راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         بين الحمار والبغل             تطورات جديدة في قضية الطفلة "إخلاص".. اعتقال أول مشتبه به             إقليم أزيلال.. نجاة 12 راكبا من حادث سير على طريق تزي نترغيست             مثول 40 مسؤولاً في الدرك أمام القضاء لتورطهم في تهــريب أطنان من المخـدرات+ أخبار متفرقة             لماذا أجد (نيتشه) أصدَق من أصحاب (الدّعوة إلى الله)؟             العثور على الطفلة إخلاص المختفية منذ أسابيع بالدريوش جثةً هامدة !             ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟             بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة             تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ             عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو             تفاصيل سـقوط مقـاتلة مغربية من طراز ميراج             المحلل السياسي عمر الشرقاوي يذكر بنكيران + أخبار متفرقة             جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"             لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟             المنظمة الديمقراطية للشغل في لقاء مع الدكتور محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال             بن كيران يقــصف أخنوش + أخبار متفرقة            ...تـحــديــات           
 
كاريكاتير

...تـحــديــات
 
آراء ومواقف

بين الحمار والبغل


تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ


لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟


عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي


ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

إقليم أزيلال.. نجاة 12 راكبا من حادث سير على طريق تزي نترغيست

 
الجهوية

بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة

 
متابعات

سرقة رؤوس أغنام ليلا من حظيرة بمدينة أزيلال

 
سياحة وترفيه

صحيفة جنوب إفريقية تسلط الضوء على مؤهلات المغرب

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

اعتماد نظام للتدبير المعلوماتي للغرامات الصلحية الجزافية المستخلصة من المخالفات المرورية

 
الناس والمجتمع

تطورات قضية الفتاة التي احتجزت بإسطبل لمدة 15 عاما ضواحي مراكش + أخبار متفرقة

 
جمعيات ومجتمع

جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟

 
الرياضية

عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو

 
 


في مهنة (لَعدول) سوف تحظى المرأةُ بثقة أكثرَ من الرجل


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 فبراير 2018 الساعة 10 : 19


 

في مهنة (لَعدول) سوف تحظى المرأةُ بثقة أكثرَ من الرجل

 


في يوم [06 مارس 1993] دعتْني جريدةٌ كنت أكتب فيها مقالات في الصفحة الأولى، لأتعرف على إخواني في هيئة التحرير؛ فلبّيتُ الدعوة شاكرًا؛ وفي قاعة التحرير كان صحفي وهو صديق قديم يحرر مقالةً لنشرها يوم [08 مارس]، وهو اليوم العالمي للمرأة؛ فكانت الصحفيات تمازحنه وتقولنّ له: [إياك أن تكتب مقالةً رِجْعية أو متزمّتة ضد المرأة]؛ فأجابهن: [الرجال قوّامون على النساء]؛ ثم التفتَ إليّ وسألني: [أليس كذلك اَلـسّي فارس؟].. قلتُ: [لكنك لم تكمّل الآية؛ حيث ذكرتَ منها الشطر الذي يدعّم وجهة نظرك، وأهملتَ الشطر الثاني الذي يشرح معنى القِوامة].. قال: [كيف ذلك؟]؛ والكل كان ينصت باهتمام؛ قلتُ: [يقول عزّ وجلّ: (الرجال قوّامون على النساء بما أنفقوا]، فالعامل المادي هنا عامل حاسم بلا شكّ؛ فأيّة قِوامة بقيتْ لك لو كنتَ مثلا عاطلا بلا دخل، وكانت زوجتُك طبيبة أو مهندسة أو غنية تنفق عليك، وعلى أولادك، وعلى الأسرة بأسرها؟ فأنت بقيتْ لك الذكورة لا القِوامة؛ والذكورة مشتركة بين البشر والحيوانات، ولا تمثّل قوامةً بأي معنًى من المعاني]. فأثار ذلك موجة من الضحك والمزاج ونصحناه أن يأخذ في اعتباره هذا المعطى وهو يصوغ مقالته..


هذا هو الخطأ الذي يسقط فيه أهل النقل، وأعداءُ العقل؛ لهذا تراهم يكفّرون أصحابَ العقل والمنطق، ويرفعون شعار: [مَن تمنطق، تزندق] والله عزّ وجلّ يقول عبر استفهام (إثباتي): [أفلا تعقلون]؛ فكيف يكون العقل زندقة، وعلى من تضحكون يا هؤلاء؛ فكفاكم كذبا وتضليلا؛ بل كفاكم ما جنيتموه على العقول، وعلى الأمّة بأسرها، وقد ضِقْنا ذَرعًا بكم، وبترّهاتكم، أفلا تنتهون إن كنتم صادقين؟ والله عزّ وجلّ، خلق الرجل والمرأة من نفس واحدة، حتى لإنه ساوى بينهما في العقاب إذ يذكرهما الله عزّ وجلّ فتسبق المرأة؛ إلا في السرقة أو الغش، حيث يقول سبحانه وتعالى: [والسارق والسارقة]، فتكون الأولوية للرجل، فيذكره الله أولا قبل المرأة؛ ولهذا فالغش عُرف به الرجل؛ وفي مهنة [لعدُول] ستكون المرأة أقل غشّا من الرجل بشهادة الله عزّ وجلّ، ثم في حديث مكذوب أن النبي الكريم قال إن أكثر أهل النار النساء؛ فلماذا سيُعَذّب الله تعالى النساء، وقد خلقهنّ ناقصات عقل؟ هل هذا معقول؛ وهل يجوز ذلك في عدله سبحانه وتعالى؟ الجواب: كلاّ! فهذه أحاديث مكذوبة تصادم القرآن الكريم، وجب القذف بها في النار..


للمرأة تأثيرٌ في أعمال الرجل، مهما يكنْ نوعُها، وفي أي عصر كان، وأية أمّة كانت، وإن اختلف مقدارُ ذلك التأثير باختلاف عادات الأمم وآدابها.. فإذا كانت الدولة مَلَكية، كان للمرأة شأنٌ كبير في سياستها، وبالرغم من أن هناك أقوالا كثيرة في النهي عن مشورة النساء، ومع ذلك فقد أثّرت المرأة في سياسة الدولة تأثيرًا عظيما.. ففي العصر العباسي، حتى في صدر الدولة، كانوا يصغون إلى النساء، فأحرزت المرأة نفوذًا كبيرا، وخصوصا أمّهات الخلفاء، وأول من استبدّ منهن [الخيزران] أم [الهادي والرّشيد]، وهي قرشية، وكانت ذات قوة، ونفوذ، يخافها أولادُها، ومَن خالفها منهم أو اعترضها قتلتْه؛ وكانت في أيام زوجها [المهدي] صاحبة الأمر والنهي، وهو ما لم تبلغْه [إيزابيلاّ] في [إسبانيا] أو [إيليزابيت الأولى] في (بريطانيا) أو [كاترينا] في (روسيا)؛ وما أظن أن هؤلاء الذين ثاروا بعد السماح للمرأة بممارسة مهنة (لَعْدول) كانوا سيكونون في مأمن، لو كانوا قد اعترضوا في زمن [الخَيْزَران]، ولكن لحُسْن حظّهم، أنهم في زمن جلالة الملك [محمد السادس] نصره الله. لـمّا بلغها أن [الهادي] يريد خلْع أخيه [الرشيد]، والبيعة لابنه [جعفر]، أمرت [الخيزران] بعضَ جواريها بقتله بالغَمّ، والجلوس على وجهه، فقتلنه؛ اُنظر [تاريخ ابن الأثير]؛ صفحة (41)؛ جزء (6)..


كان [ابن رشد] هو شارح فلسفة [أرسطو]؛ وقد تأثّر به كثيرا، لكنّه لم يأخذ برأيه في المرأة، وكان [أرسطو] يرى أن المرأة [رجل غير كامل]؛ بل أخذ [ابن رشد] برأي [أفلاطون] الذي كان يعتقد أنه يجوز للنساء أن تصل إلى طبقة الحكّام كالرجال؛ ذاك أنه على الحكام أن يحكموا المدينة بعقولهم، والنساء يتمتّعن بالقوى العقلية ذاتها التي يتمتع بها الرجال، وهو موقف قبلتْه الكنيسة لأن السيد [المسيح] نفسه لم يكن عدوّا للمرأة.. ثم إن لـ[ابن رشد] قولاً قال فيه: [إن حالتنا الاجتماعية لا تؤهّلنا لإحاطة بكل ما يعود علينا من منافع المرأة؛ فهي في الظاهر صالحة للحمل والحضانة فقط، وما ذلك إلا لأن حال العبودية التي أنشأنا عليها نساءَنا، أتلفتْ مواهبَها العظمى، وقضت على اقتدارها العقلي]. لكن هؤلاء، يتسلحون بالدفاع عن الدّين في محاربة العقل؛ والجُهّال، وأهل الضّلال، والفتن كعادتهم يشفون غليلهم، ويثلجون صدورهم المتّقدة بنار الغيظ، والحسد، باسم الدين، والشريعة، وهي منهم بريئة؛ وهكذا عُوقب [ابن رشد] وأصحابُه بالنفي بعد التّعذير، والتعنيف، وكان وراء ذلك أصحابُ الضّلال باسم الدّين، وهم موجودون في كل عصر، وهم الذين يحرصون على [تراث] موبوء، ومنه يستخرجون فتاواهم، وترّهاتهم، ويحكُمون على الأمّة بتأبيد جهلها، وتخلُّفها..

 
 فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

قوات القذافي تدافع عن معاقله بشراسة ضد قوات المجلس الانتقالي

السياحة الجبلية باقليم أزيلال : تنوع بيولوجي وايكولوجي وتخلف بنيوي

تونس تطلب مساعدة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات في أكتوبر

العدل والإحسان حاولت تحقيق حلم الماسونية بالمغرب بما يعرف بالفوضى الخلاقة

المرأة بين القرآن وواقع المسلمين للشيخ راشد الغنوشي ...القسم الثاني

الملك محمد السادس يهنئ المرزوقي بمناسبة انتخابه رئيساً لتونس

التقدم والاشتراكية : مقتطفات من تقرير المكتب السياسي

أزيلال : شقيق تلميذ يهاجم مدرس بمدرسة بوابل من السب والشتم محاولا تعنيفه

في مهنة (لَعدول) سوف تحظى المرأةُ بثقة أكثرَ من الرجل





 
صوت وصورة

بن كيران يقــصف أخنوش + أخبار متفرقة


التيجيني و البيجيدي والأحرار


اخبار متفرقة


اخبار متفرقة


زيارة ملكية مرتقبة للبيضاء + أخبار متفرقة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المجلس الإقليمي لأزيلال يواصل مسلسل التنمية وعائق الأراضي يطرح من جديد خلال أشغال الدورة

 
الاجتماعية

إقليم أزيلال.. مريضة بالكبد تناشد ذوي القلوب الرحيمة مساعدتها

 
السياسية

بن كيران يهاجم اليسار.. يجاهرون بالعداء للإسلام ويشكلون خطورة على الدولة

 
التربوية

انطلاق التكوين لأطر الأكاديمية فوج 2019 بملحقة المشور بمراكش عروض وتواصل وتأطير وتشخيص

 
عيش نهار تسمع خبار

عيش نهار تسمع خبار.. برمجة 300 ألف درهم لشراء سيارة فاخرة بجماعة بأزيلال ودوار يعاني العطش

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي المغرب - الاتحاد الأوروبي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

تقرير.. أزيد من 18 في المائة من الأسر المغربية تديرها نساء برسم 2017

 
 شركة وصلة