجهون انتقادات شديدة لبنشماس وهجرة جماعية الى حزب الحمامة + متفرقات

 
التربوية

إطلاق المرحلة الثانية من مشروع "مهاراتي " بالرباط

 
عيش نهار تسمع خبار

الوزير الداودي يتحدث عن أسعار المحروقات وبرلماني يصفه ب "الكورتي"

 
العلوم والبيئة

لحظة إطلاق القمر الصناعي "محمد السادس – ب"

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

في شأن الإرادة السياسية لتحقيق العدالة الضريبية بالمغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
 شركة وصلة