راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018             حادثة سير خطيرة تودي بحياة شابين ينحدران من مدينة أزيلال             إرتفاع عدد ضحايا انهيار جسر جنوة بإيطاليا إلى 30 شخصا على الأقل             بني ملال: صاحب دكان يخبر زوج بممارسة الجنس مع زوجته وهذا ما حصل             نفوق 20% من الدجاج بالمغرب بسبب موجة الحر.. الفيدرالية البيمهنية توضح             أزيلال: تعزية في وفاة صهر الأخ محمد أيت أعدي             قيادية بالبيجيدي تدعو للوقوف لبنكيران وحمل صوره             ردودٌ على أكاذيب مُرتادي (فرانس 24)             خبير أمريكي ينتقد الجزائر ويدعو ترامب إلى دعم المغرب في وحدته الترابية             معركة إيسلي ملحمة بطولية تجسد تشبث المغرب الدائم بالتضامن المغاربي             فيضانات واد توروك بأرفود تجرف حافلة للركاب             وفاة المفكر الكبير سمير أمين عن عمر يناهز 87 عاما             فاتح ذو الحجة غدا الاثنين وعيد الأضحى يوم الأربعاء 22 غشت الجاري             هذه هي الحلول لتدبير إكراهات سنة (2019)             الثلاثاء 21 غشت أول أيام عيد الأضحى بعدد من الدول العربية             سوق بيع الأضاحي بسلا                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

الذبائح في خطب الجمعة .. محاولة في التركيب


هل هناك أوجه شبه بين (جينجيزخان) و(دونالد ترامب)؟


واجب القوى الفلسطينية تجاه غزة وأهلها


أمَا آن الأوانُ بعدُ لإسقاط حكومة (العثماني)؟


الأجوبة الحسان في بيعة السلطان المولى اسماعيل العلوي

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

حادثة سير خطيرة تودي بحياة شابين ينحدران من مدينة أزيلال

 
الجهوية

الكاتب العام لعمالة أزيلال يحضر فعاليات المهرجان الصيفي الأول لجماعة أيت مازيغ

 
متابعات

نفوق 20% من الدجاج بالمغرب بسبب موجة الحر.. الفيدرالية البيمهنية توضح

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

معركة إيسلي ملحمة بطولية تجسد تشبث المغرب الدائم بالتضامن المغاربي

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ردودٌ على أكاذيب مُرتادي (فرانس 24)

 
الرياضية

أبطال الكانوي كياك يعانون بسبب الخروقات التي عرفتها بطولة المغرب و كأس العرش

 
 


حروب كان وراءها الكذبُ والكذّابون


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 فبراير 2018 الساعة 27 : 19


 

حروب كان وراءها الكذبُ والكذّابون

 

سُئِل رسولُ الله صلّى الله عليه وسلّم: [يا رسولَ الله، هل يزني المؤمنُ؟ قال: قد يكون ذلك.. ثم سُئِل: يا نبيَ الله؛ هل يكذب المؤمن؟ قال: لا؛ ثم أتْبعَها بقول الله تعالى: "إنما يفتري الكذبَ، الذين لا يؤمنون بآيات الله، أولئك هم الكاذبون"].. من هنا نرى أن الكذب أفظع من الزنا، والخمر؛ وأن الكذّاب قد اعتُبِر في عداد مَن لا إيمان لهم، والنص القرآني صريح، والحديث الشريف يشرحه، ويطابقه، ولا يصادمه، كما هو شأن الأحاديث الأخرى المكذوبة، أو الموضوعة، التي يعجّ بها تراثٌ نصدّقه، ونقدّس أصحابَه.. لكنْ ما هو الكذب؟ وما هي أنواعه؟ وما هي نتائجه وأخطاره على الأمم؟


الكذب: [mensonge] ضد الصدق؛ فإذا أطلقتَه على الخبر، دلّ على عدم مطابقته للواقع؛ تقول: الخبر الكاذب؛ وإذا أطلقتَه على الشيء، أو الفعل، دلّ على التزييف، أو الغش؛ تقول: التواضع الكاذب؛ وإذا أطلقتَه على الشخص الإنساني، دلّ على عدم مطابقة سرِّه لعلانيته كالـمُرائي الذي يدّعي بما ليس فيه؛ وإذا أطلقتَه على الفكر، دلّ على فساد أحكامه، لأن الحكم الفاسد، هو الحكم الكاذب.. والكاذب نقيض الصادق؛ كما أن الباطل نقيض الحق؛ والكذب قبيح بذاته، مقصودًا كان أو غير مقصود؛ إلا أن بعض المحْدثين يقول: إن الكذب لا يكون قبيحا إلا إذا كان المقصود به إضلالَ الناس؛ أي إخفاء الحقيقة تعمُّدا عمّن يجب أن تقال له.. وهذا رسول الله صلّى الله عليه وسلم، يُجْمِل القولَ في الكذب عامة إذ قال: [لعن الله الكاذبَ، ولو كان مازحًا.] وصدق رسول الله.. وللكذب نتائجُ وخيمة، وعواقبُ مدمّرة، وهنا سأسوق أمثلةً من التاريخ، للتدليل على ذلك..


في سنة [1939] وقُبَيل اجتياحه لـ[بولونيا]، ألقى [هتلر] خطابا في [قصر الرياضة]، تحدث فيه عن البولونيين، فوصفهم بالجيران الظرفاء، وتعهّد بإقامة علاقة تقوم على الثقة، وحُسن الجوار.. وفي اليوم التالي، أرسل النازيون [كوماندو] من قوات (إيس ــ إيس) إلى الحدود مع [بولاندا]، وقتلوا (30) من حرّاس الحدود الألمان، فأُلْصِقت التهمة بالبولونيين؛ وما كانت [بولونيا] لتفعل ذلك، وهي منطوية على نظام إقطاعي، بعد بروزها من جديد في الخريطة سنة [1918]، واقتُطِعت [دانزيك] المطلّة على بحر الشمال، وأُعطيت لـ[بولونيا]، وكانت بين فكّي كماشة: النازية غربا، والشيوعية شرقا، ولا يمكن لـ(بولونيا)، أن تقْدِم على عمل يهدّد سلامتَها.. وفي اليوم الثالث، هاجم [هتلر] بموجب كذبةٍ هذا البلد، واعتُمدت لأول مرة [البليز كريغ] أي (الحرب الخاطفة)؛ واستسلمت [بولونيا]، واقتسمها [هتلر] مع [ستالين] في [بريست لتوفسك]، وكان نهر [الفيستولا] هو الحدود بينهما..


في حرب [ڤيتنام]، اقتصرتْ مشاركة أمريكا على إمداد [الڤيتنام] الجنوبية بالسلاح، والمستشارين العسكريين تمشيا مع مبدإ: [la viétnamisation de la guerre] يعني [ڤَتْنَمَة الحرب]، بحيث على الجنوبيين محاربة الشيوعيين الشماليين بأنفسهم؛ ولكنّ فساد سياسة [سايغون]، وفساد الجيش، والحكومة، جعل هذا المبدأ عسير التطبيق؛ فقرّرت [أمريكا] الدخول في الحرب ضد [ڤيتنام] الشمالية، ولكنّها بحاجة إلى مبرّر، فأبدعت [أمريكا] كذبة المدمِّرة [مادوكس]، حيث ادّعت أن الڤتناميين الشماليين، هاجموا هذه المدمرة، وتبعًا لذلك، ورّطت [أمريكا] نفسَها في حرب [ڤيتنام].. وفي برنامج تلفزي، صرّح الطيار الأمريكي الذي قام بمسح المنطقة، بأنه لم يكن هناك هجومٌ على المدمّرة؛ ثم غمز مبتسما للدلالة على الكذبة؛ ولـمّا سُئِل [ماكنامارا] وزيرُ الدفاع، عن الكذبة، نفاها؛ فقال له مقدّم البرنامج: [أنتم حكومة كذّابين]؛ فاستشاط غضبًا، وغادر البرنامجَ فورا.. وكان لهذه الكذبة نتائجُ وخيمة، ومع ذلك، اكتسح الشماليون الجنوبيين، وطُرِد الأمريكان بشكل مذلّ، وتوحّدت البلادُ من شمالها إلى جنوبها..


وفي سنة [2003]، اقتنع [جورج بوش الابن] بخلو (العراق) من أسلحة الدمار الشامل؛ فأغرتْه مهاجمةُ (العراق)؛ فجعل من أسلحة الدمار الشامل كذبةً ليبرّر بها دمار هذا البلد العربي؛ وهكذا، ودون موافقة مجلس الأمن الدولي، وضدًا على الشرعية الدولية، هاجمت [أمريكا] (العراق) وأعادتْه إلى العصر الحجري، تماما كما وعد [جيمس بيكر] نظيرَه العراقي [طارق عزيز] في (جنيڤ) سنة [1990]، وهكذا جعلوا من أرض (العراق) موْطئ قدم لتدمير العالم العربي بأسره، بواسطة الإرهاب، وبالجماعات الإرهابية التي وظّفوها، وموّلوها وتخفّتْ وراء ستار الدين، ولعنة الله على الكاذبين..-


فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الصحافة الالكترونية بديل إعلامي

شمس البحيرة ببين الويدان : قبلة الباحثين عن الإثارة و المتعة و المغامرة

أصحاب " الميكات " ضفادع مستنقعات بأزيلال يمتهنون تسويق الإشاعات لتشويه شرف خصوم الثعابين

الطب البديل...الحجامة كعلاج شعبي

الشاعرة كريمي : الثورة حررت المشهد الشعري التونسي

الطاهر بن جلون: الشعوب العربية لا تملك ثقافة الديموقراطية

أوباما وجها لوجه مع بشار قلب الأسد‎

أوباما يتوعد كوريا الشمالية بعد حادثة «سوني».. ودعم من سيول وطوكيو

بروكسيل : مطاردة الشرطة البلجيكية تتسبب في بثر ساق شاب مغربي

الإرث في الإسلام بين الفهم الجامد والفهم المتجدد للنص القرآني

حروب كان وراءها الكذبُ والكذّابون





 
صوت وصورة

سوق بيع الأضاحي بسلا


اختلالات في عمليات مراقبة تجهيزات مستشفيات


ساكنة اوريكة تروي تفاصيل ما شهدته


أنواع الأغنام


مستقبل المنتخب المغربي

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

عمالة أزيلال تخلد اليوم الوطني للجالية المقيمة بالخارج.. إبراز للمنجزات وإسهامات المهاجرين

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

هذه ليست وشاية كما تدّعون بل سردٌ لتاريخكم الأسود!

 
التربوية

المتعاقدون يواجهون العثماني بـ 5 خطوات تصعيدية

 
عيش نهار تسمع خبار

بني ملال: صاحب دكان يخبر زوج بممارسة الجنس مع زوجته وهذا ما حصل

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

بنعتيق: إمكانيات المغرب تشجع مغاربة العالم على الاستثمار

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة