راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         في شأن الإرادة السياسية لتحقيق العدالة الضريبية بالمغرب             توقيف شابين عشرينيين بحوزتهما 5330 قرصا من المخدرات             ترتيب البطولة الاحترافية بعد فوز الوداد والحسنية             دولة إفريقية تفاجئ الجميع وتدخل السباق للظفر بتنظيم كان 2019             نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ             المنظمة الديمقراطية لعمال وعاملات الإنعاش الوطني تدين تصريحات نور الدين بوطيب بعد استخافه بمطالبهم             مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"             برلماني من البيجيدي يفضح الوزير الداودي ويكشف تناقض تصريحاته أمام البرلمان بشأن المحروقات+ متفرقات             تفكيك خلية داعشية ببني ملال يؤكد استمرار التهديد الإرهابي ضد المغرب             فرنسا و"حماية" المغرب من الحرّية والكرامة والاستقلال             لعبتهم القذرة             انتصارٌ عربيٌ بطعمِ الهزيمةِ ومذاقِ الخسارةِ             هبات ملكية لشرفاء زاوية تناغملت وزاوية سيدي إبراهيم البصير             أمينة بوعياش رئيسة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان             العثماني وبيع مؤسسات الدولة.. الخوصصة تصل سكة الحديد + متفرقات             فرنسية راكعة أمام الشرطة: اقتلوني ولا تخربوا باريس!             عجز الميزانية           
 
كاريكاتير

عجز الميزانية
 
آراء ومواقف

انتصارٌ عربيٌ بطعمِ الهزيمةِ ومذاقِ الخسارةِ


طارق رمضان، توفيق بوعشرين، وجمال خاشقجي: ثلاثي أضواء المسرح الإسلاموي


الشَّكْوَى لِلرَّب العَالي !


قَرنُ هَدمِ العروش أو قرنٌ سَخِرَ منه التاريخ


جملة الثغرات في كتاب "ثغور المرابطة" لطه عبد الرحمن

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

توقيف شابين عشرينيين بحوزتهما 5330 قرصا من المخدرات

 
الجهوية

هبات ملكية لشرفاء زاوية تناغملت وزاوية سيدي إبراهيم البصير

 
متابعات

برلماني من البيجيدي يفضح الوزير الداودي ويكشف تناقض تصريحاته أمام البرلمان بشأن المحروقات+ متفرقات

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

الملك محمد السادس يعين أحمد شوقي بنيوب في منصب المندوب الوزاري المكلف بحقوق الإنسان

 
الناس والمجتمع

الكلاب الضالة تقلق راحة سكان جماعة أفورار

 
جمعيات ومجتمع

نشطاء "العمل الجمعوي" وثقافة الاسترزاق

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

تفكيك خلية داعشية ببني ملال يؤكد استمرار التهديد الإرهابي ضد المغرب

 
الرياضية

ترتيب البطولة الاحترافية بعد فوز الوداد والحسنية

 
 


هذا منصب أكبر منك فهل ستستقيل؟ متى؟ شكرا!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 يناير 2018 الساعة 09 : 19


 

هذا منصب أكبر منك فهل ستستقيل؟ متى؟ شكرا!


يقول المؤرّخ العربي [الهلالي الصابي] في كتابه [تاريخ الوزراء] صفحة [119]: [في العصر العباسي الثاني، عمّ الفساد في الدولة، وصار همُّ الوزراء هو المناصب، وابتزاز الرعية، دون أن يُبالوا بما قد يترتّب عن ذلك، عملا بوصية رئيس الوزراء المدعو [ابن الفرات]، وكانت وصيتُه تقول: [إنّ تمْشية أمور الدولة على العشوائية والخطإ، خيرٌ من وقوفها على الصواب].. ثم عمّت المصادرة (يعني جمْع الأموال، وهدْر الحقوق) سائر أعضاء الحكومة (كما الشأن اليوم في حكومة العثماني المعادية للمغاربة)؛ فالعامل يصادر الرعية بشتى الطرق؛ والوزير يصادر العمّالَ والكادحين، (مثل إصلاح التقاعد في بلادنا)؛ حتى أنشؤوا للمصادرة ديوانا خاصّا، (يشبه ديوان الحكامة اليوم في المغرب)؛ فكان المال يُتداوَل بالمتاجرة (كما هو عندنا اليوم في ميدان الأسعار، والاقتطاعات، ومخالفات ممرات الراجلين، وقسْ على ذلك)].. ويقول [الصابي] في مكان آخر من كتابه: [كان الوزراء وأزلامُهم ينفقون دينارا في بعض الإصلاحات، فيقيّدونه عشرة دنانير]، وكاتبُ هذه السطور كان شاهدا على إصلاح سكنى بأقلَّ من (20) مليونًا، ولكنْ في الفاتورة قيّدوا (70) مليونًا أي والله.. وهذا هو حال بلادنا اليوم، وهيهات أن تتقدّم بكل هذه السرقات! وكلّما أُفْرِغت الخزينةُ من أموالها، أدّى الشعب ذلك العجز بقوته، وقُوت عياله..


يقول [الهلالي الصّابي] في كتابه: [تاريخ الوزراء] صفحة: (92): [ومِن أغرب طرق الاغتصاب، أن يغتصب الوزيرُ أو رجلٌ من رجال الدولة ضيعةً لمالكٍ، أو قطعةَ أرضٍ لبعض الناس، فيأخذها بغير ثمن، ويستغلها لنفسه، وإذا استحق عليها الخراج (أي الضريبة)، أدّاه صاحبُ الأرض، الذي اغتُصِبتْ منه، فيضطرّ صاحبُ الـمِلك لدفْع مبالغ الخراج أعوامًا ريثما يتوفّق إلى من ينصفه من أهل الحق والعدل.. وهكذا، عانت الدولة النهبَ، والسلبَ، والمصادرات، حتى انهارت ذات يوم، ولم تجدْ من رعيتها من يدافع عنها؛ أما الوزراء المنتفعون، وقاهرو الرعية، فقد فرّوا بأموالهم إلى بلدان أخرى.].. مثل هؤلاء الجبناء، يوجدون في بلادنا، وبعضهم متوفّرٌ على جنسية دولة أجنبية يلوذ بها عند الاقتضاء؛ فلو كان قادرا على المساهمة في بناء هذا البلد، لتفادى انهيارَ حزبه لو كان فعلا من البُناة؛ ولكن هيهات، هيهات!


لو كان [العثماني] صادقا ؛ جادا في وطنيته؛ و في إخلاصه للملك والوطن؛ لعمل بوصية الإمام [عليّ] كرّم الله وجهَه، حين قال: [رضا العامّة يَغتفر معه سَخَطُ الخاصة]، وكيف [للعثماني] بذلك، وهو يمثّل الأقلّيةَ التي أوصلتْه إلى السلطة؛ لذلك تراه يأخذ من أقوات الشعب ويغدق على الخاصة.. فـ[العثماني] لو كان صادقا، لبدأ بنفسه كما فعل مثلا [عمر بن عبد العزيز] الذي كان وأسرتُه يعيش على العدس والبصل؛ ولكنْ في عهد [البيجدي]، حتى العدسُ عزَّ، والبصل قلَّ، وارتفع سعرُهما خارج الغلاف الجوي. هل تعلم سيدي القارئ الكريم، أن [العثماني] وزمرتَه، يتقاضون خمسة أضعاف ما يتقاضاه شهريا رؤساءُ حكومات [صيربيا؛ وكرواتيا؛ ومقدونيا]؟ هل تعلم أن برلمانيا رومانيا ألقى بنفسه من الأعلى إلى الأسفل في قاعة البرلمان احتجاجا على سياسة التقشف؛ فيما برلماني مغربي قال: [إنّ تقاعُد البرلمانيين سيظل قائما أحبَّ من أحبّ، وكره من كره]، ونحن نقول له ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم داعيا على أحدهم: [لا أشبعَ الله بطنَك]، حتى تدلّى بطنُه لِجَشعِه، ولفرط شهيته على فخِذيه؛ ولا داعي لذكر اسمه لأسباب وجيهة؛ فمعذرة!


سوف يُذَلُّ ويُبَهْدَل كلُّ من خان هذا الشعب؛ وسترى وتأتيك الأخبار بما جرى.. وويل لمن خادع الله ورسولَه، وسلك في أمة المسلمين سلوك الطغاة، الجفاة، ولن يُجري الله عزّ وجلّ خيرا على أيديهم أبدًا.. فمن يُراهن عليهم، كمن يراهن على فرس أعرج في حلبة سباق حاسم.. هل تعتقد أن [العثماني] من طينة [روزڤلت] الذي أخرج أمريكا من أزمتها الاقتصادية، وكان صادقا في خطابه أثناء حفل ولايته حين قال: [أيها الأمريكيون، حياة جديدة ستبدأ] تماما كما قال [بنكيران]: [سترون أول مفاجأة]، فلا ردّ الله مفاجآته أبدا؟.. هل تعتقد أن [العثماني] من طينة [أديناور] الذي أعاد بناء [ألمانيا] بعدما دمّرتْها الحربُ الثانية؟ هل تعتقد أن [العثماني] يشبه رئيسَ حكومة [ماليزيا] المسلم الصادق [مهاتير] الذي أخرج بلادَه من تخلُّفها، وخلّصها من أغلال [البنك الدولي]؟ فماذا بإمكان [العثماني] الذي يركّز لجهْله، وضعْفه على عيش المواطنين الأبرياء أن يفعل في سنة [2018]، وهي سنة حروب، ونزاعات، وأزمات، وجفاف، حسب توقّعات علماء المستقبل؟ سيفعل ما فعله [33] حزبا في (ألمانيا) حتى كان الألمان يشربون كحول الحريق بعدما عزّت الموادّ الغذائية في العشرينيات؛ وهو ما ستوصِلُنا إليه أحزاب الردة، والخِسّة إذا نحن لم نتدارك أنفسنا ونتخلّص من هذا الوباء..


 فارس محمد







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- شكرا

Said Ouzoud

شكرا على الموضوع
شتان بين مسؤولي الغرب ومسهولي بيجدي الذين كانوا لايملكون عشاء ليلة فاصبحوا من بورجوازي البلاد

في 17 يناير 2018 الساعة 22 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

مدريد تفجر غضب مسلمي مليلية بعد منعها دخول اللحم الحلال من المغرب

الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

مغاربة وجزائريون يعيشون من بيع النفايات في شوارع مدريد

قصة آدم عليه السلام

الأمم المتحدة: 650 مليون شخص في العالم يعيشون بلا مياه صالحة للشرب

هذا منصب أكبر منك فهل ستستقيل؟ متى؟ شكرا!





 
صوت وصورة

فرنسية راكعة أمام الشرطة: اقتلوني ولا تخربوا باريس!


سياق مشاركة المغرب حول الصحراء المغربية بجنيف


ممثلة مغربية تستغيت + متفرقات


ديبلوماسيين مغاربة و مناصبهم أية فعالية؟+ متفرقات


اعتقال مروجين للزيت البلدية المزورة + متفرقات

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

جماعة أزيلال تستعرض المشاريع المنجزة وفي طور الانجاز و المستقبلية في لقاء حضره عامل الإقليم + فيديو

 
الاجتماعية

باعة السلع الجديدة ب " سويقة" يوم الأربعاء بأزيلال يودون استمرار الفوضى والعشوائية

 
السياسية

باميون يوجهون انتقادات شديدة لبنشماس وهجرة جماعية الى حزب الحمامة + متفرقات

 
التربوية

إطلاق المرحلة الثانية من مشروع "مهاراتي " بالرباط

 
عيش نهار تسمع خبار

الوزير الداودي يتحدث عن أسعار المحروقات وبرلماني يصفه ب "الكورتي"

 
العلوم والبيئة

لحظة إطلاق القمر الصناعي "محمد السادس – ب"

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

في شأن الإرادة السياسية لتحقيق العدالة الضريبية بالمغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
 شركة وصلة