راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018             حادثة سير خطيرة تودي بحياة شابين ينحدران من مدينة أزيلال             إرتفاع عدد ضحايا انهيار جسر جنوة بإيطاليا إلى 30 شخصا على الأقل             بني ملال: صاحب دكان يخبر زوج بممارسة الجنس مع زوجته وهذا ما حصل             نفوق 20% من الدجاج بالمغرب بسبب موجة الحر.. الفيدرالية البيمهنية توضح             أزيلال: تعزية في وفاة صهر الأخ محمد أيت أعدي             قيادية بالبيجيدي تدعو للوقوف لبنكيران وحمل صوره             ردودٌ على أكاذيب مُرتادي (فرانس 24)             خبير أمريكي ينتقد الجزائر ويدعو ترامب إلى دعم المغرب في وحدته الترابية             معركة إيسلي ملحمة بطولية تجسد تشبث المغرب الدائم بالتضامن المغاربي             فيضانات واد توروك بأرفود تجرف حافلة للركاب             وفاة المفكر الكبير سمير أمين عن عمر يناهز 87 عاما             فاتح ذو الحجة غدا الاثنين وعيد الأضحى يوم الأربعاء 22 غشت الجاري             هذه هي الحلول لتدبير إكراهات سنة (2019)             الثلاثاء 21 غشت أول أيام عيد الأضحى بعدد من الدول العربية             سوق بيع الأضاحي بسلا                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

الذبائح في خطب الجمعة .. محاولة في التركيب


هل هناك أوجه شبه بين (جينجيزخان) و(دونالد ترامب)؟


واجب القوى الفلسطينية تجاه غزة وأهلها


أمَا آن الأوانُ بعدُ لإسقاط حكومة (العثماني)؟


الأجوبة الحسان في بيعة السلطان المولى اسماعيل العلوي

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

حادثة سير خطيرة تودي بحياة شابين ينحدران من مدينة أزيلال

 
الجهوية

الكاتب العام لعمالة أزيلال يحضر فعاليات المهرجان الصيفي الأول لجماعة أيت مازيغ

 
متابعات

نفوق 20% من الدجاج بالمغرب بسبب موجة الحر.. الفيدرالية البيمهنية توضح

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

معركة إيسلي ملحمة بطولية تجسد تشبث المغرب الدائم بالتضامن المغاربي

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ردودٌ على أكاذيب مُرتادي (فرانس 24)

 
الرياضية

أبطال الكانوي كياك يعانون بسبب الخروقات التي عرفتها بطولة المغرب و كأس العرش

 
 


هل حدث أن عانى الإسلامُ ورسولُ الإسلام من الكذب؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 فبراير 2018 الساعة 21 : 00


 

هل حدث أن عانى الإسلامُ ورسولُ الإسلام من الكذب؟

 


سؤال القرّاء الكرام هو: هل حدث أن عانى الإسلام ورسول الإسلام من الكذب؟ الجواب: نعم؛ حدث ذلك! كيف ذلك يا ترى؟ حدث أنِ ارتدّ عن الإسلام صحابي معروف يدعى [عبد الله بن أبي سَرْح]؛ ولـمّا ذهب إلى الكفّار، وأصبح من جماعتهم، روّج لكذْبة خطيرة، وهي أنه لـمّا كان رسول الله صلّى الله عليه وسلم، يملي عليه القرآن، فكان [ابن أبي سرْح] يحرّفه، ويغيّر الكلمات عنوة؛ فالقرآن إذن محرَّف.. غضب النبي كثيرا، وأهدر دم [ابن أبي سرْح] لا لِردّته، ولكنْ بسبب كذْبته.. وبعد فترة، ندم الصحابيُ، وعاد للإسلام، ولكنّ رسول الله رفض العفو عنه، لخطورة وجسامة كذْبته؛ وخلال موسم الحج، أتى [عثمان بن عفّان] بصحبة [عبد الله بن أبي سرْح] إلى رسول الله، وصار [عثمان] يتشفّع له، ويقبّل يدي النبي الكريم، ورأسه وكتفيه، ملتمسا العفو، والصفح لِـما صدر من أخيه في الرضاع؛ وبشق الأنفس، عفا عنه رسولُ الله، نزولا عند رغبة [عثمان].. ولـمّا ذهب [عثمانُ] وأخوه في الرضاع، التفتَ النبيُ نحو الصحابة وقال لهم: [ماذا كنتم تنتظرون لتنهالوا عليه بسيوفكم؟] فقالوا: [كنّا ننتظر منك يا رسولَ الله أن تغمز لنا بعينك]؛ فأجاب رسولُ الله صلّى الله عليه وسلم: [ما كان لنبي خائنة الأعين]؛ ومعلوم، أن [عبد الله بن أبي سرْح]، خاض معركةً بحريةً، هي الأولى من نوعها في تاريخ الإسلام، وهي [معركة ذات الصواري] ضد الروم، في البحر المتوسط، وانتصر فيها على عهد خلافة [عثمان]..


وهناك أيضا حادثة كذْبة لا تقل فظاعةً عن الأولى، وهي كذْبة الصحابي الذي كان يلازم النبيَ الكريم، ولا يفارقه، وهو [الرَّحالُ بن عمْرو] وفي مراجعَ أخرى [الرَّجالُ بن عمْرو] والله أعلم باسمه [الرَّحال أمِ الرَّجال]؟ هذا الصحابي أيضا ارتدّ عن الإسلام، والتحق [بمسَيْلمة الكذّاب، وسجَاح] التي ادعت النبوة مثله؛ فصار [الرَّحال] أو [الرَّجال] يروّج لكذْبة مذمومة، يقول فيها إنه سمع من رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، يقول إن [مسَيْلمة الكذّاب] نبيٌّ، يشاطره النبوةَ، (وحاشا ذلك)؛ فأمر النبي الكريم الصحابةَ أن يقتلوه حيث ثقفوه؛ ونحن نرى أن الرسول عليه السلام، وفي كلتا الحالتين، كان يغضب للكذْبة لا للرّدة؛ لأن الكذب أشد وطأةً، وفظاعةً من الارتداد عن الدّين..


قال النبي الكريم في حديث صحيح ومسند: [كثرتْ عليّ الكذّابة، وسيكثرون من بعدي] وصدق رسول الله.. فأنتَ إذا نظرتَ في كتب [التراث] لوجدتَها تعجّ بالأكاذيب في حق النبي عليه السلام؛ وهذه الأحاديث المكذوبة، والروايات الموضوعة، هي التي وُظِّفت في إشاعة الفسق، والمنكر، بدءًا بزواج النبي من [عائشة] وهي بنت تسع؛ وبذلك يبيحون لأنفسهم اغتصاب الطفلات بنات الفقراء، لكنّهم يحافظون على فلذات أكبادهم؛ كما يجيزون [زواجَ المتعة] وهو زنا محدود في الزمن، ومدفوع الثمن، بدعوى أنه الحل الأمثل لمشكلة [الرجل المنكاح].. وبهذه الأحاديث المكذوبة، يدفعون بشباب الأمّة للإرهاب، باسم الجهاد؛ فيما يرسلون أبناءَهم للدراسة في الجامعات الغربية، وقد وجدوا في (التراث) أحاديثَ تساعدهم على ذلك مثل: [جئتكم بالذبح.. جعل الله رزقي تحت ظِلّ رُمحي.. اُقتُلوا الأطفال الذين أنبتوا (يعني بلغوا الحلم) لأنهم منهم.. جهاد المرأة، تمتِّع الآخرين.. مضاجعة المرأة الميتة مباح مثله مثل وطْء البهيمة. وطْء البهيمة غير ناقصٍ للحج.. اغتصاب الصَّبية التي لا يوطأ مثلُها غير موجب للحدّ..] وهناك أمور أخرى لا أستطيع ذكْرها ههُنا، وكلها إسرائيليات كاذبة، مدسوسة في التراث، لُفِّقَتْ للنبي الكريم، مثله مثل إخوانه الأنبياء: (فإبراهيم) كذب ثلاث كذبات.. و(داوود) ضاجعَ طفلة لا يتعدّى سنّها ستّ سنوات.. (ولوط) زنا بابنتيْه.. و(نوح) سكر وتعرّى أمام أبنائه، بالإضافة إلى (عيسى) في الكنيسة مع (مريم الـمَجْدَلية)، و(سليمان) الذي رغب بزوجة الراعي فرفضتْه؛ ثم أفيقوا من غيبوبتكم أيها المغفّلون، والسذج، أضحوكة الصهاينة، ومصدّقو أكاذيبهم..


ثم ماذا؟ كذْبة القرن العشرين في الشرق الأوسط، هي (إسرائيل)؛ وكذْبة المغرب العربي هي (الجمهورية الصحراوية) الوهمية؛ وكذْبة المعمور، هي كذْبة (الديموقراطية) التي يضحكون بها على الشعوب، وأوصلتْ [ترامب] إلى الحكم، وهو مجرد نازي جديد، وصل إلى الحكم بالديموقراطية كما فعل قبله [هتلر] ثم كذْبة المغرب، وتتمثّل في [الدعوة إلى الله]، وفي [الإصلاح] الذي يسير بالبلاد نحو الهاوية، ثم كذبات وسائل الإعلام، وافتراءات صحفيين شعراء يقْرضون شعر الكذب بمقابل فقيل فيهم:
 
وأرى الصحافيين في أقلامهم   * وحْيُ السماء وفتنة الشيطان
ولربّما رفعوا الوضيعَ سفاهةً   * ولربّما وضعوا رفيع الشان
ولربّما باعوا الضمير بدرهم    *  ولأجله اتجهوا إلى الأوثان
جيوبهم فيها قلوبهم إذا        *   مُلئتْ فهُم من شيعة الشيطان
يصوّبون المخطئين تعمّدًا      *  ومن المصيبة زخرُفُ العنوان.


فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

مغاربة وجزائريون يعيشون من بيع النفايات في شوارع مدريد

الاتحاد الدولي للسكك الحديدية يشيد بالحدث المغربي

قصة ادريس ونوح عليهما السلام

قصة هود عليه السلام

القذافي يهدد أمريكا ودول أوروبية وعربية

من قتل أنور السادات ؟

ٳعتصام تلاميذ أمام نيابة وزارة التعليم بأزيلال بسبب السياسة

افران : ساكنة بن صميم تفضح الاستغلال الممنهج لخيرات المنطقة

65 مليون درهم لدعم الصحافة الوطنية المكتوبة خلال سنة 2012

الغاسول في يد رئيس الحكومة

لعبة كرة القدم و سطوة إمبراطورية الفيفا

جامعيّون: الملك وَضع النقاط على الحروف في "خطاب العيون"

الأغلبية المسيرة للمجلس الجماعي لأزيلال.. بيان للرأي العام

كلمة العماري في الملتقى النسائي الدولي تحت شعار 'متحدات من أجل إفريقيا'

هل حدث أن عانى الإسلامُ ورسولُ الإسلام من الكذب؟

لماذا تدعم المخابرات الجزائرية ميليشيا الإرهاب بالصحراء؟!





 
صوت وصورة

سوق بيع الأضاحي بسلا


اختلالات في عمليات مراقبة تجهيزات مستشفيات


ساكنة اوريكة تروي تفاصيل ما شهدته


أنواع الأغنام


مستقبل المنتخب المغربي

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

عمالة أزيلال تخلد اليوم الوطني للجالية المقيمة بالخارج.. إبراز للمنجزات وإسهامات المهاجرين

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

هذه ليست وشاية كما تدّعون بل سردٌ لتاريخكم الأسود!

 
التربوية

المتعاقدون يواجهون العثماني بـ 5 خطوات تصعيدية

 
عيش نهار تسمع خبار

بني ملال: صاحب دكان يخبر زوج بممارسة الجنس مع زوجته وهذا ما حصل

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

بنعتيق: إمكانيات المغرب تشجع مغاربة العالم على الاستثمار

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة