راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         جدول أعمال مجلس الحكومة الخميس 20 دجنبر             المرحلة الثالثة لـ INDH .. توجه جديد ينطوي على آمال واعدة في مجال التنمية البشرية             توقيف شخص على خلفية العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين بإقليم الحوز             رئيس الحكومة يهاجم القضاء لحماية حامي الدين             عامل إقليم أزيلال يحضر مراسيم إحياء الذكرى العشرين لوفاة فقيد المغرب العظيم الحسن الثاني             هل قُتِلَ آيت الجيد بأمر من الله يا عبد العالي حامي الدين ؟!             هَلْ أصَابَ صَرْحَ الكرَامةِ عند بني جِلدَتنا شَرْخٌ عَمِيق..؟             تعاقد من أجل المستقبل: نحو عقد اجتماعي جديد             العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين في منطقة معزولة بإقليم الحوز             عامل إقليم أزيلال يتفقد مشروع طريق تزي نترغيست- تبانت ويأمر بوقف الأشغال             قرعة دوري أبطال أوربا في متناول الكبار             لماذا يدافع بعض اليساريين عن المتهم بالقتل حامي الدين؟             خمسة عشر (15) مليار دولار رقم معاملات الاتجار الدولي في البشر             مَن علّمهم احتقارَ الشعب والتخوّض في خيراته غير أمِّهم (فرنسا)؟!             صناع الأحداث الكبرى وصغار النفوس             هوية السائحتين المقتولتين ضواحي مراكش+ متفرقات                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

هل قُتِلَ آيت الجيد بأمر من الله يا عبد العالي حامي الدين ؟!


هَلْ أصَابَ صَرْحَ الكرَامةِ عند بني جِلدَتنا شَرْخٌ عَمِيق..؟


مَن علّمهم احتقارَ الشعب والتخوّض في خيراته غير أمِّهم (فرنسا)؟!


صناع الأحداث الكبرى وصغار النفوس


فرنسا تعتبر المقاومةَ في فرنسا مشروعة وفي المغرب إرهابًا

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين في منطقة معزولة بإقليم الحوز

 
الجهوية

عامل إقليم أزيلال يحضر مراسيم إحياء الذكرى العشرين لوفاة فقيد المغرب العظيم الحسن الثاني

 
متابعات

عامل إقليم أزيلال يتفقد مشروع طريق تزي نترغيست- تبانت ويأمر بوقف الأشغال

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

ذكرى وفاة المغفور له الحسن الثاني.. مناسبة لاستحضار منجزات ملك عظيم وقائد همام

 
الناس والمجتمع

أزيلال.. راميد وتوسيع المساعدة على لسان رجل بسيط من أيت بوكماز

 
جمعيات ومجتمع

نشطاء "العمل الجمعوي" وثقافة الاسترزاق

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

القضاة يواجهون "نفير" البيجيدي

 
الرياضية

قرعة دوري أبطال أوربا في متناول الكبار

 
 


حكومة الزُّمرة الذِّئبية كيف تكون وما هي مواصفاتها؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يناير 2018 الساعة 04 : 21


 

حكومة الزُّمرة الذِّئبية كيف تكون وما هي مواصفاتها؟

 


في جولاتي بين ركام مراجع التاريخ، عثرتُ على نص للمفكر الإيطالي الشهير [ماكياڤيللي: 1469 ــ 1527]، وهو صاحب الكتاب المعروف [الأمير]، عثرتُ له على نص يصف فيه حكومةَ الخدَّاعين كيف تكون.. ومن أبرز خصائص حكومة الخدّاعين أنها تخدع الشعب بما تسمّيه قوانين لا تخدم مصلحتَه، وإنما تخدم مصلحتَهم، وتفكيرُ أعضاء حكومة الخداعين لا يخرج أبدا عن دائرة [الأصفر الرَّنان]، وهو يعني بذلك [الفلوس]، وهذه القوانين التي تسنّها حكومةُ الخِداع، ترمي أساسا إلى النيل من قوت الشعب، مما ينتج عنه كوارث اجتماعية خطيرة على المدى البعيد؛ وكل حكومة تنال من عيش شعوبها، إلا وتسير نحو حتفها بنفسها… ومن شدة حب أهلها للمال حبّا جمّا، فإن الواحدَ منهم قد لا يبكي على موت أبيه، ولكنّه يذرف دموعا كالنساء أو الأطفال على ذهاب منصب أو ثروة.. قد يقول بعضهم إن الشعبَ مقموع، ولن يحدث شيء من هذا؛ لكنْ لا مستحيل في التاريخ؛ وهو ما لم يحذرْ منه الكثيرون ممّن اعتمدوا هذه السياسة، فكانت النتائج وخيمة.. قد انتقد [مونتيسكيو] فكْر [ماكياڤيللّي]، لكنه وافقه الرأيَ في هذه النقطة بالذات: اُنظر كتاب: [حوار سياسي في جهنّم] لصاحبه: [حبيب حرب] اقتبسه عن الكاتب الفرنسي [موريس جولي]؛ طبعة [1992].. ولنا عودة للموضوع بالتفصيل إن شاء الله..


لقد أثبت التاريخ أن ذلك كان صحيحا تماما، وقبل الفتنة الفرنسية التي يسمّونها كذبا [ثورة] ويحيطونها بهالة من الإجلال والإكبار، وعلى منوالها صاغ [روجي دوليل] النشيد الوطني الفرنسي [لامارسييز]، كان قبل ذلك بسبعين عامًا قد حذّر منه [ڤولتير] عندما رأى الحكومةَ تبيع دوابَّ الدولة في المزاد لسدّ العجز في الميزانية فقال: [لماذا تبيعون دوابَّ الدولة من خيول، وبغال، وحمير، ولا تتخلّصون من دوابّ زائدة عن الحاجة في الحكومة والبرلمان؟].. وفي اليوم التالي، كان [ڤولتير] جالسا يقرأ في حديقة عمومية؛ فانتصب أمامه أحدهم وسأله: [هل أنت السيد دوڤولتير؟] فأجاب: نعم؛ فقال له: [سمعتُ أنك طفتَ العالمَ بأسره، ولكننا سنذهب بك إلى مكان لم تَرَه أبدًا]؛ وفي اليوم الآخر أدخلوه السجن، لقوله كلمةَ حقٍّ في صالح أمّته؛ وهو ما نراه اليوم، حيث لا يراعون مصالحَ أمّتهم، ولكن يحرصون على مصالح بطونهم، وجيوبهم بأيّ ثمن..


أصحاب البطون، والطماعون، لا فكْر لهم، ولا إبداع، ولا اجتهاد، ولا وطنية، إذِ الوطن هو مجرّد حفنة من تراب عفن، وحاشا ذلك.. التراب الذي يقبّله المسلمُ الصادق، والوطني الغيور، ويصلّي فوقه، صار عندهم حفنة من تراب نتن، وتلك تعاليم المنظمات الهدّامة، التي توصي بكراهية الأوطان في تعاليمها الشيطانية ومنها جماعة [الإخوان]، ومن يلفّ لفّها.. لقد وضع [ستالين] ذات يوم، مصمّم الطائرات [توبوليڤ] في [الغولاغ]، ومع ذلك في غياهب سجْنه صمّم أفضل طائراته من نوع [توبوليڤ]، ولـمّا سُئِل وهو في شيخوخته عن ذلك الإنجاز قال: [لقد فعلتُ ذلك من أجل وطني، من أجل الأمّ روسيا]، وأصبح خالدًا بفضل طائراته التي حتى يومنا هذا، ما زالت تحلّق في الأجواء، وهي تحمل اسمَه، وما كان [تيبّوليڤ] يعيش في البحبوحة التي يعيش فيها الآن [العثماني] وزبانيتُه، وهو الآن يريد أن يمحو الوطنيةَ في أعماق المغاربة بواسطة المسّ بأقواتهم، ونسْف حقوقهم، بسياسته في وقت، وكسابقِه، يعيِّن كل أسبوع أكلةً في مناصبَ عليا؛ وصيّر الأمّةَ ضيعةً له..


إن المغرب دولة كبيرةٌ، ومجتمع واسع، وملكية عريقة، ولا يصلح لأمة كهذه رئيسُ حكومة من أشباه [العثماني] وزبانيته من وزراءَ غُثائيين، تروِّج لهم بالكذب والبهتان تلفزةُ التضليل في نشراتها، ولقاءاتها المفبركة، وتتحدث عن تنمية وهمية، والمغرب سائرٌ القَهْقرى إلى الوراء؛ فما رأينا تنميةً انعكستْ إيجابا على مغاربة، قلوبهم تمطر وابلَ الأحزان، ومآسٍ تتناسلُ في كل مكان، والرابح الأكبر من هذه الأوضاع [العثماني]، ووزراء قادمون من أحزاب طائفية تشكّل سدّا منيعا أمام كفاءات مغربية، وعبقريات وطنية، في كل المجالات؛ لكنّ الكفاءات تراجعتْ، وحلّت مكانها الولاءات، ومن أجل ذلك تتلقّى هذه الأحزابُ الدعمَ من أموال الأمّة على حساب أهل الأمّة.. فعلى أي أساس يقبض [العثماني] ووزراؤه، وكتّابُه الملايين شهريا؟ هل أصلحَ وضعًا؟ هل رفع حيفًا؟ هل دعّم اقتصادًا؟ هل سدّد اعوجاجًا؟ هل أنصف مظلومًا؟ هل حمى قوتًا؟ هل صان كرامة؟ أبدا؛ لا شيءَ من هذا حصل.. لكنْ هل الزيادة في الأسعار؛ والرفع من الاقتطاعات الشهرية؛ وخصْم الثلث من تعويضات المتقاعدين؛ وسنّ تقاعُد البرلمانيين؛ وإقرار تعويضات خاصة بالأواني، والهندام، والأسِرّة في الوزارات؛ ولم يبق إلا توفير الغواني؛ فهل كل مظاهر التبذير هذه، تحتاج إلى حكومة يرأسها أشباه [العثماني]؟ فما هذه البلاهة التي ألـمّت ببلدي؟ ما هذه البلادة؟ فما هكذا تتقدّم الشعوب..


 فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

برنامج المحافظة على الموروث الحرفي مشروع طموح يتوخى تغطية كافة الحرف

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

مدريد تفجر غضب مسلمي مليلية بعد منعها دخول اللحم الحلال من المغرب

كلمة الشعب المغربي دقت أخر مسمار في نعش الرافضين

الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

قوات القذافي تدافع عن معاقله بشراسة ضد قوات المجلس الانتقالي

مرسوم وزاري يدعو لتوقيف عمليات التوظيف والترقية في المؤسسات العمومية

حكومة الزُّمرة الذِّئبية كيف تكون وما هي مواصفاتها؟





 
صوت وصورة

هوية السائحتين المقتولتين ضواحي مراكش+ متفرقات


مغاربة دوري أبطال أوروبا في اختبارات عسيرة


البرلمان و الناس


ملخص الرجاء الرياضي و سيركل مبيري الغابوني


كم تحتاج من الأموال للسفر إلى الفضاء؟

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المرحلة الثالثة لـ INDH .. توجه جديد ينطوي على آمال واعدة في مجال التنمية البشرية

 
الاجتماعية

بعيدا عن صخب البيجيدي وضيعات التفاح.. فيديو عن حياة هادئة لأسرة بسيطة بأيت بوكماز

 
السياسية

رئيس الحكومة يهاجم القضاء لحماية حامي الدين

 
التربوية

مغربي ضمن 50 مرشحا لنيل "جائزة أفضل معلم في العالم 2019"

 
عيش نهار تسمع خبار

لماذا يدافع بعض اليساريين عن المتهم بالقتل حامي الدين؟

 
العلوم والبيئة

لحظة إطلاق القمر الصناعي "محمد السادس – ب"

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

المغرب يحقق قفزة نوعية في التصنيف العالمي لممارسة الأعمال برسم سنة 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
 شركة وصلة