راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         ماذا كان ينقص حركة “20 فبراير” أهم من سؤال ماذا تبقى منها؟             ماذا فعل أوثان البرلمان لأمّة قلبُها يمطِر وابلَ الأحزان؟!             الشرطة تفك لغز استهداف شبابيك أوتوماتيكية للسحب البنكي بالرباط             البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يشيد بالشراكة الناجحة مع المغرب             هل سيضع ميثاق الاغلبية حدّا لخرجات واستفزازات بنكيران؟             خبراء ينوهون بالمقاربة التشاركية المعتمدة بالمغرب لبلورة نموذج تنموي جديد             أزيلال: اعتمادات ومشاريع مهمة لتقليص الفوارق المجالية والإجتماعية بجماعة أنركي             كرة القدم إناث.. الفقيه بن صالح يتصدر إقصائيات مؤسسات الرعاية الإجتماعية وأزيلال وصيف الدورة +فيديو             العيب إذا صدر من دار العيوب فلا يعتبر عيبًا             تكليف المفوضية الأوروبية بالتفاوض حول اتفاق جديد للصيد البحري مع المغرب             جلالة الملك: العدالة بين الفئات والجهات هي جوهر توجهاتنا             اتفاقية الصيد البحري: كم دفعت الجزائر للنائب العام بمحكمة العدل الأوروبية؟             حلّ بنا الفقرُ يوم ولّينا السفهاءَ أموالَنا             نص الرسالة الملكية الموجهة إلى المنتدى البرلماني الدولي الثالث للعدالة الاجتماعية             تكريسا لقيم التآزر .. مندوبية التعاون الوطني بأزيلال تسطر برنامج من المساعدات على مراحل + فيديو             وعد بلفور            دعم الفقراء           
 
كاريكاتير

دعم الفقراء
 
آراء ومواقف

بين الهلوسة والخرف


الدرس الألماني في مفهوم الديمقراطية وفي تدبير المفاوضات السياسية


نبي الرحمة ..منقد الأمة من الغمة


آمالٌ شعبية على قمة القاهرة الغزاوية


كلام في البلطجة السياسية: بنكيران نموذجا


الفنّ في حقيقته رسالة وجهاد والتزام بقضايا الأمّة وهمومها

 
إعلان
 
عدالة

الشرطة تفك لغز استهداف شبابيك أوتوماتيكية للسحب البنكي بالرباط

 
جهوية الحرة

إضراب واحتجاج سيارات الأجرة الكبيرة بمراكش ضد غلاء أسعار المحروقات

 
متابعات الحرة

البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يشيد بالشراكة الناجحة مع المغرب

 
سياحية الحرة

رحلات سياحية، ثقافية ورياضية الى روسيا لمساندة الفريق الوطني + جدول المباريات

 
الناس والمجتمع

الإسلام يرفض الفساد الأخلاقي ...المسلسلات المدبلجة نموذجا

 
جمعيات ومجتمع

خريبكة تحتفي بمرور سنة على عودة المغرب للإتحاد الإفريقي

 
من الملفات

ماذا كان ينقص حركة “20 فبراير” أهم من سؤال ماذا تبقى منها؟

 
الرياضية

كرة القدم إناث.. الفقيه بن صالح يتصدر إقصائيات مؤسسات الرعاية الإجتماعية وأزيلال وصيف الدورة +فيديو

 
الشباب والنساء

مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على مشروع قانون يتعلق بمحاربة العنف ضد النساء

 
وطنية الحرة

خبراء ينوهون بالمقاربة التشاركية المعتمدة بالمغرب لبلورة نموذج تنموي جديد

 
اقتصادية الحرة

تكليف المفوضية الأوروبية بالتفاوض حول اتفاق جديد للصيد البحري مع المغرب

 
 


هل توجد فيهم فعلاً هذه الخصالُ الأربع؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 فبراير 2018 الساعة 48 : 19


 

هل توجد فيهم فعلاً هذه الخصالُ الأربع؟


عن [عبد الله بن عمْرو بن العاص] رضي الله عنهما؛ أن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال: [أربع مَن كنّ فيه كان منافقا خالصا؛ ومن كانت فيه خصلةٌ منهنّ، كانت فيه خِصلة من النفاق، حتى يدعها؛ إذا ائتُمِن خان؛ وإذا حدّث كذب؛ وإذا عاهد غدر؛ وإذا خاصم فجر.]: رواه [البخاري ومسلم].. وأنا أسأل القارئ الكريم: [ألا توجد هذه الخصال الأربع في حزب (العدالة والتنمية)، وفي زعمائه؟ ألم يَأتمنْه المغاربةُ فخانهم، وصار ينفّذ تعاليمَ مؤسسة نقدية، وضرب أرزاقهم، ونسف بالزيادات في الأسعار أقواتَهم، وكل مرة يرفع من مبالغ الاقتطاعات من أجورهم، وإذا أضربوا ضربهم، حتى لإنّ [بنكيران] افتخر خلال تجمُّع بطنجة أنه حدّ من الإضرابات الاحتجاجية بمنعه حرية الإضراب، وهو من ثوابت الحرية والديموقراطية، ومن الأمور التي مارسها الحزب في المعارضة، ثم أصبحت ذنبا عندما وصل إلى سدة الحكم في البلاد، بواسطة أصوات العباد، الذين صدقوه فخانهم؛ فما أجرى الله خيرا على أيديهم؛ بل أصيبت البلادُ بكوارثَ ارتبطتْ في الأذهان من جفاف، وجرائمَ نكراء، وحرْق مواطنين لأجسادهم، وثوران فتـنٍ في الحسيمة، وجرادة، ومناطق أخرى تعاني الإهمال، والجوع، والمرض، والفاقة؛ فيما هم، يزيدون في بذخ أتباعهم، وأوثانهم في البرلمان، والحكومة، ومجالس الجهات، التي استحالت إلى ضيعات مِلْكًا لهم، يعيثون فيها فسادا، ويهدّدون ثوابت، ودعائم الاستقرار، وهي المعيشة والخبز اليومي، أليستْ هذه خيانةً بكل ما تعنيه الكلمةُ من معنًى؟


أمّا الكذب؛ فهو ماثِلٌ في أعمالهم، وأقوالهم؛ ألم تتذكّر بماذا حدّثوا يوم كانوا يراودون الناسَ عن أنفسهم، موظّفين الدّينَ لاستمالة البسطاء الذين حوّلوهم إلى أسماك، يملؤون بها صناديقهم، ثم لـمّا وصلوا، من كل شيء تنصّلوا، تماما كما يتنصّل الشيطان إذ قال للإنسان اُكفرْ، فلمّا كفر، قال إني بريء منك.. ألم يدّعوا [الدعوة إلى الله] في حديثهم، حتى بكوا من على المنصّات، وما كانت دموعهم من خشية الله، وإنما كانت دموع تماسيح، وعواء ذئاب، وسط الغاب؛ وتلكم خصلة الكذّاب، لا شك في ذلك.. لقد عاهدوا، وفي عهودهم أزبدوا، ولكنْ لما تمكّنوا من بقرة الأمّة الحلوب، حلبوا وأزبدوا، فكان على الشعب إطعام البقرة، فيما هم قبضوا على ضِرعها، فما تركوا ضرعا لمحتلِب؛ صار يشتكي الفقر غادينا ورائحُنا، ونحن نمشي في أرض من الذهب..


وماذا عن غدْرهم؟ لقد غدروا بنا، واستباحوا أرزاقنا، وامتدّت أيديهم إلى جيوبنا، وصاروا جباةً لا حماةً لحقوقنا، وضربوا تقاعُدَ بؤساء قضوا عمرا في خدمة الوطن، فبخسوهم حقّهم، وأضافوه إلى تقاعد برلماني، لا هو بخادمٍ للوطن، ولا هو بمدافع عن حوزة، وكرامة، إنما كان في قبة البرلمان مجرد كذّاب، ومُبير، مثله مثل الوزير؛ ومع ذلك ظفر بتقاعد وفير، هيهات أن يناله من قضى عمرا في عمل عسير، بسبب سياسة الغادرين، وتدبير الخدّاعين، الذين أظهروا إسلاما كاذبا، ووطنية زائفة ليحرزوا بهما امتيازات كانت لهم ظلما وسحتا؛ فلعنهم الله، وذمّهم، وربط فترتهم بمآسٍ، وكوارثَ، ومظالمَ، فتوعّدهم سبحانه وتعالى بأليم العذاب، لكنّهم لبطنتهم، وعدم فطنتهم، لم ينتبهوا لما وعدهم به عزّ وجلّ من مذلّة في الدنيا، وقد رأوا في السلطة رأيَ الخاسرين؛ وفي الآخرة عن غيِّهم، ونفاقهم سوف يسألون؛ ولن يغني عنهم مالٌ سرقوه، وثروة نهبوها، ودموع غلابة سكبوها، وعرقُ مسحوق احتسوه بمكرٍ إصلاحات كذبًا ادّعوها؛ فتبّا لهم، وتبّا لما كسبوه!


لقد خاصموا الشعب، فأشقوه بالغش، والمكر، والخداع، وتواطؤوا عليه مع أبناك أجنبية، واستعانوا بأهل الكفر على شعب الإيمان، وتلكم خصال الأذلاّء، السفهاء، ظواهرهم جميلة بسَمن أبدانهم، ونظافة ثيابهم، وحلاوة حديثهم في التجمعات، وخُطبِهم من على المنابر، وبواطنُهم قبيحة بسائر الأمراض النفسية؛ قال تعالى: [وإذا رأيتَهم تُعجبك أجسامُهم، وإن يقولوا تَسمعْ لقولِهم كأنّهم خشُبٌ مسَنَّدة، يحسبون كلَّ صيحة عليهم هُمُ العدوّ؛ فاحذرْهم قاتَلَهمُ الله أنّى يؤفَكون] صدق الله العظيم. وقال في حقهم جلّ جلالُه: [إذا لقوا الّذين آمنوا قالوا آمنّا؛ وإذا خلوْا إلى شياطينهم قالوا إنا معكم، إنّما نحن مستهزئون]. صدق الله العظيم. ألم يقولوا للشعب إنّا معك؟ ألم يقولوا للشّيوعيين، وأعداء الملكية إنّا معكم، إنّما نحن مستهزئون؟ ألا ترى أن الله سبحانه وتعالى ذلّهم، وفضحهم، وكشف للمَلَإ عوراتهم، وبث البغضاء والعداوةَ بينهم، ودبّت الفتنةُ في حزبهم، وخيّبهم، وما أجرى خيرًا على أيديهم، فصاروا خدَمًا، وحشمًا، وعملاءَ لأسيادهم، من بنوك أجنبية، توظّفهم ضد الأمّة، وتذِلّهم وهم لا يشعرون؛ فحبطت أعمالُهم، وسفِّهت أقوالُهم، يأكلون في بطونهم نارًا، أعاذنا الله من صفات الأشرار، وبئْسَ القرار.. لكم يومٌ يا ظلمة!

 
فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



القضايا المغربية قضايا اجتماعية

طلب من تنسيقية المعطلين بأزيلال إلى عامل الاقليم بغية الحوار

مغاربة وجزائريون يعيشون من بيع النفايات في شوارع مدريد

مشروع العدل والإحسان الإعلامي بعد فشل مشروع القومة

المعارضة السورية تتجه لإعلان قيادة موحدة بعد 24 ساعة

المد الشيعي بالمغرب بين مساعي ايران و صد المغرب

احذروا جريمة الزنا

12 وزيراً فقط في الحكومة يخوضون الانتخابات التشريعية المقبلة

ثلاثة ملفات أمام علاقات مغربية قطرية ناجحة

هل جلوس العدل والإحسان وأمريكا سبب انسحابهم من 20 فبراير ؟

هل توجد فيهم فعلاً هذه الخصالُ الأربع؟





 
صوت وصورة

وعد بلفور


مضامين الرسالة الملكية إلى المنتدى البرلماني الدولي


تفاصيل وشهادات حول حادث سيارة نقل للمستخدمين بطنجة


خبايا الأجندة المشتركة بين داعش والبوليساريو


خطورة التحالف بين "داعش" و"البوليساريو"


إيقاف 3 عناصر خطيرة موالية لداعش


تعديلات في إجراءات تعليم السياقة


مواصلة المستشفى العسكري لخدماته بالأطلس


البحث عن متغيب من تزارين


فضيحة أوكسفام.. عمليات اغتصاب واسعة

 
إعلان
 
التنمية البشرية

أزيلال: اعتمادات ومشاريع مهمة لتقليص الفوارق المجالية والإجتماعية بجماعة أنركي

 
اجتماعية الحرة

تكريسا لقيم التآزر .. مندوبية التعاون الوطني بأزيلال تسطر برنامج من المساعدات على مراحل + فيديو

 
سياسية الحرة

ماذا فعل أوثان البرلمان لأمّة قلبُها يمطِر وابلَ الأحزان؟!

 
تربوية الحرة

قرار جديد بشأن تنظيم امتحانات الباكلوريا ينشر بالجريدة الرسمية

 
عيش نهار تسمع خبار

خديجة الرياضي وتاريخ المؤامرة ضد الوطن

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم السبت 10 فبراير حسب مديرية الأرصاد الجوية

 
ثقافية الحرة

إصدار جديد على مستوى النوع والمعرفة معه عرفنا أن الألعاب ليست تسلية بل هي قيم وأخلاق وتنمية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  سياسية الحرة

 
 

»  اجتماعية الحرة

 
 

»  اقتصادية الحرة

 
 

»  سياحية الحرة

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  وطنية الحرة

 
 

»  الرياضية

 
 

»  عدالة

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  تربوية الحرة

 
 

»  ثقافية الحرة

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  من الملفات

 
 

»  متفرقات

 
 

»  جهوية الحرة

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات الحرة

 
 
متفرقات
"البوليساريو" من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغرب

 
 شركة وصلة