راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         إقليم أزيلال.. نجاة 12 راكبا من حادث سير على طريق تزي نترغيست             مثول 40 مسؤولاً في الدرك أمام القضاء لتورطهم في تهــريب أطنان من المخـدرات+ أخبار متفرقة             لماذا أجد (نيتشه) أصدَق من أصحاب (الدّعوة إلى الله)؟             العثور على الطفلة إخلاص المختفية منذ أسابيع بالدريوش جثةً هامدة !             ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟             بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة             تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ             عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو             تفاصيل سـقوط مقـاتلة مغربية من طراز ميراج             المحلل السياسي عمر الشرقاوي يذكر بنكيران + أخبار متفرقة             جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"             لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟             المنظمة الديمقراطية للشغل في لقاء مع الدكتور محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال             إقليم أزيلال.. مريضة بالكبد تناشد ذوي القلوب الرحيمة مساعدتها             تعزية الى عائلة رقراق بأزيلال في وفاة الوالد رحمه الله             بن كيران يقــصف أخنوش + أخبار متفرقة            ...تـحــديــات           
 
كاريكاتير

...تـحــديــات
 
آراء ومواقف

تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ


لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟


عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي


ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟


يقظة الشعب وجاهزية المقاومة للعدو بالمرصاد

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

إقليم أزيلال.. نجاة 12 راكبا من حادث سير على طريق تزي نترغيست

 
الجهوية

بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة

 
متابعات

سرقة رؤوس أغنام ليلا من حظيرة بمدينة أزيلال

 
سياحة وترفيه

صحيفة جنوب إفريقية تسلط الضوء على مؤهلات المغرب

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

اعتماد نظام للتدبير المعلوماتي للغرامات الصلحية الجزافية المستخلصة من المخالفات المرورية

 
الناس والمجتمع

تطورات قضية الفتاة التي احتجزت بإسطبل لمدة 15 عاما ضواحي مراكش + أخبار متفرقة

 
جمعيات ومجتمع

جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟

 
الرياضية

عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو

 
 


هل حدث أن عانى الإسلامُ ورسولُ الإسلام من الكذب؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 فبراير 2018 الساعة 21 : 00


 

هل حدث أن عانى الإسلامُ ورسولُ الإسلام من الكذب؟

 


سؤال القرّاء الكرام هو: هل حدث أن عانى الإسلام ورسول الإسلام من الكذب؟ الجواب: نعم؛ حدث ذلك! كيف ذلك يا ترى؟ حدث أنِ ارتدّ عن الإسلام صحابي معروف يدعى [عبد الله بن أبي سَرْح]؛ ولـمّا ذهب إلى الكفّار، وأصبح من جماعتهم، روّج لكذْبة خطيرة، وهي أنه لـمّا كان رسول الله صلّى الله عليه وسلم، يملي عليه القرآن، فكان [ابن أبي سرْح] يحرّفه، ويغيّر الكلمات عنوة؛ فالقرآن إذن محرَّف.. غضب النبي كثيرا، وأهدر دم [ابن أبي سرْح] لا لِردّته، ولكنْ بسبب كذْبته.. وبعد فترة، ندم الصحابيُ، وعاد للإسلام، ولكنّ رسول الله رفض العفو عنه، لخطورة وجسامة كذْبته؛ وخلال موسم الحج، أتى [عثمان بن عفّان] بصحبة [عبد الله بن أبي سرْح] إلى رسول الله، وصار [عثمان] يتشفّع له، ويقبّل يدي النبي الكريم، ورأسه وكتفيه، ملتمسا العفو، والصفح لِـما صدر من أخيه في الرضاع؛ وبشق الأنفس، عفا عنه رسولُ الله، نزولا عند رغبة [عثمان].. ولـمّا ذهب [عثمانُ] وأخوه في الرضاع، التفتَ النبيُ نحو الصحابة وقال لهم: [ماذا كنتم تنتظرون لتنهالوا عليه بسيوفكم؟] فقالوا: [كنّا ننتظر منك يا رسولَ الله أن تغمز لنا بعينك]؛ فأجاب رسولُ الله صلّى الله عليه وسلم: [ما كان لنبي خائنة الأعين]؛ ومعلوم، أن [عبد الله بن أبي سرْح]، خاض معركةً بحريةً، هي الأولى من نوعها في تاريخ الإسلام، وهي [معركة ذات الصواري] ضد الروم، في البحر المتوسط، وانتصر فيها على عهد خلافة [عثمان]..


وهناك أيضا حادثة كذْبة لا تقل فظاعةً عن الأولى، وهي كذْبة الصحابي الذي كان يلازم النبيَ الكريم، ولا يفارقه، وهو [الرَّحالُ بن عمْرو] وفي مراجعَ أخرى [الرَّجالُ بن عمْرو] والله أعلم باسمه [الرَّحال أمِ الرَّجال]؟ هذا الصحابي أيضا ارتدّ عن الإسلام، والتحق [بمسَيْلمة الكذّاب، وسجَاح] التي ادعت النبوة مثله؛ فصار [الرَّحال] أو [الرَّجال] يروّج لكذْبة مذمومة، يقول فيها إنه سمع من رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، يقول إن [مسَيْلمة الكذّاب] نبيٌّ، يشاطره النبوةَ، (وحاشا ذلك)؛ فأمر النبي الكريم الصحابةَ أن يقتلوه حيث ثقفوه؛ ونحن نرى أن الرسول عليه السلام، وفي كلتا الحالتين، كان يغضب للكذْبة لا للرّدة؛ لأن الكذب أشد وطأةً، وفظاعةً من الارتداد عن الدّين..


قال النبي الكريم في حديث صحيح ومسند: [كثرتْ عليّ الكذّابة، وسيكثرون من بعدي] وصدق رسول الله.. فأنتَ إذا نظرتَ في كتب [التراث] لوجدتَها تعجّ بالأكاذيب في حق النبي عليه السلام؛ وهذه الأحاديث المكذوبة، والروايات الموضوعة، هي التي وُظِّفت في إشاعة الفسق، والمنكر، بدءًا بزواج النبي من [عائشة] وهي بنت تسع؛ وبذلك يبيحون لأنفسهم اغتصاب الطفلات بنات الفقراء، لكنّهم يحافظون على فلذات أكبادهم؛ كما يجيزون [زواجَ المتعة] وهو زنا محدود في الزمن، ومدفوع الثمن، بدعوى أنه الحل الأمثل لمشكلة [الرجل المنكاح].. وبهذه الأحاديث المكذوبة، يدفعون بشباب الأمّة للإرهاب، باسم الجهاد؛ فيما يرسلون أبناءَهم للدراسة في الجامعات الغربية، وقد وجدوا في (التراث) أحاديثَ تساعدهم على ذلك مثل: [جئتكم بالذبح.. جعل الله رزقي تحت ظِلّ رُمحي.. اُقتُلوا الأطفال الذين أنبتوا (يعني بلغوا الحلم) لأنهم منهم.. جهاد المرأة، تمتِّع الآخرين.. مضاجعة المرأة الميتة مباح مثله مثل وطْء البهيمة. وطْء البهيمة غير ناقصٍ للحج.. اغتصاب الصَّبية التي لا يوطأ مثلُها غير موجب للحدّ..] وهناك أمور أخرى لا أستطيع ذكْرها ههُنا، وكلها إسرائيليات كاذبة، مدسوسة في التراث، لُفِّقَتْ للنبي الكريم، مثله مثل إخوانه الأنبياء: (فإبراهيم) كذب ثلاث كذبات.. و(داوود) ضاجعَ طفلة لا يتعدّى سنّها ستّ سنوات.. (ولوط) زنا بابنتيْه.. و(نوح) سكر وتعرّى أمام أبنائه، بالإضافة إلى (عيسى) في الكنيسة مع (مريم الـمَجْدَلية)، و(سليمان) الذي رغب بزوجة الراعي فرفضتْه؛ ثم أفيقوا من غيبوبتكم أيها المغفّلون، والسذج، أضحوكة الصهاينة، ومصدّقو أكاذيبهم..


ثم ماذا؟ كذْبة القرن العشرين في الشرق الأوسط، هي (إسرائيل)؛ وكذْبة المغرب العربي هي (الجمهورية الصحراوية) الوهمية؛ وكذْبة المعمور، هي كذْبة (الديموقراطية) التي يضحكون بها على الشعوب، وأوصلتْ [ترامب] إلى الحكم، وهو مجرد نازي جديد، وصل إلى الحكم بالديموقراطية كما فعل قبله [هتلر] ثم كذْبة المغرب، وتتمثّل في [الدعوة إلى الله]، وفي [الإصلاح] الذي يسير بالبلاد نحو الهاوية، ثم كذبات وسائل الإعلام، وافتراءات صحفيين شعراء يقْرضون شعر الكذب بمقابل فقيل فيهم:
 
وأرى الصحافيين في أقلامهم   * وحْيُ السماء وفتنة الشيطان
ولربّما رفعوا الوضيعَ سفاهةً   * ولربّما وضعوا رفيع الشان
ولربّما باعوا الضمير بدرهم    *  ولأجله اتجهوا إلى الأوثان
جيوبهم فيها قلوبهم إذا        *   مُلئتْ فهُم من شيعة الشيطان
يصوّبون المخطئين تعمّدًا      *  ومن المصيبة زخرُفُ العنوان.


فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

مغاربة وجزائريون يعيشون من بيع النفايات في شوارع مدريد

الاتحاد الدولي للسكك الحديدية يشيد بالحدث المغربي

قصة ادريس ونوح عليهما السلام

قصة هود عليه السلام

القذافي يهدد أمريكا ودول أوروبية وعربية

من قتل أنور السادات ؟

ٳعتصام تلاميذ أمام نيابة وزارة التعليم بأزيلال بسبب السياسة

افران : ساكنة بن صميم تفضح الاستغلال الممنهج لخيرات المنطقة

65 مليون درهم لدعم الصحافة الوطنية المكتوبة خلال سنة 2012

الغاسول في يد رئيس الحكومة

لعبة كرة القدم و سطوة إمبراطورية الفيفا

جامعيّون: الملك وَضع النقاط على الحروف في "خطاب العيون"

الأغلبية المسيرة للمجلس الجماعي لأزيلال.. بيان للرأي العام

كلمة العماري في الملتقى النسائي الدولي تحت شعار 'متحدات من أجل إفريقيا'

هل حدث أن عانى الإسلامُ ورسولُ الإسلام من الكذب؟

لماذا تدعم المخابرات الجزائرية ميليشيا الإرهاب بالصحراء؟!





 
صوت وصورة

بن كيران يقــصف أخنوش + أخبار متفرقة


التيجيني و البيجيدي والأحرار


اخبار متفرقة


اخبار متفرقة


زيارة ملكية مرتقبة للبيضاء + أخبار متفرقة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المجلس الإقليمي لأزيلال يواصل مسلسل التنمية وعائق الأراضي يطرح من جديد خلال أشغال الدورة

 
الاجتماعية

إقليم أزيلال.. مريضة بالكبد تناشد ذوي القلوب الرحيمة مساعدتها

 
السياسية

بن كيران يهاجم اليسار.. يجاهرون بالعداء للإسلام ويشكلون خطورة على الدولة

 
التربوية

انطلاق التكوين لأطر الأكاديمية فوج 2019 بملحقة المشور بمراكش عروض وتواصل وتأطير وتشخيص

 
عيش نهار تسمع خبار

عيش نهار تسمع خبار.. برمجة 300 ألف درهم لشراء سيارة فاخرة بجماعة بأزيلال ودوار يعاني العطش

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي المغرب - الاتحاد الأوروبي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

تقرير.. أزيد من 18 في المائة من الأسر المغربية تديرها نساء برسم 2017

 
 شركة وصلة