راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         ماذا كان ينقص حركة “20 فبراير” أهم من سؤال ماذا تبقى منها؟             ماذا فعل أوثان البرلمان لأمّة قلبُها يمطِر وابلَ الأحزان؟!             الشرطة تفك لغز استهداف شبابيك أوتوماتيكية للسحب البنكي بالرباط             البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يشيد بالشراكة الناجحة مع المغرب             هل سيضع ميثاق الاغلبية حدّا لخرجات واستفزازات بنكيران؟             خبراء ينوهون بالمقاربة التشاركية المعتمدة بالمغرب لبلورة نموذج تنموي جديد             أزيلال: اعتمادات ومشاريع مهمة لتقليص الفوارق المجالية والإجتماعية بجماعة أنركي             كرة القدم إناث.. الفقيه بن صالح يتصدر إقصائيات مؤسسات الرعاية الإجتماعية وأزيلال وصيف الدورة +فيديو             العيب إذا صدر من دار العيوب فلا يعتبر عيبًا             تكليف المفوضية الأوروبية بالتفاوض حول اتفاق جديد للصيد البحري مع المغرب             جلالة الملك: العدالة بين الفئات والجهات هي جوهر توجهاتنا             اتفاقية الصيد البحري: كم دفعت الجزائر للنائب العام بمحكمة العدل الأوروبية؟             حلّ بنا الفقرُ يوم ولّينا السفهاءَ أموالَنا             نص الرسالة الملكية الموجهة إلى المنتدى البرلماني الدولي الثالث للعدالة الاجتماعية             تكريسا لقيم التآزر .. مندوبية التعاون الوطني بأزيلال تسطر برنامج من المساعدات على مراحل + فيديو             وعد بلفور            دعم الفقراء           
 
كاريكاتير

دعم الفقراء
 
آراء ومواقف

بين الهلوسة والخرف


الدرس الألماني في مفهوم الديمقراطية وفي تدبير المفاوضات السياسية


نبي الرحمة ..منقد الأمة من الغمة


آمالٌ شعبية على قمة القاهرة الغزاوية


كلام في البلطجة السياسية: بنكيران نموذجا


الفنّ في حقيقته رسالة وجهاد والتزام بقضايا الأمّة وهمومها

 
إعلان
 
عدالة

الشرطة تفك لغز استهداف شبابيك أوتوماتيكية للسحب البنكي بالرباط

 
جهوية الحرة

إضراب واحتجاج سيارات الأجرة الكبيرة بمراكش ضد غلاء أسعار المحروقات

 
متابعات الحرة

البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يشيد بالشراكة الناجحة مع المغرب

 
سياحية الحرة

رحلات سياحية، ثقافية ورياضية الى روسيا لمساندة الفريق الوطني + جدول المباريات

 
الناس والمجتمع

الإسلام يرفض الفساد الأخلاقي ...المسلسلات المدبلجة نموذجا

 
جمعيات ومجتمع

خريبكة تحتفي بمرور سنة على عودة المغرب للإتحاد الإفريقي

 
من الملفات

ماذا كان ينقص حركة “20 فبراير” أهم من سؤال ماذا تبقى منها؟

 
الرياضية

كرة القدم إناث.. الفقيه بن صالح يتصدر إقصائيات مؤسسات الرعاية الإجتماعية وأزيلال وصيف الدورة +فيديو

 
الشباب والنساء

مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على مشروع قانون يتعلق بمحاربة العنف ضد النساء

 
وطنية الحرة

خبراء ينوهون بالمقاربة التشاركية المعتمدة بالمغرب لبلورة نموذج تنموي جديد

 
اقتصادية الحرة

تكليف المفوضية الأوروبية بالتفاوض حول اتفاق جديد للصيد البحري مع المغرب

 
 


الفنّ في حقيقته رسالة وجهاد والتزام بقضايا الأمّة وهمومها


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 فبراير 2018 الساعة 25 : 19


 

الفنّ في حقيقته رسالة وجهاد والتزام بقضايا الأمّة وهمومها


هي فكرة خطرت لي، وأنا أتحدث في المقالة السابقة عن فنان عظيم، ومفكر كبير، قبل أن يكون فنانا مشهورا يحترمه العالم لمواقفه من أجل المعذّبين، والجائعين، وضحايا الحروب، وضحايا المؤسسات النقدية التي تتاجر بمآسي الشعوب، وآلامها ويتعلق الأمر بالفنان، والمغني الإرلندي الشهير [بوب غيلدوف] عدوّ المؤسسات النقدية العالمية، وعلى رأسها (صندوق النقد الدولي) وما يفعله بالشعوب الفقيرة، بمساعدة الفاسدين من مسؤوليها؛ ولكن قبل أن نتطرق للحديث عن مثل هؤلاء الفنانين يجب أن نعرف ما هو الفن؟ الفن بالمعنى العام، جملة من القواعد المتّبعة لتحصيل غاية معيّنة، جمالا كانت أو خيرا، أو منفعةً.. فإذا كانت هذه الغاية تحقيق الجمال سُمّي بالفن الجميل؛ وإذا كانت تحقيق الخير سُمّي الفن بفن الأخلاق؛ وإذا كانت تحقيق المنفعة سُمّي الفن بالصناعة، ومعنى ذلك، أن الفن مقابلٌ لِلْعلم؛ لأن العلم نظريٌ، فيما الفن عمليٌ.. والفرق بين الفن والعلم، أن غاية الفن تحصيل الجمال، على حين أن غاية العلم تحصيل الحقيقة؛ وإذا كانت أحكام الفن إنشائية، فإن أحكام العلم خبرية أو وجودية..


أما الفن بالمعنى الخاص، فيُطْلق على جملة الوسائل التي يستعملها الإنسان لإثارة الشعور، وتسمّى هذه الفنون بالفنون الجميلة؛ ومن عادة بعض العلماء أن يقسّموها قسمين كبيرين، وهما: (الفنون التشكيلية) كالعمارة، والتصوير، والنقش…(الفنون الإقاعية) كالشعر، والموسيقى، والرقص.. والفرق بين الأولى والثانية، أن جوهر الأولى هو المكان والسكون؛ على حين أن جوهر الثانية هو الزمان والحركة.. وبالجملة فإنّ للفن في كتب الفلاسفة مثل (كانط وهيجل) وغيرهما تعريفات، وأقسامًا لا يتّسع المجال ههنا لبحثها أو ذكرها الآن؛ إلا أن الفلاسفة الوجوديين قد ربطوا الفن بالالتزام بقضايا المجتمعات، وهمومها، وهو ما يهمّني من الفن كرسالة يحملها كل من يستحق شرف هذا اللقب، وهم في الواقع قِلّة، رغم الكثرة الغثائية لمن يسمّون [فنانون] وفنهم الكاذب هذا يشابه صياحَ الباعة في الأسواق، والمراد بهم [المغنون] الذين لا علاقة لهم بالفن لا في صياحهم، ولا في مواقفهم، ولا في ثقافتهم؛ فهم من صُنْع القنوات التافهة ليس إلا؛ فهم أناس يبحثون عن المال، ويشترون العقارات، ويضحكون على التافهين، والجهلاء بحقيقة الفن الحقيقي؛ وهؤلاء الفنانون المزيّفون استثمروا الكذْبة، وصاروا يمثلون بقردية مضْحكة دور الفنانين، وهم ليسوا كذلك، ويعرفون ذلك، ولكنهم يستغلّون الكذْبة إلى أقصى الحدود لجهل العامة بماهية الفن..


في (13 يوليو 1985)، نظم المغني [بوب غيلدوف] ليلةً غنائية في كل من [لندن] وفي [فيلاديلفيا] بأمريكا.. ليلة غنائية متزامنة، شارك فيها ألمع، وأشهر المغنّين مجانا من أجل إطعام شعب [إثيوبيا] الجائع؛ وفي الصباح، كتبت جريدة [الفيغارو] على صدر صفحتها الأولى عنوانا بالأحرف الأولى يقول: [بعد الجفاف في (إثيوبيا) فاضت أنهارُ الموسيقى..] وبعْد وصول عدة سفن مملوءة بالغذاء، قام الشيوعي القذر (مانغيستو هايلي ماريام) ببيع واحدة لشراء الخمور لحاشيته، سارقا قُوتَ الجياع، تماما كما يفعل هؤلاء بقوت المواطنين عندنا نزولا عند أوامر مؤسسة نقدية معروفة، ومن ثمة قرر الشعب خلْعَ ذلك الرئيس الفاسد، وطرده من البلاد.. وفي (01 فبراير 1990)، نظّم المغنون ليلةً ساهرة في [لندن] من أجل إطلاق سراح الزعيم [مانديلاّ]؛ وفي (02 فبراير 1990) قرر رئيس الحكومة العنصرية [فريدريك دوكليرك] إطلاق سراح الزعيم من دون قيد أو شرط؛ وبذلك كسّرت الموسيقى أغلالَ الزعيم الزنجي [مانديلا] وقد شاهدتُ هذا المهرجان طيلة ليلة كاملة عبر شاشة التلفزة، وأدركتُ قوّة التزام الفن الملتزم: اُنظر جريدة [الفيغارو] ليوم (03 فبراير 1990)؛ صفحة [الحياة في العالم].. وكان شعار الليلة الموسيقية: [الحرية لمانديلاّ]، وترأّسَ وقاد هذا المهرجان المغني [بول ماكارتناي]، مغني فرقة [البتلز] سابقا، وقد شارك فيه عشراتُ المغنّين والمغنّيات..


فكم من فنان له أيادٍ بيضاء، وأعمال إنسانية تجاه الفقراء، والمرضى، والأيتام قد يطول بنا الحديثُ إذا ذكرنا أسماءَهم، وأحصينا أعمالهم الخيرية، وما أكثرهم؛ ولكن سوف نركّز على من خدموا قضايا مجتمعاتهم، وناضلوا من أجلها ونخصّ بالذكر المغني الفرنسي من أصل أرميني، وهو [شارل أزناڤور] الذي تبنّى مجزرةَ العثمانيين في حق [الأرمن]، وطالب بفتح تحقيق، وقد حدثت هذه المجزرةُ النكراء يوم (08 شتنبر 1915) وكم نفتْها دون جدوى [تركيا] ولكنْ.. وهذا المغني [ألڤا بلوندي] يغني من أجل [القدس] في أغنية بعنوان [God is on] أي (الله واحد).. وهذا المغني الأمريكي [ستيڤي واندر] يشارك في كل التظاهرات ضد العنصرية، وكراهية السود، والأجانب، وقد منح جلالةُ الملك [الحسن الثاني] طيّب الله ثراه، هذا المغني وساما رفيعا تقديرا لمواقفه، وقد شاهدنا ذلك عبر الشاشة الصغيرة.. فهل قام هؤلاء الفنانون وما أكثرهم في أمّتنا، بمبادرة لصالح [القدس]؟ هل نظّموا مهرجانا في القدس الشرقية ونقلتْه فضائيات عادةً ما تروّج لهم؟ هل غنّوا مجّانا، وكان الدخل للّذين يعانون من نكبة الحروب من بني جلدتهم؟ لا؛ بل هل نظّموا مهرجانا في قلب [باريس] تضامنا مع فنان مغربي، اتُّهم ظلما وباطلا بالاغتصاب؟ لا؛ أبدا لم يحدث، فهم يحضرون مهرجانات، فيما ملايين يحصدونها كمهرجان [موازين] مثلا.. فالخطأ هو خطأ من يناديهم، ويدفع لهم، وهم لا يخدمون قضايا أمّتهم؛ فهل هؤلاء فنانون؟

 
فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



وفاة الفنّان الأمازيغي محمّد رويشة

خطير : جماعة العدل والإحسان تخطط لثورة في المغرب على الطريقة الخومينية

مجموعة مدارس الـشـريـف الادريسـي بازيلال تشارك في المهرجان الدولي للطفولة بتركيا

المخرج العراقي "نوزاد الشيخاني" يؤطّر درساً سينيمائيا بأيت ملول

وراء كل جريمة ذو مصلحة؟

الدورة التاسعة لمهرجان سوس الدولي للفيلم القصير - بــلاغ صحفـي

المتصرف وسؤال الحكامة الجيدة بالإدارة المغربية.. يوم دراسي متميز ببني ملال

الرئيس الإيراني يلغي زيارته للجزائر بسبب الحالة الصحية المتدهورة لبوتفليقة

عن مسرحية 'التبوحيط' التي يتقنها أمين و الرياضي

الفنّ في حقيقته رسالة وجهاد والتزام بقضايا الأمّة وهمومها

الفنّ في حقيقته رسالة وجهاد والتزام بقضايا الأمّة وهمومها





 
صوت وصورة

وعد بلفور


مضامين الرسالة الملكية إلى المنتدى البرلماني الدولي


تفاصيل وشهادات حول حادث سيارة نقل للمستخدمين بطنجة


خبايا الأجندة المشتركة بين داعش والبوليساريو


خطورة التحالف بين "داعش" و"البوليساريو"


إيقاف 3 عناصر خطيرة موالية لداعش


تعديلات في إجراءات تعليم السياقة


مواصلة المستشفى العسكري لخدماته بالأطلس


البحث عن متغيب من تزارين


فضيحة أوكسفام.. عمليات اغتصاب واسعة

 
إعلان
 
التنمية البشرية

أزيلال: اعتمادات ومشاريع مهمة لتقليص الفوارق المجالية والإجتماعية بجماعة أنركي

 
اجتماعية الحرة

تكريسا لقيم التآزر .. مندوبية التعاون الوطني بأزيلال تسطر برنامج من المساعدات على مراحل + فيديو

 
سياسية الحرة

ماذا فعل أوثان البرلمان لأمّة قلبُها يمطِر وابلَ الأحزان؟!

 
تربوية الحرة

قرار جديد بشأن تنظيم امتحانات الباكلوريا ينشر بالجريدة الرسمية

 
عيش نهار تسمع خبار

خديجة الرياضي وتاريخ المؤامرة ضد الوطن

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم السبت 10 فبراير حسب مديرية الأرصاد الجوية

 
ثقافية الحرة

إصدار جديد على مستوى النوع والمعرفة معه عرفنا أن الألعاب ليست تسلية بل هي قيم وأخلاق وتنمية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  سياسية الحرة

 
 

»  اجتماعية الحرة

 
 

»  اقتصادية الحرة

 
 

»  سياحية الحرة

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  وطنية الحرة

 
 

»  الرياضية

 
 

»  عدالة

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  تربوية الحرة

 
 

»  ثقافية الحرة

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  من الملفات

 
 

»  متفرقات

 
 

»  جهوية الحرة

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات الحرة

 
 
متفرقات
"البوليساريو" من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغرب

 
 شركة وصلة